العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
من السنة في التربية الأسرية ( جميع الحلقات )

من السنة في التربية الأسرية ( جميع الحلقات )

من السنة النبوية في التربية الأسرية (1)
( الوقاية من الكوارث )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا

فطنت وزارات التربية والتعليم مؤخراً إلى أهمية إدراج مناهج للتربية الأسرية في مدارس البنين والبنات، وكلما حدث حادث لأحد الدارسين أو إحدى الدارسات وجدنا أنفسنا أمام طلب ملح للتوسع في التربية الأسرية بمعناها الواسع.
وحديثنا اليوم عن التربية الأسرية في الحماية من الحريق والسرقة وتلوث المياه والطعام والحد من خروج الأولاد ليلاً.
قال صلى الله عليه وسلم: ( أطفئوا المصابيح بالليل إذا رقدتم، وأغلقوا الأبواب وأوكئوا الأسقية، وخمروا الطعام والشراب ). وفي رواية زيادة: ( واكفئوا صبيانكم عند المساء فإن للجن انتشاراً وخطفة ). رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري.
ـ في هذا الحديث يعلمنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن نحتاط من الحريق، ونؤمن البيوت من السرقة والمخاطر، ونحمي المياه من التلوث ونحافظ على الأطعمة والأشربة من عوامل الفساد ونحافظ على أبنائنا من الليل ومفاسده.
التربية للأمان ضد الحريق:
حيث يرشدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم إلى أهمية تأمين البيوت ضد الحريق ومنع مسبباته خاصة وقت النوم والغفلة عن مصدر النار، ويدخل في هذا استخدام القواطع الآلية لمنع الحريق بالكهرباء، وعدم إشعال أفران البوتاغاز أثناء والنوم أو الخروج خارج المنزل وهي مشتعلة، وتجهيز المنازل بأجهزة إطفاء الحريق وأجراس التنبيه الآلية للحريق.
2ـ تأمين المنزل من المخاطر:
حيث يرشدنا الحديث إلى أهمية إغلاق منافذ السرقة والدخول غير الشرعي للبيوت ويندرج تحت هذا إعداد الأبواب المحكمة وإقفالها بطرائق أمنه ووضع ما يؤمن البيوت من الدخول إليها من دون إذن لأصحابها.
3ـ الحفاظ على مصادر المياه:
حيث يرشدنا قوله صلى الله عليه وسلم: ( وأوكئوا الأسقية ): أي: إغلاق منافذه بشدة ويندرج تحت هذا تغطية خزانات المياه بإحكام وعدم تركها مفتوحة فتصبح عرضة لسقوط الحشرات والهوام والفئران والقطط والكلاب والطيور والأتربة والمواد الملوثة , أو تسرب المياه فيها وإغراق المنزل , أو سقوطها من مكانها وكم من منازل غرقت للبعد عن الهدي النبوي في أحكام إغلاق مصادر المياه خاصة وقت النوم والغفلة والخروج من البيت.
4ـ حماية الأطعمة والأشربة من التلوث:
يرشدنا الحديث بقوله صلى الله عليه وسلم: ( وخمروا ) أي: غطوا الطعام والشراب. وفي هذا حماية للطعام والشراب من التلوث بالحيوان أو البكتيريا أو الفطريات أو الهواء الملوث بالمواد الكيماوية الضارة، ومن هنا وجب حفظ الأطعمة من تلوث و نمو الحشرات والبكتيريا والفطريات عليها بوضعها في المبردات وغليها والحفاظ عليها.
5ـ حماية الصغار من مفاسد الليل:
ففي الليل يغفل الآباء والجيران , وينشط المفسدون والمنحرفون , وفي ترك الأولاد خارج البيوت ليلاً مفسدة عظيمة، والهدي النبوي بحماية الصغار من السهر ليلاً من التربية الأسرية السليمة التي نبهنا المصطفى صلى الله عليه وسلم إليها.( وللحديث بقية بإذن الله )



تابعوونا




2 
عمرو شعبان



من السنة النبوية في التربية الأسرية (2)

