العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الحمل والولادة

قسم الحمل والولادة منتدى خاص بمواضيع الحمل منذ بدء الأشهر الأولى حتى مراحل الولادة بما فيها الرضاعة بأنواعها الطبيعية والصناعية


1 
كل رقه


س: هل تحدث المشاكل في كل حمل للمرأة الحساسة ضد العنصر الريصي؟






جـ: كما قلنا سابقا فإن دم الأم لا يتقابل مع دم الجنين إلا في أواخر الحمل فلذلك غالبا ما يكون جنين الحمل الأول غير معرض للخطر ، فإن انتقل دم الجنين الأول في نهاية الحمل ولم يتم التدخل الطبي فان المرأة سيصبح لديها حساسية ضد العنصر الريصي ، وعندها لو حملت هذه المرأة بجنين آخر يحمل العنصر الريصي فإن هذا الجنين هو المعرض للأمراض ، بسبب مهاجمة الأجسام المضادة لدمه وذلك لأن الأجسام المضادة ليست كالدم الذي لا ينتقل إلى الجنين بل إنها تنتقل إليه منذ بداية الحمل مما يعرضه للخطر .







س: هل يمكن أن يكون جسمي المضادات حتى ولو لم يكتمل الحمل (إسقاط) ؟



جـ : من الممكن أن تكون المرأة الخلايا المضادة حتى في حالات فقدان الحمل المبكر ، كالإسلاب ، أو الحمل خارج الرحم ، أو الإجهاض ، فلو مرت المرأة بأحد هذه الأشياء ولم يتم التدخل الطبي فإنها ستكون الحساسية.






س: كيف يتأثر الجنين عندما تكون أمه حساسة ؟



ج: تنتقل الخلايا المضادة عبر المشيمة إلى الطفل وتبدأ بمهاجمه خلايا الدم الخاص به مما يسبب له فقر الدم ، المسمى بفقر الدم الانحلالي ، ومن المعروف أن وظيفة خلايا الدم الحمراء هي نقل الأكسجين إلى الأعضاء فعندما تقل هذه الخلايا يقل الأكسجين مما يسبب العديد من الأمراض الخطيرة التي قد تصل إلى الوفاة .






س: كيف اكتشف إن كنت مصابه بالحساسية أم لا ؟



ج: بفحص الدم ، نعلم إن كنت قد كونت هذه الأجسام المضادة في دمك أم لا ، وكم عددها ، وإن كان هنالك احتمالية أن يكون جنينك بفصيلة دم موجبه ، فإن الطبيب سيقوم بإعادة هذا الفحص فالأسبوع 28 من الحمل .






س: هل يمكن منع المرأة من تصبح حساسة ضد العامل الريصي؟



ج: نعم ، بالتدخل الطبي ، فالمرأة ذات فصيلة الدم السالبة تعطى تطعيم ضد العنصر الريصي ، هذا التطعيم يقوم بالقضاء على خلايا دم الطفل التي انتقلت للام أثناء الولادة قبل أن يقضي عليها جسد الأم بتكوين الخلايا المضادة .






س: هل يعمل هذا التطعيم إن كنت حساسة مسبقا ؟



ج: لا يقوم هذا التطعيم بأي فائدة للمريضات المطورات للحساسية ، وإن فائدته للمريضات الغير حساسات فقط .






س: متى يجب اخذ هذا التطعيم ؟



ج: نقوم بوصف هذا التطعيم في الحالات التالية :



-في الأسبوع الـ 28 من الحمل ( نظرا لأن التطعيم يعيش 12 أسبوعا فانه سيؤثر أثناء الولادة ويقوم بوظيفته )



-في الـ 72 ساعة الأولى بعد الولادة من طفل بفصيلة دم موجبه



-بعد الإسلاب أو الإجهاض أو الحمل خارج الرحم



-بعد اخذ عينه بزل السلى أو بزل الزغابات المشيمية .



س: ما الذي سيحل إن كنت أنا إمراة حساسة ضد العامل الريصي وكنت حاملا بجنين صاحب فصيلة دم موجبه ؟

ج: إن كنت مصابه بالحساسية فسيقوم الطاقم الطبي بمراقبه وفحص الجنين بشكل مكثف أثناء الحمل ، فان تم اكتشاف أن الجنين مصاب بفقر دم شديد ، فان الطبيب سيقوم باتخاذ القرار المناسب حسب الحالة ، فإما ولادة مبكرة قبل الأسبوع 37 أو نقل دم للجنين وهو داخل الرحم عبر الحبل السري ، أما لو طور الجنين فقر دم متوسط أو بسيط الشدة فانه يترك حملا كاملا مع نقل الدم مباشره بعد الولادة .



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.