العودة   منتديات الدولى > الأسرة والمجتمع > عالم حواء النسائى

عالم حواء النسائى كل ما يتعلق بعالم المرأة والمجتمع من مواضيع نسائية خاصة وعامة ومواضيع الحياة الزوجية والمشاكل الأسرية


1 
كل رقه


يقول الله تعالى
" ولا متخذات أخدان" (سورة النساء آية 25)
.
.
أخدان تعنى صديق، إذن علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة محرمة،
والعلاقة بين الرجل والمرأة فى الإسلام لكى تكون حلالاً
لا تحتمل سوى مرادف واحد
وهو
الزواج

وعلاقة الصداقة هى أول خطوة يبدأها الشيطان مع الولد والبنت
(فى غير طريق الزواج طبعاً).
وقد ثبت عبر الكثير من الخبرات أن كلما ازداد الحب ازدادت الرغبة الجسدية،
وهذا أمر غريزى فى أى إنسان ومقاومته أمر مستحيل..
إذن فالإسلام يمنع أى ارتباط عاطفى من بدايته
( إلا فى حالة الزواج).
ثم لنفترض أنه حب فعلاً
............
............ .........
أليس من الممكن أن هذا الحب قد لا ينتهى بالزواج
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا سيحدث عندئذ

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سيسبب هذا الكثير من المعاناة وسينكسر قلب الفتاة،
إذن فالإسلام يحميها من هذا...
ولو أنها تزوجت من آخرستظل تتذكر حبها الأول ومحبوبها السابق
وستظل تقارن بين
الحب الرومانسى الذى شعرت به وبين الزواج الحقيقى بكل مشاكله
مما سيؤدى بلا شك للكثير من المشاكل مع زوجها،
الوضع مماثل بالنسبة للرجل
بعد أن يتزوج بأخرى سيتكرر نفس السيناريو مع زوجته.

من أجل ذلك وضع الإسلام حدود وضوابط لأى علاقة بين الرجل والمرأة
سواء أكانوا جيران أو أقارب أو زملاء دراسة أو عمل،
فعلى سبيل المثال:
.
.

- الكلام يجب أن يكون قليل جداً جداً ومحدود
.....
- غير مسموح بالتهريج والدعابات
......
- غير مسموح بالمصافحة باليد
.......
- لاينبغى أبداً أن يتواجد الرجل والمرأة فى مكان وحدهما
.........
- لايسمح بالتحادث بالتليفون أو الـe-mail إلا فى وجود
سبب قوى
ويكون الكلام قليل ومحدد
............ ......
-غير مسموح بالخروج سوياً ( الكافتيريات، المطاعم، السينما، البولينج، ....إلخ)
- يجب أن ترتدى المرأة حجابها باستمرار أمام الرجال
............ .........
- ركوب السيارة سوياً أمر غير مقبول كلياً.
.

هل توجد علاقة بريئة وأخرى غير بريئة؟!
قيل...
العلاقة البريئة تواصل بين رجل وامرأة أو فتى وفتاة،
يفترض أن تحدها حدود وأن لا تتطور،
يشملها الأدب العام والعرف، ويصل الأمر إلى المصارحات والصدق،
الألفة والثقة بين الطرفين، ولا بأس بمعرفة الأهل بهذه العلاقة إلى حد ما،
وقد تتعدى الصداقة إلى الأخوية، وكلا الطرفين يحرص على مصلحة الآخر،
وذلك دون الوصول إلى ما حرمه الله ,
وقد يكون أحد الطرفين متزوجا..
ولكن لا بأس فإنها علاقة بريئة
ويكون الحديث فيها بالأمور الحياتية العادية أو
المشاكل الشخصية العادية ومناقشتها,
ومن أكبر مميزات هذه العلاقة أن المجتمع يرعاها ويعترف بها...

والخلاصة أن أصحاب هذه العلاقة على قناعة بصحتها وبراءتها من الفحش،
وأنها علاقة طبيعية مادامت لا تصل إلى ما حرمه الله،
ومادامت هذه العلاقة في العلن!!!

ولكن..

ما حقيقة هذه العلاقة
؟؟؟؟؟؟؟
وما مدى صحة ما يقولونه
؟؟؟؟؟؟؟..

لحل هذا الإشكال نوضح لب وأساس هذه العلاقة بكل صراحة من زاويتين:
أولاً: الواقعية.
ثانياً: الشرعية.


المرة دى بس هنقول من الناحية الوااااقعية والمرة الجاية هنقول من الناحية الشرعية




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.