العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree268Likes

146 
اللؤلؤه المكنونه

[frame="10 85"]
سياسة النسوان .. إن كيدهن عظيم

الكاتب / عبدالله بن قاسم العنزي

لقد ذهبت الصورة المشوهة للمرأة التي وضعها الكاتب / أحمد العرفج في مقاله ( دهن عود والركب السود ) حينما أساء للمرأة بوصفه أن السعوديات عرفن بسواد الركب بحسب تعبيره .!! لم أكن أتوقع أنه سيصبح لدينا من صاحبات الركب السود على رواية العرفج سياسيات ينددن ويقارعن السياسيين على المسرح الدولي ؟!؟ إنه ليس موضوعاً تقليدياً للمرأة إنها نقلة من نوع أخر خرجت عن المألوف حينما فتحت جامعة الملك السعود بالرياض لأول مرة بحسب تصريح أستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك سعود بالرياض الدكتور سرحان العتيبي لصحيفة ( الشرق ) أن جامعة الملك سعود ستكون أولى الجامعات التي تستعد لفتح أبوابها لاستقبال الطالبات اللاتي يرغبن بالتخصص في العلوم السياسية .
لا نؤيد مشاركة المرأة في المجال السياسي ومساهمتها في صراع الطبقات السياسية ولا نؤيد ما يقوله فرانسيس فوكوياما حينما قال : إن المرأة ليست مياله إلى الصراع منذ الطفولة وإذا شاركت المزيد من النساء في السياسة العالمية وخاصة إذا أصبحن قائدات فإن العالم سيكون أكثر سلاماً .

تعالوا ننظر إلى شيء من سياسة النسوان خصوصاً وسط البيت ما إذا استشعرت بأن الزوج قد ارتفع رصيده قليلاً انهالت عليه بالطلبات حتى ينشف ريقه وجيبه إنها سياسة تشتيت الموارد خشية أن يكون هذا المال المختزن مهرا لزوجه ثانية .! لا أعتقد أنه سيكون هنالك سلاماً وطمأنينة , وهنالك صراع نحو المصلحة الشخصية وضحية هذا الصراع بلا شك هو الزوج الذي لا يملك ليس لديه وعي بسياسة النسوان

إن المرأة لا تتناسب فطرتها مع السياسة والسبب يعود أيضاً لأنها لا تقبل التعددية ولا رؤية الأخر فضلا على أن تسمع رأيه والسياسيون يتحلون بضبط النفس وتقبل الرأي الأخر وإن كان منافساً كما هو معروف بالانتخابات الرئاسية على سبيل المثال لكن السؤال هل صفة ضبط النفس موجودة لدى السعوديات وهل يقبلن من يشاركهن بالحياة الخاصة لا أعتقد ذلك - على أية حال – ليست الأمة العربية والإسلامية بحاجة إلى سياسيات كهيلاري كلينتون أو ما رغريت تاتشر – مثلاً - لقد حدثني صديق لي مصري الجنسية مقيم في السعودية عن الأحداث التي تدور في مصر وقلت له الغريب أن هنالك تيارات علمانية في مصر تطالب بنصيب الأسد وفي السابق استماتوا بمطالبتهم لحرية المرأة بل منهم من صدر هذه المطالبات للدول العربية أين حديثهم عن المرأة وحقوقها أو مشاركتها السياسية اليوم .؟ لماذا لا تنتخب المرأة المصرية للرئاسة أو يطالب لها بالمشاركة الرئاسية ؟ قال : باللهجة المصرية دول كدابين المرحلة عاوزه رجاله.!! نعم نحن بحاجة إلى رجال يتحلون بالحكمة والسياسة العادلة بين الناس يهدؤون هذا الهيجان الجماهيري الذي يموج بالشارع العربي , لدينا صراعاً طويل له جذور تاريخية مع اليهود بحاجة إلى سياسيين يحسنون إدارة هذا الصراع وحله واسترجاع الحقوق نحن بحاجة إلى سياسيون يخرجون الأمة العربية والإسلامية من أزمة الضعف إلى القوة ومن التبعية إلى الاستقلال ومن التأخر الحضاري إلى التقدم والرقي وحقوق المرأة مكفولة في شريعة الإسلام ومشاركتها تقف عند استطاعتها الفطرية ومع ما يتناسب مع فطرتها كأنثى لكن حينما تأثرنا بالفكر الغربي والطريقة الغربية أصبح لدينا من أصحاب الفكر الليبرالي من يؤيد مشاركة المرأة في كل مجال بل ويطالبون بإقحام النسوان في الشؤون العامة والخاصة ليس للإصلاح إنما لبث الضعف والهوان بالمجتمع .! ... إلى لقاء آخر .


