العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
أسير الغرام


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اكرم ينظر الي باب الشقه حيث تتجه اليه الدماء
الجوهري يحضر سكينا من المطبخ
يتجه الجوهري بخطا متباطئه نحو الباب ثم يمسك قبضه الباب ثم يقول بصوت ضعيف
لن انسى هذا المنظر ابد ما حييت
ثم يفتح الباب فجاه
الظلام دامس امام الباب
يتجه اكرم لكي يقوم بإضائه الطرقه بفتح المصباح
وما ان فتحه حتي وجد الجميع عمروا راقدا امام باب الشقه والدماء تنهمر منه كشلال افريقي
صرخ الجميع اكرم يغمي عليه ولكن سميرلا يبدوا عليه الاستغراب وكأنه رأى هذا المشهد كثيرا
الجوهري ينظر الي الجثه في زهول تام
محمود يبكي
سمير: سأذهب لاستدعاء الشرطه فورا ثم جرى الي الشارع
الجوهري وقد وقف أمام باب الشقه: ماذا ينوي هذا القاتل ولماذا يفعل هذا؟!
ينظر جوهري الي محمود
انه ينظر له في تمعن
انه يدقق النظر به
ثم يشير اليه وهو عاجز عن الكلام
ممممممححححموووود خللللللللللللففففففففففففففففكككككككككك
ينظر محمود خلفه ليجد القاتل ورائه ثم يتلقي محمود لكمه
يحاول الجوهري التدخل ولكن القاتل بذكاء يسحب محمود لداخل الشقه ثم يغلق الباب لكي يبقي الجوهري وجثه عمرو واكرم المغمي عليه خارج الشقه ومحمود وحده يواجه القاتل
يحاول الجوهري كسر الباب
محمود يصرخ وهو يصارع القاتل ثم يصيح قائلا :
ايها اللعين يدي
جوهري يحاول كسر الباب ولكن الجوهري يفاجئ بنصل الشفره قد اخترق الباب ووصل الي الناحيه الاخري التي يقف فيها الجوهري
خذ هذه ايها الشيطان يقول محمود
اهرررررررررررررب اهرررررررررررررب فلن تقتلنا واحدا تلو الاخر
ثم يفتح باب الشقه
محمود متعلق بالباب والدماء تنهال من سترته وهنا دخل الجوهري ووضع رأس محمود علي يده ثم نظر له بعني دامعه وهو يرى صديق عمره يضيع منه
لقد نال مني يا جوهري لكني ضربته ضربا مبرحا اظنه في البلكونه
الجوهري يقول لمحمود سأطلب الاسعاف
محمود يمسك بالجوهري ويقول له
لا تضيع دمي هباءا
نل منه في الشرفه
الجوهري يمسك محمود ثم يقبله ويقول له لاتمت حتي اعود
محمود يقول بعين دامعه ارجو هذا
يتجه الجوهري نحو الشرفه ويمسك بالسكين التي وقعت منه سابقا
الشرفه مظلمه للغايه
انه يدخلها بحرص
ينظر الي الشيش المفتوح ويقول لنفسه
اعتقد انه ورائه
يندفع الجوهري اليها ثم يحاول ان يرى من ورائها
لكنه يفاجئ بأنه لا احد
ثم ينظر من الشرفه حيث الارتفاع الي البيت المجاور بسيط جدا وهنا يرى شيئا يتحرك وسط الظلام وصوت اثار اقدام تجرى وسط اكياس القمامه
الجوهري: اعتقد انه هرب هذه المره ايضا
ثم يعود سريعا الي محمود لكي يجده ملقيا علي الارض
هل انت علي ما يرام يا علام
اعتقد انها اصابه في الزراع لكنها تؤلمني بشده
ان هذه الشفره حاده جدا
يقف الجوهري وينظر الي الباب لكي يجد الشفره التي اخترقت باب سمكه 5 سم هل هي خياليه ام حقيقه ~ــــ~ الجزء الثانيatch_mechan:
وهي مغروزه به
ثم يقول اعتقد ان القاتل لم يستطع خلعها
محمود يقول للجوهري هل اسرعت بأحضار الاسعاف قبلما اودع هذا العالم
جوهري : في زهول وقد نظر الي الحائط الذي كتب عليه بدماء عمرو ( والوحده ليللا ) ثم اخذ يفكر ثم قال:
لا يعقل هذا
لو ان القاتل احد منا فإنه إما آمن او سامح او سمير علي الارجح
ثم ينزل الجوهري الدرج فيجد آمن وسامح معا يقولان له ماذا حدث
يمسك الجوهري في عنق آمن ويقول له اتعلم
يمكنك ان تفعل اي شئ لكن لا احد يعبث معي مطلقا
انت القاتل ايها اللعين
آمن:قاتل ماذا حدث
جوهري: هل تعتقد نفسك ذكيا حقا
انت لست كذلك انك اغبي قاتل عرفته
سامح: ماذا يحدث بحق الجحيم
الجوهري تاركا آمن: وانت ايها اللعين لم لا قد تكون القاتل ايضا ولكن لن اترككم حتي اعرف الحقيقه
آمن في حزم : أيها المخبول هل توقفت عن الثرثره وقل لي ماذا حدث
جوهري : الا تعلم ماذا حدث إذن اعرف ماذا حدث لقد قتل عمرو ومحمود علي حافه الموت واكرم اعتقد انه قد مات بالسكته القلبيه والان اتريد ان تعرف المزيد
