العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree268Likes

817 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]


[align=center]


آلْگتآب آلْلْـي يقف بيننا " ۉبين " آلْعذآب
هآجرينه من زمآآن / ۉتآرگينه لْلْـرفوف

نآسيين أفضلْ علْآج آلْلْي يزيلْ آلْإگتئآب
[ مصحف ۉسجآده ۉِدعۉآت ترفعهآ آلْگفوف ][/align]
[/align]


818 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]اللهم يامن اجاب نوحا حين ناداه .
يامن كشف الضر عن ايوب فى بلواه
يامن سمع يعقوب فى شكواه واستجاب له ورد عليه يوسف واخاه.
اغفر لقارى رسالتى واعطه مبتغاه. وكن معه فى سره ونجواه.


المذهله
تنير المدونه باطلالتها التي فاح عبير عطرها بين جنبات وحروف
حظيت ببصمة كريمه وتسجيل اعجاب
غاليتي واختي الكريمه كوني بالقرب دائما لانال شرف تزينك وتعطيرك لمدونتي
بمرورك الكريم
باقات ورد تتعطر بالتقدير والشكر الجزيل وتنثر ترحيبا بك وبكل من تشرفة مدونتي باطلالته


لكم ودي اطيب امنياتي وارق تحياتي

[/align]


819 
اللؤلؤه المكنونه

[align=center]قال ابن الجوزي:
أنظر إلى حالك الذي أنت عليه إن كان يصلح للموت و القبر فتمآدى عليه،
وإن كان لا يصلح لهذين فتب إلى الله منها وارجع إلى ما يصلح.[/align]


820 
اللؤلؤه المكنونه

[frame="4 80"]
[align=center]
إن الكريم مثله مثل الربيع
مقوله للكاتب \\ عبدالله عمر خياط
.. للصديق المستشار أحمد عبد العزيز الحمدان نفحات تحملها رسائل المودة بيننا.
ورغم ما عرف عن الأستاذ الحمدان بانشغاله بقضاء حوائج من يقصده،
ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة،
وتكريس جهده ووجاهته لصالح الجمعيات الخيرية التي هو من أعضائها،
فإنه حريص على أن يرتاد مجالس العلم مثلما يحرص على القراءة في كتب السيرة
وأهل العلم من السلف الصالح.
وقد وافاني الأسبوع الماضي برسالة تجسد مكارم الأخلاق
وكيف أن الكريم لا ينظر للآخرين إلا بعين المودة والمرحمة حتى مع الذين يغدرون به،

أو يسيؤون إليه وهو ما يجسده قول الشاعر إيليا أبو ماضي :
قالوا: ألا تصف الكريم؟
فقلت على البـــديــه
إن الكريم لكالربيــــع
تحبه للحســـن فيــه
وإذا تحــرق حاسـدوه
بكى ورق لحاســـديـه
كـالورد ينفح بالشــذى
حتى أنــوف السارقيـه

رسالة الصديق أحمد الحمدان كما تسلمتها يقول نصها:

«كان طلحة بن عبد الرحمن بن عوف أجود قريش في زمانه،
فقالت له امرأته يوما: ما رأيت قوما أشد لؤما من إخوانك ؟
فقال: ولم ذلك ؟ قالت : أراهم إذا اغتنيت لزموك وإذا افتقرت تركوك !
فقال لها : هذا والله من كريم أخلاقهم !
يأتوننا في حال قدرتنا على إكرامهم، ويتركوننا في حال عجزنا عن القيام بحقهم» .


علق على هذه القصة الإمام الماوردي فقال:
أنظر كيف تأول بكرمه هذا التأويل حتى جعل قبيح فعلهم حسنا،
وظاهر غدرهم وفاء، وهذا والله يدل على أن سلامة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في الآخرة
وهي من أسباب دخول الجنة.
(ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين)
المصدر الإمام الماوردي (أدب الدنيا والدين)

فاللهم اجعل قلوبنا صافية نقية راضية بقضائك وقدرك،
نسامح بعضنا ونعفو عمن أساء إلينا لنعيش في أمن وأمان ومحبة وسلام..
وقد ورد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم :
(إن الله لا ينظر إلى صوركم وأجسامكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم).
اللهم نق قلوبنا من كل ما يبعدنا عنك وعن جنتك ورضوانك،
اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق واصرف عنا سيئها..
وصلِ اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

[/align]

[/frame]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.