العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
حورية عمان


ثمرات العفة



1-الفلاح وثناء الله تعالى:


قال تعالى ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ. الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ. وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ.إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ. فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ )(المؤمنون:1-7).


إنه ثناء لا يعدله ثناء، شهادة من الله تبارك وتعالى لهؤلاء بالإيمان، وإخبار عن فلاح هؤلاء الذين من صفاتهم حفظ الفرج والتجافي عن الفواحش،



2-الجنة والنعيم المقيم:


وعد الله تبارك وتعالى أهل العفة والحافظين فروجهم بالجنة والخلود فيها(أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ. الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)(المؤمنون:10-11).



ويخبر صلى الله عليه وسلم وهو الذي لا ينطق عن الهوى- عن وعد صادق، فيقول: "من يضمن لي مابين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة"( رواه البخاري (6474) و الترمذي (2408 ) .



3-الطمأنينة وراحة البال:
إن من يعف نفسه يعيش بطمأنينة وراحة بال


ومن يسير وراء شهوته المحرمة يعيش عذاباً وجحيماً لا يطاق..


فإنه لن يعيش حياة سوية مستقرة مالم يستقم على طاعة الله


قال تعالى : (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا)
فأهل الكفر والإلحاد أقل الناس استقرارا وطمأنينة، وكلما اقترب العبد من الإيمان والطاعة ازداد استقرارا وطمأنينة


4-لذة الانتصار على النفس:


فالمسلم العفيف يجد من لذة الانتصار على النفس لذة مابعدها لذة يشعر بأنه إنسان حافظ على حيائه وكرامته ليس كأصحاب الشهوات فهم أقرب ما يكون إلى الحيوان الذي لا يحول بينه وبين إتيان الشهوة سوى الرغبة فيها


(اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى)


( اللهم أغنني بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك).



اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد وعلى وآله وصحبه أجمعين



2 
عمرو شعبان

ومن ثــــمــــرات الــــعــــفــــةايضا :
1: ضمان النبي صلى الله عليه وسلم للعفيف دخول الجنة، قال صلى الله عليه وسلم: " من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة [ رواه البخاري 6474 ]
2: إظلال الله لمن عفّ عن الفاحشة في ظل عرشه يوم القيامة، قال صلى الله عليه وسلم: " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ..... وشاب دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إن أخاف الله " [ رواه البخاري 660 ، ومسلم 1031 ] .
3: عفة المرء سبب في عفة أهله ومحارمه، كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: " عفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم "[ رواه الحاكم 4/154 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وقد ضعفه الألباني في السلسلة 5/62 ، ورقم 2043 ] ، وإن هتك عرض الناس هتك الله عرضه وستره، كما قال الشافعي رحمه الله:


عفوا تعف نساؤكم في المحرم ... وتجنبوا ما لايليق بمسلم
إن الزنى دَيْن فإن أقرضته ... كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
من يزنِ يزنى به ولو بجداره .... إن كنت يا هذا لبيباً فافهم


يا هاتكاً حرم الرجال وقاطعاً .... سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حراً من سلالة ماجد .... ما كنت هتّاكاً لحرمة مسلم
4: العفة سبب لسلامة الإنسان والمجتمع من الشرور والآفات، ومن انتشار الفساد والأمراض الفتاكة كالإيدز والزهري والسيلان ونحوها من الأمراض الجنسية المنتشرة.
5:العفة سبب للبعد من سخط لله تعالى وعقابه العام والخاص.
6: العفيف مضاعف الثواب: فكلما تضاعفت دواعي الفتنة والفجور استلزم ذلك قدراً أكبر من التقوى والصبر عن المعاصي مما يجعل صاحبه في ميزان أعدل الحاكمين أوفر جزاء وأجزل ثواباً، ففي الحديث: " العبادة في الهرج كهجرة إليّ "[ رواه مسلم ] .
وذكر صلى الله عليه وسلم أن أجر العامل منهم [ أي من المؤمنين العاملين في وقت الفتن ] كأجر خمسين من صحابته [ انظر: العفة ومنهج الاستعفاف ص 99 ] .
7: قوة الإرادة: ذلك أن الاستعفاف يتطلب قدراً كبيراً من الإرادة القوية والعزيمة الصادقة ليقهر سلطان التقوى سلطان الهوى.
قال الله تعالى: { وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى } [ النازعات: 40-41 ] .



وقوة الإرادة من الأسس الهامة لبناء الشخصية الإسلامية فهي التي تمكن المسلم من التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل وأداء الأوامر الإلهية.
قال تعالى: { ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا } [ الإسراء: 19 ]
تقييم




3 
بسومه

جزاك الله خير حورية على الفائدة
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك

دمت برعاية الله


4 
الفارس الابيض

جزآآك الله خيـــر على الطرح القيم

وجعله الله في ميزآآن حسنآآتك


وان يرزقك الفردووس الاعلى من الجنه

الله لايحرمنآآآ من جديــدك

تحيــآآتي
فارس الظلام




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.