العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عاطف الجراح


حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا وإنما يخف الحساب يوم القيامة على من حاسب نفسه في الدنيا .ذكره الترمذي بنحوه تحت حديث رقم 2459 موقوفا على عمر رضي الله عنه و انظر الضعيفة برقم 1201 . ولقد كان رضي الله عنه شديد المحاسبة لنفسه فمما يذكر عنه في ذلك ما رواه أنس ابن مالك رضي الله عنه قال : سمعت عمر بن الخطاب يوما و خرجت معه حتى دخلت حائطا فسمعته وهو يقول بيني وبينه جداروهو في جوف الحائط عمر بن الخطاب أمير المؤمنين والله لتتقين الله أو ليعذبنك . روه أبو داود في كتاب الزهد برقم 55 ومالك في الموطأ 2/992 بإسناد صحيح .وروى ابن جرير بإسناد صححه ابن كثير عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قرأ عمر بن الخطاب { عبس وتولى } فلما أتى على هذه الآية *فاكهة وأبا *قال عرفنا الفاكهة فما الأب ؟ فقال لعمرك يا ابن الخطاب إن هذا لهو التكلف قال ابن كثير رحمه الله : وهذا محمول على أنه أراد ان يعرف شكله وجنسه وعينه وإلا فهو وكل من قرأ هذه الآية يعلم أنه من نبات الأرض اهـ.والمقصود أن الإنسان كلّما كان قوي التقوى لربه سبحانه كلما زاد في محاسبة نفسه ومراقبتها وفي هذا يقول التابعي الجليل ميمون بن مهران رحمه الله * لا يكون الرجل تقيا حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه وحتى يعلم من أين مطعمه ومشربه أمن حلال ذلك أم من حرام * ذكره الترمذي عنه تحت حديث رقم 2459 والمزّي في ترجمته في تهذيب الكمال . ووكيع في الزهد برقم 239 .وهذا التشديد من هؤلاء الأخيار في محاسبة النفس لأجل أنها خلقت أمّارة بالسّوء ميّالة إليه فهي لا تطاوع صاحبها على فعل الخير بل هي من جند إبليس يستعين بها على صاحبها ليهلكه فهي بطبعها شريرة قال تعالى{ إنّ النّفس لأمّارة بالسّوء إلا ما رحم ربي } يوسف آية 53 أي إلا من عصم الله بفضله ومنه . وجعلها الله كذلك ليبتلي سبحانه عباده بتزكيتها ومجاهدتها ومحاسبتها قال جل وعلا (فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) الشمس: ٧ - ١٠ .

ومجاهدتها تكون بسلطان العقل الممدود بجيوش الشّرع حتى تذعن فتصير من جند الله لوّامة على ترك الخير والتقصير فيه وهي التي أقسم الله بها في سورة القيامة فقال (لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ) القيامة: ١ - ٢ .فنفس المؤمن لا تزال تلومه وتحاسبه على التّقصير والتّفريط في حق الله سبحانه .