احدكم القاتل
آمن وقد دفع الجوهري ارضا وهو يصرخ ويقول له لو انني القاتل ايها الاحمق فهل اقتل ابي وابن خالي وأختي التي علي حافه الموت ثم يتجه نحو الشقه لكي يرى جثه عمرو ومحمود يحتضر من كثره النزف
ثم يقول: لو ان احدنا القاتل فإنه انت يا سامح او سمير المختفي حتى الان ولو أنني القاتل يا جوهري لكنت انت الاولي بالقتل عن عمرو

في قسم شرطه طنطا ثان وبعد احضار الاسعاف لمحمود ونقل جثه عمرو الي المشرحه كباقي الجثث

جلس ظابط الشرطه يستجوب كل من امن وسامح والجوهري وسمير علي حدى
الظابط: أين كنت يا سيد آمن لحظه وقوع الجريمه
آمن: سأحكي لك الحكايه منذ بدايتها
نزلت لكي اكلم تليفون كانت الساعه تقارب الثالثه بعد منتصف الليل
تستطيع ان تتأكد من ذلك من باقي الاصدقاء
نزلت لك اجد نانسي ابه خالي التي تسكن هي وعائلتها في الطابق السفلي لنا قد ذهبت للنوم مع اخويها الذان قد ناموا وقالت لي اغلق الباب بعد رحيلك
سمعت في الهاتف نفس الصوت الذي حدثني ليلله مقتل والدي
ارتجفت خوفا فقال لي نفس السؤال المعهود الذي حدثت سيادتك عنه سابقا
فقال لي لدي لك مفاجاه صغيره للمره الثانيه
صرخت فيه وقلت له سأنال منك ايها الاحمق
حسنا يا آمن اذهب لبيت ابيك لتجد والدتك هي الاخرى ............... ثم سكت
صرخت فيه وتركت السماعه وجريت الي الشارع فلم اجد احدا يجري خارجا من العماره التي توجد بها شقه والدي فجريت ووصلت هنالك واخذت اطرق الباب مرار ثم تذكرت المافتيح التي اخفيها دائما خلف ماصوره المياه في الطابق السفلي لنا فأسرعت وأخذتها وفتحت الباب
فوجدت الشقه عاتمه جدا وفتشت عن القاتل او امي لكني لم اجد اي منهم ثم اخيرا تذكرت ان امي ظلت هذه الليله مع اختي في المشفي
وهنا فقط ادركت انها كانت مجرد خدعه فأسرعت الي بيت جدتي لكي احزر اصدقائي ولكني تذكرت سماعه الهاتف التي نسيتها معلقه فأمسكت بها وحاولت اتحدث للقاتل مره اخرى ولكنه كان قد رحل خرجت من الشقه واغلقت الباب خلفي وهنا وجدت سامح يصعد الدرج فقلت له اين كنت قال لي لم اجد اي محل فاتح في هذا الوقت المتأخر قطع حديثنا صوت الجوهري وهو يقول محموووووود
صعدنا للجوهري وحضرتك تعرف بقيه الاحداث
الظابط: حسنا يا سيد آمن يمكنك ان تظل في الخارج الان
ثم دخل سامح للظابط
سيد سامح هل اخبرتني اين كنت لحظه ارتكاب هذه الجريمه
سامح: كنت اشتري لفافات تبغ من احد المحلات ولكني لم اجد اي محل فاتح ابوابه كان الجميع قد اغلق فإضطررت الي الذهاب الي ناصيه شارع البحر حيث سوبر ماركت لا يغلق ابوابه ولكن في منتصف الطريق تذكرت ان هنالك لفافه تبغ قد نسيتها تحت وساده سرير آمن فسرعان ماعدت ويمكنك التأكد من ذلك من غفير بيت الايتام حيث حييته وسألته عن الساعه
الظابط: كم كانت تقريبا
سامح: كانت الثالثه وثلث تقريبا
حسنا يا سيد سامح يمكنك ان تظل في الخارج مع امن
دخل سمير
سيد سمير هل اوضحت لي اين كنت لحظه ارتكاب الجريمه؟
سمير: يمكن لجنابك ان تتأكد من اقوالي التي سأقولها الان من الجوهري
لقد كنت معهم تماما في كل لحظه حتي دخلت الحمام وأخرج لاجد عمرو غارقا في دمائه
ثم ذهبت لاحضار الشرطه وقد فعلت
الظابط: ولكن لماذا تأخرت في استدعائنا لقد تم الاتصال بنا بعد نصف ساعه كامله من وقوع الحادث
سمير: كان من العسير حقا وجود هاتفا في المنطقه فخرجت جاريا الي شارع البحر حتي اجد واحدا فلم يكن معي ايه كروت
الظابط: حسنا سيد سمير يمكنك الانتظار خارجا
دخل الجوهري
سيد جوهري: انت شاهدت كل هذه الاحداث ولك ان تقول في وجهه نظرك من القاتل
الجوهري: اعتقد ان آمن هو القاتل وانا اشعر بذلك ثم يليه سمير
الظابط : لماذا امن بالتحديد
الجوهري: لانه كيف يملك الشجاعه الكافيه لكي يذهب وحيدا الي شقه والده لكي يرى والدته مقتوله والقاتل يتربص به هنالك لكي ينال منه الا تعتقد انها شجاعه مبالغ فيها كثيرا
