العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الحمل والولادة

قسم الحمل والولادة منتدى خاص بمواضيع الحمل منذ بدء الأشهر الأولى حتى مراحل الولادة بما فيها الرضاعة بأنواعها الطبيعية والصناعية


1 
كل رقه


التغذية الجيدة أول الحمل حاسمة




دلَّت تجارب أجريت على جرذان مختبر أنَّ تغذية الأمُّ خلال الأيام الأولى من تلقيح بويضتها يمكن أن تكون ذات تأثير نافذ على حياة الوليد على المدى البعيد.
وتبين أنَّ حرمان جرذان المختبرات من المواد البروتينية خلال الأيام القليلة بين انتقال (الحيمن) إلى الرحم والتلقيح تسبب في ظهور تشوهات وأمراض خلقية في الأجّنة. وثبت أن المواليد من الإناث كن أقل وزناً عند الولادة، في حين ولد الذكور وهم مصابون بارتفاع في ضغط الدمّ وبكبد أصغر حجماً وكلى متضخمة.
وما زال فريق البحث العلمي، الذي يترأسه البروفيسور توم فليمينج من جامعة (ساوثهامبتون البريطانية) ، مستمراً في دراسته المتأنية لمعرفة ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على الإنسان أيضاً.
ويعتقد هؤلاء العلماء أنَّ (الحيمن) خلال فترة تكونها الأوَّل تحول سلوكها على نحو أوتوماتيكي عندما تجد نفسها في بيئة يكون فيها الغذاء قليلاً أو نادراً. كما أنَّ قلة التغذية الجيدة تتسبب في إجهاد جسم الحامل الذي يعطي للجنين للحفاظ على بقائه، وهو ما يقلص فرص قدرتها على البقاء.

ويقول البروفيسور فليمنج إنَّ هدف (الحيمن) يتمثل في خروجه للحياة ووصوله إلى مرحلة النضج حتى يمكنه نقل الصفات الوراثية إلى جيل لاحق عبر عملية إعادة الإنتاج، و(الحيمن) هنا لا يعبأ كثيرا بالصحة على المدى البعيد.
يشار إلى أنَّ تأثير ضعف التغذية على الحالة الصحية للمواليد معروف منذ زمن طويل، إلاَّ أنَّ الجديد هو معرفة أنَّهم معرضون أكثر من أقرانهم لارتفاع ضغط الدمِّ ومرض السكري.
يذكر أنَّ الفترة بين بقاء (الحيمن) في جدار الرحم وتلقيحه للبويضة تبلغ قرابة أربعة أيام ونصف يوم عند الجرذان، في حين تبلغ عند الإنسان نحو ستة أيام.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.