العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree187Likes

91 
ناثرة التبر

اليوم عصرا رأيتك في المدينة، وفي المساء مرضت، ربما لأنني لم أنم أمس اطلاقا ، وربما لأن الطقس تغير فجأة : من البرد اللئيم المتسلل من بحر نتانيا الى طولكرم مدينتنا ،الى قميصي بالذات الى الشمس الصريحة في الدفء الرائع هنا....وهكذا تخلصت من ساعات عملي كسائق ،وتشاجرت مع احد السائقين في مجمع السيارات دون ذنب منه غير انني كنت انتقم من شفتيك الرائعتين لنفسي في هذا المسكين وقمت بجولة في المقاهي حيث قابلت الأصدقاء وعدت ، لأكتب لك

يكبر غيابك في صدري بصورة تستعصي على العلاج .يخفق قلبي كلما دق جرس الجوال تنبيها برسالة في هذه الغرفة العالية ثم لا اقرأ اسمك على الرسالة ، !ماذا تفعلين الآن؟ الا تفكري في هذا التعيس ؟
هل ستعودين؟
أيتها المرأة قبل ألف مرة من أن تكوني الجميلة والطيبة والرائعة والذكية التي تجعل منك ألف امرأة !
انني مريض حقا والغرفة تدور الآن ، وكالعادة أحتاج كما أعتقد الى نوم كثير


92 
ناثرة التبر

“أريد رجلا يحبني وهو يعلم أن الكثيرات أجمل مني وأذكى مني.
رجلا يحبني لأن روحي امتزجت وروحه، ولأن أفكاري طابقت أفكاره. ولا أريد .. لا أريد رجلا يحبني لأنه بعد وضعي بالميزان اكتشف أنني أحسن من غيري!


93 
ناثرة التبر

حين أحاول نسيانك ..؟
أجد ملايين المستحيلات
حين احاول فقدانك ,,؟
أجد لك ملايين التذكارات
بصمات حضورك ..علي جسد كل اللحظات
وحبك بات مؤكد انه معجزة
ولاتنسي او تمحي المعجزات
لست ادعي فراقك ..او غيابك عني
فنا لااشتاقك بل اعطشك واجوعك
واختنق إذا لم أتنفسك طيلة الاوفات
حبيبتي غيبي كماشئتي
عذبي كما يحلو لك
فكل ما تفعلينه اسميه حب
وعشق وجنون ودلاال
حتي لو كان فتل منك
فهو اعظم من الف حيااة بدونك

فانت كل امنباتي في الحياة وبعد الممات


94 
ناثرة التبر




ذات الرداء الاحمر
تركت سلتها
ورفضت ان تذهب الى جدتها
وظلت واقفة خلف الشباك
تتاملك
تخاف عليك ان تتوه فى التنكر
فانت كل لحظة
تكون احدهم
وهى لاتريد منهم
غيرك انت


95 
ناثرة التبر

سلام ..
قالتها مع وعد بالرجوع ..
فلا نمت أنا .. ولا القلب نام .

يداها طيفا مرسوما على المدى مودعا ..
و أبتسامتها ..
تخط على الضلوع منمنمات غرام .
وظللت على بساط
الرجاء متكئا ..
ربما تجىء بعد قليل ..
وربما ..
أبقى على حالى هكذا ألف عام .
قلبى يراقصنى على نغمات المنى ..
و شراع الخيال يأخذنى لجزر
الأحلام .
أتراها تصدق وعدها ..
أم أنها ..
ك
الأمنيات دوما تبدأ بالختام ..؟



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.