العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام المواضيع والمقالات العامة التى لا يوجد لها ركن محدد وهو قسم عام شامل لجميع المواضيع


1 
مجدى سالم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسمحوا لى لقد عثرت على هذه الرساله ووجدت فى كلماتها معانى كثيره وتمنيت ان تنال اعجابكم


ها انا الان ارسم تضاريس هذه الرساله اليك التي ربما تكون الالف بعد الاخيره .....فكلما كتبت رساله قلت انها الاخيره وما ان اختمها برحيق النهايه حتى اشعر بر غبه ملحه في كتابة رساله جديده .

واعد نفسي بأن تكون الاخيره......
ترى لماذا لااملك الجراه على كتابة الرساله الاخيره اليك ؟ لماذا؟
مازلت عاجزه عن الاعتراف بأننا انتهينا وبأنا الطريق اصبح طريقين وبأن الحلم الجميل انقسم وبأن اماني العمر تبخرت كالسراب وبأن الحكايه اصبحت اطلالا ودخانا ؟لماذا الى الان ياسيدي اقف امام حقيقة الفراق عاجزه عن استيعابها وفك رموزها وفهم طلاسمها والتاقلم مع تفاصيلها ,على الرغم من انني اعيش في اعمق اعماق تفاصيلها ؟ لماذا احتاج الى الكثير من الوقت والكثير من العمر والكثير من القوه والكثير من العقل والكثير من النضج حتى اتمكن من اغلاق ابوب الحكايه بقفل الفراق ..............
الحكايه التي كنت انت بطلها الخرافي الذي ظننت ذات لحظه حالمه انك شئ لايشبهه الا هو شئ لا ينال الفراق منه ولا يقضي الواقع عليه ؟ فهل كان لزاما علي ان اختنق برائحة الحب الميت في اعماقنا كي أتجرأ عن اعلان نبا الوفاة؟
فها قد انتهينا وها انا اعترف بالنهايه ,وافسح للفراق في حياتي واعماقي كل الامكنه الممكنه ......فهل آن الآوان ان اضع اطفال احلامي واجمل سنوات عمري برجل احببته بجنون في قارب الواقع والوح لهم مودعه .....
فهل آن الأوان ان انسلخ من رومانسيتي واكفر بالورد الاحمر واسخر من قصائد العشق واقذف الحب بابشع الا لفاظ؟
هل آن الأوان ان افتح الدفاتر وامسح اطفال دفاتري واشطب تواريخ ذكرياتي وامزق الصفحات الحالمه واطعم نيران الواقع تاريخي . هل آن الآوان ان اتوقف عن عادة الحنين في المساء وعادة البكاء عند الحنين وعادة مناجاتك عند البكاء .هل آن الآوان ان اتخلص من ميراث حبك بقاياك المؤلمه الملتهبه رسائلك الزرقاء .واقدمها الى عاشقه مازال لديها قدرة الحب والشوق ؟هل آنالآوان ان اتحول الى أمرأه خائفه واجرب النسيان على طريقتهن الغبيه فأفتح ابواب احلامي لرجل آخر امنحه حبك ويمنحني نسيانك ؟
هل آن الآوان ان اقف فوق قمة النسيان والقي ذاكرتي المثقله بك واكمل العمر بذاكره جديده لم يمر عطرك يوما على اراضيها ؟.....
هل آن الآوان ان اسير على الطريق وحدي وان افرح وحدي وان احزن وحدي وان اشتاق وحدي وان اغني وحدي وان ارقص وحدي وان احلم وحدي وان لايكون معي تحت المطر سواي؟...
هل آن الآوان ان اصارحك بانني احببتك في اللقاءالأول كما لم احب شيئا في حياتي وبانني بكيتك عند اللقاء الاخير كما لم ابك شيئا في حياتي .........
هل آن الآوان ان اعترف لك بان احساسي الحقيقي وحلمي الحقيقي وانكساري العظيم وفشلي الاكبر وهزيمتي الكبرى كانت انت ......
هل آن الآوان ان ألدك وأضع جنين حبك النائم في جوف قلبي فمنذ سنوات وانا حبلى بحبك اما لهذا الحمل من ولاده ؟...
هل آن الآوان ان اتصرف بتحضر فأترك على عتبت بابك باقة ورد اخيره ورساله تقول .......شكرا على ايام هواك ..

سيدي العزيز .....

صدقا شكرا على ايام هواك .....

مما راق لى



2 
الطيف المهاجر

[align=center]
تلك الرساله تجسد كل المشاعر

باحت بمعاني انسانيه وما يدور خلف طياتها
من مفاهيم قد لا يفهمه الاخرون
نعم اخي نقلتها لنها بصياغتها ومعانيها
فيالها من كلمات تحتبس خلف انفاس الجراح
عندما نكتب يزيد الاشتياق للكتابه مجددا
لا نعلم في بعض الاحيان لماذا ندون ولماذا .
هل لتخفيف ما بداخلنا اعتقد ذلك عموما اخي
نقلك رائع وطرحك جميل جدا سلمت يدك ويعطيك الف عافيه
تقبل مروري وردي وجناين وردي
الطيف المهاجر
[/align]


3 
طيف الحرمان

رساله مرسله
من شخص مجروح وعانى وقاسى
كثيراااا من الالم والجراح
مضمونها يتلخص
من نهيج البوح ومقاومه الالم

سلمت اناملك الذهبيه
على الكلمات المتوجه على عرش الاهات
فى انتظار كل ابدعاتك القادمه
فتقبل منى
خالص احترامى لك وتقديرى
يقيييم بخمس نجوم


4 
مجدى سالم


مروركم على أحرفــي
يجعلني أصل الى قمة الإستمتاع
قراءة ناصعة الأناقة منكم
و ثناء يحملني للسحاب
شكرآ لكم من الصميم

لاتحرمونى مرور حرفكم بين أسطري


5 
افندينا

[align=center]

كل الشكر غلا على هذا التميز في الطرح ....

موضوعك جميل .. وطرحك رااقي ... سلمت اياديك ..
ولاحرمنا الله ابداعك....
ودي وتقديري,,,,

كاتم الاحزان
[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.