( يا أبا عمير )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا

توصلت الدول المتقدمة بعد طول عناء وتجربة إلى أهمية التربية السوية للطفل وعدم إرهاق الأطفال بالعمل , وترك الفرصة لهم للعب والاستمتاع بطفولتهم علاوة على التربية الأسرية السوية , وقد سبق الاسلام هؤلاء في رعاية الأطفال ومداعبتهم ورفع التكليف عنهم وتعليمهم ما يناسبهم , وهذا ما يجب أن تجسده مناهج الحضانات ورياض الأطفال .
ـ وقد جسدت السنة النبوية المطهرة حقوق الأطفال في الرعاية والتدليل والتعلم المفيد في مواقف عديدة منها الحديث التالي:
ـ يا أبا عمير ما فعل النغير:
عن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً وكان لي أخ يقال له: أبو عمر وهو فطيم كان إذا جاءنا قال: يا أبا عمير ما فعل النغير، لنغر كان يلعب به، وربما حضرت الصلاة وهو في بيتنا، فيأمرنا بالبساط الذي تحته فيكنس ثم ينفح، ثم يقوم ونقوم خلفه فيصلي بنا ) رواه البخاري ومسلم والترمذي وأبو داود.
النغير: طائر صغير.
من التربية الأسرية في الحديث:
1ـ الاهتمام بميول الأطفال ولعبهم:
فقد اهتم المصطفى صلى الله عليه وسلم بأبي عمر الطفل الصغير والطائر الذي كان يلعب به ووافق على لعبه به، ولم ينهه عن ذلك، وفي ذلك إقرار بحق الطفل في اللعب والاهتمام بألعابه وتشجيعه على ذلك لأن في ذلك إشباع لحاجة الطفل واهتمام بهواياته وميوله.
2ـ مداعبة الأطفال:
فقد داعب المصطفى صلى الله عليه وسلم الطفل ( أبي عمر ) وناداه بأبي عمير وفي هذا مداعبة له بأسلوب سجعي محبب للنفس.
3ـ إدخال السرور على نفس الطفل:
فعندما ينادي المصطفى صلى الله عليه وسلم الطفل بكنية الكبار يستشعره أنه يقدره ويحترمه وهذا يدخل السرور على قلبه وكذلك النزول إلى مستوى حاجات الطفل من اللعب ومن الأمور السارة له.

4ـ ربط البيئة المنزلية بالعبادة:
فعندما حان موعد الصلاة قام المصطفى صلى الله عليه وسلم بطلب البساط ليصلي في البيت , فيربط الأطفال والنساء بالرجال والصلاة وبذلك تتخلل الصلاة , الحياة الاجتماعية ولا تصبح قصراً على دور العبادة وفي هذا تكامل وترابط تربوي.
5- الاهتمام بالبيئة المنزلية:

حيث يكنس المصطفى صلى الله عليه وسلم مكان الصلاة بنفسه وينظفه وفي هذا تعليم للأسرة أن يهتموا بالبيئة المنزلية وربط بين النظافة والعبادة.
6ـ الترابط الأسري:
ففي الهدي النبوي تدعيم لأهمية الزيارة وتبادل الزيارات بين الأسر المسلمة والمداومة على ذلك وحسن العشرة بين الناس.
7ـ الاهتمام بمكارم الأخلاق:
فقد لاحظ أنس حسن خلق المصطفى صلى الله عليه وسلم ولا حظ اهتمامه بأهل البيت صغيرهم وكبيرهم.
8ـ أهمية الخبرة المباشرة في نقل الخبرات:
فعندما يقوم المصطفى صلى الله عليه وسلم بالصلاة وتقف الأسرة لتصلي خلفه فإنه يُعلمهم ويربيهم تربية عملية مباشرة وينقل إليهم الخبرات نقلاً مباشراً ويعلمهم بالقدوة.
9ـ التربية بالملاحظة:
فقد لا حظ أنس سلوك المصطفى صلى الله عليه وسلم في البيت واهتمامه بالأطفال وبالجانب الخلقي للأسرة وقد أثر ذلك عليه ونقله إلينا.
10ـ التربية بالقدوة:
حيث جسّد المصطفى صلى الله عليه وسلم أهمية القدوة في حياة الأسرة من حيث مداعبة الصغير، والاهتمام بالصلاة وإقامتها , وتنظيف المكان بنفسه, ونفخ الأشربة ويؤم أفراد الأسرة.
ـ في الموقف السابق يجسد المصطفى صلى الله عليه وسلم التربية الأسرية السوية التي يجب أن نعلمها لأبنائنا في البيت وفي رياض الأطفال ودور الحضانة


