العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان


[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:green;border:4px double green;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[frame="9 98"]
حملة نصرة امنا عائشة أم المؤمنين
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
أيها المسلمون: هناك امرأة تفردت عن سائر النساء، وشمخت بمناقبها حتى لامست عنان السماء، بيضاء جميلة، فُضلت على النساء كما فضل الثريد على سائر الطعام، إنها ريحانة قلب حبيبنا -صلى الله عليه وسلم- وزوجه، وأفقه نساء الأمة، الصديقة بنت الصديق -رضي الله عنها- وعن أبيها-.
ولدت في الإسلام، وكانت تقول: "لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين" لم يتزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- بكراً غيرها، ولا أحب امرأة مثل حبها، قالت عائشة: "يا رسول الله أرأيت لو أنك نزلت وادياً فيه شجرة قد أُكل منها، ووجدت شجرة لم يؤكل منها، فأيهما كنت تُرتع بعيرك ؟" قال: ((الشجرة التي لم يؤكل منها)) قالت: "فأنا هي" تعني أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يتزوج بكراً غيرها، قال الذهبي -رحمه الله-: "ولا أعلم في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-، بل ولا في النساء مطلقاً، امرأة أعلم منها".
وهي كذلك المرأة التي تخطت حدود دورها كامرأة لتصبح معلمة أمة بأكملها ألا وهي الأمة الإسلامية، لقد كانت -رضي الله عنها- من أبرع الناس في القرآن والحديث والفقه

حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
من فضائل الصديقة -رضي الله عنها- ما رواه الترمذي وحسنه: "أن جبريل جاء بصورتها في خرقة حرير خضراء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة" وما أخرجه أحمد والبخاري ومسلم عنها قالت: "قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أُريتُك في المنام ثلاث ليال، جاء بك الملك في سَرَقَة من حرير -أي قطعة من حرير- فيقول: هذه امرأتك، فأكشف عن وجهك فإذا أنت فيه، فأقول: إن يك هذا من عند الله يمضه))تقول رضي الله عنها: "أدخلت على نبي الله وأنا بنت تسع، جاءني نسوة وأنا ألعب على أرجوحة وأنا مجممة، فهيأنني وصنعنني، ثم أتين بي إليه".
تزوج بها -صلى الله عليه وسلم- بعد وفاة خديجة، وبنى بها في شوال بعد غزوة بدر، وملأت قلبه لها حباً، فأحبها أشد ما يكون حب الرجال للنساء، وحين سأله عمرو بن العاص -رضي الله عنه-: "أي الناس أحب إليك يا رسول الله؟ قال:((عائشة))قال: من الرجال؟ قال: ((أبوها))

حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
فقف أيها السني عند هذا، وتأمله بقلب عقول، كيف يبغض أناس ممن غابت عقولهم في مستنقع الضلال والرفض أحب الناس إلى نبيك -صلى الله عليه وسلم ؟ فأبوها الصديق، لا أفضل منه في الأمة، سبقها جميعاً بالإيمان والعمل، ونال سبق الخلافة والصحبة في الغار وفي القبر، وهي من هي فضلاً ومناقب جمة، ستسمع بعضاً منها، فكيف يبغض قلب سليم أحب الناس إلى الحبيب -صلى الله عليه وسلم-؟ والله لا يبغضهما إلا قلب قد امتلأ حقداً وبغضاً لنبينا، وخداعاً ومكراً لديننا، وغاص في أوحال البدعة، بل الكفر فهو إلى بغض الله له أدنى، وبعذابه أولى وأحرى، وصدق الله حين قال: (وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ)[(40) سورة النــور]
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
أيها المسلمون: لما استنارت قلوب أصحاب نبينا -صلى الله عليه وسلم- وتبين لهم مقدار حبه لعائشة، استفاض هذا الحب بينهم، حتى إنهم كانوا يتحرون يومها ليهدوا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هداياهم،

أرسلنا زينب بنت جحش فأتته فأغلظت، وقالت: "إن نساءك ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة" فرفَعَت صوتها حتى تناولت عائشة وهي قاعدة، حتى إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لينظر إلى عائشة هل تتكلم؟ قال: "فتكلمت عائشة ترد على زينب حتى أسكتتها" فنظر النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى عائشة وقال: ((إنها ابنة أبي بكر))
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
معاشر المحبين
دخل عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي تلعب بالبنات -أي من اللعب- فقال: ((ما هذا يا عائشة؟))قالت: "خيل سليمان ولها أجنحة" وفي رواية عند أبي داود والنسائي بسند صحيح أنه -صلى الله عليه وسلم- لما قدم من تبوك أو خيبر، وفي سهواتها ستر، فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة لعب، فقال: ((ما هذا يا عائشة؟))قالت: "بناتي" ورأى بينهن فرساً لها جناحان، قال: ((فرس له جناحان؟))قالت: "أما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة" فضحـك -صلى الله عليه وسلم- حتى بدت نواجذه.

وهي التي كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقوم على باب حجرتها، والحبشة يلعبون بالحراب في المسجد، تقول: "وإنه ليسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقف من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف" أخرجه البخاري ومسلم.
وهي التي برأها الله تعالى من فوق سبع سموات، بآيات بينات تتلى على مر الدهور، وتعاقب العصور، تشهد بطهارتها، وتؤكد عفتها، وترفع منـزلتها، وتعلي شأنها بعد البلاء العظيم والإفك المبين، فسُطرت قصتُها في أوائل سورة النور، لتكون نوراً يشع لمن أراد الله هدايته، وفتح بصيرته، فتشرق في قلبه شمس حبها، وتفضيلها، ويستنير بهدى فقهها وروايتها، وتبقى غصة في حلق المبغضين، وحشرجة في صدور المعاندين، وشامة على رأس أم المؤمنين، تفخر بها وتفاخر، وتنشر بها أريج الحب الطاهر، والوفاء العاطر.

حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
يا محبو آل البيت
سابقها -صلى الله عليه وسلم- فسبقته ما شاء، حتى أرهقها اللحم، فسبقها، فقال: ((هذه بتلك))
كانت من أحب نساء الرسول إليه، وتحكي -رضي الله عنها- عن ذلك فتقول: "فضلت على نساء الرسول بعشر ولا فخر: كنت أحب نسائه إليه، وكان أبي أحب رجاله إليه، وتزوجني لسبع، وبنى بي لتسع، ونزل عذري من السماء، واستأذن النبي نساءه في مرضه قائلاً: ((إني لا أقوى على التردد عليكن فأذنّ لي أن أبقى عند بعضكن))فقالتأم سلمة: "قد عرفنا من تريد، تريد عائشة، قد أذنا لك" وكان آخر زاده في الدنيا ريقي، فقد إستاك بسواكي، وقبض بين حجري ونحري، ودفن في بيتي".




إنلعائشة -رضي الله عنها- من المناقب ما يقصر البيان عن ذكره، ويكفيها من الفخر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مات على نحرها، وفي بيتها، وجمع الله بين ريقه وريقها في آخر حياته، ولها من المناقب ما يطول ذكره، ولها من القصص مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في غيرتها وحلمه معها ما يثلج صدر المؤمنين، ويبهج قلوب المحبين، ويزيد عناء المبغضين، ويدحر شبه المضللين.
ولم يكن -عليه الصلاة والسلام- ليحب أحداً هو من أعداء الله، أو ممن يبغضهم الله، فلا يحب -صلى الله عليه وسلم- إلا طيباً تقياً نقياً، ولقد توفي -صلى الله عليه وسلم- وهو عنها راضٍ، وقبل موته بوقت قصير دخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده سواك، وهو مسند رأسه على عائشة، فنظر إليه، فعرفت ما يريد، فقالت: "آخذه لك؟" فأشار برأسه: أن نعم، فلينته، فاستن به كأحسن ما كان مستناً، فمات بأبي هو وأمي على صدرها، فيدها آخر يد لمسته، وبشرتها آخر بشرة مست بشرته، وريقها آخر شيء تذوقه، فنشهد أنها أحب الناس إليه، وهي زوجه في الجنة، مع سائر أمهات المؤمنين، فهي قدوة للنساء الصالحات، ونبراس للفقهاء والفقيهات، -رضي الله عنها وأرضاها-



أيها المسلمون: فهذا أبو بكر وهذه ابنته، ذرية بعضها من بعض، ساهمت في بناء الدين، ووضعت لبناته، فلا نامت عين من لا عقل له، ولا دين يتقرب إلى الله بسبها، ويكذّبُ الله في براءتها، ويسيء إلى النبي الكريم فيبغضها، فلا يحبون من أحب النبي، بل يجعلون لعنهم ديناً، وبغضهم قرباناً، وهذا من انتكاس الفطر، وذهاب العقول، وإظهار لما بطن في القلوب من مرض الشبهات، وتمكن الشهوات، وغلبة الهوى، فالله نسأل أن يجمعنا بالصديقة وأبيها في جنات ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وأن يجعل حبنا لها ولأبيها من أفضل الأعمال التي تقربنا إليه، فالمرء مع من أحب يوم القيامة.

في ذكرنا لبعض مناقب الصديقة بنت الصديق -رضي الله عنها وعن أبيها-، إنما نريد أن تعلم أن من أبغضها وأباها لا يمكن أن ينصر ديناً، بل هو معول لهدم الدين، ومن أبغضها وأباها لا يمكن أن يكون من حزب الله، فإن حزب الله هم المفلحون، وهم الذين يقولون: ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم، وليس الذين قبلنا إلا المهاجرون والأنصار ومن تبعهم بإحسان.
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
فلا والله لا يمكن أن يرفع رايـة الجهـــــــاد فيفتح دياراً حررها أبو بكر وعمر إلا من يحب أبا بكر وعمر.
كيف ينصر الدين من ملئوا كتبهم بسبها وشتمها

إليك طرفاً من ذلك:
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
روى الكليني عن ابن ثوير والسّراج قالا: سمعنا أبا عبد الله -رضي الله عنه- وهو يلعن في دبر كلّ مكتوبة أربعة من الرّجال، وأربعاً من النّساء، فلاناً وفلاناً وفلاناً -الخلفاء الثّلاثة- ويسمّيهم ومعاوية، وفلانة وفلانة -عائشة وحفصة -رضي الله عنهما- وهنداً وأمّ الحكم أخت معاوية.
ويقول علماؤهم في تفسير قوله تعالى
: (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا)[(92) سورة النحل]
قال: التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً عائشة، هي نكثت إيمانها.
وزعم الرافضة أيضاً أن لعائشة -رضي الله عنها- باباً من أبواب النار تدخل منه في تفسيرهم لقوله تعالى:
(لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ)[(44) سورة الحجر]

والرافضة الإثنا عشرية ينسبون الصديقة بنت الصديق المبرَّأة من فوق سبع سموات إلى الفاحشة، قال القمي -وهو من علمائهم- في تفسير قوله تعالى: (
فَخَانَتَاهُمَا)[(10) سورة التحريم]
"وليقيمن الحد على عائشة فيما أتت في طريق البصرة، وكان طلحة يحبها، فلما أرادت أن تخرج إلى البصرة قال لها فلان: لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم، فزوّجت نفسها من طلحة".
وذكر الطبرسي -وهو من علمائهم أيضاً- أن عائشة زينت يوماً جاريةً كانت وقالت: لعلنا نصطاد شاباً من شباب قريش بأن يكون مشغوفاً بها"، نعوذ بالله من الكفر بعد الإيمان.

حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين
فقارن يا أيها المسلم بين مد وبين أحد، وحتى المد لن تبلغه ولن تدركه، بل ولا نصف المد، فيتبين لك حاجتك الماسة إلى حبهم، والترضي عنهم، لتلحق بهم، فقد قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: جاء رجل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله، كيف تقول في رجل أحب قوماً ولم يلحق بهم؟ فقالرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((المرء مع من أحب)) [متفق عليه]
اللهم فإن عجزت أعمالنا الصالحة أن تبلغنا جنتك، فبلغناها بحبنا لصحابة نبيك أجمعين

ربنا إنك تعلم أنا نحب عائشة وأباها، ونحب صحابة نبيك -صلى الله عليه وسلم- فألحقنا بهم، واحشرنا في زمرتهم، وأدخلنا الجنة في جوارهم، وارفع درجاتنا كرامة لهم، بحبنا إياهم، يا من لا يخيب من رجاه، ولا يشقى من أسعده وعافاه، ولا يضل من كنتَ مولاه...
وصل اللهم على محمد وأزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك...

حملة نصرة امنا عائشة  أم المؤمنين


[/frame]
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE1][/ALIGN]



2 
عمرو شعبان

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:green;border:4px double green;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="9 98"]


إن الله تعالى جعل هذه الدنيا دار بلاء وفتنة يُبتلى فيها الناس بأنواع الفتن والبلايا وتمسهم المحن والرزايا فيجازى المؤمن الصابر بعلو الدرجات وتحل بالفاجر أنواع العقوبات وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين قال تعالى( أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنّا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين) وأشد الناس عرضةً للابتلاء في هذه الدنيا الأنبياء ثم الصالحون وكلما كان المؤمن أكمل إيماناً وأمثل حالاً كلما كان بلاؤه أشد قال صلى الله عليه وسلم أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فإن كان دينه صلبا اشتد بلاؤه وإن كان في دينه رقةٌ ابتلى على حسب دينه فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض ما عليه خطيئة وإن من أعظم الابتلاءات التي دوَّنها التاريخ بمرارة وسطرتها الكتب بأقلام تنزف ألماً ما حدث من الابتلاء العظيم لأم المؤمنين الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم المطهرة من فوق سبع سماوات عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما من حادثة الإفك المبين التي نالت من عرضها وقد تولى كبرها رأس المنافقين عبد الله بن أبي بن سلول وتوارثها عنه المنافقون جيلاً بعد جيل حتى أزماننا هذه
الرجـاء الضغط على الصـورة


فاستمعوا إليها بعقولٍ واعية وقلوبٍ حاضرة حتى تعلموا عظم البلاء الذي وقع بها وبرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ما كان بعد ذلك من حسن العاقبة لها
قالت عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أقرع بين نسائه فأيّتهن خرج سهمها خرج بها معه فلما كانت غزوة بني المصطلق أقرع بين نسائه كما كان يصنع فخرج سهمي عليهن معه فخرج بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغ صلى الله عليه وسلم من سفره ذلك وجّه قافلاً حتى إذا كان قريباً من المدينة نزل منزلاً فبات فيه بعض الليل ثم أذن في الناس بالرحيل فارتحل الناس وخرجت لبعض حاجتي وفي عنقي عقد لي فلما فرغت انسل من عنقي ولا أدري فلما رجعت إلى الرحل ذهبت ألتمسه في عنقي فلم أجده وقد أخذ الناس بالرحيل وجاء الناس الذين يرحلون لي البعير وقد حملوا الهودج وهم يظنون أني فيه لأنها كانت جارية صغيرة السن خفيفة الوزن فلم يفطنوا لها فاحتملوه فشدوه على البعير وانطلقوا به فرجعْت إلى المكان وما فيه من داعٍ ولا مجيب وقد انطلق الناس فتلففت بجلبابي ثم اضطجعت في مكاني فوالله إني لمضطجعة إذ مر بي صفوان بن المعطل السلمي وكان قد تخلف عن الجيش لبعض حاجته فلم يبت مع الناس فلما رآني أقبل علي وقد كان يراني قبل أن يضرب علينا الحجاب فلما رآني قال : إنا لله وإنا إليه راجعون ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا متلففة في ثيابي قال: ما خلّفك يرحمك الله؟ فما كلمته

ثم قرب البعير فقال: اركبي واستأخر عني رضي الله عنه فركبْتُ وأخذ برأس البعير فانطلق سريعاً يطلب الناس وما افتُقدت حتى أصبحْتُ ونزل الناس فلما نزلوا طلع الرجل يقود بي فقال أهل الإفك ما قالوا :" أي: نسجوا حولها قصة الإفك واتهموها بصفوان رضي الله عنه"


