العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الصحة والتغذية

قسم الصحة والتغذية قسم خاص بالغذاء وفوائده على الجسم، وإيجاد الحلول المناسبة لصحتك والتداوي والإعلاج بالأعشاب الطبيعية


1 
كل رقه


الزنجبيل ونعيم اهل الجنه





مأخوذ بتصرف من كتاب الزنجبيل شراب ودواء ووقاية وشفاء للدكتور جميل القدسي الدويك

هذه مقالات التثقيفية العلمية التي تجعلنا نفهم الأرض وما يخرج منها من خلال الآية الكريمة " وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ(12) الرحمن , وكيف بالفعل نجد مركبات موجودة في النباتات التي خلقها الله في الأرض تتطابق تماما وتودي وظائف مدهشة لما في جسم الإنسان وتعيد توازنه بإذن الله إذا أخل هو بتوازنه بنفسه " وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ " (80) الشعراء , وذلك من خلال التوازن الذي خلقه الله سبحانه وتعالى هذه النباتات " " وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ (19) الحجر , وبطلنا اليوم في هذا المقال هو الزنجبيل العظيم الذي ورد ذكره في القرآن في الآية الكريمة " وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلًا(17) الإنسان , فقد جعل الله سبحانه وتعالى الزنجبيل نعيما لأهل الجنة , فلماذا كان ذلك وما الفوائد العظيمة الموجودة في الزنجبيل تجعله أهلا ليكون نعيما لأهل الجنة ولأن يذكر الله سبحانه وتعالى ويخلد ذكره في القرآن الكريم ؟


لقد كشفت كثير من الدراسات العلمية بأن الزنجبيل يحسن وبشكل رائع من توسيع الأوعية الدموية في المحيط خصوصا الشعيرات والشرينات , وخصوصا الشرينات التي تلعب الدور الأكبر في المقاومة الوعائية المحيطية , حيث إن وجود هذه المقاومة في هذه الأوعية الصغيرة , يقاوم مرور الدم في الأوعية الدموية ومن ثم فهو يرفع من الضغط الدموي الشرياني , ولذلك من المدهش أن الزنجبيل أيضا يحسن من الضغط الدموي الشرياني بشكل كبير لمن هم مصابون بارتفاع غير طبيعي في الضغط , وذلك بما يحدثه من توسع في الشرينات الصغيرة ومن إنقاص للمقاومة الوعائية المحيطية , ولذلك فإني أصف الزنجبيل في برامجنا الغذائية الموجهة لعلاج الضغط الدموي الشرياني مع مواد أخرى عظيمة منها عشبة القمح وزيت الزيتون والخل والثوم وبرنامجا كاملا , فيكون الشفاء بإذن الله سبحانه وتعالى , وبالأسباب التي استودعها في هذه الأطعمة والأشربة المركزية الرائعة , غير أنني لاحظت وبشكل استثنائي حدوث العكس عند عدد قليل جدا من الناس لا يتجاوز 1 % من الذين يستخدمون الزنجبيل , وهو أن الزنجبيل عند البعض قد يرفع الضغط , ولكن بشكل ضئيل جدا وليس بشكل كبير , ومن ثم نقول لكل من استخدم الزنجبيل ولاحظ ارتفاع الضغط عنده بعد استخدام الزنجبيل ألا يستخدمه مرة أخرى , لأن القاعدة تقول درء المفاسد مقدم على جلب المنافع , ومن ثم منع رفع الضغط بتناول الزنجبيل مقدم على الفوائد العظيمة التي يسديها الزنجبيل للجسم كله .