الظابط: سأحجز آمن وسمير في الزنزانه وسأفرج عن سامح هل تعتقد ان جرائم القتل سوف تتوقف هنا
الجوهري: وبكل تأكيد فمن يقتل والده وابن خاله واضاع مستقبل اخته فإن الشنق لعقاب حلو المزاق بالنسبه له
الظابط : يمكنك الرحيل الان
تم حجز آمن لمده ثلاثه ايام علي زمه التحقيق
يوم الخميس الساعه 10 ليللا وفي منزل الجوهري
هل ستنام ياوالدي
الاب: نعم يابني فلدي عمل في الصباح بالإضافه الي انني مرهق جدا
الجوهري: حسنا تصبح علي خير يا ابي
اقتربت الساعه من الثانيه عشر
ياللهذا المسلسل الممل سأذهب للنوم
ولكن جرس الهاتف يرن
الجوهري المتحدث من المتصل
لم اتحدث معك من قبل وليتني كنت فعلت
الجوهري: من المتحدث
الصوت: لا يهم من انا ولكن لدي سؤالا اتعرف ما هما اصعب مذاقان في الحياه؟
الجوهري: اهذا انت
الصوت: نعم لقد اتهمت الشخص الخاطئ هذه المره يا جوهري
الجوهري: آمن
الصوت: نعم آمن الان اصبح موقفك اكثر سوءا ولكن استعد للحظتك فهي قادمه
تنننننننننننننننننننننننننننننننننننننن
انقطع الخط
الجوهري يقف متعجبا ويقول ماذا سأفعل
_____________________________________________
بعد ثلاثه ايام تم الافراج عن امن وقد اصبحت علاقته بالجوهري مشتعله جداعلي عكس سمير الذي لم يحمل اي طغينه منه وامن يقسم بانه لن ينسى الثلاث ايام التي قضاها في السجن
قرر أكرم وايه ان يقيموا حفله صغيره بمناسبه خروج محمود من المشفي وامن وسمير من السجن وكانت هذه الحفله هدفها الاساسي تحسين العلاقه بين امن والجوهري
الساعه 10 ونصف مساءا
وفقط هنا تشتد الاحداث فلم يكن يعلم الجميع ان بعد حين ستكون شقه اكرم مجرد حمام دماء لا اكثر
HO0oOOOooOoOooooooOOOO GOoOooooOoOoOoOoOoOoO


وحلقه رعب جديده ولكنها الاخيره:


في المقابر يوجد شابا تبدو عليه الاناقه يمسك مجموعه من الزهور ويقف وكأنه يتحدث الي شخص يراه ويقول
جدتي لو ان هنالك في مكانا ما وتاريخا محدد شخص احب اخر كما احببتك لذكر اسمه في التاريخ
لانه لا يوجد من يضاهيني حبا لكي
اعلمي ان حياتي تدمرت نهائيا بعد رحيلك وأعرفي ان امي كانت تحاول جاهده ان تحل محلك ولكتها لم تستطع
جدتي لو حدث لي شيئا هذه الليله فأعلمي اني لن اهتم لانني سوف الحق بك
سيقولون اني عديم المشاعر لان عمرو قد توفي منذ اسبوعان وها انا احضر حفله
انهم يقولون مثل هذا كثيرا لكنهم لا يعرفون مقدار الالام التي يحتملها الفرد
لقد ظلمني الجوهري يا جدتي وهذا يحزني كثيرا
تحياتي لجميع من يرقدون بسلام معك وارجوا انت تنعمي بحياتك الاخرى في الجنه
ثم قبل دبله خلعها من اصبعه ثم وضعها علي القبر وقال
سأظل علي العهد معك وستظلين دائما معي في عقلي وفي قلبي
ثم رحل
انه امن وقد زار جدته
ثم طل علي قبر عمرو وقرأ له الفاتحه ثم عاد البيت
الساعه 10.30 ليللا
المكان بيت اكرم
حضر رباب ايه اكرم امن الجوهري سامح ساره ومحمود
لم يكن والد اكرم وايه في المنزل حيث خرجا مع آثر اخوهم الاصغر لكي يشتروا غرفه نوم لاكرم
بينما الاصوات الصاخبه تخرج من سماعات الحاسوب اخذت ساره وايه يتذكران مصرع رنيا
قطع شريط الذكريات رباب وهي تقول: كيف سنصلح بين امن والجوهري
قالت ساره في حنق: لا ادري فآمن غاضب جدا وثقه الجوهري في امن قد انعدمت
ايه: بل في الجميع
رباب: اني اشفق علي آمن حقا
وهنا دق جرس الباب فتحت ايه الباب وهاهو سمير مره اخرى متأخرا كعادته
يقول آمن في اذن سامح: كيف علم سمير موعد الحفله
ثم يوجه كلامه له وقد ظهر عليه علامات الزهول قائلا:لقد حاولت الاتصال بك ولكني لم استطع
قال الجوهري : انا واكرم دعناه تعبيرا عن اسفنا لما حدث له
سمير: كانت من اجمل 3 ليلات في حياتي فالسجن حقا افضل من بيتي
اكرم يدخل فجأه علي ايه وساره ورباب وبيده محمود وهما يشربان الصودا ويقول
لا احب كلام البنات الذي يجعل الاولاد يشعرون بالغيثان لتفاهته فهن كثيرا ما يقولن انظري كيف يأكل فلان وكيف يشرب فلان
ايه : انت مجرد احمق
رباب: قد يكون محقا بعض الشئ
