العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
حب عمري


قصص رعب 2017 قصة أين أختفت الفتاه مكتوبة كاملة


قصة جن حيث تدور أحداث هذه القصة عن فتاه صغيرة تذهب فى صباح كل يوم اللى المدرسة ، وكانت هذة الفتاه كثيرة الحركة والنشاط ومشاغبة جدا وكثير الشكوى منها ، وحيث أن المعلمة قد عاقبتها لاكثر من مرة ولكن بدون اى فائدة .

وأستمر مشاغبة الطفلة يستمر كل يوم وفى زيادة دأئما عن اليوم السابق ، وفى يوم من الايام وبعد أن نفذ صبر المعلمة أمسكت المعلمة الفتاه الصغيرة وحبستها فى حمام المدرسة لحين أنتهاء اليوم المدرسى ، وهوة نوع من أنواع العقاب .

وبعد أنتهاء الوقت المدرسى ظنت الفتاه المشاغبة أن المعلمة سوف تاتى لكى تخرجها من الحمام ، ولكن الذى حدث عكس ذلك وهوة أن جميع الذين فى المدرسة قد رحلوا ومن فيهم المعلمة .
فقد نسيت المعلمة الطفلة فى الحمام فظلت الطفلة الصغيرة فى الحمام وظلت تصرخ علها تجد أحد ينقذها ويسمعها ، لكن لاحياه لمن تنادى !
هذه القصة تابعة لموقع قصص واقعية
وبدأت الشمس فى المغيب فكانت الانارة مطفأه والمكان أصبح شديد الظلام ، وبدات الطفلة الصغيرة ظهور علامات التعب عليها من الصراخ والاستغاثة والبكاء والجوع أيضا .
وفى وقت متأخر من الليل كانت المعلمة تبدا وتجهز للذهاب اللى النوم ولكنها تذكرت فى تلك اللحظة الفتاه الصغيرة فى الحمام واخذت تضرخ واسرعت وأمسكت الهاتف واخبرت الشرطة بما حث بالتفصيل فأخبروها بأنهم قد تلقوا بلاغاً يفيد أختفاء طفلة صغيرة ولم تعد اللى المدرسة زى كل يوم ، فاسرعوا وذهبوا جميعاً اللى المدرسة وصعدوا اللى الحمام وعندما أفتحوا باب الحمام ، فكانت المفاجأه
لم يجدوا الطفلة وأخذوا يبحثوا فى كل مكان فى المدرسة ولكن بدون جدوى لم يجدوا الطفلة اللى الان ولا يوجد لها أثر اللى اليوم .
وفى روايه أخرى تقول أنها قد عثروا على الطفلة ميتة داخل الحمام وقد كانت شاخصة البصر وقد شاب شعرها !!
وهنا ياتى الجن ليلعب دورة مع تلك الفتاه اللتى أختفت
والسوال ياتى أين أختفت الفتاة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.