ثم قدمنا المدينة فلم ألبث أن اشتكيت شكوى شديدة "أي: مرضت رضي الله عنها ولا يبلغني من ذلك شيء وقد انتهى الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أبويّ فلا يذكرون لي منه قليلاً ولا كثيراً إلا أني أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضَ لطفِه بي فقد كنت إذا اشتكيت رحمني ولطف بي فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك فأنكرت ذلك منه
كان إذا دخل علي وعندي أمي تمرضني قال : كيف تيكم ؟ لا يزيد على ذلك حتى حزنت في نفسي فقلت حين رأيت ما رأيت من جفائه: يا رسول الله : لو أذنت لي فانتقلت إلى أمي فتمرضني قال : لا عليك
قالت : فانتقلت إلى أمي ولا علم لي بشيء مما كان حتى نقهت من وجعي بعد بضع وعشرين ليلة
فخرجت ليلة لبعض حاجتي ومعي أم مِسْطَح بنت أبي رهم فوالله إنها لتمشي معي إذ عثرت في كسائها فقالت : تعس مسطح قلت : بئس ما قلت لرجل من المهاجرين قد شهد بدراً قالت : أو ما بلغك الخبر يا بنت أبي بكر ؟ قلت : وما الخبر فأخبرتني بالذي كان من قول أهل الإفك
قالت فوالله ما قدرت على أن أقضي حاجتي ورجعت فوالله ما زلت أبكي حتى ظننت أن البكاء سيصدع كبدي وقلت لأمي: يغفر الله لك تحدث الناس بما تحدثوا به ولا تذكرين لي من ذلك شيئا!
قالت : أي بنية! هوني عليك الأمر فوالله لقلما كانت امرأةٌ حسناء عند رجلٍ يحبهالها ضرائر إلا كثرن عليها وكثّر الناس عليها وتجلى ذلك الموقف الرائع للمؤمنين الذين وثقوا ببيت النبوة وفراش النبي صلى الله عليه وسلم وعفته
فقد جاءت أم أيوب إلى زوجها أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه فأخبرته بالخبر وقالت : يا أبا أيوب ألم تسمع بما تحدث الناس؟

قال : وما يتحدثون ؟ فأخبرته بقول أهل الإفك فقال : ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم يا أم أيوب لو كنت أنتِ أكنت فاعلة ؟ قالت : والله ما كنت لأفعله قال : فعائشة والله خيرٌ منك

فقال الله سبحانه وتعالى مادحاً لهم: ( ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم).

قالت عائشة رضي الله عنها : وقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس يخطبهم ولا أعلم بذلك فقال: أيها الناس: ما بال رجالٍ يؤذوني في أهلي يقولون عليهم غير الحق والله ما علمت منهم إلا خيراً ويقولون ذلك لرجلٍ والله ما علمت منه إلا خيراً وما يدخل بيتاً من بيوتي إلا وهو معي
قالت : وكان تولى كبر ذلك عبد الله بن أبي بن سلول

وجاء النبي صلى الله عليه وسلم يسأل زينب بنت جحش وقد كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن امرأة من نسائه تساويني في المنزلة عنده غيرها فعصمها الله بدينها وورعها فلم تقل إلا خيراً

" رضي الله عنها ما دفعتها الغيرة من جارتها للظلم والافتراء وتلفيق التهم الكاذبة "
الرجـاء الضغط على الصـورة


أنزل الله سبحانه وتعالى : ( إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم لكل امرئٍ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب أليم) وقد أنزل الله تعالى عشر آيات في سورة النور فيها براءة عائشةرضي الله عنها من الإفك المبين وبيان طهارة فراش النبي صلى الله عليه وسلم مما رماه به المنافقون وورثتهم
إن هذه الحادثة المؤلمة لتمثل عظم الابتلاء الذي وقع بالنبي صلى الله عليه وسلم وزوجه الطاهرة المطهرة وذلك أن الطعن في العرض من أشد الأمور
والفائدة العظيمة التي لابد من معرفتها وهي الأصل الذي لا بدّ من اعتقاده والتيقن به هو اعتقاد طهارة عائشة رضي الله عنها وبراءتها مما قاله أهل الإفك والزور وأنها عفيفة نقية تقية ومن طعن بها في ذلك أو رضي به فهو كافر بإجماع المسلمين لأنه مكذب للقرآن طاعنٌ في فراش النبي صلى الله عليه وسلم
فإن ابتلاك الله بمخالطة المنافقين الذين ورثوا رأسهم عبد الله بن أبيّ بن سلول فيما قال فابغضهم بقلبك وأعلن البراءة منهم بقولك وفعلك واهجرهم ببدنك وقدم رضا الله تعالى على القرابات والصلات التي لا تسرّ مؤمناً ولا تدحر عدواً قال تعالى (وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يُكفر بها ويُستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذاً مثلهم إنّ الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعاً) وقال بعض السلف:" لا تجلس إلى مبتدع فتحل عليك اللعنة "
فلا تجعل مسألة القرابة أو القبلية وسيلة تتنزل فيها عن دينك مجاملة لبعض أهل الضلال الذين يطعنون في فراش النبي صلى الله عليه وسلم
وجزاك الله كل خير




تابعونا
[/frame]
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLE1][/ALIGN]



3 
عمرو شعبان

[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:green;border:4px double green;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[frame="9 98"]
حصاد الإفــك !
قصيدة : عطر الياسمين في مدح أم المؤمنين انقر على البنر