ساره تقول اين امن
ينظر الجميع الي امن وسامح وهما يجلسان الي المائده والاضاءه ضعيفه وامن يدخن نوعا من السجائر
وقد سمعوا سامح يقول لامن
منذ متي وانت تدخن
يقول آمن في سخريه عارمه : منذ دخول امريكا العراق
سامح يضحك في هستريا ويقول
اانت واثق من ان هذه البيره خاليه من الكحول
آمن في ضحكه شنيعه: لا انها تحتوي علي 40% من الكحول وقد كذبت عليك وانها باهظه حقا
سامح يضرب علي ظهر آمن ويقول: يالك من ماكر
ثم يقترب الجوهري من آمن ويسحبه من يده ويقول له اريد ان احدثك في الشرفه
خرج الجميع من الشرفه
قال الجوهري: اني اعتزر يا امن عما فعلته معك
آمن وهو يضحك: لا عليك يا رجل من لا يسئ فهمي الجميع يسيئون فهمي
الجوهري: اني اكرر اعتزاري وارجو منك قبوله
آمن: بالتأكيد اقبله ولكن عدني الا تغضب مني مره اخرى
الجوهري: اعدك
هنا تدخل ساره هل كل شئ علي ما يرام
آمن: بالتأكيد يا سرسوره كل شئ ممتاز عدا ان هنالك قاتل يتربص بأحدنا
سكتت ساره في حزن وقال الجوهري تعالوا ندخل نستمع الي بعض الاغاني
قال محمود لرباب تعالي سويا نغير الاغاني من الحاسوب فقد مللتها حقا
قالت رباب حسنا
الغرفه كانت مظلمه أضاء محمود النور ولكن الكهرباء كانت ضعيفه مما جعلت المصابح النيوني يضئ في خفت مما يجعل الرؤيه صعبه بعض الشئ
قالت رباب اني لا ارتاح لهذا أدخل انت ووقفت رباب علي حافه الحجره تراقب محمود
ثم دخل محمود الي السرداب الضيق الذي يشبه دولابا يضع فيه اكرم حاسوبه
صاحت رباب محمود هيا
ثم انتظرت دقائق
ان الاغاني لم تتغير
يتستحسن بي ان اتفقد الامر
ثم توجهت الي السرداب فوجدت مشهدا غريبا
في الصاله قالت ايه لاكرم ماذا حل بسامح
كان سامح قد نام نوما عميقا
قال اكرم اعتقد انه اسرف في شرب البيره التي احضرها امن
قالت ايه: ان امن تغير كثيرا لقد اصبح يدخن ويشرب البيره لقد تحول الي صايع من العيار الثقيل
قال اكرم: له ظروفه الخاصه فقد شهد مصرع والده ودخل السجن لو كنت مكانه للجأت الي المخدرات
قاطعهما سمير قائلا آمن لي سوف اتولى امره وسأخلصه مما هو فيه
قالت ايه غير مباليه بكلام سمير: اين محمود ورباب
هل تعرف مكانهما يا جوهري
اعتقد انهما قد ذهبا لكي يغيرا الاغاني
حسنا تعالوا نتفقد الامر قال اكرم
وهنا اصطحب سمير آمن للاسفل ليتحدث معه
سمير: ماذا حل بك يا صاحبي انت لست آمن الذي عهدته
آمن: الطبيعه تتغير يا عزيزي
سمير: افق مما انت فيه والا صفعتك
آمن : دعك هذا الهراء يا رجل اعدك اني سوف اعود طبيعتي وسينتهي كل هذا
، ولكن ما اخبار والدك هل هو بخير
سمير: انه في حاله سيئه وكم اود الاطمئنان عليه
أخرج امن تيلفونه المحمول وأعطاه لسمير قائلا: أطمئن عليه وانا في الاعلى
ثم صعد الدرج
اخذ سمير يتحدث لوالده وطمئن علي صحته ثم انهى مكالمته وادار وجهه ليجد صاحبنا القاتل يتربص به وكأنه يستمع لمحادثته الهاتفيه
لم يكن سمير كباقي الضحايا واقفا في حاله زهول بل قال مستهزئا : الم تعلمك أمك ان التصنت علي مكالمات الغير خطأ فادح ثم اعطى القاتل لكمه اطاحته أرضا
القاتل ولأول مره في حاله ضعف تام
ثم يركله في وجهه ونهال عليه ضربا وشعره الاسمر الطويل ينسدل علي عينيه مما جعل الرؤيه صعبه ابعد سمير شعره عن جبينه ليجد الشفره قد اخترقت معدته
ولكنه لم يبالي واخذ يضرب القاتل ولكن القاتل اعطاه ركله في معدته بعدما نزع الشفره منها
سمير يتألم ويقول : ايها اللعين ثم يضربه في معدته وفي وجهه حتي يقع القاتل ارضا
وفجأه لم يشعر سمير بقدمه فقد سقط ارضا من كثره النزف
نظر اليه القاتل وقد ادرك انه فارق الحياه
وفي الشقه كان الجميع موجودا ولم يشعر احد بما حدث
وقف آمن يتحدث لساره عن اشياء تفاهه هو لا شخصيا لا يعرف عما يتحدث لا بد انه تأثير الكحول
ثم قالت ساره : لماذا تفعل كل هذا بنفسك
آمن: افعل اتعتقدين اني انا الذي افعل ام انه القدر
ساره: ماذا حدث لك
آمن: ساره اريد ان أسألك سؤالا ايمكنني
ساره : تفضل
