العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree165Likes

211 
احلامي صغيرة



لآ تسسسآلْ آللي منجررحْ ليهْ يبڪَي.؟!
يمڪَنْ لقـآ بـ



آلدمعْ ڪَلْ آلتع‘ـآبير !


213 
احلامي صغيرة





كَاذبونْ ،، أولئِكَ الذيِنْ يصرِّحونَ لأحبَّائِهمْ

بأنَّ لا شيءَ يفرِّق بينَهُم سِوىَ الموْت .
!لأنَّهمْ عندَ أولِ رحْلةٍ لقِطارِ الفِراقْ
ترَاهمْ يتَهافَتونَ لشبَّاكِ التّذاكرْ
..يحْجزوْنَ لأنفُسهِمْ مقَاعِد الدَّرجةِ الأوْلَى


214 
احلامي صغيرة



رحلات يومية مكررة



هذه الحظة اشعر بضيق
يقبض انفاسي
اشعر ان اطارفي تتجمد وكانه
احتضار

افكاري شاردة من ذهني تائهة عني
تغادرني
لااعرف الى اين اكداس تتراكم
على اكتافي
تثقل كاهلي خيوط من الظلام
تبتز بقايا انواري
اصابعي المرتعشة لاتقوى على
حمل السيجارة
بالكاد اوصلها الى شفاهي لامتص
منها نفسا عميقا
ومابين دخول الدخان الى رئتي
وخروجه منهارحلة
طويلة اغوص فيها باعماق ماضي
سحقيق واحلام
تتخاطر الى ذهني الشارد صور
الاحباب ليتوقف للحظات
ليتامل ويحاكي معها صور لاتنطق
فقط تستمع لشكوى وانين
رجل احباب كان بالامس معي
تشابكت اصابعهم باصابعي
وتتحسس يدي الباردة اثار قبلاتهم
على خدي الذي اصبح
تجاويف لانهار الدموع وتمر علي
طيوفهم مر النسيم تداعب
جفون لم ترى بعدهم سوى الدمع
والحلم ومع توافدهم تطرب اذاني
اغاني نجاة والعندليب كم كانت
تستهوينا وما احلاها من انغام
وعلى انغامها
يشتد العناق تتسارع اصابعي
لفك اسر الضفائر الحريرية
لتنثر سواد ليلها فينسدل
على كتفيها فتصبح ابها
واجمل وتروح شفتاي لتعانق
كل خيط في شعرها الغجري
المنثور وعلى انغام صوت
العندليب تغفو الجفون وترقد
الخدود على صدر العشق
بامان وحلاوة الايام وبسمة
اللحظات وامتلاك الهوى بكفوفنا
لم يكن اوهام وهيام
يحرق يشعل كل شي عادي فنطفوا
بمضاجعنا فوق النجوم نتوسد
الغمام فراشا ابيض
وفستانها الثلجي الذي يعكس
ضوء القمر حرقت اصابعي نار
السيجارة وعدت من جديد
لواقعي وانتهت احلامي بلسعة
نار السيجارة كما تنتهي
رحلاتي كل مرة

بقلمــ صبر ايوب


215 
احلامي صغيرة

اين انتي

ياسيدة عشقي ياجمرة فؤادي


التي لم تخبو نارها يوما

هل سيصلك ندائي لو ناديت

هل ستشعرين بمعاناتي كم عانيت

هل سيخبرك احدهم انني اعانق ثيابك

الثمها اشمها فاغفو على عطرها

كما يغفو الرضيع على عطر امه

هل سيخبرك احدهم انني احتفظ بكل اشيائك

ارتبها لك كما كنتي تفعلين

واشتري لك الهدايا في مناسباتك

هل سيخبرك احدهم يوما

انني مازلت ابسط ذراعي حين انام

مازلت اامل ان يتوسدها راسك

ويغفوا على متنها شعرك

وتتطاير خصلات من شعرك الحريري

تتناثر على وجهي فاصحوا لاتسال من جديد

اين انتي


اشتقت اليك

كثيراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


هواجس قلم

صبر ايوب



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.