العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
سالم العارضي


  • أعجبتني كلمات كتبت على الجدار في احدى العيادات الطبية وهي :
    ( كن مع الله ولا تبالي )
    وهي حكمة عظيمة .. لأن والله فيها الفلاح في الدنيا والآخرة ...
    ولا اعرف لماذا رددت في قلبي اللهم اني اسألك العفو والعافية...
    وما ان اتى نظري على مكتب الطبيبة واذا بآية من كتاب الله

    ((وإذا مرضت فهو يشفين))



    كن مع الله ولا تبالي ,,,,,,,,,,,,

    يا اااااااااااااااااارب ماأكرمك ياالله وماأكثر نعمك علينا!!!
    نعم والله قلتها بصدق ومن قلب اعياه التعب فاطمئن قلبي وانشرح صدري واليه فوضت امري فور قراءة هذه الآية

    فربنا جل وعلا الخير كله بيديه
    طيب نرجع لعنوان الموضوع كيف نكون مع الله ؟

    عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : " كنت خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوما ، فقال : ( يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) . رواه الترمذي وقال :" حديث حسن صحيح ".




    وفي رواية الإمام أحمد : ( احفظ الله تجده أَمامك ، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك فـي الشدة ، واعلم أَن ما أَخطأَك لم يكن ليصيبك ، وما أَصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أَن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسرِ يسرا ) .



    إنها وصية جامعة ترشد المؤمن بأن يراعي حقوق الله تعالى ، ويلتزم بأوامره ، ويقف عند حدود الشرع فلا يتعداه ، ويمنع جوارحه من استخدامها في غير ما خلقت له ، فإذا قام بذلك كان الجزاء من جنس العمل ، مصداقا لما أخبرنا الله تعالى في كتابه حيث قال : { وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم } ( البقرة : 40 ) ، وقال أيضا : { فاذكروني أذكركم } ( البقرة : 152 ) .


    وهذا الحفظ الذي وعد الله به من اتقاه يقع على نوعين :






    الأول :حفظ الله سبحانه وتعالى لعبده في دنياه ، فيحفظه في بدنه وماله وأهله ، ويوكّل له من الملائكة من يتولون حفظه ورعايته ، كما قال تعالى : { له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله } ( الرعد : 11 ) أي : بأمره ، وهو عين ما كان يدعو به النبي صلى الله عليه وسلم كل صباح ومساء : ( اللهم إني أسألك العفو والعافية ، في ديني ودنياي وآخرتي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي ) رواه أبو داوود و ابن ماجة ، وبهذا الحفظ أنقذ الله سبحانه وتعالى إبراهيم عليه السلام من النار ، وأخرج يوسف عليه السلام من الجبّ ، وحمى موسى عليه السلام من الغرق وهو رضيع ، وتتسع حدود هذا الحفظ لتشمل حفظ المرء في ذريّته بعد موته ، كما قال سعيد بن المسيب لولده : " لأزيدن في صلاتي من أجلك رجاء أن أُحفظ فيك " ، وتلا قوله تعالى : { وكان أبوهما صالحا } ( الكهف : 82 ) .



    الثاني :حفظ الله للعبد في دينه ، فيحميه من مضلات الفتن ، وأمواج الشهوات ، ولعل خير ما نستحضره في هذا المقام : حفظ الله تعالى لدين يوسف عليه السلام ، على الرغم من الفتنة العظيمة التي أحاطت به وكادت له ، يقول الله تعالى في ذلك : { كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين } ( يوسف : 24 ) ، وتستمر هذه الرعاية للعبد حتى يلقى ربّه مؤمنا موحدا
  • أسأل الله ان يحفظ الجميع من مكائد الشيطان عليه لعائن الله



2 
عايشة بعز ابوها

[size="6"][align=left]تسلم الايادي

على ماخطته

وجزاك الله خير

ودائما تميز


ربي يعطيك العافيه

دمت ودائم تميزك

لك ودي
[/align]


3 
سالم العارضي

[align=center]
عايشة
الشكر موصول لك غاليتنه الرائع
والف شكر لتواجدك العطر بسطوري
لك مني فائق الود

[/align]


4 
ياموت وين شيهانه

يعطيك العافيه اخي الكريم مميز ماكتبته00لك احترامي وتقديري


5 
سالم العارضي

[align=center]
ياموت
شكرا لمرورك العطر بسطوري
لك مني خالص التحية

[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.