العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
علو الهمه


إعجاز الترتيب القرآني في الآية 31 المدثر

سورة المدثر :


سورة المدثر هي السورة رقم 74 في ترتيب سور القرآن ، عدد آياتها 56 . وبذلك فهي أطول سور النصف الثاني على الإطلاق ، يقابلها بهذه الصفة سورة البقرة الأطول في سور النصف الأول .
في هذه السورة ترد الآية التي يذكر فيها العدد 19 في قوله تعالى " عليها تسعة عشر " ، يليها في رقم الترتيب 31 ، الآية الشارحة للحكمة من ذكر هذا العدد.
[ عليها تسعة عشر (30) وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة ... وما هي إلا ذكرى للبشر ( 31 ) ]
فالححكمة من ذكر العدد 19 كما تشرحه الآية هو : ( فتنة للذين كفروا ، ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ، ويزداد الذين آمنوا إيمانا ، ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون ، وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا ) .
فالعدد 19 هو : ( فتنة وابتلاء ووسيلة إلى اليقين وزيادة في الإيمان وحفظا من الشك والارتياب وداعيا إلى تقول أهل النفاق والكفار ) .
الذين توقفوا عند هذه الآية توقفوا عند العدد 19 ..
فعدد كلمات الآية هو 57 كلمة أي 19 × 3 ، ، كما أنها تساوي 19 ضعفا لعدد كلمات الآية " عليها تسعة عشر " . .... ( ويظل السؤال ما سر العلاقة 19 × 3 )
لن أجيب على هذا السؤال الآن لأنه سيأخذنا عن الموضوع بعيدا ، كما أنني لن أتعرض للتفاصيل التي قد تحتاج إلى جهد في تدبرها ..


ظاهرة الآية رقم 31 في سورة المدثر :

من اللافت للانتباه في هذه الآية طولها المميز بين آيات سورة المدثر المميزة بقصرها ، فهي -كما قلنا - مؤلفة من 57 كلمة (19 × 3 ) ، عدد مماثل لعدد الكلمات في أول 19 آية في سورة المدثر .

وقد حسب بعض خصوم القرآن أن في هذه الظاهرة ( طول الآية رقم 31 ) منفذا للتشكيك في جمع القرآن وتعرضه للزيادة والنقصان ، فزعموا أن هذه الآية هي مما زيد في القرآن ، بحجة طولها غير المنسجم مع باقي الآيات في سورة المدثر . وما علموا أن ما حسبوه شبهة هو عين الإعجاز في ترتيب القرآن الكريم ، والدليل على أنه محفوظ بتعهد من الله - وهو ما سيتبين لنا مع متابعة هذا المبحث - .
ومن اللافت للانتباه أيضا في هذه الآية مجيئها في موقع الترتيب الذي يدل عليه العدد 31 .. وبذلك فقد اجتمعت في هذه الآية أمور ثلاثة :
- عدد كلماتها 57 ، وارتباط هذا العدد بالعدد 19 .
- موضوع الآية . ( بيان الحكمة من ذكر العدد 19 )
- موقع ترتيبها ، وهو المعبر عنه بالعدد 31 .


العدد 19 وحدة البناء في العدد 114 :

قلنا أن العدد 114 عدد سور القرآن هو العدد 19 مضروبا في 6 , وذلك يعني أن العدد 19 هو وحدة البناء الرئيسة في العدد 114 .
من هنا كان ارتباط العدد 114 بآيتين مميزتين من آيات القرآن الكريم :
1- الآية رقم 30 سورة المدثر وهي التي يذكر فيها العدد 19 في القرآن مباشرة :
[ عليها تسعة عشر ] [ المدثر 74 : ٣٠ ]
2-آية البسملة: وهي الآية الأولى رقم 1 1 في سورة الفاتحة السورة الأولى في ترتيب القرآن الكريم المؤلفة من 19 حرفا : [ بسم الله الرحمن الرحيم ]
[ الفاتحة 1: ١ ]