3 
عمرو شعبان


من السنة النبوية في التربية الأسرية (3)
( الوقاية من الزنا )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا
ـ توجد مشكلة أسرية أزلية تبدأ مع تحول الأبناء من سن الطفولة إلى سن المراهقة وقد احتار الآباء في علاج المشكلة رغم خبراتهم السابقة فيها وذلك لتغير الموقف عند الأب والأم من مراهق أثناء فترة مراهقته إلى راعٍ أثناء فترة مراهقة أبنائه.
ـ وتتركز مشكلة المراهق في النمو البدني المتسارع، والإفراز الهرموني الزائد والرغبة الجنسية القوية، والحاجات النفسية المعقدة , وفي هذا الوضع المتأجج تجد الأسرة نفسها في مشكلة كبيرة. من هنا وجب الاهتمام بالمراهق في مناهج التربية الأسرية في المدرسة والتعاون بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام ووسائط الثقافة الأخرى, بحيث يتكامل الاهتمام بالجوانب البدنية والنفسية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والروحية, وهذا يتطلب مناهج متكاملة ومترابطة يعدها اختصاصيون في علوم الأحياء والنفس والتربية الإسلامية والتربية الأسرية، والتربية الاجتماعية والبدنية .
الرسول صلى الله عليه وسلم والمراهق:
عالجت السنة النبوية المطهرة الجوانب النفسية والبدنية والتعليمية والاجتماعية والتربوية للمراهق في الحديث الذي أورده الإمام أحمد رضي الله عنه في مسنده.عن أبي أمامة: أن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! ائذن لي في الزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: ( مه، مه ) فدنا منه قريباً قال: فجلس ( أي: الشاب ).
ـ قال: أتحبه لأهلك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم.
ـ قال: أتحبه لأختك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم.
ـ قال: أتحبه لعمتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم.
ـ قال: أتحبه لخالتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم.
ـ قال: فوضع يده عليه وقال: ( اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه ). فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء.أخرجه الإمام أحمد في مسنده.

من التربية الأسرية في الحديث:
1ـ الرفق واللين في المعاملة:
عندما أفصح الفتى بما يعانيه من حاجة إلى الزنا زجره القوم وقالوا: ( مه ـ مه ) ولكن الرحمة المهداة , رسول الله صلى الله عليه وسلم رفق بالفتى وعامله باللين وهدأ من روعه ودنا منه قريباً، فأنس الفتى وهدأ . من هنا وجب معاملة المراهقين بالرفق واللطف واللين وتقدير الموقف العصيب الذي يعاني منه المراهق.
2ـ فتح باب الحوار مع المراهق:
عندما أنس الفتى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتح معه باب الحوار والمناقشة , وهذا من أحدث أساليب التعليم والتعلُّم في التربية الحديثة، والحوار وإيجابية المتعلم يؤديان إلى سرعة التعلم وإشراكه في النتائج التعليمية والتقويم فيشعر أنه صاحب القرار وأن الحل ليس مفروضاً عليه، من هنا وجب علينا بناء مناهج دراسية تقوم على فتح باب الحوار مع المتعلم وأن يكون المعلم والمربي قادراً على إدارة الحوار , وهذا لن يتأتى إلا بالعلم بنفسية المراهق وخصائص نموه , وحاجته البدنية والاجتماعية والتربوية.
3ـ العِلم بنفسية المراهق وخصائص نموه:
حتى يتمكن المعلم أو المربي أو الوالد من معالجة المراهق يجب عليه أن يكون على دراية تامة بالجوانب النفسية وخصائص نمو المراهق حتى نستطيع الوصول إلى النتائج المرجوة.
4ـ بيان أبعاد المشكلة:
حتى يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم المراهق خطورة الزنا بين معه جوانب المشكلة الاجتماعية والنفسية , وأن ما يريد الإقدام عليه من المخالفات الاجتماعية والخلقية التي لا يرضاها الناس لأنفسهم وهنا استشعر المراهق أبعاد المشكلة.
تحديد المشكلة:
علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن للمشكلة أسس خلقية وقلبية وبدنية , فوضع يده على صدر الشاب ثم دعا له بالمغفرة لطلبه الزنا، وتطهير القلب من نوازع الشيطان وإحصان فرجه، من هنا يجب أن نعلم مشاكل المراهقين ونحددها.
علاج المشكلة:
ـ عالج المصطفى صلى الله عليه وسلم المشكلة بعد تحديدها, فوضع يده على الفتى ليهدأ بدينا، وطلب من الله أن يحصن فرجه , ويطهر قلبه, وحتى نحصن فرج الشباب علينا تيسير سبل الزواج والحث عليه بضوابطه الشرعية، وتربية الشباب تربية إيمانية واتاحة مجالات للأنشطة الشبابية , وتنميته إجتماعياً واقتصادياً وسياسياً. ومن سبل تحقيق ذلك بناء المناهج الدراسية في مجال التربية الأسرية وتعاون الجميع من أجل تربية المراهقين التربية السوية.