لم يأت شاتم النبوّة زنديق لندن بجديد عندما تطاول على شرف الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فقد كرر قصة عبدالله بن أبي بن أبي سلول نفسها وأعاد تولي كبـْر الإفك المتجدِّد وكانأهلاً لهذا المقام اللعين وأحـقّ به فالله تعالى يستعمل في مراضيه أحباب الرسل وأحـباب صحابتهم ويستعمل في مساخطه أعداءهم في كلِّ عصر .
كما أنـَّه لم يأتِ بجديد عندما صرح بما يخفيه أهل مذهبه في كتبهم وأبان ما يتكتّمون عليه في مؤلفاتـهم وأوضح ما سطرته أيديهم المأفونة في مصنفاتهم استمرارا للعقيدة السلولية نفسها عبـر القـرون .
( ولتستبين سبيل المجرمين ) ولنضع أمامكم البرهان الواضح إليكم هذه الوثيقة المشهورة التي تمتلىء بهـا كتبهم ويتم تداولها بكثرة في مواقعهم الإلكترونية أعني ما يُسمـَّى دعاء ( صنمي قريش ، وابنتيهما ) ويقصدون : الصديق ، والفاروق ، وعائشة ، وحفصة ، رضي الله عنهم أجمعين

إليكم هذه الوثيقة مع بيان كيف أنَّ مراجعهم العظام توثّقهـا بل تجعلها من أفضل الأدعيـة في مذهبهـم :
( اللهم العن صنمي قريش ، وجبتيهما ، وطاغوتيهما ، وإفكيهما ، وابنتيهما ، الذين خالفا أمرك ، وأنكرا وحيك ، وعصيا رسولك ، وقلبا دينك ، وحرفا كتابك .. اللهمّ ألعنهـما وأنصارهما .. إلى آخـره .. فهو دعاء طويل ، وفي آخره تقول أربع مرات : اللهم عذّبهما ـ يقصدون أبابكر وعمر ـ عذاباً يستغيث منه أهـلُ النار ) !
ثم قالوا في إفكهـم : روى هذا الدعـاء ، الشيخ تقي الدين إبراهيم بن عليبن الحسن بن محمد بن صالح العاملي، المعروف بالكفعمي في كتاب المصباح ص 552 _ 553 الطبعة الثانية من منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات بيروت لبنان،
وفي بحارالأنوار للعلامة المجلسي 85/240 عن المصباح للكفعمي : إنَّ دعاء (صنمي قريش ) عظيم الشأن رفيع المنزلة وهو من غوامض الأسرار وكرائم الأذكار عن أمير المؤمنين أنه كان يقنت بـه ويواظب عليه في ليله ونهاره وأوقات أسحاره وقد ذكر بعض العلماء أن قراءة هذا الدعاء مجرب لقضاء الحوائج ! وتحقق الآمال ! وقد روي أنّ الداعي بهذا الدعاء ، هو كالرامي مع النبيَّ صلى الله عليه وسلم في بدر ! وأحد ! وحنين بألف ألف سهم !
وذكره القاضي السيد نور الله الحسيني المرعشي التستري الملقَّب بمتكلِّم الشيعة في إحقاق الحق 1/337 ، منشورات مكتبة آية الله المرعشي قم إيران
وقد ذكر صاحب الذريعة إلى تصانيف الشيعة 8/192 أنّ هذا الدعاء محل عناية علمائنا حتى إنّ أغا بزرك الطهراني ، ذكر أنّ شروحه بلغت العشرة !
وورد هذا الدعاء في كتاب مفاتيح الجنان ص 114 ، للمحدث الشيخ عباس القمِّي
( ولايكاد يحج أحد منهم إلى كربلاء والنجف وهو عندهم أفضل من سبعين حجة للكعبة !! ـ إلاّ وفي يده مفاتيح الجنان هذا !! )

