العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree68Likes

101 
الرمانة الحلوة


أنا أنثي برائحة الحزن .....
تظاهرت بالقوة أمام نفسي
أخبرتها أنني قادرة على المرور فوق حزني
وتظاهرت بالقوة
.............تظاهرت بالقوة
..........................تظاهرت بالقوة
حتي صدقت بأني أستطيع ذلك وابتسمت وظننت انني إنتصرت
وفجأة أمام ضعفي وإنكسار بداخلي إنهرت
بكل قوتي صرت أبكي ولأ أحد يسمعني غير رب العالمين
أبكي بقوة ... حتي صرت أرتعد من كثرة البكاء
تظاهرت بأنني قوية وبأنني أستطيع نسيان كل شئ فى لحظة واحدة
عاندت نفسي أياما كثيرة كانت تمر وكأنها سنين ..
كنت أتبع سياسة التجاهل ... وكنت أقنع نفسي بأنني قوية إلي درجة أنه لن يهزني زلزال....
وأنني من السهل أن أنسي كل شئ ... حبي وحياتي وسنين عمري ... فرحي وأحزاني
قد كنت أبله فمن ينسي نبضه ومن ينسي حياته ومن ينسي سنين العمر؟؟
وصل بي جنوني إلي حد أقصي من الغباء ... نعم كنت غبية
أي أنثي تكون بتلك القوة التي أرتجيها أما زلزال دمر حياتها
إنه الفراق .... كم اكرهه....
أى إمرأة تعبث بقنابل الدموع ...تلهو بها ... وتقول مهما صار لن تنفجر...كيف ذلك ؟؟
أى دور هذا كنت امثله . وأى حماقة كنت أرتكبها فى حق قلبي؟
كنت أمنعه أن يشتاق لمن يحب وكان يعصاني ويشتاق له عنوة ...
وأى جريمة كنت اود إرتكابها فى حق هذا النبض الذي يسري فى عروقي
كيف يهون عليٌ قتله ؟ لم أقتله بل قتلني حبي له ....
وتلك الروح التي غرقت فى بحور الهوي كيف أنتشل جثمانها واعاقبها بكل عنف على جرم أبت ان تفعله ؟؟
أعاقبها على عدم نسيانها ذاك الحبيب الذي ملأ أيامي فرحا وحياة وأوقد مدفئة فى قلبي تدفئني من برد العمر
بعد الفراق كم يكون العمر قاسيا ...........!!!!
وكم كنت أتظاهر بأنني قوية وأستطيع نسيان كل هذه المشاعر الرقيقة وذاك الحب الخرافي
كم كنت قاسية فى حق نفسي ... كنت كما طوفان من حزن يود الخروج كل ليلة من صدري
وكنت أبني صروحا وسدودا من خيال ومن كلمات فارغة واهمه نفسي وقلبي وعقلي وروحي اني قادرة على النسيان ....
كم كنت حمقاء... وكيف يُنسي العمر السعيد ؟؟؟

لم أتذكر مرة انه أغضبني ...كل ما أذكره هو إبتسامته وضمته الحنونة ولهفته عليٌ حين يراني
وأراه وهو باسط زراعيه لاستقبالي لأرتمي بين يديه كما طفلة ملت من العيش فى الأحزان

