العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الملتقى النفسى

قسم الملتقى النفسى منتدى خاص بكل مواضيع الصحة النفسية من مشاكل وقلق وخوف وإضطربات نفسية وطرق علاجها والتخلص منها


1 
كل رقه


التوافق والصحة النفسية

ترجع اسباب نكوص البعض من الناس الى سوءالتوافق في عملهم او في التعامل مع زوجاتهم او ازواجهن او مع ابناءهم او فيالعلاقات الاجتماعية الى فقدانهم اساليب التعامل مع الضغوط الحياتية التي تعصفاحياناً في تكوينهم النفسي حيث يبتعدون عن التوافق النفسي لا لانهم غير كفوئين اومرضى نفسيين وانما اشتدت عليهم شدائد الحياة وافقدتهم توازنهم وانعكس ذلك فيالتعامل على علاقاتهم مع زوجاتهم ومع اطفالهم ومع الناس الاخرين وامتد ليشمل العملحتى اختلت الامور كلها وابتعد التناغم المتوازن عن حياتهم وحلت الفوضى التي ادت الىتقليل الكفاءة والاداء الحياتي واضطربت حينها كل الموازين.ان ما يربط هذا التنظيمالمتجانس للفرد من جانب وعلاقته بنفسه وعائلته ومجتمعه وعمله من جانب آخر هو مايسمى بالتوافق Adaptation وهو يعني بكل الاحوال التخلص من التوتر دون ما اعتبارللقيمة التكيفية.
يعني التوافق علمياً بانه محاولة الفرد لمواجهة متطلبات الذاتومتطلبات البيئة.ففي ثنايا محاولة التوافق علمياً يجد معظم الناس الاسوياء ضرورةملحة تفرض عليهم ان يتظاهروا بوجه مبتسم حتى وان كانت تعتريهم اوهام الخوف اوالاختلاف مع الزوج او الشدائد الاقتصادية ويبحث العقلاء منا عن الحلول العقلانيةلحل اشكالية هذه الاختلالات وسوء التوافق ومهما كان الامر فعلينا ان نذكر ان صورةالشدة والمصاعب لاتنتهي بسهولة سحرية كما يتمنى البعض،بل يحتاج لها المزيد من الجهدوالكفاح والمواجهة والجهاد مع النفس من اجل استعادة التوافق النفسي الذي ينعكس علىالزوجة او الزوج،الاطفال،العمل،العلاقة بالمجتمع ويقول علماء النفس ان احسن وافضلالناس يواجهون الكثير من المنغصات وخيبات الامل والاحباط والانواع المختلفة منالضغوط اليومية ولكن عدداً قليلا منهم الذين يواجهون هذه المصاعب بشدة ويستعيدواتوازنهم الشخصي والاسري والاجتماعي.
يعد التوافق عملية متدرجة تبدأ من سلسلة منالخطوات يلجأ اليها الفرد عندما يشعر بانه في حاجة اليها وتنتهي عندما تشبع الحاجةاو يستتب الامن النفسي في داخله وعبر هذه العمليات يقوم اي منا عندما يتعرض الىمصاعب وشدائد ليستعيد توافقه حيث يبدأ جاهداً فيها لتخطي العقبات من اجل ازالةالاحباط او المواقف الضاغطة واستعادة التوازن.ويقول علماء التحليل النفسي اناستعادة التوازن لاعادة التوافق يمر عبر ردود الافعال المستمرة التي لا تؤدياحياناً الى التوافق المباشر مثل القلق او الهم او الحالة العصبيةالشديدة"النرفزة"،ويجد البعض اسلوب الاستجابة المباشرة لاستعادة التوافق من خلالالاسقاط Projection (آلية دفاعية لا شعورية)او من خلال الاعلاء والتسامي Sublimation (آلية دفاعية لاشعورية).
وغني عن البيان ان اولى تطبيقات عمليةالتوافق وما يواجهها الفرد تبدأ من مرحلة الطفولة حيث يجد الطفل اول حالة للاختيارفيها فحين يصل الى هذا العالم يجد جواً خلقه هذا الشخصان اللذان يعتبران اباء له- وليس من شك ان الوالدين اللذان يفشلان في خلق السعادة،لابد ان يختلف جو منزلهم عنذلك الذي يخلقه ابوان يجد كل منهما في الاخر السند والقوة الثابت فعلاقة الوالديناحدهما بالاخر هي اساس الجو العاطفي الذي ينشأ فيه الطفل ويجد فيه توافقاته الاولىمع الحياة.فالتوافق الاسري ينعكس مباشرة على الطفل الوليد وتقول عالمة التحليلالنفسي كارن هورني ان الطفل وهو يحاول ان يجد طريقه الى التوافق مع المجتمع يرىامامه ثلاثة طرق:فهو يستطيع ان يتجه نحو الناس او ضدهم او ان يبتعد عنهم فالذينيتجهون نحو الناس يتقبلون بؤسهم ويسعون لاقامة علاقة معتمدة على الاخرين وخاضعة لهموبذلك يشعرون بالامن والانتماء،والطفل الذي يختار الاتجاه ضد الناس يرى الكراهية فيكل ما حوله ويعد نفسه للعنف لكي يهزم الاخرين،اما الطفل المنسحب فأنه يسلك سبيلادفاعياً هو الانعزال والابتعاد ويسعى الى الاشباع في عالمه الخاص لذا فأن(سميث)يرىان التوافق السوي انما هو اعتدال في الاشباع،اشباع عام للشخص عامة لا اشباع لدافعواحد شديد على حساب دوافع اخرى،والشخص المتوافق توافقاً ضعيفاً هو الشخص غيرالواقعي وغير المشبع بل والشخص المحبط.بينما الشخص الذي يتمتع بالتوافق السوي هوالذي يستطيع ان يواجه العقبات والصراعات بطريقة ناجحة ولا تعوق قدرته على العمل،حتىبات لدى علماء النفس ان توافق الفرد يعني توفر قدر من الرضا عن النفس الذي ينعكسفيه على اسرته واطفاله وعمله وعلاقاته الاجتماعية ويؤدي في المدى الطويل الىالتقليل من الاحباط والتوتر والقلق.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.