العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
الكبير قوى


بسم الله الرحمن الرحيم
كلماتى لا تزال ...

انهض .. " قوم يا ابن الــ ... ! " ، وإذا به يصدم كفه الشديدة بمؤخرة رأسي رافعًا له من فوق الوسادة ... " هو انت علي طول نايم ! " ....

قمتُ مضطرًا ـ دفعًا لتداعيات الموقف ـ وثم ذهبتُ لأؤدى له مطلبه الصباحي حتى أتقى سيل الكلمات التى ترتطم بزجاج روحى الشفاف تاركة ً عليه أسوأ بصمات تكفى لتعكير مزاجى ليس أقل من يومين !!

" ايه ده ، الساعة لسه سبعه ونص " ماذا سوف يحدث لو بدأتُ من الثامنة مثلا ً ! .... إن عملي لا يستغرق وقتا طويلا ! ........... يا للعجب ، ... ولكن ، تلك شيمة الكبار ، ينامون مبكرًا ويستيقظون مبكرا ، ويعتقدون ـ وأنت تتأخر عنهم كثيرًا فى ركوب قطار النوم ـ أنك ولد ... " خم نوم ! "
ولأننى قد قمت منزعجا بعض الشيء ، فقد وثبت علي عملى لأشفى فيه غيظى المتقد وأسرعت به وفعلا انتهيت منه سريعًا ..... وبقيت ْ رياضتى المفضلة ! .. أن آخذ أغنامى اللواتى لا يسكتن عن عزف تلك المقطوعة القاسية ـ والثابتة تقريبًا ـ كل صباح من أجل تلك النزهة المتعبة بالنسبة لى !!!
ولكننى أحبها كثيرًا ، أخذت ُ عصاى لأهش بها علي غنمى ! وأضعها علي كتفى من باب " المنظرة" وانطلقتُ و أغنامى ويرن في أذني ذلك الإنشاد ـ القديم ـ الذى كان أخى الكبير ينشده لى ، وللأغنام طبعًا ، " الغنم تمشى وتقول ... فرطونى علي الجسور ... ولا توكلونى فــــــول ! "
إننى أعشق رعى الغنم ! ، وقفتْ أغنامى حيث الكلأ والمرعى ، ووقفت ـ أنا ـ حيث الحد الفاصل ومن ورائى زرع عم حسين ومن أمامى المرعى ومن بعده الشارع ! وبدأت أنظر فى الذين يمشون علي رجلين ذاهبين وراجعين ويمر الولد المعهود ، ذو الصوت الممدود ، الذى يصرخ ويقول " فووووول " ، وأنا أبتسم وأهمس ... " سبب تأخير العقوووول " !!
" ارجعى يا حراميه " كان ذلك زجرى لإحدى أغنامى وهى تتلصص علــّــها تستغفلنى وتهجم علي الزرع من خلفى ! ـ مع أنها لن تأكل كل الكلأ الزاهى من تحتها ـ لكن ، تتباين طباع الخلق فى كل شيء ! المهم أننى نجحت فى فضحها أمام قريناتها فيسخرن منها لتعود مسرعة ً إليهن وتنطح إحداهن بعنف !!
" مدرسة صفا .. أوقف ثابت .. إذاعة .. " ............ شدنى ذلك الصوت الهادئ الذى ألقاه ميكروفون المدرسة الابتدائية المجاورة ، فانتبهت له . وبعد صمت يسير انبعث صوت صغير يقول ... " حمدًا لك يا رب الأرباب ، حمدًا لك يا من خلقتنا من تراب ، حمدًا لك يا مالك الملك .... حمدًا لك يا من أجريت الفلك .... " مـــا هذا ؟ ... تلك كلماتى !
لقد كنت كتبتها حينما كنت أقدّم الإذاعة المدرسية في تلك المدرسة منذ حوالي .........
" الغنم خرّبت الزرع ، حوش يا ولد ! "
وتعالى صراخ (عم حسين) العجوز الذى هو صاحب البرسيم ، وجريت ـ أنا ـ إلي أغنامى التى تلتهم ذلك
النبات الأعزل !!
" حقك علي ّ يا عم حسين ... "
" انت سرحان في ايه بس يا حبيبي .. ! "
وقفتُ أظهـِر الأسى بسبب تلف جزء من برسيم عم حسين وأبطـِن السعادة لأن كلماتى ـ التى كتبتها وأنا صغير ـ مازالت مستخدمة حتى الآن فى أرشيف الإذاعة المدرسية ، وأتصنع التيقظ حتى لا تستغفلنى أغنامى مرة أخرى ، ( علي كده الساعة تمنية إلا ربع ، الله يرحم أيام زمان ... لما كنت أمسك المايك وأقول الكلام ده .. كنت صغير ، شوف عدت كام سنه !! )
" حوش الغنم يا واد ...... الله يخرب بيتك !!!!! "



4 
قاطع الاه

الف شكر لك ولهذا الابداااااع
موضوع قيم ورااائع
عواااافي ع الطرح
ارتقب جديدك
ودمت بكل التقدير .. مع تحياتي




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.