العودة   منتديات الدولى > الأسرة والمجتمع > العناية بالطفل - ملابس وأزياء الأطفال

العناية بالطفل - ملابس وأزياء الأطفال منتدى العناية بالطفل ومواضيع خاصة بتربية الأطفال الصحيحة، أحدث الملابس والأزياء الخاصة بالطفل والبنات الصغيرة


1 
المحارب الأخير


قدوم الطفل الأول.. محنة أم امتحان ?



رغم الفرحة والارتياح اللذين يجلبهما المولود الأول إلى الزوجين وأهلهما والأصدقاء, فإن لمجيئه آثاراً كثيرة على كليهما وقد يكون بعضها سلبياً ما لم يتم الانتباه لها وتداركها..



لماذا يقول البعض إن قدوم الطفل الأول يجعل علاقة الثنائي ضعيفة?‏

لا يلغيها الطلاق‏

ربا وخالد متزوجان ولهما طفل يقولان: عند مجيء الطفل الأول يرتاح الوالدان من أي مخاوف كانت لديهما من قبل, وهما ينظران إلى المولود الجديد الذي جاء ليعطي لعلاقتنا بعداً جديداً وعمقاً, خاصة إذا صار المولود يشكل رابطة تجمعنا إلى الأبد, فحتى لو فرقنا الطلاق لا سمح الله يوماً ما, سنبقى والدين لهذا الطفل, فالقرابة الجديدة لا يلغيها الطلاق.‏

نوع من العزلة‏

بشكل عام ومع قدوم المولود الجديد تصبح الحياة الحميمية الشخصية الزوجية والعائلية غير منتظمة -هذا ما عبر عنه عدنان الحواصلي متزوج- ما يؤدي إلى حصول بعض المشاحنات, إضافة إلى أن طريقة تعاطي الزوجة مع هذا الوضع تؤثر بشكل كبير, فإذا كانت الأم تركز فقط على علاقتها بالطفل من دون إعطاء أهمية للأب فمن الممكن أن يشعر الأب بنوع من العزلة والتهميش وبالتالي البقاء فترة طويلة خارج البيت ما يؤثر سلباً على العلاقة الزوجية.. ولكي يستطيع الثنائي تخطي هذه المرحلة يجب أن يعتمدا على أسس جديدة وضرورة التحاور بشكل دائم.‏

تكتشفها يوماً بعد يوم‏

بينما السيدة سوزان هدايا ربة منزل فتقول: هناك شعور متناقض ينتاب المرأة في هذه اللحظة بقدوم المولود الجديد بين الرفض والقبول والرغبة وعدم الرغبة, فهي حتى الآن لم تستوعب أنها أصبحت أماً وأن هذا الطفل هو ابنها خصوصاً أنها لا تعرف كيف تتصرف معه, فهو لا يشبه الطفل الذي لطالما تخيلته وشعرت به بأحشائها, ولكنها بالرغم من كل ذلك تبقى مشاعر الفرح والسعادة تطغى على كل الصعوبات ويبقى الاهتمام بالطفل ومراقبة نموه وتطوره لذة تكتشفها الأم يوماً بعد يوم.‏

طرفان متناقضان‏

وهل هناك توتر نفسي يعاني منه الزوجان في الأشهر الأولى بعد قدوم المولود الجديد. تقول الاختصاصية النفسية آسيا دريعي عضو جمعية العلوم النفسية: يؤدي هذا التوتر إلى بروز الخلافات الزوجية واشتدادها, ومما لاحظته الدراسات أن نسبة الطلاق مرتفعة بعد قدوم الطفل الأول, إذ الإنسان بطبيعته يتحمل الضغوط إلى حد معين فإذا ازدادت كان لا بد لها أن تنفجر, وقد تنفجر عند نقاط الضعف في العلاقة بين الزوجين, وربما أدى انفجارها هذا إلى انتهاء الحياة الزوجية بالطلاق.‏


بينما تبرز على الطرف الآخر أهمية الالتزام المجسد بعقد الزواج ليقوم بحماية هذه الحياة الزوجية من الدمار, والطفل الأول يقوي الشعور بالالتزام بالرباط الزوجي.‏

