العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
مجدى سالم




قصص حب قصيرة : رقم 1

إمتطى الشاب دراجته النارية, فركبت الفتاة وراءه, في الطريق السيارة فاقت سرعة الدراجة 120 ميلا في الساعة,,,
قالت له الفتاة : إخفض من السرعة, قلبي يكاد يتوقف من شدة الخوف, وأخاف أن تحدث لنا كارثة,
فأجابها الفتى : لا تخافي فأنا معتاد على هاته السرعة

ردت عليه الفتاة : أرجوك أبطئ قليلا فأنا لم أعد أحتمل.
أجابها : سأخفض السرعة, لكن بشرط أن تعترفي بحبّك لي ثم تعانقيني
أجابته الفتاة : أنا أعشقك, ثم عانقته... وقالت له هيا أبطئ من السرعة
الفتى : هل يمكنكِ أن تنزعي خوذتي وتضعيها فوق رأسك إنها تضايقني !!
الفتاة : حسنا ! ثم أخذت الخوذة ووضعتها فوق رأسها.
في صحف اليوم الموالي : تحطم دراجة نارية عقب خروجها عن الطريق السيار بسبب تعطل الفرامل, كانت الدراجة تحمل شخصين (فتىً وفتاة), ولكن للأسف نجَتِ الفتاة فقط لأنها كانت ترتدي الخوذة الواقية.

الحقيقة أن الفتى أثناء تواجده على الطريق أحسّ بتعطل الفرامل, فحاول أن يكتم الأمر عن الفتاة لكي لا يصدمها, فجعلها تعترف بحبّها له, وتعانقه لآخر مرة, ومن تَمّ جعلها تلبس خوذته الواقية لتبقى على قيد الحياة, رغم أنه يعلم يقينا أن من يرتدي الخوذة هو من يمتلك حظاّ أكبر في النّجاة, وبذلك ضَحّى بنفسه من أجل أن تعيش هي.




قصص حب قصيرة : رقم 2

إلتقته صُدفة أمام باب أحد المتاجر المختصّة في بيع الملابس...
إستوقفها ثم بادرها بالكلام : مدّة طويلة لم أَرَك فيها, حقاّ إشتقت إليك وأعتذر لك لأنّي بنيت حياتي مع إمرأة أخرى غيرك, وآستبذلت حبك بحبّ آمرأة أخرى وأنجبت منها 3 أطفال...
حقّا أتمنّى أن تقبلي آعتداري.
مرّت أمام عينيها كل اللحظات السعيدة كالبرق, تلك اللحظات التي قضتها مع هذا الرجل !
أحسّت برغبة شديدة في البكاء, وآزدادت سرعة دقّات قلبها, ومع ذلك قرّرت أن تكتم كل هاته الأشياء وتحتفظ على ما تبقّى من كبريائها !!
ثمّ أجابته : من أنت؟ هل أعرفك سيّدي؟ هل سبق لنا أن آلتقينا؟
وأمام شدة آندهاشه من إجابتها, نادت طفلها الصغير داخل المحل : محمد, محمد, هيا بنا نذهب لقد تأخر الوقت.



قصص حب قصيرة : رقم 3

حوالي الساعة التاسعة صباحاً, دخلت كعادتي إلى العيادة, فكان أول زبنائي رجل عجوز قدِم لإزالة بعض الغُرز من إبهامه, كان هذا المسنّ في عجلة من أمره, بدعوى أنّ له موعد مهمّ في التاسعة والنصف.
وأثناء إزالتي للغرز سألْته عن نوعية الموعد اللذي ينتظره.
فأجابني أنه يذهب كل يوم لدار رعاية العجزة لتناول وجبة الإفطار مع زوجته,
ثمّ سأَلْته عن سبب عيشها هناك
فأجابني أنها مصابة بمرض الزهايمر (فقدان الذاكرة)
فسألته إن كانت ستغضب منه إذا تأخّر عنها !
فأجابني أنها لم تعد تتذكره منذ عدّة سنوات مضت
فقُلت له مستغربا : إذا كانت لا تتذكرك, فلماذا تذهب كل يوم للإفطار معها !!
إبتسم قائلا بعدما أمسك بيدي وضغط عليها : إذا كانت لا تتذكرني فأنا لازلت أتذكّرها
==> حقّا هذا هو الحب الحقيقي, الحب الطاهر النظيف.





قصص حب واقعية رومانسية, إ
مضمونها تبدو قريبة من الخيال, لكن الحقيقة أنها حدثت بالفعل وبات يضرب بها المثل في الحب الحقيقي.

من غير كلام ولا سلام, فقط مرورها أمامه من يوم لآخر بِحُكم أنهم جيران في المسكن, جَعَله يغرم بها لدرجة الجنون, فرغم أنه فتى في ريعان شبابه إلاّ أنه كان عاديا وبسيطا جدا لا يملك شيئا يميزه عن أقرانه, وحتى خجله الشديد جعله يتراجع مرارا وتكرارا في الحديث معها والإعتراف لها بحبه, الشيء الذي جعله يفكر في الطريقة السليمة للإرتباط بها عن طريق خطبتها رسميا من وليّ أمرها, فقد كانت جميلة وذات أخلاق عالية, الشيئان اللذان قلما تجدهما مجتمعان في نفس الفتاة.