قال السّعدي رحمه الله : أقسم الله بالنّفس اللّّوّامة وهي على الصّحيح نفس المؤمن وذلك لكمال هذه النّفس وعظمتها فإن الإيمان الذي تأوي إليه وتعتقد أنه الأصل لسعادتها وفلاحها لا تزال تلوم نفسها على التقصير في لوازمه ومكملاته اهـ .مجموع الفوائد واقتناص الأوابد فائدة رقم 144 .فتظل ثابتة على ذلك مطمئنة بما تصنع حتى يناديها مناد السماء حين يحضر أجلها (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)) الفجر: ٢٧ - ٣٠ .ثم إنه لا بدّ للعبد من أوقات ينفرد فيها بنفسه يُعدّ فيها خطط أعماله و يُقوّم ما مضى منها و يطّلع على مواطن الخلل و النّقص فيها,و إذا كان تجّار الدّنيا حريصون على فعل هذا في أموالهم مع نهاية كل يوم و شهر و سنة فالمؤمن أولى بأن يفعل ذلك في تجارته مع الله إذ لا عيش إلا عيش الآخرةو ربح هذه التّجارة لا ربح يُماثله أو يُداينه و هل هناك مثل النّجاة من العذاب و الفوز بدار الخلود و حلول الرّضوان,قال تعالىحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوايَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) الصف: ١٠ - ١٢ .و السّبيل إلى ما ذكرنا أن يُراقب المؤمن نفسه قبل العمل و أثناءه و بعده فيبدأ نهاره مخاطبا نفسه قائلا لها:هذا يوم جديد من أيّام الله قد أنعم الله عليّ فيه إذ أخّر أجلي و أمهلني ولو قبض روحي قبل هذا لتمنّيت أن أرجع فأعمل عملا صالحا فهي الفرصة يا نفس فلا تضيّعيها,لا تجعلي الدّنيا أكبر همّك في هذا اليوم فالنّبي صلى الله عليه و سلّم يقول:{من كانت الآخرة همّه جعل الله غناه في قلبه و جمع له شمله و أتته الدّنيا و هي راغمة و من كانت الدّنيا همّه جعل الله فقره بين عينيه و فرّق عليه شمله و لم يأته من الدّنيا إلا ماقدّر له }.رواه الترمذي برقم 2465 وهو في صحيح الجامع برقم 6510.يا نفس احرصي على أداء الفرائض في وقتها فإنّها أحبُّ شيء تتقرّبين به إلى الله,و احفظي بطنك عن أكل الحرام ولسانك عن قول الباطل والزّور,و احفظي أذنيك عن سماع الباطل والبهتان و عينيك عن رؤية ما حُرّم عليك ولا تمش إلا لقضاء خير, يا نفس أخلصي لله تنالي ثوابه و لاتُرائي فتُضيّعي جهدك .فإذا أوصى المسلم نفسه بهذه الوصايا أو مثلها فليراقبها بعد ذلك في قيامها بها وليستحضر قول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الإحسان فقال : أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك * حديث جبريل الذي رواه مسلم فإنه إذا فعل ذلك راقب نفسه حتى تتم عملها بإخلاص كما بدأته وعلى الوجه المرضي فإنه كما قيل : إتمام المعرف خير من ابتداءه فكما أن العمل إذا لم يعزم على القيام به فات بالتسويف والتكاسل كذلك إذا بدأ ولم يهتم بإتمامه على الوجه اللائق ضاع وكان أشد حسرة من الذي لم يعمل أصلا قال تعالى (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا) الفرقان: ٢٣ .فإذا كان آخر اليوم جلس المسلم من جديد مع نفسه فحاسبها على ما كان منها في يومه ماذا قدّم و ماذا أخّر هل وفى بما شرط على نفسه القيام به ؟ هل انتهى عن جميع ما نهاه الله عنه ؟ هل غلبت حسناته سيئاته في ذلك اليوم ؟ ما الذي كان ينبغي عليه أن يفعله , هل هناك نقص فيُستدرك؟! كم نعمة أنعمها الله عليه؟! فيسعى في شكره عليها.هكذا ينبغي للمؤمن أن يكون شحيحا بوقته وأنفاسه يحاسب نفسه في كل ساعة. فاليوم اّلذي يذهب لن يعود , و لو أنّه رمى في بيته بكل معصية عملها حجرا لامتلأ البيت في مدة قصيرة وهو لا يشعر فمعظم النار من مستصغر الشرر .ولمحاسبة النفس فوائد كثيرة لمن داوم عليها ولا يحرمها إلا من هونائم في { روتين } الغفلة قال تعالى(' وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) الحشر: ١٩. فتراهم لا يلومون أنفسهم على منكر فعلوه بل يجتهدون كل الإجتهاد في دفع اللوم عنها وهم من أفسق الفاسقين .



3 
بسومه

لما
كانت النفس من الأعداء الملازمين للإنسان في ليله ونهاره، وفي حله
وترحاله، ولما كانت حاضرة في كل أحواله، تزين له الباطل، وتدعوه إلى الدعة والكسل، وتسعى لإيقاعه في الزلل...لزم أهل العقول والنهى محاسبتها، لإيقافها عند حدها، ومنعها عن زيغها، اتباعاً للتوجيه الإلهي الكريم، والنداء الرباني العظيم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }(الحشر:18)، أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم، واتقوا الله تأكيد ثان، واعلموا أنه عالم بجميع أعمالكم وأحوالكم، لا تخفى عليه منكم خافية، ولا يغيب من أموركم جليل ولا حقير.


وهذا نبينا صلى الله عليه وسلم يحث على محاسبة النفس فيقول : (الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله ) رواه البيهقي والترمذي وابن ماجه.


جزاك الله خير عاطف على ماقدمت لنا من فائدة
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك
دمت برعاية الله
[/size]


4 
عاطف الجراح

اللهم صلِّ وسلم على نبينآ وحبيبنآ محمد
وعلى آله وصحبه وسلم
جعلها الله في ميزان حسناتكم
الله يعطيكم العافيه
بارك الله فيكم
جزاكم الله جناته

مرووووووووووووووووور راااااااااااائع
سبحان الله وبحمده عددخلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلمات



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.