من السنة النبوية في التربية الأسرية (3)
( الوقاية من الزنا )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا
ـ توجد مشكلة أسرية أزلية تبدأ مع تحول الأبناء من سن الطفولة إلى سن المراهقة وقد احتار الآباء في علاج المشكلة رغم خبراتهم السابقة فيها وذلك لتغير الموقف عند الأب والأم من مراهق أثناء فترة مراهقته إلى راعٍ أثناء فترة مراهقة أبنائه.
ـ وتتركز مشكلة المراهق في النمو البدني المتسارع، والإفراز الهرموني الزائد والرغبة الجنسية القوية، والحاجات النفسية المعقدة , وفي هذا الوضع المتأجج تجد الأسرة نفسها في مشكلة كبيرة. من هنا وجب الاهتمام بالمراهق في مناهج التربية الأسرية في المدرسة والتعاون بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام ووسائط الثقافة الأخرى, بحيث يتكامل الاهتمام بالجوانب البدنية والنفسية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والروحية, وهذا يتطلب مناهج متكاملة ومترابطة يعدها اختصاصيون في علوم الأحياء والنفس والتربية الإسلامية والتربية الأسرية، والتربية الاجتماعية والبدنية .
الرسول صلى الله عليه وسلم والمراهق:
عالجت السنة النبوية المطهرة الجوانب النفسية والبدنية والتعليمية والاجتماعية والتربوية للمراهق في الحديث الذي أورده الإمام أحمد رضي الله عنه في مسنده.عن أبي أمامة: أن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! ائذن لي في الزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: ( مه، مه ) فدنا منه قريباً قال: فجلس ( أي: الشاب ).
ـ قال: أتحبه لأهلك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم.
ـ قال: أتحبه لأختك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم.
ـ قال: أتحبه لعمتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم.
ـ قال: أتحبه لخالتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.
قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم.
ـ قال: فوضع يده عليه وقال: ( اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه ). فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء.أخرجه الإمام أحمد في مسنده.

من التربية الأسرية في الحديث:
1ـ الرفق واللين في المعاملة:
عندما أفصح الفتى بما يعانيه من حاجة إلى الزنا زجره القوم وقالوا: ( مه ـ مه ) ولكن الرحمة المهداة , رسول الله صلى الله عليه وسلم رفق بالفتى وعامله باللين وهدأ من روعه ودنا منه قريباً، فأنس الفتى وهدأ . من هنا وجب معاملة المراهقين بالرفق واللطف واللين وتقدير الموقف العصيب الذي يعاني منه المراهق.
2ـ فتح باب الحوار مع المراهق:
عندما أنس الفتى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتح معه باب الحوار والمناقشة , وهذا من أحدث أساليب التعليم والتعلُّم في التربية الحديثة، والحوار وإيجابية المتعلم يؤديان إلى سرعة التعلم وإشراكه في النتائج التعليمية والتقويم فيشعر أنه صاحب القرار وأن الحل ليس مفروضاً عليه، من هنا وجب علينا بناء مناهج دراسية تقوم على فتح باب الحوار مع المتعلم وأن يكون المعلم والمربي قادراً على إدارة الحوار , وهذا لن يتأتى إلا بالعلم بنفسية المراهق وخصائص نموه , وحاجته البدنية والاجتماعية والتربوية.
3ـ العِلم بنفسية المراهق وخصائص نموه:
حتى يتمكن المعلم أو المربي أو الوالد من معالجة المراهق يجب عليه أن يكون على دراية تامة بالجوانب النفسية وخصائص نمو المراهق حتى نستطيع الوصول إلى النتائج المرجوة.
4ـ بيان أبعاد المشكلة:
حتى يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم المراهق خطورة الزنا بين معه جوانب المشكلة الاجتماعية والنفسية , وأن ما يريد الإقدام عليه من المخالفات الاجتماعية والخلقية التي لا يرضاها الناس لأنفسهم وهنا استشعر المراهق أبعاد المشكلة.
تحديد المشكلة:
علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن للمشكلة أسس خلقية وقلبية وبدنية , فوضع يده على صدر الشاب ثم دعا له بالمغفرة لطلبه الزنا، وتطهير القلب من نوازع الشيطان وإحصان فرجه، من هنا يجب أن نعلم مشاكل المراهقين ونحددها.
علاج المشكلة:
ـ عالج المصطفى صلى الله عليه وسلم المشكلة بعد تحديدها, فوضع يده على الفتى ليهدأ بدينا، وطلب من الله أن يحصن فرجه , ويطهر قلبه, وحتى نحصن فرج الشباب علينا تيسير سبل الزواج والحث عليه بضوابطه الشرعية، وتربية الشباب تربية إيمانية واتاحة مجالات للأنشطة الشبابية , وتنميته إجتماعياً واقتصادياً وسياسياً. ومن سبل تحقيق ذلك بناء المناهج الدراسية في مجال التربية الأسرية وتعاون الجميع من أجل تربية المراهقين التربية السوية.