الكاتب / عبدالله بن قاسم العنزي



[/frame]


147 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ـ
أُذن لي أن أحدث عن ملك من حملة العرش
رجلاه في الأرض السفلى ، و على قرنه العرش
و بين شحمة أذنيه و عاتقه خفقان الطير سبعمائة عام
يقول ذلك الملك سبحانك حيث كنت

[/align]


148 
اللؤلؤه المكنونه

[frame="15 85"]


الفتاة الأولى .. الغيورة:blow:

أول هذه الصفات التي ينفر منها الشباب في زوجاتهم في المستقبل هي الغيورة ,وهي هنا
بمعنى الشك ,فهم يطالبون ببعض الغيرة والتي تقوي الحب ولكنهم يرفضون الشك الذي
يعني الجحيم في الحياة فهم يريدون الثقة من زوجاتهم ولا يريدون أن يقدموا كشف حساب عن كل خطوة يخطونها....




الفتاة الثانية .. المتملكة:agent:
اما ثاني صفة فهي التي تتسم بحب التملك الزائد والسيطرة وهي تريد من زوجها الحب كله والخضوع والأستسلام لها فقط وتغضب إذا رأت زوجها يهتم بأحد آخر أو يحب إنسانأ غيرها فهي كمثال تغار من عائلة زوجها وأصدقائه ولكن هذه التصرفات قد تؤدي إلي مشكلات كثيرة فهي بذلك تقضي على شخصية زوجها وتسبب له المشاكل مع عائلته ويجب ان تفطن هي انها عائلته ولن يتخلى عنهم وهم لن يتخلوا عنه او يبتعدوا عنه فهي بذالك تجعله يكره الحياة الزوجية وهذا لا يعتبر حباً بل هو تملك وسيطرة...




الفتاة الثالثة.. المتمردة :sm201:
هي الزوجة التي لا ترضى بمعيشتها وهي دائماً في حالة تدمر وشكوى من كل شيء ليست مقتنعة بما لديها ودائماً تريد المزيد وهي بذالك تضغط على زوجها حتى ينفذ لها رغبتهــــا ولا يهمها من أين يأتي الزوج بكل هذه الطلبات وكيف يحصل على المال وهي نوع من الزوجات ( مدمر) لأنها تبحث عن نفسها وسعادتها وهي فقط والتي تتمثل في المال وليس في الحب وهي بذلك لا تحافظ على زوجها او بيتها وكثيراً ما تنتهي هذه الحالات باطلاق...




الفتاة الرابعة .. اللامبالية :sm98:
هي غير جديرة بلقب الزوجة فهي لا تهتم بزوجها أطلاقاً ولا ببيتها ولا تحاول تلبية حاجاته أو مطالبه من حسن معاشرة أو الأهتمام بشؤون المنزل اليومية وهنا يشعر الزوج بأنـــها لا تحبه او لا تهتم به وقد يؤدي هذا الى الشعور الى القسوى معها لمحاولة تقويمها ولكن اذا كانت الزوجة هذه صفاتها فمن الصعب تغييرها ويصبح الزوج غير مهتم بها ايضاً وغير متعاطف معها في اي شيئ مما يؤدي الى الفرقة وعدم الترابط فيجب التعود من الان على الأهتمام بالزوج ...




