العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عيسى المعمري


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


إخواني .. وأخواتي .. في هذا المنتدى

كثيرا منا يجهل هذا .. وأنا أولكم فعند قراءتي لهذا المقال أيقنت أن المبدع هو الله وحده

أترككم لقراءة المقال التالي وقروا بعدها إن كنت ستصف بها إنسان أم لا ؟


أنت

مُبدع ... !!!

وأنتِ مُبدِعة ...!!!



قال ابن القيم – رحمه الله – :

( مبدع الشيء وبديعه ) لا يصح إطلاقه إلا على الرب ، كقوله :

( بديع السماوات والأرض ) البقره 117

والإبداع : إيجاد المبدَع على غير مثال سَبق .

انتهى كلامه – رحمه الله – .

وقال شيخه ( أعني شيخ الإسلام ابن تيمية ) – رحمه الله –

( قال عن رب العزة سبحانه ) :

مبدعٌ للسماوت والأرض ، والإبداع خلق الشيء على غير مثال ، بخلاف التولد الذي

يقتضي تناسب الأصل والفرع وتجانسهما، والإبداع خلق الشيء بمشيئة الخالق وقدرته

مع استقلال الخالق به وعدم شريك له .

وقال – رحمه الله – :

وأما مبدع العالم فهو المبدع لأعيانه وأعراضه وحركاته ، فليس له نظير ، إذ هو سبحانه

ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله .

انتهى كلامه – رحمه الله – .


ف الله هو المُبدِع

وأما المخلوق فَمُبْدَع ( بفتح الدّال ) .

وقداطّلعتُ على كتاب ألّفه وجمعه مهندس إيطالي، يعمل في مجال الهندسة المعمارية
وقد صمم عدداً من أبنية المساجد في أوربا .
جمع في مؤلفه مجموعة من الصور .
وكانت تلك الصور لأشجار وأزهار وحيوانات وقواقع بحرية ... إلخ
ثم أتى بما يُقابلها من بنايات ومناظر جمالية رسمها الإنسان أو خطّتها يد مهندس .
وكان من تلك الصور الأخيرة : صور لبنايات ومنها ناطحات سحاب ، صور لمناظر جمالية
صور لأبراج عالية ، صور لأماكن مختلفة ... إلخ .

ولما يُجري مُقارنة ويُناظر بين الصورتين بأن يجعل الأصل في صفحة
ويُقابله بالصورة في الصفحة المقابلة يظهر التقليد وتبيّن المحاكاة .
فالأصل هو إبداع الباري سبحانه .
والصورة تقليد الإنسان ومحاكاته .

تعجّبت كيف أن المهندسين لا يُبدعون في شيء مما صمموه
وإنما يُحاكون ما يرونه في حياتهم اليومية ، أو من عبر نافذة طائرة
أو من خلال رحلة بريّة ... إلى غير ذلك .
فعلمت أن ذلك المهندس الإيطالي كان يستوحي أفكاره مما أبدعه بديع السماوات والأرض سبحانه وتعالى .

وإن كان غيره أخفى ( إيحاءاته ) فهو قد أبداها وأظهرها في كتاب ضخم .
فلم يَعُد للإنسان دور سوى التقليد والمحاكاة .

وهناك أنواع من الطائرات قد وُضعت فكرتها نتيجة مشاهدة حركات طير أو طيرانه .
فالطائرات المروحية – مثلاً – مستمدة فكرتها من حركات وطيران وقوع
تلك الحشرة الصغيرة ذات الذيل الطويل ، والتي تعيش في المزارع قرب المياه .
ورأيت شريطا مرئيا عن ( سلوك الإحتيال عند الحيوان ) وكان مما فيه :
حركات واحتيال طائر ( الفريقيت ) ومنه أخذت فكرة طائرات ( الفريقيت )
فأخذوا الفكرة من ذلك الطائر وطريقته في الطيران بل سموا تلك الطائرات باسمه !!
بل إن فكرة الطيران أساساً قد أُستُمدّت من الطير بجناحيه وذيله !
كماإن أجهزة المراقبة ( الرادار ) صُنعت تقليدا لذلك الطائر الليلي الأعشى ( الخفاش )
وما وهبه الله من ذبذبات ترتدّ عليه إذا اصطدمت تلك الذبذبات بأجسام صلبة .

