العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
ام مودي


نحتاج أولاً أن نعرف من هو الله عزَّ وجلَّ ..
فإن الإنسان كلما إزدادت معرفته وعلمه بالله،
إزدادت خشيته وتحسن تعامله مع ربِّه ..

قال تعالى {.. إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ..} [فاطر: 28]

الله سبحانه وتعالى في السماء العليا لا يعلم حقيقة ذاته إلا هو،
ويكفي لتدرك مدى عظمته أن تعلم أنه لا أحدٌ يستطيع أن يراه في الحياة الدنيا،
وإلا لو نظر إليه أحدٌ لانهار تمامًا ..
وفي الآخرة لا يوجد لذة أعظم من لذة رؤية الله جلَّ جلاله في الجنـة ..
فإن الله تعالى يعلم كم إن أحبابه قد اشتاقوا لرؤيته؛
ولذلك فإنه سبحانه يقوي أجسادهم ويعطيها القدرة على رؤيته جلَّ جلاله في الآخرة ..


ماذا تعرف عن الله



فمن هو الله؟

الله سبحــانه هو إله جميع المخلوقات وليس لهم إلهٌ غيره،
هو سبحانه المُتكفِّل بأمورهم وحده ..
يُدبِّر شؤون مملكته الواسعة التي تشمل السموات والأرض ..
فهو وحده الخالق، الرازق، المُدبِّر، المالك ..
وقد أخبرنا بصفاته جلَّ وعلا،
ولكن توجد صفات أخرى لا نعلمها قد استأثر الله تعالى بها في علم الغيب عنده ..
لأن العقل البشري قدرته على الإدراك محدودة،
وهناك أشياء أكبر من مقدرته على استيعابها وتخيلُها ..
وأولها: الخالق جلَّ وعلا.
فلا يمكن لبشرٍ أن يتصوَّر الله جلَّ جلاله قبل أن يراه يوم القيامة ..
لأنه سبحانه
{.. لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]
فهو سبحــانه لديه من العظمة والجلال والجبـروت،
ما لا يمكن تصوره أو تخيله ..
ولم يثني أحدٌ قط عليه الثناء المكافيء لعظمته جلَّ جلاله .. وكل من يحاول الثناء عليه من خلقه وملائكته،
فإنما يقتربون فقط من الثناء الذي يستحقه جلَّ وعلا.
ولو جمعنا عبادة الخلق جميعًا من الملائكة والأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وسائر الخلق أجمعين من بدء الخلق إلى يوم القيامة،
ثمَّ ضاعفناها أضعافًا مضاعفة وقدمناها لله عزَّ وجلَّ لما كافأت ولا قاربت صفةً واحدةً من صفات الله تعالى.

قال تعالى
{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الزمر: 67]


ماذا تعرف عن الله


فالفضل له سبحانه إذا تقبَّل عباداتنا على ما فيها من نقص وسرحان في الصلاة وبعض الريـاء أحيانًا ..
وقد سبقنا هذه العبادة بذنـــوب وألحقناها بذنوبٍ أخرى!

ومع هذا فهو سبحانه يتفضَّل ويقبل هذه العبادة،
إذا كانت خالصةً لوجهه الكريم ..
مع إن عباداتنا لا تنفعه بشيء،

بل نحن الذين نحتاج أن نرتاح بأدائنا للعبادة والاستمتاع بها،
ونحتاج لأن نفوز بالجنـــة؛
حتى ننال السعادة الأبديــة.

هو الغني سبحــانه، ونحن الفقراء إليـــه ..

ومع هذا فإنه سبحانه يُغنينــا ويسقينــا ويكرمنا ويهدينــا،
وإذا احتجنــا فإنه يُعطينــا ..
بل إنه سبحانه وتعالى يحب أن نطلب منه،
وكلما طلبنا منه أكثر أحبنا أكثر ..
لأن محبته للكرم والجود فوق ما تتصوره العقول،
وهذا من جمال أفعاله سبحانه وتعالى.