لكن الغيرة من الطفل قد تكون زائدة لدى الزوج أو لدى الزوجة, على ماذا يعتمد هذا? يعتمد على مقدار النضج النفسي لدى كل منهما, وعلى مقدار افتتان أحدهما وانشغاله الزائد بالطفل على حساب الزوج الآخر.‏

هل تحبه أكثر مني‏

وهل حقاً يمكن أن تغار أم من طفلها أو أن يغار الأب من طفله?‏

الواقع يقول: نعم قد يغار الأب من طفله الرضيع وقد تغار الأم من طفلها الذي حملته في بطنها وولدته بنفسها وما أكثر ما يسمع بعض الأزواج من زوجاتهم السؤال: هل تحبه أكثر مني? ,هي تقصد طفلها الرضيع.. أما غيرة الأب فلا يعبر عنها عادة بهذا الأسلوب المباشر وإنما هي تتجلى على شكل غضب وثورة لأسباب تافهة لا تستحق الغضب أو الثورة.. وفي حالات نادرة قد يبلغ الأمر حد إظهار العداء للطفل والامتناع عن التعلق به.‏

مشكلات ولكن‏

وعن المشكلات التي تواجه الحياة الزوجية بعد ولادة الطفل الأول?‏

الخلاف حول استمرار الزوجة في عملها خارج المنزل وتفرغها لتربية المولود تفرغاً كاملاً, وهو أمر يحتاج إلى حكمة في تناوله والأفضل هو استباق الأمور بالاعداد لها والتخطيط لها من قبل.‏

ومن جهة أخرى قد تقل رغبة بعض الأزواج في زوجاتهم جنسياً بعد أن تلد الزوجة وتصبح أماً لأن الزوج هنا يفصل ما بين الأمومة والجنس, فلا يرى الزوجة الأم مناسبة كزوجة عاشقة, وهذا وهمّ يمكن للزوجة أن تخلص زوجها منه عندما تثبت له بسلوكها أنها ما زالت الزوجة العاشقة حتى لو أصبح عندها عشرة أطفال..‏

إن الزوجة التي تهتم بهذا الأمر تحصن زوجها من الخطيئة وتحمي نفسها من أن تكتشف لزوجها عشيقة بالحرام أو زوجة ثانية بالحلال.‏

حتى تتم الفرحة‏

ولا ننسى نهاية إن المال والبنين زينة الحياة الدنيا, لكن حتى تتم فرحة الزوجين بطفلهما الأول لا بد من الانتباه إلى التحديات والأزمات لتجاوزها بنجاح, فالصعوبات مؤقتة, والرضيع سرعان ما يكبر, وتعود إلى الحياة الزوجية ما فقدته من نظام واستقرار.‏


2 
$عروس الخليج$

المرأة عندما تتزوج ....يكون همها الأول إسعاد زوجها ...

ولكن عاطفة الأمومة تكون حبيسة بداخلها ..

فتعبر عنها عند مجئ مولودها الأول ...وقد تلهيها هذه العاطفة

عن مسؤوليات كثيييره ...

ولكن ...الأم تكون بالمرصاد لحماية زواج ابنتها


لكيلا لا تهمل الزوج بكثرة اهتمامها بأبنها ..

فالبنت تستفيد الكثييير من خبرة أمها ...


المحارب الأخير ..دائما تتحفنا بمواضيعكـ الرائعة
فربي يجزيكـ خيرا
...


3 
نور الحب

أخي المحارب المرأه عند الزواج يكون جل همها اسعاد زوجها

وهنا يتعود الزوج علي الدلال و عند قدوم الطفل الأول تصبح الزوجة

بين ابنها وزوجها فتحاول ان تقسم وقتها ولكن الزوج يحس بنقص و تبدأ


المشاكل .........بصراحة الموضوع مفيد جدا لكلا الطرفين الزوج و الزوجة

أشكرك أخي علي مواضيعك القيمة ودمت بكل تميز


4 
المحارب الأخير

***;***;***
شكرا على المرور
***;***;***;***;***;***;

لكم مني كل الحب والإحترااااااااام


5 
سميه

بصراحة الموضوع مفيد جدا
يعطيك العافية
دمت بخير



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.