آمن: اود ان احدثك عن مستقبلنا هل فكرت فيه انا وانتي حياتنا
ساره: ماذا تقصد
آمن: اريد ان احدثك عن شئ لم استطيع ان احدثك فيه سابقا
ساره: ماهو
آمن اود ان احدثك عن طبقه الاوزون ومنافعها وثقب الاوزون واضراره
ساره في غضب: الن تكف عن الهزار
آمن : حسنا حسنا ايمكنني ان أسألك سؤالا هذه المره
ساره: بالطبع ولكن غير الغلاف الجوي
آمن: ساره كيف اثبت لكم اني لست القاتل
ساره: آمن
آمن: انا لست القاتل صدقينني
ثم تصرخ ساره وتقول آمن انظر ورائك وفي هذه اللحظه كان القاتل قد ظهر وراء آمن وهو جاهز لطعنه
آمن يستدير
وهنا ترى ساره القاتل وهو يطعن آمن طعنات في صدره وكأن امن كان يتمني الموت
ثم استدار آمن لساره وقميصه الابيض قد تحول الي لونا اخر انه لون الموت
لقد اصبح آمن هو الاخر شلالا متدفقا من الدماء
ثم سقط ارضا ونظرت ساره الي القاتل الذي جري نحو غرفه نوم والدي اكرم لكي يبحث عن البقيه غير مبالي بقتل ساره وكأنها صيدا سهلا يمكنه صيده لاحقا او انه كان واثقا من انها ستموت من الرعب
نظرت ساره لامن الذي يحتضر وهو يقول اخبري الجوهري اني كنت اعتبره اخا واني لم اشك للحظه انه القاتل علي عكس مافعل
صرخت ساره
وهنا حضر اكرم والوجوهري وايه يقولون ماذا هنالك
ولكنهم لم يكملوا حيث عرفوا ما حدث عندما نظروا لآمن
مد آمن يده للجوهري ثم أمسك بها جيدا وقال له اخبر امي اني كنت اعتبرها جدتي الثانيه ثم نظر للجميع ثم رحل عن دنيانا
قال الجوهري لساره بصوت عال كيف حدث هذا
حكت له ساره في ثوان وسرعان ما اتجه الجوهري نحو غرفه نوم الابوين ومعه اكرم و ايه وهنا قالت ايه اين رباب ومحمود لقد نسينا ان نناديهم
قال اكرم مهلا يوجد في دولابي مسدس ابي قد اعطاني اياه تحسبا لاي شئ
جري اكرم وايه لإحضاره ولكن ساره قاطعتهم قائله اين اختفي سامح
وهنا تأكد الجميع ان سامح القاتل
دخل اكرم مسرعا الي غرفه ابويه وفجاه اغلق الباب خلف اكرم صرخت ايه اكرم اكرم
ولكن سرعان ما فتح الباب مره اخرى وخرج اكرم هذه المره وفي عنقه الشفره المعهوده وقد علقت بعنقه
ثم هوى ارضا
جلست ايه ارضا تحاول استجماع اخر ما تبقا لها من شجاعه وهي تتفقد اخوها اقصد جثه اخوها
ولكن الجوهري وساره قد جروا نحو الدولاب لكي يخرجوا مسدس والد اكرم فتح الجوهر الدولاب ولكنه فوجئ بشئ يقع عليه
لم يكن القاتل
كانت جثه رباب وقد فصلت رأسها عن جسدها
صرخت ساره في هستريا
وبعدها ابتعد الجوهري عن الجثه ثم بحث عن المسدس فوجده ثم اعطاه لساره وقال لها هذا معك اما انا سأتدبر امري تعرفين كيف تستخدمينه اليس كذلك
قالت ساره ويداها ترتعش: نننننننننعععععمممممم
قال الجوهري : اين محمود
اشارت ساره الي جهاز الحاسوب
اتجه الجوهري نحو جهاز الحاسوب فوجد محمود وقد غطت دمائه شاشه الحاسوب وعينيه محملقه صرخت ساره كالمعتاد ثم قال الجوهري
اذن القاتل سامح
سامح كيف لم اعرف هذا
اي احمق انا انه القاتل هذا اللعين
ثم خرج هو وساره الي الصاله التي توجد فيها جثه امن واكرم وايه التي قد أغمى عليها
وأخذا يتفقدا الوضع
ولكنهم فوجؤا بشخص يضرب الجوهري علي رأسه بعصا غليظه ( شومه ) فسقط ارضا والدماء تنهمر من رأسه
صرخت ساره
الظلام دامس
والدماء منتشره
وفجأه اشتدت الكهرباء وهنا رأت ساره القاتل وجها لوجه
انت القاتل
نعم انا يا ساره
محمود انت القاتل
__________________________________________________ _
ثم وجهت مسدسها اليه وهنا فقط شعرت بشئ ورائها فنظرت فوجدت آمن يتحرك ويعاني
جرت ساره نحو آمن وساعدته علي النهوض وقد اصبح ردائه ممتلئا بالدماء
قال لها آمن أعطني المسدس كل هذا ومحمود يتحرك ببطء وقال اتعتقدين ان آمن بهذا المظهر يستطيع ان يفعل شيئا
رفع آمن المسدس في وجه محمود وقال سنعرف الان
ثم اطلق رصاصه ولكنها اتجهت نحو رأس آيه التي ترقد أرضا
ثم حك رأسه بفوه المسدس وقال أأنت بخير يا دبل
نظرت ساره لآمن وهنا أدركت فقط انها كانت مجرد حمقاء لا اكثر............