خَطبها من والديها وكله فرح وشوق لتكوين أسرة والعيش مع المرأة التي يحب, دعاها بعد ذلك لفنجان قهوة في مكان هادئ ورومانسي, لكن خجله الشديد منعه من الحديث, وجعله مضطربا لدرجة أن خطيبته لاحظت شدة توتره وأحسّت بخجله الشديد, لكنها لم تشأ أن تحرجه وآكتفت بآبتسامة جميلة كلما آلتقت عيناهما على بعض.

بعد لحظة صمت نطق الشاب مناديا النادل : لو سمحت !! أريد بعض الملح لقهوتي

إلتفت إليه وابتسمت إبتسامة كلها دهشة وآستغراب ثم بادرته قائلة : أول مرة في حياتي أسمع بقهوة بها ملح !!

حاول أن يخفي خجله, فقام بوضع الملح في القهوة ثم قال لها :
عشت مع أبي وأمي أسعد أيام حياتي, فمَنزلنا الذي كان يقع بالقرب من البحر جعلني أمضي فيه أغلب أوقاتي, أستمتع بمنظره وأحس بملوحته, لذلك فكلما وضعت الملح في القهوة وشربتها أعيد شريط طفولتي كاملا, أتذكر أمي وأبي اللذان سهرا على تربيتي حتى صرت رجلا, وأتمنى من الله أن يسكنهما الفردوس الأعلى, والآن أصبح وضع الملح في القهوة من ثقافتي ولا أستطيع الإستغناء عنها.


تأثّرا كثيرا فدمعت عيناهُما, يبدوا من كلامه أنه كان يعي ما يقوله !!
كانت أكثر تأثرا منه, أحست أن الله أرسل لها زوجا صالحا بارًّا بوالديه مكافأةً لها على صبرها ودعائها الدائم في الصلاة, كيف لا وأكثر حلم تمنّته على وشك أن يتحقق (زوج صالح وحنون).

كان يتمتع بطيبة القلب ورحابة الصدر, إضافة إلى الحب الكبير الذي يكنه لها, والتي كانت بدورها تبادله نفس الشعور.
(إلى هنا فالقصة عادية جدا)

لكن قصته مع القهوة المالحة غريبة حقا !!

ولشدة حبهما المتبادل كانت تحاول أن ترضيه بكل الوسائل, ومن صور إرضائها له وضعها القهوة في كل فنجان قهوة تصنعه له لحوالي 40 سنة من زواجهما, حيث أنجبا خلال هته الفترة 6 أطفال كلهم نجحوا في حياتهم, منهم أطباء جراحة وطبيبة توليد ومهندس ممتاز ومحامي نزيه يساعد الفقراء والمساكين ويقف مع الحق, وطفلة أخرى لا زالت تقوم بتحصيل العلم.

مات الرجل بعد أن أهدى لهذا العالم 6 أطفال يقدمون خدمات مختلفة, وترك لحبيبته رسالة, هذا نصها :

حبيبتي الغالية (أم فلان), بعد كل السنوات التي مضت أطلب منك أن تسامحيني, لقد كذبت عليك مرة واحدة في حياتي, لكن حقا لم تكن بإرادتي.

هل تتذكرين لقاءنا الأول في المقهى!؟ هل تتذكرين النادل وقصتي مع القهوة المالحة !؟


كنت مرتبكًا جدا لدرجة أني لم أستطع أن أتحكم فيما أقوله أو أفعله, وبذل أن أقول للناذل أريد سكر أخطأت وقلت له أريد بعض الملح, لأني كنت مضطربا وقتها, ومع ذلك قررت أن أضع الملح في القهوة وأشربها لأني خجلت من العدول عن كلامي!!
كنت سأخبرك بالحقيقة كاملة فيما بعد, لكن خفت أن تظني بأنّي بارع في الكذب ومتقن له, فعدلت عن الفكرة وقررت كتمها وعدم الكذب عليكِ مرة أخرى.

قصص حب واقعيةأمّا الآن فقد كبر سنِّي ورقّ عظمي وباتت أيامي معدودة, وأظن أنه أصبح من الواجب علي الآن أن أخبرك أن القهوة المالحة لها طعم غريب جدا, فأنا حقا لا أحبها !!
لكن حبي لك كان أقوى من كراهيتي للقهوة لهذا تحملت طعمها ولم أندم يوما على شربي لها, فلو كتب الله لي حياةً أخرى معك بشرط أن أشرب القهوة المالحة لقبلت دون تردد.

والآن كل ما أتمناه من الله عز وجل أن يجمعنا في جنات الخلد ... فما لبتت أن أكملت القراءة حتى تبللت الرسالة بدموعها
في أحد الأيام سألها أحد أبناءها : ما قصتك مع القهوة المالحة يا أمّي !؟
فردت عليه وفي عينيها بحر من الدموع : إنها على قلبي أحلى من السكر, إنها آخر ما تبقى من حلمي الذي آنقضى.
ببساطة إنه الحب الحقيقي

نتمنّى أن تكون هذه الفقرة من قصص حب واقعية قد نالت إعجابكم, ونعدكم بقادم أروع قصص حب واقعية وتدل على الوفاء

مما راق لى












Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.