العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الملتقى النفسى

قسم الملتقى النفسى منتدى خاص بكل مواضيع الصحة النفسية من مشاكل وقلق وخوف وإضطربات نفسية وطرق علاجها والتخلص منها


1 
كل رقه


توتر وقلق وخوف وكبت داخل بيوت تعيش حالة طوارئ مستمرة.. وفتيات يرضخن لتعليمات يمنع مناقشتها بتاتا في بيوتهن.


كثير من الفتيات يعشن بين أسر تُشيع الرعب والتوتر، ويرضخن لذلك رغم عدم قناعتهن بالأمر الواقع، ما يجعلهن يتمردن على هذا الواقع بتصرفات تكون معظمها خاطئة.

وتشكو الطالبة الجامعية سارة جمال، من والدها الذي يرغمها على البقاء في المنزل، ولا يسمح لها بالخروج، ويفرض عليها إحضار جدول محاضراتها كل بداية فصل، ليحسب لها الوقت الذي تحتاجه من انتهاء المحاضرة حتى وقت عودتها إلى المنزل.
ولكن مثل تلك التصرفات تسبب لها الضيق، وتقول "لم تفلح كل هذه الممارسات التي يقوم بها والدي، فهذه ليست طريقة لكي يمنعني من أبسط حقوقي في الجامعة، الأمر الذي بات يدفعني لتطنيش جزء كبير من محاضراتي، والجلوس مع صديقاتي أو الخروج برفقتهن، ولا يهمني التأخر في التخرج كون الجامعة هي المتنفس الوحيد لي من الكبت الذي أتعرض إليه من والدي" بحسب ما تقول.
وفي وضع مشابه، تعيش هند وأختها، حالة من الخوف والرهبة من الأجواء التي تسود منزلهما، فالتحكم والتسلط والرقابة أمور مستمرة على تحركاتهما من والديهما وأشقائهما الذكور.
الشقيقتان لا تجدان نفسيهما مثل باقي الفتيات بسبب الحرمان من أبسط الحقوق، تقول هند "اعتدت منذ الصغر أن الخروج وحدي من البيت مستحيل، ولا يمكن الذهاب الى زيارة صديقتي، أو الاشتراك في أي مركز للفتيات، وكبرت على هذه المراقبة، التي خلقت عندي وعند شقيقتي ردة فعل عكسية".

وتبين هند أن المرة التي يسمح لها والدها بالخروج، تكون برفقة أخيها، ما جعلها تختلق الأكاذيب وتخرج في أوقات عدم وجود أهلها إلى المقاهي مع صديقاتها، وكذلك تدعي أنها في منزل صديقة لها لكنها في الحقيقة تكون في المول أو المطعم أو في حفلة عيد ميلاد، وبرأيها ذلك ردة فعل طبيعية على تصرفات أهلها الذين يدفعونها للكذب.
غير أن الأهل الذين ينتهجون مثل هذه الطريقة في معاملة بناتهن، لا يتمتعون بالثقة في النفس، وتميل شخصيتهم للتردد، وفقا للاختصاصية الأسرية د. نجوى عارف، التي تبين أن ذلك الكبت ينشئ نوعا من الغضب لدى الأبناء الذين يعبرون عنه بالتمرد.

وتؤكد عارف أن الكبت ليس من الأساليب السليمة في التربية، وتضطر الفتاة حينها إلى ايجاد مساحة من التنفيس بطرق سلبية مثل، "السرقة والغش وإنشاء علاقات".
وتقول "إن الحزم ضروري والكبت ممنوع"، موضحة أن البديل ليس بالأسرة المنفتحة، كونها ستولد نفس نتائج الكبت، إنما الحل هو بالأسرة الحازمة التي لديها قوانين وحدود ثابتة، لا تتغير لينتج أبناء لديهم الثقة بأنفسهم.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.