كانت الصدمه كبيره
كانت اكبر صدمه في حياه ساره
قالت ساره في يأس
لماذا , لماذا كل هذا الم نكن يوما اصدقاء وبل اكثر لقد كنا اخوه
قال آمن: اعتقد انني سأبكي الان
محمود: انها لا تعرف يادبل
آمن: يجب ان تعرفي يا عزيزتي الساذجه
ساره اعرف ماذا
محمود : تعرفين الحقيقه
ساره: اي حقيقه
آمن: حقيقه الحياه
انتي لا تفهمين يا ساره
عندما ينعدم الامل بداخلك
محمود: عندما تختفي الاضواء
آمن: عندما يصبح الخوف هو الامل الوحيد
محمود: عندما تجدين اليأس اصبح جزأ منك
آمن: عندما تقتلين بداخلك كل ما هو جميل
محمود: عندما ترين الحياه بصورتها الحقيقيه
آمن : ستتمنين ان تخرجي منها
ساره ساره ساره
ساره الجميله اللطيفه العنيده التي خاصمتنا لمده اسبوع لاننا مزحنا معها مزحه غير ظريفه
اتعرفين يا ساره
نحن لم نكن هكذا
انها الليالي يا عزيزتي
محمود: التي قتلت بداخلنا اخر مشاعر انسانيه
آمن: بعد موت جدتي عرفت ان حياتي ستتغير لم يلاحظ ابي اني اصبحت مريضا نفسيا
بل قام بزياده مرضي بضربي امام اصدقائي وهو يعتقد بذلك انه يمارس حقه الطبيعي في تربيه ابنه الوحيد
واين كان منذ ولدت
اظنه كان يعرف اني امقته كثيرا
وها قد عرف الان ثم صرخ آمن ونظر الي السقف وقال:
أسعيد الان يا والدي
ساره الازلت لا تعرفين السبب
لكم مرت علينا ليالي سوداء كنا ننام سويا في بيت جدتي نحكي عن اشياء تافهه كثيرا ما كان يحكي محمود عن والده ويبكي بسببه وكان يقول لي انه سبب شقائه في هذه الحياه
ببساطه ولكني قمت بقتل والد محمود اليوم قبل مجيئي واعتقد أنهم لن يدركوا هذا الا في الصباح
يمكنك ان تعتبرينا مريضان نفسيان التقيا في ظروف سيئه وقد اسفرت عن قتله
يالها من جمله( احزروا الليالي القاتله والوحده ليللا ........) اتريدين معرفه بقيه الجمله
لم تجب ساره

سكت آمن لفتره ثم قال:
احزروا الليالي القاتله والوحده ليللا فمزاقهما اشبه بمزاق الموت
نعم يا ساره اتعرفين ما هي اجابه السؤال
محمود : اصعب مذاقان في الحياه
انها الوحده ليللا وان تشعرين بأنك الجريحه الوحيده في هذا العالم ولا يبالي احدا بألامك
ان ابي هو سبب تعاستي يا ساره
بعد وفاه جده آمن وهو يتعزب ويقتل كل مشاعره واحاسيسه وانا هكذا
ابي لا يفهمني الجميع في بيتي يمقتونني
حتي عمتي التي كانت تعتبرني ابنها
لماذا
تخيلي نفسك مكروهه من اهلك
نحن دبل مثالي
كيف لم يتخيل الجميع ان كيسان من الدماء يقومون بإوهامكم بأننا لسنا القاتل
ساره: انتم مجرد مجانين
آمن: اعتقد هذا ولكن كنت اتمني ان تشعرون بألامانا فمن يدري قد تتمكنون من انقاظنا او مساعدتنا
نحن ضحيه القدر يا ساره
محمود: وهذا انتقامنا من الليالي
آمن : اتودين ان تعرفي كيف قمنا بكل هذا
ساره: كيف
آمن: رنيا كانت اول ضحيه وكانت من نصيب محمود
كنت قد حددت معه الخطه منذ البدايه
ونفذ العمليه في حين آمنت انا له خروجه وعودته
أما عن والدي فهذه كانت جريمه كامله
بعد شجار بيني وبين ابي اتصلت بمحمود ووضعت معه الخطه وفي المساء كان يجب ان يتصل بي محمود علي انه القاتل حتي لا تشك الشرطه عندما تري اخر مده اتصال
عندما اتصل بي كان هذا من هاتف رنيا المحمول الذي لم تلاحظ الشرطه اختفائه
وهذا كان معناه انه انهى مهمته من قتل ابي
وهنا قمت بالجزء الاخر من المهم حيث جريت واخذت اتشاجر معه حتي يحدث اثر عنف وشجار بيني وبين القاتل واما عن طريقه قتله لابي فكانت سهله للغايه خاصتا ان ابي ينام في وقت المغرب
وامي واختي خرجا واما عن الجرح الذي احدثته في قدمه فكان مجرد كيس دماء سرقه محمود من اخته الطبيبه وقد وزعه محمود حتي بيت اسلام كي يثير الجدل نحوه
واما عن مقتل اسلام وادهم فهذا ايضا سهلا للغايه فقد قتلتهم كل علي حدا
