العودة   منتديات الدولى > المنتديات الترفيهية > غرائب وعجائب وكاريكاتير

غرائب وعجائب وكاريكاتير مواضيع غريبة وعجيبة وصور غير طبيعية مذهلة وغير متعارف عليها وصور أحدث الكاريكاتيرات الساخرة


1 
عـــــــز الــرفيـــق


( عجائــــــــــب البحــــــار في القــــــــــران)
في هذا المقال سوف نرى بأن القران يتحدث عن انواع المياه بدقه فائقه ويصنفعها بما يتناسب مع درجة نقاوتها فالقران يسمي الماء المقطر وهو ماء المطر بالماء الطهور ويسمي الماء العذب الذي نشربه من الانهار والابار بالماء الفرات ويسمي ماء البحر الذي يحتوي على نسبة عاليه من الملوحه بالماء الأجاج وقد ثبت علميا الفوارق الكبيره بين هذه الانواع و اود ان اشير الى أن قطرة الماء الواحده تحوي خمسة الاف مليون جزئ ماء فكم تحوي بحار الدنياء؟
*القران يتحدث عن الماء المقطر:
يقول الله تعالى في سوره الفرقان ايه رقم(48) دقق في هذه الايه وتامل سوف تجدها تتحدث بدقه عن مواصفات مايسميه العلماء بالماء المقطر
فقد اكتشف العلماء أن الماء الذي نشربه يحتوي على الكثير من المواد والاحياء فكأس الماء الذي نظنه نقيا فيه ملايين الاحياء الدقيقه
مثل( البكتيريا والفيروسات ) وفيه مواد عضويه مثل ( الكربون والتراب ) وفيه ايضا مواد معدنيه مثل (الحديد والنحاس والألمنيوم والمغنيسيم والكالسيوم ) وكل هذا موجود فيما نسميه ماء نقيا !
ولقد اكتشف العلماء ايضا أن الماء يمكن تنقيته بتسخينه حتى درجة الغليان اي 100 درجة مئوية ثم جمع البخار وتكثيفه وتبريده والحصول على الماء المقطر الذي يكون نقيا لدرجة كبيره ويقولون ايضا ان أفضل أنواع الماء المقطر هو ماء المطر ولكن قبل سقوطه على الارض وتلوثه بالملوثات الموجوده في الهواء