السؤال هنا ما علاقة هاتين الآيتين بالآية رقم 31 في سورة المدثر ؟


العلاقة بين الآيات الثلاث :
في موقع الترتيب رقم : 31 دون سواه ، تأتي الآية - التي تطول بشكل لافت للانتباه - محمّلة بشرح القرآن للحكمة من ذكر العدد 19.
1 - نلاحظ في رقم الآية الذي هو 31 انه مجموع رقمي الآيتين : البسملة ورقمها 1 والآية "عليها تسعة عشر " ورقمها : 30 . ( 1 + 30 )
2 - ونلاحظ أيضا : عدد حروف البسملة 19 حرفا وعدد حروف الآية "عليها تسعة عشر" 12 حرفا , ومجموعهما 31 وهو رقم الآية الأطول في سورة المدثر .. فإذا استبعدنا المكرر فعددها 13 حرفا . ( عكس العدد 31 )
3- نلاحظ العددين 31 و 13 في آية المدثر أيضا ، فالفرق بين العددين 31 ( رقم الآية ) و 57 (عدد كلماتها ) هو 26 . عدد من مضاعفات العدد 13 .
4- كما نلاحظ ارتباط الآيات الثلاث بالعدد 19 . ( تتألف البسملة من 19 حرفا , الآية عليها تسعة عشر تذكر العدد 19 , عدد كلمات الآية رقم 31 = 19 × 3 ) .


دليل إعجاز لا دليل شبهة :
استدل أحد المرتابين والمشككين بالقرآن على أن الآية رقم 31 في سورة المدثر " الشارحة للحكمة من ذكر العدد 19 " ليست من القرآن وإنما قد أضيفت إلى القرآن فيما بعد , بدليل طولها غير المنسجم مع باقي الآيات في السورة .. وما علم أن ما حسبه شبهة هو دليل على إعجاز القرآن في ترتيبه .
( أنبه هنا إلى أهمية الإعجاز العددي في القرآن حيث يوفر الرد المناسب وبلغة العصر لما يثار من شبهات حول جمع القرآن وترتيبه ، وأعداد الآيات في سوره , على نحو لا يتوفر في أسلوب آخر ) .

آيتان في القرآن مميزتان بعدد الكلمات 57 :

قلنا إن الآية الأطول في سورة المدثر المثيرة للاستغراب والجدل - والشبهات لدى البعض – تتألف من 57 كلمة ، وجاءت في موقع الترتيب 31 .
إلى هنا يكون الأمر عاديا ، ولكن الإجابة على سؤالنا التالي تظهر خلاف ذلك .
السؤال هو : هل من بين آيات القرآن غير هذه الآية ، آية مؤلفة من 57 كلمة ؟
إذا قمنا بإحصاء لعدد كلمات آيات القرآن كلها البالغة 6236 آية ، سنكتشف أن هناك آية ثانية فقط من بين آيات القرآن كلها تتألف من 57 كلمة ، نفس العدد من الكلمات ، إنها الآية رقم 217 في سورة البقرة .. في هذا الموقع وليس في غيره ، وفي سورة البقرة وليس في غيرها .. تأتي آية أخرى مؤلفة من نفس عدد كلمات الآية 31 في سورة المدثر . إنها قوله تعالى : ( يسألونك عن الشهر الحرام قنال فيه .... ) .

ما وجه الإعجاز هنا :
إن موقع ترتيب الآية الثانية المؤلفة من 57 كلمة في سورة البقرة هو موقع الترتيب الذي يدل عليه العدد 217 . هذا العدد المميز يساوي 7 × 31 . إنه يختزن إشارة واضحة إلى العدد 31 رقم الآية في سورة المدثر ، مما يدفع أي شبهة محتملة ، بل هو التأكيد على أن موقع الآية 31 في سورة المدثر ، موقع مدبر وهادف ويختزن أسرارا عظيمة ، وأن عدد كلمات آية المدثر هو 57 كلمة .. بل ويشير إلى أهمية العدد 57 في الترتيب القرآني ..

ومن روائع الترتيب القرآني هنا واهتمامه بأدق التفاصيل وأخفاها ، اختيار موقع الترتيب 217 تحديدا . كان يمكن أن تأتي الآية الثانية المؤلفة من 57 كلمة – افتراضا - في رقم الترتيب 248 البقرة ، وتشير إلى العدد 31 ، فالعدد 248 = 8 × 31 .
ولكنها جاءت تحديدا في رقم الترتيب 217 ...
إذا تأملنا موقع الآية 217 في سورة البقرة جيدا ، سنجد أنها الآية رقم 224 في تسلسل آيات القرآن ابتداء من الآية الأولى في سورة الفاتحة ، عدد هو حاصل ضرب 4 × 56 . إنه يختزن الإشارة إلى عدد آيات سورة المدثر ، فهو 56 .
لا يوجد موقع في سورة البقرة يؤدي الإشارة إلى العددين 31 و 56 غير العدد 217 .
( 31 رقم الآية في سورة المدثر ، 56 عدد آيات سورة المدثر )

ونلاحظ هنا أن إعجاز الترتيب القرآني لا يتوقف عند وجود آيتين فقط من بين آيات القرآن مؤلفة كل منهما من 57 كلمة ، يشير موقع ترتيب كل منهما إلى الآخر ، بل يتم تأكيد القصد في ذلك الترتيب من خلال ورود إحداهما في ( سورة البقرة ) السورة الأطول في النصف الأول من القرآن ( السور الـ 57 الأولى ) ( لاحظ العدد 57 ), والثانية في ( سورة المدثر ) السورة الأطول في النصف الثاني من القرآن ( السور الـ 57 الأخيرة ) .. والدلالة على أن موقع الآية 31 في سورة المدثر موقع مميز محدد بتقدير الهي حكيم ، وأن عدد كلماتها المحدد بـ 57 كذلك .