واما بخصوص منى وهبه فكانا من نصيبي ، محمود كان يقف خارج الحمام لكي يغلق الباب ويراقب الجو اما انا فعندما علمت ان منى ستذهب لكي تعد مكياجها فأخذت الطريق المختصر نحو الحمام وكان كل شئ جاهز حيث أخباء محمود الثايب في اخر مرحاض وهناك ارتديت سريعا ولكني تأخرت قليلا فكان يجب ان اقتلهما عند دخولهما مباشره ولكني قتلتهم علي اي حال
محمود: وعن مقتل عمرو فهنا تكمن العبقريه حيث طلب آمن من امه الاتصال به من المشفى الذي توجد به اخته لكي يسألها علي صحه اخته وأمه نفذت بعد ساعه
نزل آمن وانهى مكالمته سريع سريعا وترك السماعه معلقه ثم صعد نحو سطح المنزل حيث نخبئ ادواتنا والثياب
ارتدى الدبل الثايب وأنا جعلت عمرو يفتح باب الشقه وحاولت اشغل الجوهري والبقيه ببعض النكات حتي لا يسمعون شيئا ولكن آمن كان بارعا وكأنه ولد قاتلا فقد صفي عمرو دون صوت
ثم إختبأ في الغرفه التي بجانب الباب
وعندما ذهب الجوهري ليرى جثه عمرو واكرم قد فقد وعيه
تراجعت انا للوراء حيث سحبني الدبل وأغلق الباب ثم ذهب الي البلكونه التي تطل علي بوابه المنزل تلك غير التي نظر منها الجوهري
ومسكته حتي وقف علي شباك البسطه حيث يجد نفسه علي السلم وكانت المسافه قصيره وفعلها آمن في مهاره
وانا إضطررت الي جرح يدي وضرب الباب بقوه حتي تدل علي صراع بيني وبين القاتل
وهذا اللعين الجوهري كاد يكشفنا لولا اتقاننا لأدوارنا وإتصالي به علي اني القاتل
ساره: ولكن عندما نظر الجوهري من الشرفه الاخرى وجد شيئا يتحرك
آمن : الظلام كان دامس والفئران كانت معنا وقامت بدورها علي خير وجه
وسمير الذي أصبح الان في عداد الاموات لم اعرف لماذا حضر الحفله فلم أحسبه من قتلانا ولكني قتلته في الاسفل حيث تركته منشغل بمكالمه هاتفيه مع والده ثم اقنعته انني سأصعد ولكني لم افعل وقتلته
وبعد ذلك قتل الدبل رباب التي انتظرته لكي يغير الاغاني وذهبت لتراه فوجدته يحمل الشفره وقد اطاح بعنقها وهنا ارتدي الثياب التي اخبأناها تحت الفراش وجاء لكي يقتلني وانا معك
لكم كان هذا رومانسيا
ثم يعود مره اخرى الي الغرفه لكي يخلع ثيابه وهذا بعد مراوغتك وإقناعك بأنه ذهب الي غرفه والد اكرم
وتريدين معرفه ماذا سيحدث بعد كل هذا
سامح الذي وضعت له كحولا في البيره جعله يفقد وعيه وهاهو الان نائم تحت فراش اكرم سيدخل السجن علي انه القاتل بعدما نقتلك ولدينا اعترافا من الجوهري بذلك علي الحاسوب الذي قتل عليه محمود او ادعى بذلك اتتذكرين
هممممممممممممم
ساره ليتنا تقابلنا في ظروف اخرى لكنا من افضل الاصدقاء
وهل تودين معرفه مصيرنا
محمود لقد تدربنا علي هذا كما حدث في فيلم الصرخه انظري الينا جيدا
وقف محمود امام امن وهو يحمل في يده الشفره ثم غرزها في صدر آمن وهنا صرخ آمن الما وقال ليس بهذه القسوه ايها اللعين
قال محمود : دورك يا دبل
فغرز آمن الشفره في ظهر محمود
محمود يتأوه
وهنا اصبحت الشقه مجرد حمام دماء وآمن ومحمود قد دهنا باللون الاحمر
آمن يقول لساره اعتقد انك تفهمين اليس كذلك
وفجأه يدق جرس الباب
محمود: من هذا
آمن: ارجوا الا يكون والد اكرم فيرى ابنه واخته في هذا الوضع
محمود:هذا افضل فانا اود ان ارى ملامح وجههما بعد هذا
ثم ذهب آمن ليفتح الباب
أخذ آمن حزره ولكن بمجرد فتحه للباب إذ وجد نفسه ملقى أرضا وتنهال عليه اللكمات
أنه سمير وقد مسك في عنق آمن ويحاول خنقه آمن يصرخ ويقول ضبل
سمير يعطي آمن لكمه وينهال عليه ضربا ولكن محمود يعطي سمير ضربه بالشومه المعتاده التي ضرب بها الجوهري مما جعلت سمير يسقط ارضا
آمن : شكرا يا َبل
محمود: في اي وقت يا ضبل
اما الان يا ساره ستموتين
وأخذ محمود يبحث عن المسدس
مهلا اين المسدس لقد تركته هنا