وذُكر هذا الدعاء في كتاب إكسير الدعوات ص60 لعبدالله بن محمد بن عباس الزاهد ، طبعة مكتبة الفقيه _ الكويت _السالمية .
وقد ورد هذا الدعاء في كتاب تحفة العوام منظور حسين ص422 وما بعدها ، وذكر أنه مطابق لفتاوى ستة من كبار المراجع وهم : السيد محسن الحكيـم ، السيد أبو القاسم الخوئـي ، والسيد روح الله الخميني، الحاج السيد محمود الحسيني الشاهرودي ، الحاج سيد محمد كاظم شريعتمداري ، العلامة سيد علي نقي النقوي.
وقال آية الله العظمى السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي في حاشيته على إحقاق الحق لنور الله الحسيني المرعشي 1/337 هامش : ( إعلم أنَّ لأصحابنا شروحا على هذا الدعـاء منها الشروح المذكورة منها كتاب ضياء الخافقين لبعض العلماء من تلاميذ الفاضل القزويني صاحب لسان الخواص ومنها شرح مشحون بالفوائد للمولى عيسى بن علي الأردبيلي ، وكان من علماء زمان الصفوية ، وكلها مخطوطة وبالجملة صدور هذا الدعـاء ، مما يطمئن به لنقل الأعاظم إيـّاها في كتبهـم ، واعتمادهم عليها ) إنتهت الوثيقة
ولاريب أنَّ كلَّ هؤلاء النتنى يجب أن يُقدَّموا لحكم الشريعة وليس شاتم النبوة زنديق لندن لوحـده فهذا الجرذ المبلَّل بالنجاسة خرج من مجاري تلك الحشوش الكبيرة وتغذَّى من فضلاتها حتى إذا امتدت خاصرتاه إندلع لسانه فقاء خبثَه قبل أن يتداركوه فيمنعوه من إخراج خبيئتهم النتنة لئلا يفضحهم لكنه فعل .
هذا وإنَّ فيما جرى عـبر وفوائد عظيمة نحصدها فيما يلي :
1ـ فيه أنَّ الله تعالى لما أظهر الإسلام وصار لهذا الدين صيت في الأرض وأقبل الناس عليه أفواجا أراد أن يُذكر أصحابُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم لما لهم من فضل نشره الأول وحمله إلى العالم
فتسلَّط هؤلاء الكلاب النابحة على سيرتهم العطرة فأقبل الناس يقرؤون عنهم ويعرفون فضلَهم وذلك كما قال الله تعالى في قصّة الإفك لما تكلم أهل النفاق في عائشة رضي الله عنها ( لاتحسبوه شراً لكم بل هو خيرُ لكم ) وهذه الآية الكريمة تشملها أيضا رضي الله عنها فقد نالت من الخير ما لم يكن يخطر على بالها كما قالت هي إذ تولـّى الله تعالى إنزال صـكِّ براءتها بذاتـه بكلامه المقدس ونزل به جبريل بنفسه وأوحاه إلى خير البشر صلى الله عليه وسلم وجعله قرآنا يتلى في المحاريب في الأرض كلِّها عبـر الأزمنة كلِّها فما أعظمه من خير نالتهُ حبيبةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ولاجرم فإنَّ كلَّ مقارنٍ تصيبُه من بركة مصاحبِهِ على قدر عظمة مَنْ صاحبه ، وهذه الزوجة الطاهرة المطهرة نالت بإقترانها بسيد الخلق ، وإمام المرسلين ، هذه الكرامة العظيمـة ، والنعمـة الجسيمـة .
وتأملوا كيف انتشر الترضِّي عليها رضي الله عنها وتذاكـر فضائلهـا مع إنزال اللعائن على شاتمهـا وذلك في العشر الأواخر من رمضان فسبحان المتفضّل على من يشاء من عباده بفضله العظيـم .
ولنتأمـَّل أيضـا ما في قوله تعالى : ( ولولا إذ سمعتوه قلتم ما يكون لنا أن نتكلَّم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم )
فقد أمرنا الله تعالى أن نسبحّه هو سبحانـه ونقدسه ، وننزهه جـلَّ في عُلاه عندما يتكلـَّم أحـدٌ في عائشة رضي الله عنه
ننـزِّهُـهُ عـن أن يختـار لنبيّه المصطفى ورسوله المجتبى وخليله المحتفى زوجـة إلاَّ أطهر الزوجات وأشرف القرينات و أكمل النسـاء .