ماذا تعرف عن الله

الله سبحانه وتعالى أجمل ما في الكون ..
ولهذا سمى الله نفسه الجميــل،
كما أخبرنا بذلك النبي ماذا تعرف عن الله
"إن الله جميل يحب الجمال"
[صحيح الجامع (1742)]
ويكفي للدلالة على جماله سبحانه، أن كل جمالٍ في هذا الكون ومخلوقاته إنما هو من أثر جمال خالق هذا الكون.
ولهذا كانت أعظم نِعَم أهل الجنة أن يكشف لهم ربهم جلَّ وعلا عن جماله .. وكل من سيُكتب له رؤيته،
سيفرح ويسعد سعادةً لم تمر به في حياته أبدًا ..

لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق السعادة وإليه منتهاها؛
ولذلك سُيعطيها لمن جاء إليه وتقرَّب بين يديه،
ولن يُعطيها لمن ابتعد عنه ..

وكلما أقتربت من الله تعالى أكثر،
زادت هذه السعادة أكثر ..
ولهذا كانت الجنة قريبة منه في السماء السابعة؛
لأنها مُستقر السعادة.
وكلما أرتفعت في الجنة أكثر، أقتربت من الذات الإلهية أكثر ..
حتى تصل إلى الفردوس الأعلى من الجنة،
وهي أسعد مكان في الجنة مع الأنبيـــاء والرسل والشهداء والصديقين .. وسقفها عرش الرحمن.

ماذا تعرف عن الله





ومع كل هذه العظمة والجلال والجمال، فإن أكثر من يُعصى ويُخالف ويُعرض عنه هو الله جلَّ جلاله.

ورغم ذلك فهو سبحانه حليمٌ وصبــورٌ على عبــاده ..
بل لو تاب أي عاصٍ ورجع إلى الله سبحانه،
فإنه يفرح به فرحًا شديدًا ويكرمه غاية الإكرام.
فليس العجب من عبدٍ مملوكٍ يتقرَّب إلى مولاه ويتودد إليه ويبتغي رضاه،
بل العجب كل العجب إذا كان السيد هو الذي يتودد إلى عبده ويتحبب إليه بأنواعٍ من العطايا والهدايا ..
ومع ذلك العبد يُعْرِض ويصرُّ على الابتعاد وعدم التوبة!!

مع أن العبد لو رفع يديه إلى الله تعالى، لاستحى أن يردهما خائبتين ..


هذا هو إلهنا سبحانه، الذي لا نريد إلهًا غيره ..


هذا هو ربُّنــا، الذي نُعلق آمالنا على رحمته ومغفرته يوم القيامة ..


فإذا كان إلهنا بكل هذا الجلال والجمال، فكيــف نتعامل مع كل هذه العظمة؟
المصدر : برنامج الشيخ مشاري الخراز(كيف تتعامل مع الله )



اللهم إنا ببابك نقف فلا تطردنا وإياك نسأل فلا تخيبنا .
اللهم ارحم تضرعنا وآمن خوفنا وتقبل أعمالنا
واصلح أحوالنا واجعل بطاعتك اشتغالنا
واختم بالسعادة آجالنا



3 
الفارس الابيض

[align=center]

جزاك الله أختي كل خير

على هذا الموضوع القييم

بارك الله فيكِ وعافاك
سلم لنا طرحكِ المفيد
وسلم لنا ذوقــــك
جزاك الله خيراعظيما
وجعل ماقدمتيه
في ميزان حسناتك

فارس الظلام
[/align]


4 
حورية عمان

اللهم إنا ببابك نقف فلا تطردنا وإياك نسأل فلا تخيبنا .
اللهم ارحم تضرعنا وآمن خوفنا وتقبل أعمالنا

واصلح أحوالنا واجعل بطاعتك اشتغالنا
واختم بالسعادة آجالنا


اللهـــــم أميــــــــــن


الله يجزيك كل الخير ويجعلها ف ميزان حسناتك


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


5 
صائغ الدموع

جهد يذكر ،، فيشكر
اختى الكريمة ام مودى

اعانكـ الله على ذكره وشكره وحسن عبادته
رائع هو طرحك وجميل ما قدمتى هنا
بارك الله لكـ
واثابكـ الجنه

فى امان الله



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.