العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الصحة والتغذية

قسم الصحة والتغذية قسم خاص بالغذاء وفوائده على الجسم، وإيجاد الحلول المناسبة لصحتك والتداوي والإعلاج بالأعشاب الطبيعية


1 
كل رقه


- ما حقيقتها؟
تُعرف الوجبة السريعة بأنّها الوجبة التي تحتوي على أطعمة سريعة التحضير، مثل الهامبورجر وشطائر الشاورما والفلافل والفطائر والبيتزا وقطع الدجاج المقلية، مع مشروب غازي أو كأس من العصير وشرائح البطاطس المقلية وأهم ما يعيب هذه الوجبات السريعة أنّها لا تحتوي على الفاكهة والسلطات، وأنها تؤكل على عجل بلا هضم جيِّد، ويؤثر شرب المواد الغازية على هضمها أصلاً.
ومن أخطر ما تحمله هذه الوجبات أنها: سريعة التحضير، وتحتوي على كميات كبيرة من الدهون، وبالتالي سعرات حرارية عالية، وفقيرة في العناصر الغذائية المفيدة، مثل: الفيتامينات والأملاح والمعادن الضرورية كالكالسيوم والحديد، وغنية بالصوديوم الموجود في ملح الطعام.

- أخطارها:
ولأنّها وجبات لا تتمتع بأي مميزات غذائية، وعلى العكس تمتلئ بالمواد الضارة صحياً، فأخطارها عديدة مثل: كثرة استهلاك الدهون والسكريات والبروتينات ونقص الألياف والفيتامينات والمعادن المفيدة ولذلك فهي تؤدي إلى تراكم الدهون والسكريات في الجسم ومن ثمّ زيادة الوزن فضلاً عن زيادة الأمراض، مثل الكوليسترول في الدم وأمراض الضغط مستقبلاً.
وتقوم مطاعم هذه الوجبات بالطهي السريع وتوصيل الطلبات، ويرتب نمط عملها بالأكل بسرعة دون مضغ جيِّد؛ مما يسبب عسراً في الهضم، وقد يتعرض من يتناولها للتسمم الغذائي وخاصة في فصل الصيف أما من الناحية الاجتماعية بهذه المطاعم وهذه الجبات السريعة التي يطلبها المراهقون في غير أوقات تناول الطعام المعتادة، فإنّها تؤدي إلى فقدان الأسرة متعة الجلوس سوياً على مائدة الطعام وعدم التواصل الاجتماعي، فضلاً عن أنها ترهق ميزانية الأسرة وتضع بنداً جديداً في مصروفاتها هو بند الوجبات الجاهزة، التي أصبحت هي ونفقات الهاتف النقال (الموبايل) ترهق كاهل العديد من الأسر، التي كانت تخصص سابقاً بنوداً للطعام داخل المنزل فقط، والعلاج والمواصلات والتعليم، وأصبحت الآن تضع بنوداً استهلاكية ترفيهية ضارة.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.