العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام المواضيع والمقالات العامة التى لا يوجد لها ركن محدد وهو قسم عام شامل لجميع المواضيع


1 
طيف الحرمان


لا تحزن كثيراً ولا تفرح كثيراً


لا تحزن كثيراً ولا تفرح كثيراً!

روى الحكيم الصيني أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه، ففر جواده وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن: ومن أدراكم أنه حظٌ عاثر؟

وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البرية فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد، فأجابهم بلا تهلل: ومن أدراكم أنه حظٌ سعيد؟

ولم تمضِ أيام حتى كان ابنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيئ فأجابهم بلا هلع: ومن أدراكم أنه حظ سيئ؟
وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجندت الدولة شباب القرية والتلال وأعفت ابن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثيرون، وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر إلى ما لا نهاية في القصة. وليست في القصة فقط بل وفي الحياة إلى حد بعيد. فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجه اليقين إن كان فواته شراً خالصاً أم خيراً خفياً أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر. ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون باعتدال ويحزنون على ما فاتهم بصبر وتجمل.

هل نستطيع أن نصبح كهذا الحكيم؟ لأنّ المشاعر الانسانية صعب التحكّم بها، خصوصاً إذا كان الانسان عاطفياً أو حساساً، ويتعلّق بالأشياء أكثر من تعلّقه بذاته، وحينما يفقدها يظن بأنّ الحياة انتهت مع انتهاء هذه الأشياء من حياته!
وليس هذا فقط، فلقد علّمنا هذا الحكيم أهمّية الاعتدال في المشاعر حتى لا نؤذي أنفسنا، فقد يكون ما يأتي شرّا تراه ويراه الآخرون من حولك، ولكن هذا الشر هو لحكمة إلهية تنجيك في يوم من الأيام من الغرق، وتُستبدل بمشاعر ايجابية تُفيدك في حياتك.

ابحثوا في صندوق ذكرياتكم عن مواقف كانت سيّئة حزينة، ولم تكونوا تعلمون ما وراءها، وفجأة وجدتم بعد مدّة ذلك الطريق إلى السعادة، وعندها ستعلمون أهمّية عدم المغالاة في الحزن أو السعادة، وانّ الغيب يخفي لكم نجاحاً وحبّاً حقيقياً أو حتى فرحاً، كنتم قد استكثرتموه على أنفسكم عندما كنتم في عمق ذلك الحزن.

لا تحزن كثيراً على مصيبة ألمّت بك، ولا تفرح كثيراً على موقف أسعدك، واعلم بأنّ الدنيا عابرة وأنت فيها غريب زائر، وأنّ ما يكون حزيناً في يوم من الأيام، سيتغيّر، لأنّ ليس هناك شيئاً سرمدياً إلى أبد الآبدين





2 
سالم العارضي

بوركت وسلمت الايادي المبدعة
على روعة المجهود القيم

والكبير وهذا من حسن
ذوقك وطيب اختيارك الموفق
نترقب روائعك الذهبية
لك منتهى ودي
وتقديري


3 
طيف الحرمان

الف شكر لك
الغالى / شمس الاصيل
على حضورك الراقى
وردك الجميل
الذى ينير صفحتى
عند وضع بصمتك
متشكره جدا لك ياعزيزى
ربنا ميحرمنيش من جمال تواجدك الرائع
تقبل منى
خالص محبتى واحترامى لك


4 
لؤلؤة الاطلس


وعسى ان تكرهوا شيئأ وهو خيرا لكم
وعسى ان تحبوا شيئا وهو شرا لكم

موضوع جميل جدا لما يحمله من عبر قيمة

جزاك الله خيرا اختي
في انتظار جديدك


5 
حورية عمان

أشكرك يا طيــف الرائعه
جدا رائع الصبر ثم الصبر ثم الصبر
والتفكر ف قدرة الخالق( عزوجل)


موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

مودتي



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.