العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عيسى المعمري


حرص الإسلام على تأليف قلوب أبنائه بحيث تشيع المحبة وترفرف رايات الألفة والمودة، وتزول العداوات والشحناء والبغضاء والغل والحسد والتقاطع
وحتى تشيع الألفة والمودة لابد من سلامة الصدور و طهارتها
سئل رسول الله صَلى الله عليه وسلم عن أفضل الناس، فقال: "كل مخموم القلب صدوق اللسان". قالوا: صدوق اللسان نعرفه؛ فما مخموم القلب؟ قال: "التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد".




وقصة عبد الله بن عمرو مع ذلك الرجل الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: "يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة" معروفة فقد عاشره عبد الله ثلاث ليال فلم يجده كثير التطوع بالصلاة أو الصيام فسأله عن حاله فقال الرجل: "ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحدٍ من المسلمين غشًا ولا أحسُد أحدًا على خير أعطاه الله إياه".


فأعلنها ابن عمرو صريحة مدوية :هذه التي بلغت بك...





وقد أخبر الله تعالى عن حال أهل الجنة فقال:


"وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ"،"لأعراف:43". "وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ"، "الحجر:47".





وصاحب الصدر السليم يفوز براحة البال والبعد عن الهموم والغموم واتقاء العداوات ، فهذا سيد ولد آدم أجمعين عليه صلوات رب العالمين، يذهب إلى الطائف عارضًا نفسه على وجهائها وأهلها، فلم يجبه منهم أحد، فانطلق مهمومًا، وإذا هو بسحابة قد أظلته فيها جبريل، ومعه ملك الجبال فناداه ملك الجبال: "إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك فما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين "جبلا مكة" فقال صاحب الصدر السليم صَلى الله عليه وسلم: "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا". فأي صبر وسلامة صدر هذا !!!.





ثم تأمل حاله صَلى الله عليه وسلم حين ضربه قومه فأدموه "أسالوا دمه" فمسح الدم وهو يقول: "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون".





واستحضر معي حالة المشركين معه صلى الله عليه وسلم في مكة وقد آذوه وسعوا في قتله حتى خرج من بين أظهرهم وكان الأمر كما أخبر الله عز وجل : "وَإِذ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ"، "الأنفال:30".



فلما مكن الله له ودخل مكة فاتحا ما انتقم ولا آذى بل قال لقومه:


"لا تثريب عليكم اليوم اذهبوا فأنتم الطلقاء ".





ثم تأمل معي موقف الصِّدِّيقُ - رضي الله عنه - مع مسطح بن أثاثة إذ كان الصديق ينفق على مسطح فلما كانت حادثة الإفك كان مسطح ممن خاضوا فيها فأقسم الصديق ألا ينفق على مسطح فأنزل الله قوله تعالى: "وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ"، "النور:22" فما كان من الصديق إلا أن أعاد النفقة على مسطح.





وانظر إلى الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله يُضرب ويُعذَّب على يد المعتصم، وحين أخذوه لمعالجته بعد وفاة المعتصم وأحسَّ بألمٍ في جسده فاستغفر لمن كان سبباً فى آلامه و قال: "اللهم اغفر للمعتصم". سبحان الله إنه منطق عظيم لا تعرفه إلا الصدور التي حملت قلوبًا كبيرة عنوانها: سلامة الصدر.





ومما يعين على سلامة الصدر:



1- الدعاء فإنه من أعظم الأسباب لتحقيق المقصود ، وكان من دعاء نبينا صلى الله عليه وسلم :"وأسألك قلبًا سليمًا"، فمن رزق الدعاء فإن الإجابة معه. كما أثنى الله على المؤمنين لدعائهم: " وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا ".




2- حُسن الظن وحمل الكلمات والمواقف على أحسن المحامل:


قال عمر: لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا، وأنت تجد لها في الخير محملاً.
وقال الشافعي: من أراد أن يقضي له الله بخير فليحسن ظنه بالناس.




3- التماس الأعذار وإقالة العثرات والتغاضي عن الزلات




4- ادفع بالتي أحسن..
ليس هذا من العجز، بل من القوة والكياسة قال الله تعالى: "وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنك وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ"، "فصلت:34".




5- البعد عن الغيبة والنميمة وتجنب كثرة المزاح.




6- معاملة النمام بما يستحقه فهو"فاسق - هماز مشاء بنميم - بريد الشيطان".




7- الهدية والمواساة بالمال فإنها من دواعي المحبة.




8- الإيمان بالقدر ، فإن العبد إذا آمن أن الأرزاق مقسومة مكتوبة رضي بما هو فيه ولم يجد في قلبه حسدا لأحد من الناس على خير أعطاه الله إياه.



9- أخيرا تذكر حال النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يشكر ربه على النعم التي أنعم بها حتى على غيره من الخلق حين يصبح وحين يمسي.




رزقنا الله وإياكم صدورا سليمة لا تحمل غلا ولا حسدا ولا حقدا.




2 
ام مودي

رزقنا الله وإياكم صدورا سليمة لا تحمل غلا ولا حسدا ولا حقدا


أمين

موضوع حقيقي ممتاز
ابني الغالي
انا فخورة جدا بك و بما تقدمه لمنتدانا الحبيب

ان شاء الله في ميزان حسناتك
الله لا يحرمنا منك
عيسى
دمت بخير بني


3 
بسومه

جزاك الله خير اخ عيسى على ماقدمت لنا
شكرا لك

جعلها الله لك في ميزان حسناتك
دمت برعاية الله


4 
عيسى المعمري

امي الغاليه
ام مودي
سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْ

لأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِ

والزهور والأنغامْ

وألحانِ الشكرِ والاحترامْ
لأقدمها لك تعبيراً عن شكري وإمتناني لردك الكريم ,,
تحياتي الوردية ...

لكـ خالص احترامي


دمت برضى من الرحمن


5 
عيسى المعمري

اختي الغاليه
بسوومه
سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْ

لأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِ


والزهور والأنغامْ

وألحانِ الشكرِ والاحترامْ
لأقدمها لك تعبيراً عن شكري وإمتناني لردك الكريم ,,
تحياتي الوردية ...

لكـ خالص احترامي

دمت برضى من الرحمن



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.