عدد آيات القرآن ذوات رقم الترتيب 31 :
ونجد في عدد آيات القرآن التي رقم ترتيب كل منها 31 في سورتها ما يؤكد الحقائق السابقة ويدفع عنها أي شبهة محتملة .
إن عدد آيات القرآن التي رقم ترتيب كل منها في سورتها 31 هو 63 آية .
من روائع الترتيب القرآني : إذا ابتدأنا العد من الآية الأولى في القرآن التي رقم ترتيبها 31 ( 31 سورة البقرة ) فإن رقم ترتيب الآية 31 في سورة المدثر بين هذه الآيات هو الرقم 56 . ( وقد عرفنا أن عدد آيات سورة المدثر هو 56 )
ليست مصادفة أن تأتي الآية الشارحة للحكمة من ذكر العدد 19 في رقم الترتيب 31 وفي سورة المدثر المؤلفة من 56 آية .
أليست هذه لغة الأرقام هنا ؟ ( ولنا عودة إلى هذه الملاحظة )
ألا تدل هذه العلاقة الرائعة على إعجاز القرآن في ترتيبه ؟

علاقة رقمية بين سورتي البقرة والمدثر :

أن لا يكون من بين آيات القرآن غير آيتين مؤلفة كل منهما من 57 كلمة ، واحدة في السورة الأطول في النصف الأول من القرآن ، والأخرى في السورة الأطول في النصف الثاني من القرآن ، كان الموجه لنا للتوقف عند ترتيب السورتين ( اللتين تشتركان في صفة مميزة هي الأطول ) ، فاكتشاف العلاقة العددية التالية بينهما ، التي تؤكد بلغة الأرقام أن ترتيب القرآن قد تم بالوحي وله مقاصد وأهداف :

من المعلوم أن رقم ترتيب سورة البقرة هو : 2 ، ورقم ترتيب سورة المدثر هو: 74 .
نلاحظ الإشارة في موقعي السورتين إلى العدد 19 , فمجموع رقمي ترتيبهما يساوي 76 أي : 19 × 4 ..
ونلاحظ أيضا الإشارة المخزنة في عددي آياتهما إلى العدد 19 أيضا ، وإلى عدد سور القرآن :
عدد آيات سورة البقرة : 286 ، عدد آيات سورة المدثر : 56 .
مجموع العددين يساوي : 342 أي : 114 × 3 أو : 18 × 19 .
( هنا دليل جديد يؤكد أن عدد آيات سورة البقرة 286 آية وعدد آيات سورة المدثر 56 آية ) .
وتشير لغة الأرقام هنا إلى أهمية العدد 57 ( 19 × 3 ) في ترتيب القرآن الكريم ..

الإعجاز في موقع الآية 31 المدثر :
صار من المعلوم لدينا أن الآية الشارحة للحكمة من ذكر العدد 19 هي الآية رقم 31 في سورة المدثر ، السورة الأطول بين سور النصف الثاني من القرآن ( 56 آية ) وأنها الآية رقم 56 في تسلسل آيات القرآن التي رقم ترتيب كل منها 31 في سورتها .
ما نود البحث عنه الآن ، ما موقع الآية 31 في سورة المدثر بين آيات النصف الثاني من القرآن ، البالغة 1132 آية . .........
نهاية الجزء الأول
بانتظار تعليقاتكم ، ونقرر ماذا بعد ...



2 
عمرو شعبان

جزآك الله.خير على طرحك القيّم

وجعله الله في موآزين حسنآتك
الله يتقبّل منا ومنكم صالح الأعمآل
كل الشّكر لكْ
ويقيم


3 
هدوء القمر

اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب .
في انتظار جديدك المميز
دمت بسعآده




5 
بسومه

ياسبحان الله!!
جزاك الله خير علو الهمة على المجهود والفائدة
جعلها الله في ميزان حسناتك
ويستحق التقييم فعلا
دمت برعاية الله



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.