من السنة النبوية في التربية الأسرية (4)
( احفظ الله يحفظك )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا
من الأخطاء التربوية الشائعة في حياتنا أن المراهق ( الغلام ) في طور من العمر يوجب علينا أن نترك له حرية التصرف لأنه غير مسؤول عن تصرفاته، خاصة الخلقية منها، وهذا الخطأ يفوت على الأبناء مرحلة مهمة من مراحل التعلم في حياة الإنسان وفي الحديث النبوي التالي هدي في التربية علينا أن نجعله أساساً للتعامل مع الأولاد:
ـ عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال لي: ( يا غلام، إني أعلمك كلمات:
ـ احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك.
ـ إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله. واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك.
ـ وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيءٍ لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك رفعت الأقلام وجفت الصحف ). رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
ـ من التربية الأسرية في الحديث:
1ـ البدء بتعلم العقيدة:
فأول شيء يجب أن نعلمه لأبنائنا: العقيدة وقد بدأ المصطفى بتعلُّم ذلك فقال:
ـ احفظ الله يحفظك.
ـ احفظ الله تجده تجاهك.
ـ إذا سألت فاسأل الله
ـ وإذا استعنت فاستعن بالله.
من هنا وجب أن تهتم مناهج التربية الإسلامية بالعقيدة الصحيحة وتوحيد الله سبحانه وتعالى.
2ـ أهمية العلم في حياة النشء:
فقد نبه المصطفى صلى الله عليه وسلم ابن عباس رضي الله عنهما لأهمية العلم وحفّزه إلى التعلم وحببه إليه فقال: ( يا غلام إني أعلمك كلمات )، وهنا تظهر أهمية التعلم في هذه السن وهذا ما يجب أن نفطن إليه في التربية الأسرية:
قال الإمام الشافعي ـ رحمه الله ـ:
ومـن فاتـه التعلم وقت شبابه فكبـر عليـه أربعـاً لـوفاته
وذات الفتى والله بالعلم والتقى إذا لم يكونا لا اعتبار لـذاته
3ـ أهمية الوقت في حياة المسلم:
حيث استثمر المصطفى صلى الله عليه وسلم وقت الطريق في تعليم الغلام وهذا ينبه لأهمية استغلال الوقت في حياة المسلم.
4ـ الصحبة الطيبة نافعة:
نتعلم من هذا الموقف التعليمي أن مرافقة العلماء وأصحاب العلم ومكارم الأخلاق نافعة فقد علّم المصطفى صلى الله عليه وسلم ابن عباس رضي الله عنهما، وإذا تعلم الغلام ذلك واهتمت التربية الأسرية ومناهجها بذلك سلك المسلك القويم في الصحبة والرفق.
5ـ أخذ المتعلم باللين الملاحظة:
ـ قال المصطفى صلى الله عليه وسلم للمتعلم: يا غلام وفي هذا ملاطفة ولين من المعلم للمتعلم, وعلى الوالد والوالدة والمعلم والمعلمة اتباع هذا الأسلوب والهدي النبوي في تعلم الطلاب وتعليمهم ومناداتهم بأحب الأسماء إليهم.
6ـ إزالة الحقد من النفوس:
فقد علم المصطفى صلى الله عليه وسلم الغلام أن النافع هو الله , والرازق هو الله, والواهب هو الله وإذا تعلم المتعلم ذلك تعلم أن لا يحقد على الأذكياء والأغنياء والفائقين والأقوياء , وتعلمت البنت الرضى فلا تغار من الجميلات من أخواتها وزميلاتها وفي هذا إزالة لمداخل الشيطان نحو غرس الحقد في النفوس وفتح أبواب الحب في النشىء.
7ـ تربية الشجاعة:
حيث علم المصطفى صلى الله عليه وسلم المتعلم أن الأمة لو اجتمعت على ضرره فلن يضروه إلا بما كتب الله له، وكذلك لو اجتمعت على نفعه فلن ينفعوه إلا بما كتب له، وهنا يتعلم المتعلم الأخذ بالأسباب وترك النتائج على الله , والرضا بما أصابه من ضرر , والصبر عليه , والحمد على النعمة وشكر الله عليها , وهذا يعلم الأبناء الشجاعة والإقدام والعمل بلا خوف من الفشل.
الخلاصة:
ـ أن على معدي مناهج التربية الأسرية البعد عن المناهج المترجمة والمستوردة لأن لكل أمة أهدافها التربوية , ولكل بيئة مفاهيمها , ومصطلحاتها وأغراضها.
وعلينا أن نعد مناهج مترابطة متكاملة بين مناهج العلوم الشرعية وعلوم الحياة والمواد الاجتماعية والتربية الأسرية , وبذلك نعود بالتربية إلى منابعها النبوية الإسلامية التي ربت الأجيال وبنت الحضارة الإسلامية الزاهرة.

