العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
خيرة ب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وقعت يدي عليها ... قرأتها بتمعن شديد ... أعجبني فصل من فصولها .... راق لي أرجو أن تروقكم أيضا


حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة و ألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها نظرت لتلاميذها و قالت : اني أحبكم جميعا هكذا كما يفعل جميع المعلمين و المعلمات و لكنها كانت تستثني في نفسها تلميذ يجلس في الامام يدعى " تيدي"

***
لقد راقبت السيدة " تومسون " الطفل " تيدي " و لاحظت أنه لا يلعب مع الأطفال و أن ملابسه دائما متسخة ، و أنه يحتاج الى نظافة بالاضافة الى أنه طفل غير مبهج و قد بلغ الأمر أن السيدة
" تومسون " تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض و تضع عليها علامات x بخط عريض و بعد ذلك تضع عبارة ( راسب) في أعلى تللك الأوراق .

***
و في المدرسة التي تعمل فيها السيدة " تومسون " كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ فكانت قد وضعت سجل الدرجات الخاص ب " تيدي " في النهاية و بينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما !!
لقد كتب معلم سابق ما يلي :
- تيدي في الصف الأول الابتدائي طفل ذكي و يتمتع بروح مرحة ، انه يؤدي عمله بعناية و اهتمام
و بطريقة منظمة كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق .

و كتب عنه معلمه في الصف الثاني :
- تيدي تلميذ نجيب ، و محبوب و لكنه منزعج و قلق بسبب اصابة والدته بمرض العضال ، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة و المشقة والتعب .

أما معلمه في الصف الثالث :

- لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد حاول الاجتهاد و بذل أقصى ما يملك من جهوده و لكن والده لم يكن مهتما به و أن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه ان لم تتخذ بعض الاجراءات .

بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع :
- تيدي تلميذ منطو على نفسه ، و لا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة ، و ليس لديه الكثير من الأصدقاء ، و في بعض الأحيان ينام أثناء الدرس .


***
هنا أدركت السيدة " تومسون " المشكلة فشعرت بالخجل من نفسها على ما بدر منها و قد تأزم موقفها عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة و ورق لماع
، ما عدا " تيدي " فقد كانت الهدية التي تقدم بها ملفوفة بعدم انتظام ، في ورق داكن اللون ،
مأخوذ من كيس التي توضع فيها الأغراض من البقالة ، تألمت السيدة " تومسون " و هي تفتح الهدية فأنفجر التلاميذ من الضحك عندما وجدت فيها عقدا مؤلفا من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها الا الربع . و لكن سرعان ما كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت السيدة
" تومسون " عن اعجابها بذلك العقد فلبسته على عنقها و وضعت قطرات من العطر على معصمها ، ولم يذهب " تيدي " بعد الدراسة الى منزله في ذلك اليوم . بل انتظر قليلا من الوقت ينتظر السيدة " تومسون " و يقول لها : ان رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي !!
فانفجرت بالبكاء لأن " تيدي " أحضر لها قارورة العطر الذي كانت تستعمله والدته و أنه وجد فها رائحة أمه الراحلة ! و منذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة ، و الكتابة و الحساب و بدأت بتدريس المواد كافة " معلمة فصل " و قد أولت السيدة " تومسون " اهتماما بـ " تيدي " و لما ركزت عليه بدأ باستعادة نشاطه و كلما شجعته كانت استجابته أسرع و في نهاية السنة أصبح " تيدي " من أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ، و أبرزهم ذكاءا .
و بعد مضي عام وجدت السيدة " تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ " تيدي " يقول لها فيها :
انها أفضل معلمة قابلها في حياته .
مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة منه ، ثم بعد ذلك كتب لها : أنه أكمل المرحلة الثانوية و أحرز المرتبة الثالثة في فصله ، و أنها حتى الآن ما زالت تحتل مرتبة أفضل معلمة قابلها في حياته .
و بعد انقضاء أربع سنوات تلقت مذكرة أخرى ، و في هذه المرة وضح لها أنه بعد ان حصل على البكالوريس قرر أن يتقدم في الدراسة ، و أكد لها مرة أخرى أنها أفضل معلمة قابلها في حياته .
و لكن هذه المرة كان اسمه طويلا بعض الشيء ، " دكتور تيودور اف. ستودارد " !!

***
لم تتوقف القصة عند هذا الحد لقد جاءتها مذكرة أخرى يقول فيها : انه قابل فتاة و أنه ستزوجها
و أن والده قد توفي قبل عامين ،و طلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته وافقت السيدة
" تومسون " على ذلك و العجيب أنها كانت ترتدي العقد الذي أهداه لها منذ سنوات طويلة ، و الاكثر من ذلك أنها كانت تتعطر بالعطر نفسه الذي ذكره بأمه في آخر عيد الميلاد .
و احتضن كل منهما الآخر و همس الدكتور " تيودور " في أذن السيدة " تومسون " أشكرك على ثقتك و أنك جعلتني أشعر بأنني مهم و أنني يمكن أن أكون بارزا و مميزا .
فردت عليه : أنت مخطيء فأنت من علمني كيف أكون معلمة بارزة و مميزة ، لم أكن أعرف كيف أعلم حتى قابلتك.

***
( تيدي ستودارد ، هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز " ستودارد " لعلاج السرطان
أفضل مراكز العلاج )


*****
ان الحياة مليئة بالقصص و الأحداث التي ان تأملنا فيها أفادتنا حكمة و اعتبارا ، و العاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب ، و لا بالمظهر عن المخبر ، و لا بالشكل عن المضمون . يجب الا نتسرع في اصدار الأحكام .

" سسبحانك اللهم اني كنت من الظالمين "


****
***
*



2 
الفارس الابيض

[align=center]قصه جميله ومعبره فيها معاني كثيره
اصفق لكي بحرارة اختي الغاليه خيرة ب
ننتظر جديدك الراآآآآقى والمميز
كل التحية لك ولجهودك الرائعه
فى امان الله
دمتي بود

تحياتى
الفارس الابيض

[/align]


3 
غصن الزيتون

حقا قصة مؤثرة وفيها الكثير من القيم والدروس

وصدق من قال وراء كل عظيم امراة
سلمت يداك يااخت خيرة ب

4 
خيرة ب



مشكوورين الاخوة

فارس & غصن الزيتون
على المرور الطيب
أسعدني ردكم و كلماتكم الرائعة
لكم مني أجمل التحااااااايا




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.