وبهذا النص القرآني ، فإنَّ من يتنقص عائشة رضي الله عنها إنما يشتم ربَّنـا ويسبُّ نبيَّنا ويكفر بقرآننـا وليس بعد هذا كفر بل من لم يكفّر هذا المتنقِّص فهو كافـر مثله .
2ـ هذا الإفك الذي نفثه زنديق لندن فتح أعين كثـير من المسلمين على حقيقة ما يريدُهُ هؤلاء المنافقون من ديننا وبلادنا لو مُكّنـوا فيها فقـد فتح أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غُلـفا ذلك أنَّ من الناس من لايستفيق إلاَّ بالصدمة ، وهذا من فوائدهـا .
ومعلوم أنَّ الطعن في عائشة رضي الله عنها هدفه الطعن في النبوة بتلطيخ شرفها
وأيضا الطعن في نقل عائشة رضي الله عنها الجانب الشخصي من حياة النبي صلى الله عليه وسلم لتبطل الأحاديث فتذهب فائدة الرسالة لأنها مكثرة جداً في هذه الروايـة
وقـد كـان من حكمة تزويجها صغيرة من النبي صلى الله عليه وسلم لكي تحفظ حياته الخاصة وتطلع على أحواله التي لايطلع عليها صحابته وهو في بيـته وذلك في سن ينطبع في قلبها كلُّ شيء
ثم تعيش بعده عمرا لترويه ولتنشره في الناس ولهذا لم ترزق الأولاد لئلاّ تشغلها تربية الأولاد عن هذه المهمّة التي هيئها الله تعالى لها وهي رواية الجانب المخفي وراء جدار بيت النبوة الشريـف .
ولهذا تطعن الرافضة في أبي هريرة المكثر في روايـته سيرته صلى الله عليه وسلم خارج بيته ، وعائشة رضي الله عنها المكثرة في رواية سيرتهداخـل بيته وذلك لإبطال السنة برمتها كما حاولوا إبطال القرآن بدعوى تحريفـه
3ـ لايخفى على من يعرف حقيقة هذا المخطـَّط الصفوي الذي يشتعل أوارُه ، وتضطـرم نارُه هذه الأيام ، أنَّ إنكار من أنكر منهم على زنديق لندن ، ليس لأنه قال ما لايعتقدون
كــــلا ...
بل لأنـَّه قاله قبل أوانـه .
ومعلوم أنَّ كراهيتهم لعائشة رضي الله عنها ولأبيها ، ولحفصة رضي الله عنها ولأبيها وإعتقادَهم البراءة منهم ، أنـَّه من أشهـر عقائدهـم ، التي يعرفها العامة قبل الخاصة ، وسبب ذلك أن تحريمهـم التسمية بهذه الأسماء بينهم ، أعظـم عندهـم من تحريم المحرمات القطعيـّة ، كشرب الخمر ، وعمل قول لـوط والزنا ، والربـا ،
ولهذا يعرف عامة الناس عقيدتهم في أخصِّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته وأنها البراءة منهم وبغضهم ، ولعنهـم كما تعـلـم العامـّة أنَّ كلَّ ما يقولونه خلاف ذلك فهو من التقية .
وكلّ من خالطهم يعرف أنهم يتسامحون في تلك الموبقات العظيـمة وأنها تُغفـر بحبِّ علي ـ رضي الله عنه ـ ما لايتسامحون بالتسمية بإسم عائشة ، أو حفصه ، أو عمر ، أو أبو بكر ، أو عثمان ، رضي الله عنـه أجمعـين ، فهـذه عندهم لاتغفـر أبدا حتى يغيـّر الإسـم !!
ويستحيل أن تجد في إيران كلّها _ إلاّ مدن السنة _ ولا في جنوب العراق _ إلاّ عشائر السنة _ ولا مناطقهم في بلاد الخليج ، ولاغيرها ، إسم عائشة رضي الله عنها قـط ، وإن هذا الإسم من أبغض الأسماء إليهم ، قاتلهم الله ، وقبحهـم .
وكلُّ هؤلاء الذين يستعملون التقية في التبرؤ من كلام شاتم الرسول زنديق لندن لايُسمِّي زنديـقٌ منهم ابنته عائشة رضي الله عنها حتى يلـج الجمل في سمِّ الخياط ، بل يرى ذلك من أعظـم المنكرات وأشدّ المحرّمات وهذا أعـظم دليل على كذبهم ونفاقهـم وأنهم يبطنون عقيدة هذا الخبيث زنديق لندن شاتم النبوة .
ولهذا السبب أيضـا لم يحرّك مراجعهـم ساكنـاً للرد على شاتم الرسول زنديق لندن كما فعلوا ضد الشيخ العريفي حفظه الله ، عندمـا قال كلمتين فقط عن السستاني : ( زنديق فاجر ) فأقاموا الدنيا ولم يقعدوها ، بينما كانَّ الأمر لايعنيهـم إذا شتمت أم المؤمنين رضي الله عنهـا .
ولولا إثارة أهل الإسلام الضجّة على هذه الجريمة وخوف مبغضي عائشة رضي الله عنها _ غير المراجع _ من أن يتسبَّب سكوتهـم بفقدان مكاسب تحصَّلوا عليها بالتقية السياسية تحت شعاراتهم الكاذبة عن ( نبذ الطائفية ) و( الحوار الوطني ) لما نطلقوا ببنت شفـة
4ـ ولهذا فالواجب أن نتجاوز الوقوف على ( حادثة الإفك اللندني ) إلى فضح المشروع برمته والمخطـط الأكبـر ،
فنشير بإلإصبع إلى صورة هذا الخبيث شاتم الرسول ثـم نحركها فننقلها لنضعها في موضعها الصغير من الصورة الكبيـرة للمشروع الصفـوى
وإنـه من الخطـأ الجسيم الوقوف عليها وعندهـا فحسـب.
5 ـ هذا .. ومن يقرأ إعترافات شاتم الرسول زنديق لندن ، التي أوضح فيها كيف خرج من المعتقل في الكويت ، ووجد من سهـَّل له كلَّ شيء ، وأمـدّه بما يحتاج ، حتى جواز السفر العراقي ، وما استُقبل به من حفاوة ، في تنقلـّه ، حتى استقر في لندن ، وأُمـدَّ بالأموال ليقيم له مركزا ، ويقوم بأنشطته في محاربة الإسلام ، والنيل من ثوابـته ، غير عابىء بمصادر التمويل له ، ولمركـزه
من يقرأ إعترافاته ، يتبين له أنه عملُ مؤسسةٍ بدعـم مالي ، ومعنوي ، تقف وراءه دول !
وليس الحـدث كما يحـاول أن يستغفلنا المستغفلـون أنـّه صوت نشاز لايمثل إلاّ نفسه !!
6ـ هدف هؤلاء المنافقين في إثارة الكلام القبيح في شتم النبوّة ، هو تعويد الناس على سماعه ، وكسر المحرمات في باب الصحابة الكرام ، ولايفوِّت عليهم هذا الهدف إلاّ جعلهـم يندمون أشدّ الندم على إطلاق ما أطلقـوه من القبائـح ، وذلك بجعله يُعـقب من الآثار المدمّرة عليهم مالـم يخطـر على بالهم ، ولا قدَّرته عقولهم المريضة ، ومن أعظـم الوسائل إشتداد صيحات النكير التي تؤدي إلى الحصار التـام لهذه الجريمة ، ثم بتـرها.
7ـ يجب أن نركز على العبرة بالخواتـيم في التحرُّك ضد هذا الحدث وما وراءه وأنَّ هذا الحدث الجزئي إذا خُتم بإلحاق الهزيمة بالفكرة التي يحملها ، وبجعله عبـرة ، فإنـَّه يسجل هزيمة أخرى بمشروعهم برمّته ، ويؤخّـره ، ولهذا يجب أن لاتتوقف الحملة عليه إلاّ بتحقيق هذه النهاية .
8ـ وليُعلـم أنَّ هذه الجريمة كما أنها الردَّة بعينها فيها أيضـا حقُّ للأمـّة بأسرِها لأنها في حقِّ أمِّ جميـع المسلمين ، وهم جميع الأمـّة الممتدة حضارتهـا عبـر القـرون ، والآن عبر الكرة الأرضية كلَّها من اليابان والصين إلى سواحل أمريكا الغربية فكلِّ مسلم مخاطب بالتحرك ضد هذه الجريمـة ، فالإسلام لايعترف إلاّ برابط الإيمان وحده ، فهـو فوق الجنسيات ، والتبعيـّات للدول ، وفوق القوانين المحلية ، والدولية ..إلخ
بل العلاقـة هنـا بين الله تعالى منزّل القرآن ، ومرسل الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم ، وبين أمّتـه التي اختارها الله في الأرض واختار لهـم أمهاتٍ بنفسه المقدسـة ، فقـال ( وأزواجـه أمهاتهم ) ، ولهذا فـ ( ملفّ) هذه الجريمة النكـراء ، يبقـى مفتـوحا في شريعة الله تعالى ، وعند أمّة محمد ـ صلى الله عليه وسلـم ـ حتى يتمّ إنفاذ حكم الله الشرعي الإلهي.
9ـ يجب أن لاننسى هنا الدور البريطاني الخبيث الذي يؤوي سلمان رشدي ثم تمنحه الملكة لقب فارس ! وتسليمة نسرين ، وشاتم الرسول الكويتي هذا ، وغيره من أعداء الإسـلام ، وما رواء هذا الدور من أهداف خبيثة تستهدف الإسلام ، وكذلك الدول الغربية التي تتلقف كل زنديق مارد ، فتؤويه ، وتكـرمه ، وتشجعه على نشر كفره ، وضلاله
ومن المهـم أن لاننسى أن نقرن بين كلِّ هؤلاء في نطـاق واحـد .
10 ـ من الواضح أنَّ هؤلاء المنافقين الصفويـين الحاقدين ، أعداء الإسلام ، يتحرَّكون حراكاً ممنهجا ، يقوم على الإنفـاق المالي الكبير على المنابر الإعلامية ، لاسيما الفضائيات ، لتحقيـق أوسع انتشـار في فضـاء العالـم الإسلامي ، بهدف تهيئة العالم الإسلامي لإستقبال التشكيك في الثوابت مع كثرة الترديد ، وطرقه الأسـماع ، وإنتشاره في وسائل الإعـلام .
كما أنـَّه من البيـّن جدا ، أنَّ الهجمة الغربية الشرسـة على الجمعيات الخيرية الإسلامية ، والمنابر الدعوية الإسلامية ، ورموز الدعـوة ، وملاحقـتهـم تحت تهمة ( الإرهـاب ) ، منذ عقـد من الزمـان ،
تزامن مع غض الغـرب طرفـه عن كلِّ مخططات التمدد الصفوي الإيرانـي ، رغم المعرفة التامة من قبل الدوائر الغربية بسيـر الأموال التي تخدم هذا المخطط ، وأنّ منها ما يذهـب إلى تدريب الكوادر على التفجير، والتخريب ، في بلاد حليفة للغرب منذ عقـود ، ومع ذلك لم توضع هذه كلُّها في دائرة ملاحقة ( الإرهاب ) !! ،
ومن آخر ذلك ، تجاهل بريطانيا طلب حلفائها في دول الخليج طرد قادة المخطط الإنقلابي في البحرين ، رغم أنهم المسؤولـون عن العمليات ( الإرهابية ) الوحشـية التي تجـري في البحرين !

