العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
مذهله


بسم الله الرحمن الرحيم






مصادر ليبية ترجح اختباء القذافي تحت الأرض ومطاردته تأخذ الثوار لعملية بحث عبر الأنفاق





مصادر ليبية ترجح اختباء القذافي تحت الأرض ومطاردته تأخذ





غزة - دنيا الوطن
عندما اقتحمت قوات الثوار باب العزيزية لم يعثروا على أثر للقذافي، والبحث عن الديكتاتور الليبي أخذهم إلى رحلة تحت الأرض، حسب وكالة «أسوشييتد برس». ولكن ما يبرر تحركهم تحت الأرض هو التصريح الذي وجهه القذافي قبل ثلاثة أشهر عندما قال في أحد خطاباته: «أنا أعيش في مكان لا يمكنهم الوصول له ولا يمكن لكم فيه قتلي». ودخل الثوار باب العزيزية بعد يوم من المواجهات الساخنة بينهم وبين أنصار القذافي. وقد سمع الليبيون الكثير عن الأنفاق المجهزة بوسائل التكييف منذ السبعينات، والتي علموا أنه تم تدعيمها على أثر القصف الأميركي للقذافي في 1986 لتوفير مهرب آمن، حسب ما قال كريم مزران، وهو لاجئ ليبي يعيش في المهجر وأستاذ جامعي بجامعة جون هوبكينز بإيطاليا، وأضاف: «لم يزر هاته الأنفاق أحد، لكن المعلومات التي لدينا هي أن للقذافي أنفاقا تربط بين باب العزيزية وأماكن أخرى مثل مطار طرابلس وساحة الشهداء (التي كانت تسمى في السابق «الساحة الخضراء» وغالبا ما كان يتجمع فيها أنصار القذافي)». كما أكد إبراهيم الدباشي نائب السفير الليبي السابق لدى الأمم المتحدة الذي انضم لاحقا للمعارضة متوجها للثوار: «توقعوا أن تكون له مساكن تحت الأرض».

وبعدما أعلن الثوار عن نصرهم الكامل، قال عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الانتقالي في حوار صحافي، إن القذافي ليس في باب العزيزية وإن الثوار سيبحثون في كل الأماكن المحتملة ويتوقعون وجود قنوات وأنفاق تحت الأرض. ويقوم الثوار في مصراتة بدعم زملائهم في طرابلس بعمليات بحث تحت الأرض أيضا. وقد أعطى القبو الذي اكتشفه الثوار تحت مدينة البيضا فكرة للثوار وتصورا عن الشكل الذي يمكن أن تكون عليه الأنفاق.


وتحتوي شبكة الأنفاق تحت باب العزيزية على عدة مداخل؛ منها واحد يستعمله سيف الإسلام للدخول أو المغادرة. كما أنه يحتمل وجود نفق يربط بين باب العزيزية وفندق «ريكسوس» حيث كان يقيم الصحافيون الأجانب الذين يقومون بتغطية الوضع الليبي.

وعمد حكام ديكتاتوريون آخرون إلى اتخاذ بطن الأرض ملجأ لهم مثل هتلر، والزعيم السوفياتي السابق ستالين، والديكتاتور الروماني نيكولاي سيوسيسو الذي أمضى وقتا كبيرا من فترة حكمه في بناء الأنفاق التي تربط بين كل أنحاء بوخارست ليتمكن من الهروب إلى ضواحي بوخارست في حالة الثورات الشعبية، لكنه لم يستعملها أبدا، لكن ومن المبنى الرئيسي للحزب الشيوعي قبل أعياد الميلاد سنة 1990 هرب مستعملا طائرة مروحية ولكن تم القبض عليه عندما نفد وقود الطائرة واضطرت للهبوط في أحد الحقول.

وقد كان الوزير الأول الليبي السابق عبد السلام جلود قد أعلن في تصريح للقناة الإيطالية «رايتري» الأحد الماضي أن القذافي سيحارب حتى النهاية، ولن يقتل نفسه كما فعل هتلر، أو الرئيس الشيلي سلفادور ألندي الذي انتحر بإطلاق الرصاص على نفسه سنة 1973. وقال جلود: «أرى القذافي أقرب لصدام حسين منه لألندي». وقد كان القذافي قد أعلن أمس أنه تجول متخفيا في شوارع طرابلس ليشهد الأمور بعينه، ودعا مناصريه لتطهير المدينة من «الجرذان»، في إشارة إلى الثوار الليبيين.


دنيا الوطن



2 
الفارس الابيض

[align=center]


مشكوره اختي الكريمه
مذهله
تسلمي ايدك على الخبر
منتظرين جديد روائعك
دمت بكل الود
تقبل مرورى
فارس الظلام
[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.