العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree165Likes

86 
احلامي صغيرة

**حين يسكت الكلام


ويسيل من خلجانه صمت ودمع

والبحر يبيت ساكنا



ارميه بمطر من الذكريات المدفونة

وأثقله بهمومي وجراحي000

تموت أمواجه مستسلمة لليأس

ويصبح مثل لوح ثلــــج لا يتحرك0



**حين يأتي المساء

ويعلن القمر استقلاله عن السماء

ويسكت الكلام



ويعربد الصمت على الشفاه000

تقتل كل أغنيات الحب التي عانقت

الأرواح0

**حين أذكر أحبتي خيرا

وأملأ بحوري أحلاما بلقياهم000

أراهم يرسمون لي متاهة لأضيع


وسط الظلام0



**حين ينهش الخريف ربيعي

وتعبث الرياح بورودي000

تذبل الأوراق وتنبت اشواكا

وانياب0

**حين يحبس عطري في زجاجة

ضد الكسر

وأصبح وردة فقدت عبيرها

يهجرني قلبي000

ويموت البشر000

وتمووووت الحياة


87 
احلامي صغيرة

حبك جدا

واعرف ان الطريق الى المستحيل طويل

واعرف انك ست النساء

وليس لدي بديل

واعرف أن زمان الحبيب انتهى

ومات الكلام الجميل

لست النساء ماذا نقول..

احبك جدا..

احبك جدا وأعرف اني أعيش بمنفى

وأنت بمنفى..وبيني وبينك

ريح وبرق وغيم ورعد وثلج ونار.

واعرف أن الوصول اليك..اليك انتحار

ويسعدني..

أن امزق نفسي لأجلك أيتها الغالية

ولو..ولو خيروني لكررت حبك للمرة الثانية..

يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر

أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر

أحبك جدا واعرف أني أسافر في بحر عينيك دون يقين

وأترك عقلي ورأيي وأركض..أركض..خلف جنوني

أيا امرأة..تمسك القلب بين يديها


سألتك بالله ..لا تتركيني

لا تتركيني..

فما أكون أنا اذا لم تكوني

أحبك..

أحبك جدا ..وجدا وجدا وأرفض من نار حبك أن أستقيلا



89 
احلامي صغيرة

رباھ . . !
في ھذا اللحظه!

.. سألتك سحابہّ سعادھ تمطر فرحا ! . .

تعانق ثغر : أھلي و احبابي
ومن أحببتھ بعدد دقاتَ قلبي ♡ ©


90 
احلامي صغيرة

ا



ااااااااااااااه يا امي كم اشتاقك وانتي بجواري
اااااااااااااااااه



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.