ومن الجدير بالذكر أنني وجدت أن هناك كثيرا من الناس يصابون ببرودة في أطرافهم خصوصا عند تعرضهم للبرد , وهذا طبيعي , فالأشياء تتقلص بالبرودة , وبالتالي فإن الشرينات الصغيرة هذه تتقلص بالبرودة , مما يؤدي إلى نقص تدفق الدم إلى الشعيرات التي تأتي بعدها , وهذا بدوره يؤدي إلى نقص كمية الكريات الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى الأطراف , وزيادة ثاني أكسيد الكربون الذي ينتج من عمل الخلايا الموجود في هذه الأطراف بسبب عدم تصريفه , ونقص الأكسجين هذا يؤدي إلى أن تتنفس الخلايا تنفسا لا هوائيا , مما يؤدي إلى نقص إنتاج الطاقة في الأطراف من 38 جزيئا من جزيئات الطاقة بوجود الأكسجين 38ATP إلى جزيئين فقط من جزيئات الطاقة بدون وجود الأكسجين 2ATP , وقد تحدثنا سابقا وفي كتاب الزيتون أن أكثر من 60 % من الطاقة المتولدة في الجسم تظهر على شكل حرارة , وإن النقص الشديد في توليد الطاقة في عملية التنفس اللاهوائي يؤدي في الحقيقة إلى نقص توليد الحرارة في الأطراف ومن ثم إلى برودتها .

أما اصفرار الأطراف فهو ناتج عن نقص تدفق الهيموغلوبين ذي اللون الأحمر والذي يؤدي إلى أن تظهر الأطراف بلونها الوردي المميز وخصوصا رؤوس الأصابع , ومن هنا يحدث الاصفرار ( وهناك حالة نادرة اكتشفها العالم رينو وتعرف باسمه , وهي تظهر بشكل تلقائي عند بعض الناس أو تكون مترافقة مع التهاب المفاصل الرثياني أو بعض أمراض المناعة الذاتية وقد سميت باسم العالم ظاهرة رينو Rhinaud Phenomenon , وهي تتميز بحدوث تشنج شديد في الشرينات قبل الشعيرات في الأطراف والأصابع خصوصا عند التعرض للبرد أو حتى الانفعال , مما يؤدي إلى برودة شديدة في الأصابع , مترافقة مع اصفرار في البداية بسبب نقص تدفق الهيموغلوبين , ثم ازرقاق بسبب تراكم غاز ثاني أكسيد الكربون في الطرف , وقد يصل الأمر إلى الإسوداد والغنغرينا ( مما يؤدي إلى الاضطرار إلى قطع الأصابع والطرف ) ,, الصورة المرفقة , ويترافق ذلك مع ألم شديد , ذلك لأنه في التنفس اللاهوائي الذي يحدث في كل الحالات التي ينقص فيها الأكسجين عند وصوله للأطراف يحدث تشكل كمية كبيرة من الأحماض ومنها حمض اللبن lactic acid وحمض الزبدة butteric acid مما يؤدي إلى أن تقوم هذه الأحماض بتنبيه النهايات الحسية لأعصاب الألم مما يسبب ألما شديدا , ويحدث في الحقيقة ما يشبه ظاهرة رينو عند حدوث عضة الصقيع , وهي حالة تنتج عندما يتعرض الإنسان لبرد شديد أو يسبح أو يقع في مياه شديدة البرودة , وهذه المياه الباردة أو البرد القارص , يؤدي إلى تشنج في الشرينات قبل الشعيرات , مما يؤدي إلى انغلاقها , ونقص تدفق الدم إلى الأصابع والأطراف , مما يؤدي إلى الغانغرين أيضا .

وفي الحقيقة أن الخصائص المميزة للزنجبيل , وما اختصه الله به بأنه شراب لأهل الجنة , وبأنه يوسع الشرينات قبل الشعيرات , وبأنه خافض للضغط , وبأنه يحسن من تروية الأطراف , وبأنه يحسن من كمية الأكسجين الواصلة إلى الطرف , وكما أنه يحسن من كمية الهيموغلوبين الواصل للمحيط , وأنه يخلص الطرف من ثاني أكسيد الكربون المتراكم , كل هذه الخصائص العظيمة المميزة جعلتني أستخدمه بشكل رائع عند من يعانون من برودة دائمة في الأطراف




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.