العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
قاطع الاه


النسور: التقاعد المبكر أكثر الاختلالات التأمينية خطرا ع
وطن نيوز - قال مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الدكتور معن النسور إن المؤسسة وجدت لتبقى وتعتبر بمثابة صمام أمان واستقرار لأبناء المجتمع الأردني.

وأكد خلال محاضرة له اليوم السبت في مدينة عبدالله الثاني الصناعية في سحاب بدعوة من جمعية المستثمرين الأردنية، أهمية المحافظة على قوة هذه المؤسسة وصيانتها وديمومتها واستمرارها وضمان سلامة إجراءاتها وفق أسس مؤسسية.

وأضاف أن المحافظة على مؤسسة الضمان مسؤولية مشتركة يتحملها جميع الشركاء الاجتماعيين ومؤسسات الوطن وتتطلب تفكير استراتيجياً عميقاً يضمن تطبيق هذه التوجهات.

وأشار إلى الدور الوطني الذي تضطلع به مؤسسة الضمان على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي من خلال العمل على إيجاد نظام حماية يوفر الخدمات الاجتماعية، والمساهمة في مسيرة التنمية من خلال المشاركة في إقامة المشاريع التي تسهم في رفعة الأردن وتقدمه.

وأضاف أن الدور الأساسي الذي تضطلع به المؤسسة والفلسفة التي تنتهجها تتمثل في الحماية الاجتماعية وليس الجباية، وأن مهمة المؤسسة توفير الحماية الاجتماعية والسعي لشمول كل القوى العاملة بمظلة الضمان الاجتماعي.

وأوضح النسور أن المؤسسة استطاعت أن تغطي بمظلتها فئات واسعة من أبناء المجتمع الأردني حيث وصل عدد المشتركين الفعالين الذين هم على رأس عملهم حالياً (960) ألف مشترك يعملون في حوالي (50) ألف منشاة في القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن عدد المشتركين اختياريا وصل إلى (60) ألف مشترك حالياً، كما أن عدد الرواتب التقاعدية التي خصصتها المؤسسة وصل إلى (133) ألف راتب تقاعدي.

وعبر النسور عن ارتياحه بإتاحة الفرصة أمام ربات المنازل للاشتراك بصفه اختيارية وفقا للقانون الجديد، حيث اشتركت نحو (6) آلاف ربة منزل أردنية اختياريا منذ نفاذ القانون الجديد بتاريخ 1/5/2010.

وبين مدير الضمان بأنه تم إجراء (6) دراسات اكتوارية خلال الفترة (1980-2007) وأتفقت هذه الدراسات على ضرورة التعامل مع ظاهرة سخاء المنافع التأمينية التي تتمثل بعدم وجود حد أعلى للراتب التقاعدي ولعلاوة الإعالة وإلغاء الاستثناءات المتعلقة بارتفاع وتفاوت الأجور خلال الخمس سنوات الأخيرة عند احتساب راتب تقاعد الشيخوخة والمبكر.

وأشارت الدراسات الاكتوارية إلى ضرورة التعامل مع قضية التقاعد المبكر الذي يستنزف أموال الضمان ويساعد على هجرة الكفاءات من داخل المملكة إلى خارجها، إضافة لمنح حوافز للتقاعد المبكر متمثلة بالسن وانخفاض نسب الحسم وهذا يعتبر عامل استنزاف وغير مبرر ويتعارض مع أسس العدالة.


وأكد مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي جاء من منطلق المسؤولية الاجتماعية التي تضطلع بها المؤسسة، وفي ضوء ما تكشفت عنه التجربة من ثغرات في النظام التأميني من أجل ضمان استمرارية عمل المؤسسة وضمان استمرار قدرتها على توفير الحماية والحياة الكريمة لمشتركيها.

وأشار إلى أن أهم الاختلالات التأمينية وأكثرها خطورة على نظام الضمان، واستنزافاً لأمواله، حسب ما كشفت الدراسات هو التقاعد المبكر، مشيرا إلى أن نسبة المتقاعدين من الضمان تقاعداً مبكراً وصلت إلى حوالي 80 بالمئة من المجموع الكلي لمتقاعدي الشيخوخة سنويا خلال السنوات العشر الماضية.

واكد النسور ان قانون الضمان الاجتماعي اخذ بعين الاعتبار العديد من المطالب التي طرحتها منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية والمهنية خلال الحوار الوطني الذي طرحته المؤسسة عند تعديل قانونها.

وبين النسور أنه بعد صدور القانون الجديد أصبح المركز المالي للمؤسسة مطمئناً على المدى المتوسط والبعيد في أداء رسالته والتزاماته تجاه الأجيال الحالية والمستقبلية، لافتاً الى أن الدراسة الاكتوارية الأخيرة للضمان دقّت ناقوس الخطر إذا ما استمر النظام التأميني (القانون السابق) دون تعديل أو تطوير.

وقال إن الدراسة أبرزت نقاط التعادل الثلاث التالية إذا بقي القانون السابق بدون تعديل بحلول العام 2016 سوف تتساوى الإيرادات التأمينية مع النفقات التأمينية، وإذا بقي القانون السابق بدون تعديل، وبحلول العام 2026 سوف تتساوى الإيرادات التأمينية وعوائد الاستثمار مع النفقات التأمينية, وإذا بقي القانون السابق بدون تعديل، ما تضطر معه المؤسسة إلى البدء بتسييل موجوداتها وأصولها للوفاء بالتزاماتها التأمينية ومع حلول العام 2036 سوف تنفذ أموال الصندوق، وستبدأ بعدها مرحلة العجز التراكمي في الصندوق إذا بقي القانون السابق بدون تعديل.

وأوضح ان القانون الجديد أضاف تأمينات جديدة مهمة كتأمين الأمومة وتأمين التعطل عن العمل واللذين بدأت المؤسسة بتطبيقهما في 1/9/2011 .

وأضاف أن القانون أيضاً عزز وحافظ على حقوق المؤمن عليهم في رواتب الشيخوخة والعجز والوفاة وإصابات العمل وأضاف إليها مزايا أخرى جديدة ستنعكس إيجابا على أكثر من 95 بالمئة من المشتركين في الضمان.

من جهته، أشاد رئيس مجلس إدارة شركة المدن الصناعية عامر المجالي بسياسة التواصل والانفتاح والشفافية التي تنتهجها المؤسسة، مؤكداً أهمية الدور الذي يضطلع به الضمان الاجتماعي في الحفاظ على مصالح المشتركين والمستثمرين وأصحاب العمل.

وأكد رئيس جمعية المستثمرين الأردنية محمد الصغير أهمية اللقاءات الدورية بين الضمان الاجتماعي وأطراف الإنتاج بالمملكة لما لها من أهمية في توضيح بعض القضايا والعقبات التي تواجه المستثمرين وأصحاب العمل والمشتركين عند التطبيقات العملية لتنفيذ الاستحقاقات المترتبة، خصوصاً تلك المتعلقة بإجراءات التفتيش وصرف إصابات العمل وتأميني الأمومة والتعطل عن العمل.



3 
سالم العارضي


شكرا لك على طيب الطرح القيم والكبير
وهذا من حسن ذوقك
واختيارك الموفق

نترقب جديدك المبهر لك مني
ارق التحايا
واطيب المنى


4 
الفارس الابيض

[align=center]
الف شكر اخي الغالي
قاطع الاه علي للخبر
كل الشكر للمجهود الجميل
والموضوع الرائع
تسلم الايادى
دمت لنا ودام تالقك الدائم
مع خالص ودي وتقديري

فارس الظلام

[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.