إذن .. لما إفترقنا ...!!!!
أيعقل أني فقدت الذاكرة ... ونسيت انه أساء لي يوما ..
لا أدري والله لا أدري ....!!!!!
لا أذكر غير حبه وحنانه وضمة بين زراعيه
لا أذكر سوي إبتسامته وكلمة حبيبتي... ااااااااااه كم أشتاقها
ولكن ... أين هو ؟؟ قد ذهب ... اابتعد .. إفترقنا ..
وترك الأماكن تأن بالوجع وكل قطرة دم فى جسدي تصرخ بالاشتياق له ...
كنت أتظاهر بالقوة ومع اول ذكري تقف فى وجهي إنهرت
إنهرت كجبل نسفته قنابل نووية ..
كزلزال قد ضرب الدنيا بقوة ألفاَ بمقياس ريختر فدمرها بل ومحاها من الوجود...
هذه انا حقا .. تلك هي انا .. أنثي تتصنع القوة وهي فى أشد ضعفها
تتظاهر بالقوة وداخلها ينهار ...تظهر كما الثلج يحتوي بداخله نار
كظلام دامس يحلم بأن يتحول نهار
كم كنت قاسية على نفسي حينما تصنعت القوة .. فأنا ضعيفة حقا
ولست بهذه القوة ولكني أحاول أن أتماسك ولو قليلا أمام كل هذا الحزن الذي كشف لي الزمان عنه ..
تظاهرت بالقوة ... حتي صدقت .... وابتسمت وظننت أنني إنتصرت..
ثم فجأة وامام أول دمعة شوق ...إنهرت ... والحمد لله أنني إنهرت
كنت بدأت أشعر بأنني فُقدت ... وكنت بدأت أنسي من أنا .. ولما أعيش ..
وبرغم كل هذا لم أنسي لحظة من أحببت ...
كنت أعيش بثياب ليست ثيابي .. وأرتدي وجها من سعادة وطيلة عمري لم تكن السعادة مذهبي ...
أنا أنثي برائحة الحزن ...معجونة بالحزن ..

أكون قوية فقط بالحب وبمن احب وبدونهم أنا أضعف من ضعيف
كنت اتظاهر بالقوة وإنهرت
والحمد لله أنني إنهرت ... فحينما إنهرت ...عُدت!!!
وبدأت أشعر من جديد بالحياة ...
عدت تلك الأنثي الحزينة التي تعودتها ..
أنا لست هي أنا لست تلك الأنثي التي إحتلت جسدي لتعيش فيه أيام سابقة ... متمثلة بدور القوة ...
الأن عدت ... أنااااااا هي ... أنثي برائحة الحزن ...ضعيفة أمام أحزاني
تلك هي الأنثي التي أعرفها ...تلك هي انا .. أنثي الحزن والدموع
الأن فقط ابتسمت ...فالأن انا قد عدت
الأن أعرفني ..أعرف من أنا ؟؟ ومن اكون ؟؟
أعرف ملامحي ..أتحسس وجهي المبلل بالدموع ...
وألامس وجع قلبي وأبتسم ...
فأعرف أن ذاك الوجه وجهي .... وهذه الألام لي
فأبتسم وأقولها بأعلي صوتي قد كنت أتظاهر بالقوة حتي صدقت ..وابتسمت ..وظننت أنني إنتصرت ..
ثم فجأة أما حزني وإنكسارات قلبي إنهرت ...والحمد لله أنني إنهرت ...فأنا الأن قد عدت ...
ومن جديد بدأت أشعر بالحياة ... وبالحزن ... أنا لهذه الدنيا من الموت قد عدت .......


102 
الرمانة الحلوة


هكــذا أنـــا دائمـــاً

أضحــك بصـــدق ..

وأحــب بصــدق..
وأحـــزن بصـــدق ..
لا أجـــيد أبـــداً لعـــب الأدوار ..
ولا أتقـــن لبـــس الأقنعـــة ..
عندمـــا أبكـــي فأنـــا حقـــاً أتالـــم ..
وعندمــــا أضحـــك فأنــــا فعــــلاً سعــــيده ..
أحــــب مشـــاعـــري كمــــا هــــي
ولن اتغيــــــــر من اجل الحب
الذى اصبح لعبـــــــــة للفاشلين
أنا أنثي لو تذكـــــــــــر ..
هادئة في حبــــــــــي ..
عاصفة أن جرحت كرامتـــــــي ..
بركان ثائر أن حطمت كبريائــــــــي ..
زهرة ذابلة إن فقدت حبـــــــــــي . ...




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.