العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
مجدى سالم


كلمات أُرسلها إلى أمي وأختي وابنتي


هذه الكلمات أُرسلها إلى أمي .. وأختي .. وابنتي

أسأل الله أن ينفعنا بها وإياهن ..


أخيتي ... هل شعرت بمسؤوليتك تجاه الدعوة ؟

أخيتي ... هل فكرت في كيفية تنشئة أبنائك ؟

أخيتي ... هل تنبهت لما يحاك لك من قبل أعدائك ؟

أخيتي ... هل كنت عونا لزوجك في مشوار الحياة وطريق الدعوة ؟



أخيتي .. أنا لا أنتظر إجابة ، فأنت بنت الإسلام ، ولا بد أن يكون قد شغلك ما شغلني ، ولكني أحببت أن

نتشارك في بعض الأفكار لعلنا نجد فيها الخير لبنات جنسنا اللاتي ركنّ إلى الحياة ، وإن كنت أوجه

إليكِ الخطاب ، فإنني والله أعني به نفسي قبل غيري ..

فلا بد يا أخية من وقفة مع النفس والتأمل في حالها .

نعم يا أختاه ... لا بد لك من وقفة مع نفسك وسؤالها ...


لم لا أصبح داعية ؟

لم لا أقدم مصلحة الأمة الإسلامية على مصلحتي الذاتية ؟

لم لا أتذكر الله في عملي وقولي .. ؟؟

فالوسائل متاحة وفي الوقت متسع والمقصرون نحن ، فآخر ما نفكر فيه هو إبداء النصيحة !!


لقد جعلنا أكبر همنا هو الدنيا وملذاتها ، وبعدنا عن الهدف الأسمى والذي خلقنا من أجله ألا وهو العبادة

نسينا ما السبب في هلاك الأمم السابقة ، نسينا أنهم كانوا لا يتناصحون فيما بينهم

ترك بعضهم بعضا يتخبطون في الظلمات فهلك الجميع ..

نعم يا أختاه لقد خطط الأعداء لإفساد حياتك ونجحوا . . وها أنت ترين المرأة تأخذ دون فكر

وتقلد دون وعي ..



فما هو واجبنا والحالة تلك ؟

أنسكت فنكون من الشياطين الخرس ؟

أم نغض الطرف حتى يحيق بنا غضب الله ؟


واجبك يا أختاه أن تدعي إلى الله ، وأن تدعي إلى العودة إلى السعادة بطاعة الله وإلى الطمأنينة بترك معصيته

ولا يتم ذلك يا أخية إلا بعلم نافع يضيئ لك الطريق ، فتكوني قدوة للمسلمات داعية خير ومربية أجيال .

واحذري من الأخطاء ولا تجعليها لك كابحا ، بل اجعليها لك حافزا وكوني صبورة على أخطاء غيرك

غيورة على دينك ، بليغة القول فصيحة اللسان في دعوتك ، فإنها مقومات نجاحك بعد إخلاص نيتك

وكوني كالنحلة العاملة لا تأكل إلا طيبا وتنتج طيبا ، وإذا حطت لا تخدش ولا تكسر ، ولها شوكة على أعدائها

ولا تلجئي إلى التبرير عند تقصيرك ، وكوني ذاكرة لله ليذكرك ..

واجعلي لباسك الاقتصاد ، ومشيك الاستحياء ، وزينتك النظافة .




نعم يا أختاه ، لم لا تكونين فعالة ..!!

لو نظرت للدنيا على أنها زائلة ، ولو تيقنت بأن ما عند الله خير وأبقى لأعطيت دون حساب

ولجعلت القرآن دستورك ، والرسول صلى الله عليه وسلم قدوتك ونهجك في الحياة

ولأمكنك ذلك من تربية نفسك وحثها على الدعوة ، وأن تعدي أبناءك للدعوة منذ صغرهم

وذلك بالقدوة التي يرونها فيك والتوجيه لهم .


كذلك أختاه لا بد أن تهيئي لزوجك الجو المناسب فكوني له سندا ومشجعا ، لا تقدمي مصلحتك

على دينك ، حاولي أن تحفزيه إذا خمل وذكريه إذا نسي ، وحاولي أن تنشغلي بما ينفعك دينا لا دنيا .


اتصفي بحسن المعاملة والتواضع لأي كان في عملك أو بيتك ولا تكوني متقوقعة وابتعدي عن

العجب والتكبر ، فالعجب بالنفس مهلكة ، والكبر محبط للعمل .


والمؤمن يا أخيتي بين عاجل قد مضى لا يدري ما الله صانع به ، وبين آجل لا يدري ما الله قاض فيه .



وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه من القول والعمل

ورزقنا وإياكم نيةً صادقة وهمةً عالية للدعوة إلى دينه الحق .



منقول


كلمات أُرسلها إلى أمي وأختي وابنتي




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.