العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عاطف الجراح


سجدة اشتيااااااااااق
السلام عليكم ورحمة الله

يلعَبُ الحُبُ في دُنيانا أشكالاً مُختلفة..


حاملاً قُلوبنا إلى حيثُ الشوقُ يشاء ,.!
,,,


ذاتَ سَجْدةٍ مُنهَكةُ الروحِ تملأُها عواصَفُ الحُزنُ والألم ..



كتصَدُعاتٍ قلبيةٍ تطوِيها الروحُ في نـَهَـم ,,


إكتظَ الحُزنُ شوقاً وعلى مَحيايَّ إنبرى ,.!


يزفِرُ القلبُ مختنقاً بـ ِنارِ الشوق .. وغِصةٍ تحكي الشجن,.!


متزملةً بعَبق الشوق والحنين بُغيةَ الوصولِ إلى بقعةِ النور المُبين..


حيثُ الروح فيها تسِيح ارتِباكاً .. مبهمة الجراح تصدح إشتياقاً ..


تجد فيها أمانها بِـ ذِكرِها لِبارئها .. وإنعِتاقاً من جسدالخطيئة,.!


فـ يـــا ربِ شمعةُ حُبي متوقدةٌ في نفسي .. أحرقها الشوق لِلُقياك ..


كُلما حاولتُ إطفائها .. أحرقتني دون بُلوغِ الأمل بِـ مُناك .!


سجدة اشتياق



ذات سجدةٍ مُكتظةُ الحزن .. تنفستُ رائحةَ الطُهر تملأ جوفي وتنعش قلبي ..


وكُليّ شوق لإلقاء نظرة روحانية تمسحُ لى قلبي المُثخن بالأوجاع .!


فحَمَلتْ أشواقيَ روحي المُرتعِشةَ راحِلةً إلى هناك ..


إلى حيثُ بيت الله الحرام .. بِقلبٍ مُرتعِدٍ خِشيةً من رهبهِ اللقاء ..!!

وقفتُ قُبالة البيت العتيق تتملكُني رهبة وجِلة والحروف بين شفتي ترتعِش ..

وعلامات الخوفِ تعتليني في حيرة رمادية .!




حتى تـَشَتَـتَ بصري وضاع فكري وانقلبتُ وهناً على وهن .!


فتكاثـفت دموعٌ مُثخنةُ الملوحة والجراح..مُحرِقةً وجنةَ تنبِضُ في اجتياح ,.!


تسللت دمعة خائرة القوى من عيني بلا شعورٍ مني ..


عندما رأيت القريب والبعيد .. يـَضِجونَ بـ عُشقٍ إلـــهيّ .!



و كل صُنُوف البشر يطوفون حول تلك البقعة الطاهرة


كُلٌ مُنشَغِلٌ في شأنه ..


مابين السؤال والدعاء .. وما بين التضرع والبُكاء..


بعدان كَفِلَ لهُم بارِئها العفو والمغفرة والشفاءَ من كُلِ داء..

انشغلت عنهم في شأنٍ أهمني ّ.. وأقض مضجعي .. !!


وكُلي صلاةٌ مُفرطةُ الخُواء .. مُتَدثِرةً ٌ تحت غطاء الآثام


و الخطايا ,.!


إلــــهي جئتُكَ مُلطخةً بـِ وحلِ الندم ..


مدنَسَةً بـ طينِ المعصية ..وأسألك العفو بدِثارِ الحُرقة الخجلة ,.!


متزمِلةً بغطاء الذنبِ الخانق مرارةً .. كلما زاد الندم اشتهي مزيداً من معصية .!


و كُلُ حياتي محاطة بذنوبٍ أثقلت كاهلها ,.!


و ما حولي يدعوني إلى المعصية ويخُطُ أوزارهُ فوق روحي .!


وجميعُ جهاتي مُحاطةٌ بِـ هالةٍ سوداء من ثقل ذنوبي .!!


وقلبي تراكمت عليه أتـرِبةُ الذنوب .. يُـرعِبُني النظرُ إليها ..!!


يــــــا رب بصدقٍ أحتاجُك ..!!


أحتاجُكَ بعد أن غـيـبـتـني الدُنيا ودارت بي الأقدار ,.!


أحتاجُ إلى وصلِ حبلٍ قطعتهُ الدنيا بملذاتها ..


وأسكنتني في غياهِب جهلِها وأهوائِها ,.!


لـِ تُزيح ظل الذنبِ المُزمنِ عني .. وتحرِقُهُ بعفوك كما أحرقني في ظلي ..!!

راجية عفوك وفضلك وكلي يقين بأنك لا تُخيب من رجاك ..



لِـ تزول كُل همومي ويكتنف روحي الأمان المنشود ..


و أمسحُ ودقَ عينيَّ المُنسدل بطيبِ المُقام ..


و ترتاحُ نفسي زخماً بصلاة ركعتين قرب ذاك المقام المُبارك ..


فـ تنسحبُ روحي الممشوقة مُعرِجَةً على ذلك القبرِ النوراني ,.!


إلى حيثُ القبةِ الخضراء الشاهقة ..


المحفوفة بحمامٍ محَلِقٍ كـ ملائكة يسبحون ربهم بالغدوِ و الآصال..


يُسجِلون حسنات العباد .. راجين منه الشفاعة يوم المعاد ,.!


كل أصناف البشر ملـتـمِسِينَ العفو من رب البرايا ..


بزيارةِ قبر نبيه وصحابته .. وبقيعهِ الطاهر ,.!


فترتاحُ الروحُ هُناك من وجدِ السفر ..!!


مُلقيةً أعبائها صوب إضاءاتٍ نورانية .. معلِنةً بـَيَاتَ الروحِ في حضرتهم .!


فجأةً .. يتصاعد الشوقُ مُردداً أنشودة الوداع ..

في ساعةِ غمرةٍ مُجحِفٍةُ التفاصيلِ أيقظتني ..!!


لأُودِعَ سُبات إلتَصَقَ بذاكِرتي ينزف شوقاً,,


" حان وقت الرحيل ",.!

فـ يعود عقلي وتبقى روحي معلقةً هُناك ..


ويغيظُ الجسدُ متمرِغاً حيثُ الطُهرِ والنقاء ,.


ويبقى في القلبِ ثُقبُ الشوقِ ليوم اللقاء ,.!


وسَلوةٌ للروح بوخزِ الرحيلِ و نايُ البُكاء ,.!

ورجاء العفو من رب السماء ..


ولا زِلتُ استنزِف العفو منك يااا رب ..

أعجبتني فاحببت نقلها لكم

</B></I>




2 
خيرة ب



الله يعطيك العافية
أخي عاطف

موضوع أكثر من رائع يستاهل الرد
تسلم الانامل و الذوق الرفيع

ثق بأني استمتعت كثيرا بين السطور


تقبل مروري
لك مني أجمل تحية




3 
بسومه

اللهم لك سجدت وبك أنبت وعليك توكلت ..

سجد وجهي لله الذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين
اللهم اكتب لي بها أجرا وحط عني بها وزرا واجعلها عندك ذخرا وتقبلها مني ...

اميـــــن يارب العالمين..

جزاك الله خير عاطف على طرحك المميز
له نكهة خاصة وانسجام وخشوع لله
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك
دمت برعاية الله
يقييم....


4 
عاطف الجراح

الجميع


جزاكم الله جناته
مروركم اسعدنا


سبحان الله وبحمده عددخلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.