* الماء الفــــــــــــرات :
ولكن هناك صفه جديده لهذا الماء يحدثنا عنها العلماء وهي انه ماء يستطيع أن يجدد الخلايا في الجسم بشكل اكبر من العادي أما علماء الطاقه فيؤكدون ان ماء المطر يمتلك كميه كبيره من الطاقه وهذا ماينعكس ايجابيا على الحالة النفسية للانسان ,
ولقد سمى الله عزوجل ماء الانهار والماء المختزن تحت الارض والذي نشربه بالماء الفرات , اي المستساغ الطعم
بينما سمى ماء البحار بالأجاج للدلالة على الملوحه الزائده , وسمى ماء المطر بالماء الطهور ,
وبذلك يكون القران اول كتاب يعطينا تصنيفا علمياللمياه
وتحدثنا عن خاصية الطاقة التي يمتلكها هذا الماء وتؤثر في الانسان في اعطائه الدفع والقوه لتثبت قدماه عند لقاء العدو , اي ان الحديث هنا عن الطاقه التي يستطيع الانسان بوسطتها المواجهة اكثر , وذلك في قوله تعالى سوره المرسلات ايه رقم (27)
بينما نجد القران يفرق بين كلمة ( طهور ) وكلمة ( فرات ) في ايات كثيره , فالماء الذي نشربه م نالانهار والينابيع والآبار ماعذب مستساغ المذاق,
لأنه يحوي كميه من المعادن مثل الحديد الذي يجعل طعم الماء حلو. وهذا يناسبه كلمة فراتا والماء الفرات في اللغه هو الماء المستساغ المذاق كما في المعاجم اللغويه.
* المــــــــــــــــــــــــاء الاجــــــــــــــــــــــــاج :
لقد وجت بان علماء المياه عندما يتعاملون مع الماء لايكتفون باطلاق صفه العذوبه أو الملوحه على الماء , فكل المياه التي نراها على الارض سواء في الانهار أو البحيرات أو مياه الآبار جميعها تحوي املاحا بنسبه لانكاد نشعربها , ولكنها لاتغيب على الله عز وجل وهو خالقها!
لذلك جاء البيان الالهي بصفة ثانيه وهي ( فرات ) أي مستساغ المذاق بسبب انحلال بعض المعادن اوالغازات فيه , والتي تعطي الماء طعمه المعروف , وبالمقابل نجد صفة (ملح ) لاتكفي لوصف مياه البحار بشكل دقيق فتبعها الله تعالى بصفه ثانيه وهي ( اجاج ) أي زائد عن الحد ,
وهذه الكلمه من فعل ( تأجج ) أي زاد وبالغ كما في معجم اللغه العربيه , ولكن هل تكفي صفه واحده وهي ( طهور ) لوصف ماء المطر ؟
نعم , لأنه ماء نقي ومقطر ولا طعم له أو رائحه, ولذلك تكفيه صفه واحده .
وماء البحر هو الماء الأجاج , وفي اللغه الفعل ( أجج ) يعني : زاد عن الحد , وهذا مانجده في مياه البحر التي تحتوي على درجه ملوحه زائده ,
وصف الله عز وجل ماء البحر ( ملح أجاج ) لان كلمة ( ملح ) وحدها لاتكفي , فالمياه العذبه تحتوي على نسبة من الملوحه ولكننا لانحس بها.
* وجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه الا عــــــــــــــــــــــــــجـــــــــــاز :
ويتجلى وجه الاعجاز في القران انه يستخدم كلمة ( طهورا ) مع الماء النازل من السماء لأنه ماء نقي ,
وكلمة ( فرات ) تستخدم مع الماء الذي نشربه وهو ماء الابار والانهار لانه ليس نقي مائة بالمائة ,
وكلمة ( أجاج ) على مياه البحار للدلاله على الملوحه الزائده ,
لأننا من الناحيه العلميه اذا قلنا ان الماء يحوي املاحا فان هذا لايعني شيئا لان المياه الموجوده على الارض كلها فيها نسبة ملوحه , ولذالك يجب ان نحدد نسبة الملوحه , وهذا مافعله القران .
هناك شي اخر وهو أن القران أول كتاب تحدث عن خاصية التطهير الموجود ة في ماء المطر أو الماء المقطر , وهذه الصفه كما قلنا لم تستخدم في القران الامع ماء السماء, بينما نجد كتب البشر لاتفرق بين الماء العذب والماء الطهور والماء الفرات , بينما القران ميز بينها ووضع كل كلمة في مكانها الدقيق ,
فسبحان الذي أحكم آيات كتابه وكلما ته وكل حرف من حروفه !
اذن نستطيع القول بان القران تحدث عن مواصفات وخصائص الماء قبل أن يكتشفها علماء الفيزياء بقرون طويله,
أي ان القران هو اول كتاب فرق بين انواع المياه اليس هذا دليل بان القران صادرا من عند الله تبارك وتعالى ؟

( ارجو ا الدعــــــــــاء لي وللوالدي ولصاحب هذا الكتاب الــــــــدكتور : محمد بن عبد الرحمن العريفي )
هذا المقال من كتاب الرقائق للعريفي .


2 
الفارس الابيض

[align=center]شكرا لك على الموضوع الجميل والرائع

اسمحي لي بنقله الى مكانه المناسبغرائب وعجائب
[/align]


3 
عذوق الغرام

سبحانك ربي
اشكرك على موضوعك الطيب
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


5 
جروح عاشق

[align=center]


جزاك الله خيرا
على عبق الطرح

وروعه الاختيار

تسلم الانامل

لاعدمنآآ الجديد والجميل [/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.