ـ وعلى الآباء تعلم الهدي العلمي النبوي في التربية , وتجنب التربية الغربية التي علمت النشء العلوم الكونية وحرمتهم من العقيدة الإسلامية والخصائص والميزات الأخلاقية من الشجاعة والكرم والحب في الله والصحبة الطيبة وتوحيد الألوهية وتوحيد الربوبية.


4 
عمرو شعبان


من السنة النبوية في التربية الأسرية (5)
( دعوة للزواج )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا
تهدد المجتمعات الأوروبية واليابان هذه الأيام أمراض الانقراض الاجتماعي وزيادة عدد المسنين, وقلة عدد الأطفال والشباب , والسبب الرئيس لهذه الأمراض العزوف عن الزواج والانجاب وتكوين الأسرة مع وجود البدائل الاجتماعية من الأخدان ومثلية الزواج والمصارف غير الأسرية للشهوة الجنسية , وقد انتقلت هذه الأمراض إلى المجتمعات المسلمة فعزف الشباب عن الزواج , وانتشرت العنوسة وتأخر سن الزواج , وحددت الأسر النسل, وأصبحت في بعض المجتمعات الإسلامية بدائل غير شرعية لقضاء الشهوة الجنسية , وقد عالج المصطفى صلى الله عليه وسلم هذا الداء، ودلنا على الوقاية والحماية منه في الحديث النبوي التالي:

الحديث والتربية الأسرية:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ). صحيح الجامع الصغير ـ رواه الجماعة.
ـ في هذا الحديث العديد من الفوائد للتربية الأسرية منها:
1ـ الدعوة للزواج خاصة بين الشباب:
فعلى كل مستطيع أن يتزوج، والدعوة هنا موجهة إلى الشباب، فالزواج في المجتمع المسلم عبادة ومعين على الطاعة، وللزواج في الإسلام العديد من الفوائد منها : تكوين الأسرة، وإنجاب الذرية، وتحصين الفرج والمجتمع، وتضييق مداخل الزنا , وتوسيع مداخل الخلال، والزواج من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم , والإنجاب من دعوته, وقد ثبت بالدليل القاطع أن الدول الكبرى مهددة بالعزوف عن الزواج والإنجاب . وفترة الشباب هي فترة القوة والصحة وعلى المسلم أن يوظف هذه النعمة في بناء المجتمع القوي والأسرة القوية من هنا قال صلى الله عليه وسلم: ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة ) وتكاليف الزواج فليتزوج. من هنا وجب أن تتضمن مناهج التربية الأسرية أهمية الزواج المبكر، وخطورة العزوف عن الزواج، وبيان الأمراض الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والسياسية المترتبة على العزوف عن الزواج.