الفتاة الخامسة .. الطفلة :innocent[1]:
هي التي تكون على علاقة دائما بأمها ومرتبطة بها دائما ومعتمدة عليها في كل شيء وتتصرف بخجل وعدم تحمل المسؤولية وغالباً ما تكون امها هي المتحكمة والمسيطرة في المنزل كله فتلجأ إليها الأبنة في كل شيء مثلما كانت تفعل وهي طفلة وهي بذلك لا تصلح زوجة حتى لا تصلح أماً لأبنها لأن الأطفال سيصبحون منفصمين الشخصية وبالنسبة إلى الزوج فسيشعر بأنه قد تزوج حماته فهي التي تصرف كل أموره فيجب على الفتاة ان تتحمل المسؤولية والتصرف بنضج..



الفتاة السادسة .. الغائبة:sm135:
هي غالبا ما تكون الفتاة العاملة إنما هناك فرق بين أن تعمل الزوجة وأن تغيب عن بيتها بمعنى أن هناك الكثيرات يعملن ولكنهن يقمن بجميع اعمال البيت ومهتمات بشؤون ازواجهن واولادهن ولا يعوقهن عملهن عن الأهتمام بكل هذه المسائل فلابد أن توازن الزوجة بين عملها وزوجها وأطفالها ولا تحرمهم منها بحجة عملها فيفقد زوجها الأحساس بقربها منه مما يؤدي إلى وجود هفوة ومشاكل بينهما...



الفتاة السابعة .. الضعيفة :thumbdown:
هي الفتاة التي تعودت على الإستسلام لما حولها سواء عائلتها أو صديقاتها فهي تعجز عن أتخاذ أي قرار بنفسها ولا تحاول ان تبدي اية مشاورة او رأي .. ضعيفة الشخصية ومنقادة ولم تتعود على تحمل المسؤولية وغالبا ما يكون اهلها السبب في ذلك بقسوة الأب وصرامة الأم ويفقد الزوج في هذا الشريك الناصح الذي يشاوره في اوموره ...



الفتاة الثامنة .. الموسوسة :smurf:
هي التي تتصور عن زوجها أسوأ الأشياء مثلاً أن يصاب ببعض المغص فتضخم الأمر وتعتقد في داخلها أنه أصيب بالمصران الأعور وعندما ترتفع درجة حرارته تقول قد اصيب بحمى وعندما يتأخر تعتقد أنه قد أصيب بحادث او وقع له مكروه .. ان بذالك تطارده بالوسواس والخيالات ...



الفتاة التاسعة .. الكاملة:icon31:
هي التي تحرص على أن تفعل الشيء السليم وتبالغ فيه حتى يخرج بمنتها الدقة والأحكام حتى ولو كان على حساب أعصاب من حولها وهي تؤدي بذلك إلى درجة عالية من العصبية في الحياة الزوجية فهي تنشد الكمال في كل شيء فإذا ذهبوا الى صديقة فلا بد من تكون الهدية قيمة وغالية وفي غلاف جذاب وهكذا ... ويمكن لهذا الأحساس ان يدفع بزوجين الى التوتر والأنفعال ويمكن أن يتحول الزوج إلى رجل عنيد ويتمرد على كل ما تفعله ولو كان من أجله ولا يهمه أرضائها ..





خاص بالمرأة :
والأن أبحثي يا عزيزتي عن نفسك عن أية صفة من هذه الصفات أنتي
تمتلكي وتخلصي منها حتى تكون حياتك الزوجية سليمة ومثالية.



[/frame]


149 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ـ
أُذن لي أن أحدث عن ملك من حملة العرش
رجلاه في الأرض السفلى ، و على قرنه العرش
و بين شحمة أذنيه و عاتقه خفقان الطير سبعمائة عام
يقول ذلك الملك سبحانك حيث كنت

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 853

خلاصة حكم المحدث: صحيح

ونحن نعصيه
(سبحانك ما عبدناك حق عبادتك)
[/align]


150 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]


اللَّهُمَّ الْطُفْ بِنا فِي قَضَائِكَ، وَهَبْ لَنا مَا وَهَبْتَهُ لأَِوْلِيَائِكَ،
وَاجْعَلْ خَيْرَ أَيَّامِنَا وَأَسْعَدَهَا يَوْمَ لِقَائِكَ [/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.