ضحكت ساره وقالت الن تسألني ماذا اتمني
قال محمود ماذا
قالت ان تنظروا وراءكم
وهنا نظر الدبل فوجدا الجوهري وهو يحمل المسدس الذي اسقطه آمن وهو يضرب محمود بالشفره
وقال وداعا يا اصدقائي
قال آمن: اليس من المفترض انه مات يا محمود
محمود: لا اعرف انهم دائما يموتون ويصحون كي نلاقي نحن الابطال حتفنا
آمن: اتعتقد ان هذه النهايه
محمود: لا انها ليست دراميه
آمن : ايها الغبي لماذا لم تقتله بالشفره
محمود : لم تكن معي فقد نسيتها في عنق اكرم
آمن : اسنتركه ينظر لنا كثيرا لماذا لا يقتل احدنا
نظر محمود في تعجب لآمن ثم الي عين الجوهري
وطلقتان استقرا في صدر محمود ثم سقط وهو يصرخ ويقول ضببببببببببببببببببببللل
نظر آمن الي عينا محمود في تأثر ثم أمسك يده وهو يقع أرضا ويقول له : أهذه هي النهايه يا ضبل انعيش متألمين ونموت كذلك
ضحك محمود في هدوء وامسك يد آمن جيدا وقال له :
سنتقابل في الجحيم اليس كذلك ثم رحل وهو يقبض علي يد آمن وينظر اليه وهنا فقط ولأول مره تسقط دمعه من عيني آمن ثم نظر الي الجوهري وهو يقول أنت ميت بلا شك
ثم جرى نحو الجوهري ثم قفز عليه وامسك المسدس ويده وهوى الاثنان ارضا المسدس في قلب الجوهري يقول آمن في شده: لم تثق في مطلقا يا جوجو اليس كذلك والان ستموت
مهلا أن الجرح يؤلمني بشده الضبل قد آلمني
وضغط آمن علي اصبع الجوهري الذي يمسك في قبضته المسدس
وكادت تنطلق الرصاصه لتستقر في قلب الجوهري لولا انه ضحك وقال وداعا يا آمن
نظر اليه آمن بنظرته الاستفهاميه المعهوده وهو يضحك ثم أدار رقبته ليري بعينه ساره واقفه وتلوح بالشفره المعهوده الي أعلى ثم .................
أحيانا يكون في الحياه لحظات صامته لاتسمعها وغيرك يسمعها وكانت هذه لحظه منها فقط أغمض آمن عينيه وشعر بأن شئ ثقيل قد أخترق ظهره
حيث غرزت ساره الشفره في ظهره لكي تنهيه في حزم ثم وقف الجوهري وقال هذا من اجل اصدقائنا
نظر آمن للجوهري وقال وهو يحتضر
لم نقترف كل هذا بل الليالي ، أعتني بعائلتي فهم لم يعتنوا بي
ثم غادر آمن الدنيا وإنتهت معه ومع محمود لياللي قاتله
ثم ذهب الجوهري وساره لسمير فوجداه علي قيد الحياه وأخذ يقول لهم: يجدر بكم الاتصال بالاسعاف
بدل من النظر الي بعضكما البعض فانت في حاله مزريه يا جوهري والدماء تنهمر منك من كل مكان وقد تموت في اي لحظه
ثم ضحك الجميع
نظر الجوهري لساره وقال لها لقد انتهى الجحيم صدقينني
ولكن ساره اشارة للجوهري فنظر خلفه فوجد شبح شخص يتجه نحوه فوجه اليه المسدس وكاد يطلق لولا وجد شخصا يقول لدي خبرا جديد يا اصدقاء انه سامح واخذ يقول
هل فاتني شيئا
_________________________________________________
تمت بحمد الله
ملحوظه: هذه القصه قد تتحول واقعا ولكن مهما يحدث فالجميع لن يذهب لبيت اكرم مره اخرى ولن يترك احدا آمن ومحمود يتجمعا ليللا
وفي النهايه
أرجوا من الجميع ان يبتعدوا عن الوحده ليللا فمذاقها صعبا وأرجوا ان يبحثوا عن الصداقه الصادقه في اي مكان فهي افضل شئ في العالم ولكن لا يبتعدوا عن الضبل هل هي خياليه ام حقيقه ~ــــ~ الجزء الثانيatch_sal:


4 
الفارس الابيض

[align=center]كثير حلوة القصة تسلم الايادي
مشكور على مجهودك الرائع
طرح فى قمة الروعة
ويقيييم بكل النجوم
تحياتى لك
دمت بخير

الفارس الابيض


[/align]


5 
الطيف المهاجر

[align=center]
بصراحه قصه حلوه وجميله

ولكنها متعدده وفيها شوي خيال
ونقاط واستفسار كثير
اعتبرها غامضه او لو حصلت حقا فصدقني
يصير تسجل ضد مجهول غامضه ممكن في بعض الامور
تتوصل لمفاتيحها ولكن سرعان ماتبعد الشك
عموما قصه روعه وابداع رائع
واصل تالقك ولك مني الف تحيه
[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.