2ـ تنقية المجتمع المسلم:
ففي الزواج وقاية المجتمع المسلم من مسببات تسعير الشهوات , وفي الزواج غض للبصر عن المحرمات وتحصين للفروج , وحماية المجتمع من اختلاط الأنساب والتفكك الأسري، وانتشار الأمراض الجنسية، وأمراض الشواذ، وحماية للمجتمع من الانقراض بقلة عدد السكان , وحماية للمجتمعات من انتشار أمراض الشيخوخة المترتبة على زيادة نسبة كبار السن والعجائز وحماية للمجتمع من العنوسة وأمراضها الكثيرة.
3ـ تقوية المجتمع المسلم:
ـ ففي الزواج إنجاب وتكثير للأطفال وزيادة عدد الشباب والأقوياء , وبذلك تظل المجتمعات الإسلامية قوية فتية منتجة مجاهدة متحررة مستقلة، وبالزواج يتماسك النسيج الاجتماعي في المجتمع المسلم , وتتواصل الأجيال , وتنتقل الخبرات من الكبار للصغار ويحمي الكبير الصغير في صغره ليحمي الصغير الكبير عندما يكبر، وبذلك تتوزع الطاقة الاجتماعية عبر الأجيال وتخزن في الصغار من الكبار وتعطي للكبار بعد ذلك من الصغار )وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ([الإسراء: 24].( الرجل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها ) رواه البخاري ومسلم.
4ـ وضع الحلول البديلة:
ـ دأبنا على بيان الأمر الشرعي مثل تحريم الربا، والزنا، والسرقة، ولم نعمل على إيجاد الحلول البديلة، فإذا كان الربا محرماً فما البديل للمحتاج؟.
وإذا كان الزنا محرم فما البديل لغير القادر على الزواج؟ وإذا كان اختلاط النساء بالرجال محرماً وكشف عورات النساء على البحار محرماً فما البديل للأسرة المسلمة من ذلك.
ـ في هذا الحديث يدلنا المصطفى صلى الله عليه وسلم لأهمية وضع الحلول الشرعية البديلة فقال: ( ومن لم يتسطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ). وهذه كما قلنا دعوة نبوية للحلول الشرعية البديلة.
5ـ الاستثمار الأمثل للإنسان:
في الحديث حث على استثمار فترة الشباب في تكوين الأسرة، والطاعات، وحفظ للقوى من الهدر ( أغض للبصر ـ أحصن للفرج ـ له وجاء ) وفي الحديث دعوة للجد والعمل فعندما يعلم الشاب أنه مطالب بتكوين الأسرة عمل واجتهد من أجل ذلك , وبذلك يستثمر العبد شبابه وقوته ( اغتنم خمساً قبل خمس منها: .... صحتك قبل مرضك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك ).
قال صلى الله عليه وسلم: ( نعمتان مغبون فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ ) رواه البخاري.
قالت حفصة بنت سيرين: ( ما العمل إلا في الشباب ).
فالشباب ميدان العمل، والتحصيل، وميدان الإنتاج والإعطاء فالقوة وافية، والهمة عالية، والأمراض والعلل والعوائق ـ لقلة العلائق نائية.
وفي الحديث استثمار أمثل لقوة الإنسان وهمته وصحته وعمره وهذا ما يجب أن نضمنه مناهجنا الدراسية وتربيتنا الأسرية.




