العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الحمل والولادة

قسم الحمل والولادة منتدى خاص بمواضيع الحمل منذ بدء الأشهر الأولى حتى مراحل الولادة بما فيها الرضاعة بأنواعها الطبيعية والصناعية


1 
كل رقه


حول الرأي الطبي بخصوص المدة الزمنية التي ينبغي أن تفصل بين ولادة وأخرى، ترى اختصاصية النساء والتوليد والعقم، بالمركز التخصصي، الدكتورة منال عبد الواحد الخرباشن أنه لابد من مضي عامين حتى تدخل الأم في تجربة حمل جديد «وفطامه في عامين».


فخلال هذه الفترة تستعيد الأم صحتها، وتبني جسمها، وحيث من المتوقع أنها مازالت ترضع، فإنه يلزمها تركيز غذائي أكثر على مواد البناء للتعويض، كالكالسيوم، الذي استنفد خلال الحمل الأول، والحديد، والمعادن الأخري، بالإكثار من تناول الأوراق الخضراء، وشرب الحليب، لتعويض الكالسيوم، لتكون في صحة أفضل للحمل في مرة قادمة.


حصل
ماذا إن تم الحمل قبل العامين؟ تجيب د. الخرباش: الهدف من وجود فروق زمنية بين حمل وآخر، أن ترمم المرأة جسمها، وتستعيد لياقتها، حتى لا يفقد العظم تدريجياً كتلته، بفعل الحمل، الذي يأخذ منها الكثير من الكالسيوم، ويصيبها بهشاشة العظام.
فإن تعرضت للحمل في أقل من عامين، فإن الجنين قادر على أخذ حصته من جسمها، سواء أكانت قليلة أم كثيرة، ولكن سيتعب بدن الأم مع توالي الولادات، وستفقد جزءاً كبيراً من المواد المهمة لبناء جسمها، وستتعرض للإنهاك، وكذلك الجنين، إن لم تهتم بصحتها وغذائها.
وتتفق د. سعدى أبي كامل، اختصاصية طب الأطفال، بالمركز التخصصي، مع ما ذهبت إليه د. منال، مؤكدة أن الحمل التالي المتقارب يجعل الأمور متراكبة، ويشكل عبئاً على الأم، بالأخص حينما تكون مرضعة، فإن كان المخزون بجسدها كافياً ومقبولاً، سيستهلكه الجنين، أما إن كان غير كاف، فسيستهلك ما بجسمها.
وإن كانت تعاني العوز الشديد، بالنسبة للحديد أو الكالسيوم، فإن احتمال أن يولد الطفل غير مكتمل الوزن عند الولادة وارد، أو يولد بمشاكل صحية ومرضية، كنقص المناعة، أما إن منحت جسمها الفرصة لتستعيد حيويتها، فستضع طفلاً مستعيداً حيويته.


التغيرات الفسيولوجية
تشير الدراسات والمعاينات السريرية، إلى العديد من التغيرات الفسيولوجية التي تصيب المرأة، بسبب تعدد الولادات وتقاربها. أهم هذه التغيرات، تشرحها د. الخرباش قائلة: هبوط المهبل، وارتخاء عضلات الحوض، أهم التغيرات، لذا ننصح النساء بعمل التمارين الرياضية، التي تقوي عضلة الحوض، وتمنع الهبوط الناتج من تكرار الولادات.
وتؤكد د. منال: يبقى السبب الرئيسي في ظهور هذه الأعراض، هو الولادات المتكررة، التي من الممكن أن تخفض نسبة الولادة الطبيعية، وترفع نسبة توقع ولادة قيصرية، فقدرة الرحم على التوسع والدفع تقل، كما يقل الكولاجين، وتقل بالتالي مرونة الأغشية المسماة العجان «مكان الفتح لخروج الطفل»، ومع الفتح المتكرر تتليف هذه العجان «فايبر ستيشو»، وتتحول لعضلة غير مرنة، تحتاج لمدة أطول لإتمام عملية الولادة الطبيعية، من الممكن نتيجة عدم هذه المرونة أن تحدث بعض المضاعفات، كحدوث تمزق حول فتحة الرحم أثناء الولادة.

من جانب آخر، أكدت د. ليلي آليان، اختصاصية النساء والولادة، بالمركز التخصصي، على أهمية التغذية، واستغلال فترة العامين بين كل ولادة وأخرى للأم، للاعتناء بصحتها، والترويح عن نفسها بالرياضة، وتفادي المشاكل الصحية.» وذلك بتطويل مدة الأمومة، لتصل سنة على أقل تقدير، حتى لا تتسبب في فقدان المناعة لرضيعها، وتعرضه للأمراض.


طبيعية أم قيصرية؟
مع تكرار الحمل خمس مرات متتالية ومتقاربة، تفقد عضلات الرحم انشدادها، مقارنة بعدد ولادات أقل، وترتخي، ويمتلئ الرحم بالألياف، ويفقد مرونته، مما يجعل الأم عرضة لانفجار الرحم في ولادات لاحقة.
في مثل هذه الأحوال، وقبل كل ولادة، على الأم الكشف عن طريق الفحص السريري، أو استخدام الأشعة الصوتية التلفزيونية، لمعرفة حجم الحوض، ومناسبته، أيضاً معرفة وزن الطفل، حجمه، ووضعه، مقارنة مع سعة الحوض، مثلاً إن كان وضعه مستعرضاً، أو كان الحوض ضيقاً، لا يسمح بمرور جنين، يستوجب الوضع ولادة قيصرية



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.