وكذلك ما يجري في الكويت من حركة أموال هائلة تحت إشراف الحرس الثوري وتوابعـه ، مع حراك محمـوم واضح لكوادر حزبية تابعة لإيران ، كويتية ، وغير كويتية ، عبر مربع ( الكويت ، إيران ، العراق ، سوريا ولبنان ) وكأنهـا تمهـّد لولادة تغيير إقليمي وشيك !!
ومن العجـب أنَّ هذه الحقيـقة المثيرة للدهشة ، لايكـاد أحـدُّ يتحدث عنها ، وكأنها السـرُّ المكنـون المحـرَّم !
وليس لهذا تفسير _ كما ذكرت مرارا في مقالات خلـت _ إلاَّ الفرح الصهيوغربي بمصـاب الإسلام بهذه الفئة الضالة المفتونة ، وأنهم لم يجدوا من أهل النفاق مثلهم من ينقـب حصـن الإسلام من داخله .
غير أنَّ الله تعالى وعَـدَ هذه الأمـّة ، ووعدُه الحـقّ ، أن يجعلَ كيدَ أعدائِها في نحرهم يعـود ، ويريهـم آياته فيمن يمكـر السوء بهذا الدين ، وهـم شهـود .

ونسأل الله تعالى أن يستعملنا في هذا الوعد الحـقّ ، وأن يوفّقنا للجهـــــــاد للدفاع عن ثوابت الدين ، وأن يشرفنا بالذود عن مقام النبوّة ، وأمّهاتنا أمّهاتنا المؤمنين ، وأصحاب النبيِّ الكرام عليهم من الله تعالى الرضوان إلى يوم الدين ثم أبد الآبـدين آمين

أتمنى أن ينال الموضوع على إعجابكم واهتمامكم واتمــــنى ان اكون
قدمت لكم فائدة وأنتظر تجاوبكم. ومشاركاتكم بكل التقدير
والسلام عليكم.ورحمة الله. وبركاته


واشكر اخواننا فى المواقع الاسلاميةالاخرى فى تسهيل مهمتنا


وارجو منكم المشاركة لا تنسونا من. الدعاء



[/frame]
[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]


4 
توكل

أسأل الله العظيم الكريم,,أن يعطيك حتىيرضيك..من خيري الدنيا والآخرة..ولاينقص من أجرك شئ..كما ذكرتنا بالخير فجزاك اللهخيركما ذكرتنا بالخير فجزاك الله خير



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.