5 
عمرو شعبان


من السنة النبوية في التربية الأسرية (6)
( حق الغلام في الاسلام )
إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا
من الأمراض التربوية الجاهلية عدم الاكتراث بالأطفال والصغار والنساء , ووصل الأمر بالجاهليين أن منعوا الأطفال والنساء من الميراث بحجة أنهم لا يقاتلون ولا يدافعون عن القبيلة، أما ميزان العدل في الإسلام فيعطي كل ذي حق حقه , للجنين حقوقه، وللطفل حقوقه وللمرأة حقوقها , وللحاكم حقوقه وللمحكوم حقوقه وهذا ما يجب علينا التأكيد عليه في تربيتنا الأسرية ومناهجنا التعليمية وفي الحديث التالي بيان ذلك:
عن سهيل بن سعد رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى شراباً فشرب منه، وعن يمينه غلام وعن يساره الأشياخ، فقال للغلام: أتأذن لي أن أعطي هؤلاء.
فقال الغلام: لا والله يا رسول الله لا أوثر بنصيبي منك أحداً , فتله رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده ـ أي: وضع الشراب في يد الغلام ) رواه البخاري ومسلم.
التربية الأسرية في الحديث:
1ـ تقرير حقوق الغلام:
ـ فقد أعطى المصطفى صلى الله عليه وسلم الغلام حقه الذي أعطاه له جلوسه على اليمين ولم يمنعه حقه وجود الأشياخ في المجلس على الشمال، ونزل المصطفى صلى الله عليه وسلم على رغبة الغلام الذي أبى أن يؤثر بنصيبه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً.
ـ وفي هذا درس تربوي علمي إسلامي في تقرير حقوق الغلام يجب أن نبرزه وننبه عليه.
2ـ إعطاء كل ذي حق حقه:
ـ وفي هذا الحديث إقرار عام بإعطاء الحقوق لأصحابها كحق الجوار، وحق الشفعة، وحق المجلس، وحق الأسبقية، وحق المرؤوسين، وحق الصبيان والغلمان، كما قلنا في النقطة السابقة، وحق الوقوف في الطابور، وحق الأسبقية في المراجعة. وهكذا يقرر الحديث المبدأ التربوي العام بإعطاء كل ذي حق حقه.
3ـ تحريم الظلم:
في الحديث حث على العدل وهذا يؤكد تحريم الظلم، والظلم يأتي بإعطاء من لا يستحق , ما لا يستحق وحرمان صاحب الحق من حقه كما قلنا سابقاً , فالعدل يقتضي الانحياز لصاحب الحق حتى ولو كان رضيعاً أو غلاماً أو ضعيفاً أو فقيراً أو صغيراً , وهذا من المحاسن التربوية والاجتماعية التي يجب أن نوكد عليها في حياتنا.
4ـ حق الاستشارة:
فقد استشار المصطفى صلى الله عليه وسلم الغلام في إعطاء الشراب للأشياخ ولم يمنع هذا الحق صاحب الحق، والاستشارة هنا غير ملزمة ولا مُغضبة، فلم يغضب المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما صمم الغلام على حقه وأبى أن يتنازل عنه.
5ـ الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
ـ فالغلام لم يتمسك بحقه أنانية أو إنقاصاً لحق الأشياخ ولكن حبّاً في المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال: لا والله يا رسول الله لا أوثر بنصيبي منك أحداً، ومن هنا لم يحرم المصطفى صلى الله عليه وسلم من حقه بحبه إياه , وهذا درس لمن ينقصون أحبتهم حقوقهم اتكاءاً على رصيد المحبة المانع من الغضب والكاظم له والمانع من التعبير عنه.
6ـ احترام الرأي الآخر:
فقد احترم المصطفى صلى الله عليه وسلم رأي الغلام رغم أنه كان يود إعطاء الأشياخ ولكن احتراماً لرأي الغلام نزل الرسول صلى الله عليه وسلم عن رأيه , وفي هذا منع للجاهلية في الرأي والتسلط وعدم الحرية , وهذا ما عانت منه المجتمعات العربية في الجاهلية وما زالت آثار ذلك باقية متوارثة.
7ـ اتباع النظام:
ـ فمن النظام الإسلامي أن نبدأ بأهل اليمين , وهذا مبدأ نظامي إسلامي عمل به المصطفى صلى الله عليه وسلم فسأل الغلام أولاً واتبع النظام ثانياً.
8ـ احترام القانون وتطبيقه:
نتعلم من الحادثة أهمية احترام القانون الشرعي وتطبيقه فنحن نعاني من مخالفة واضعي القانون للقانون، ومن مخالفات حماة القانون، ومن بحث المشرعين في القانون عن ثغرات للتفلت من القانون ومخالفته , وهذا ما يعيب القوانين الوضعية حيث نفصل القوانين على الأهواء تفصيلاً.
9ـ احترام حقوق المحكوم:
الحديث يقرر احترام الحاكم لحقوق المحكوم، فلم يمنع الغلام إبداء الحاكم رغبته في إعطاء الأشياخ وعندما تمسك الغلام ( المحكوم ) بحقه أعطى له.

تربية واجبة:
يجب علينا تربية أنفسنا وأبنائنا على هذه المبادىء العظيمة التي تضمنها الهدي النبوي في التربية الأسرية.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.