ثم تأمل بعض الشاحنات وقد وُضِع على جنبيها قرون !!
تراها تقليدا لقرون الاستشعار في بعض الحشرات !!
حيث تتلمّس فيها وتتحس الأشياء من حولها .

أجِل بطرفك وتأمل من حولك في البيوت والمصنوعات والبنايات وغيرها

تجد هذا ظاهراً في كثير من الأحيان .
ترى ( صنع الله الذي أتقن كل شيء ) . النحل 88

ثم تأمل :
( ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور*
ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير ) الملك 3

ومهما أوتي البشر من قوة فلن يستطيعوا إيجاد مادة أو إبداعها على غير مثال سابق
فغاية ما في الأمر أن يُفرّقوا بين أجزاء المادة أو يجمعوا بين عناصر مادتين .

فالله عز وجل خلق الإنسان من طين ، وجعل هذه المادة بين أيديهم
فأي شيء عملوا فيها أو عملوا منها؟؟

إن كل ما يستطيعه البشر – مهما أوتوا من عِلم – أن يأخذوا حيوانا منويا ويؤلّفوا بينه وبين آخر .
أما أن يوجدوا حيوانا منويا – لا يُرى بالعين المجردة – فهم أضعف وأذلّ .

لقد تحدّى الله البشرية أن تخلق حشرة صغيرة حقيرة
( إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له ) الحج 73
بل هم أضعفمن تلك الحشرة ( وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ) الحج 73
لما وهب الله لتلك الحشرة من خاصية في لعابها تقوم على تحويل المواد الممضوغة
إلى مادة أخرى تختلف بتركيبها عن المادة الأصلية .
فسبحان من خلق فأبدع ... ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون ) الصافات 180
سبحان من خلق الأكوان من عدم **** وعمّها منه بالإفضال والمننِ

ألم تر إلى صنع الله الذي أتقن كل شيء في كِلية الإنسان ، كيف إذاأصيب الإنسان بفشل كلوي ؟
غاية ما يستطيعون أن يفعلوه أن يأتوا له بكلية إنسان آخر .
وقبل ذلك يستطيعون تصفية الدم من شيء الشوائب ويُحجب المريض عن كثير من الأشربة
رغم أن عملية التنقية تُعمل له مرة أو مرتين في الأسبوع .
فسبحان من ركّبها فيك على غير مثال سابق ، وجعلها تعمل ليل نهار .

(يَا أَيُّهَالإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ ) الانفطار 6
فإذا أجاد الطالب أو الطالبة في مادة أو في رسم أو تصوير أو فكرة فلا يُقال له ( مُبدِع )
بل يُقال : إنه أجاد وأفاد وبرز في هذا الجانب ونحوها من الكلمات .

مقال للشيخ / عبدالرحمن السحيم



2 
بسومه

أسأل الله لي و لك في هذه الساعة حسنات تتكاثر و سيئات تتناثر وهموم تتطاير


جزاك الله خير عيسى على التنبيه
لاننا بصراحة دائما نقول هذه الكلمة
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك
دمت برعاية الله


3 
عيسى المعمري

اختي الغاليه
بسومه

أج ــمل وأرق باقات ورودى


لردك الجميل ومرورك العطر


تــ ح ــياتيـ لكــ



كل الود والتقدير


دمت برضى من الرح ــمن


5 
عيسى المعمري

اختي الغاليه

ميارا

أج ــمل وأرق باقات ورودى


لردك الجميل ومرورك العطر


تــ ح ــياتيـ لكــ


كل الود والتقدير


دمت برضى من الرح ــمن



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.