العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
مجدى سالم


مواعظ لسيدنا عمر بن عبد العزيز

l
مواعظ لسيدنا عمر بن عبد العزيز

:-

1- لا تصحبْ مِنَ الأصحاب مَنْ خَطَرُك عنده على قدر قضاء حاجته، فإذا انقضت حاجته انقطعت أسباب مودته، واصحب من الأصحاب ذا العلا في الخير، والإفادة في الحق .

2- صلى عمر الجمعة، وعليه قميص مرقوع الجيب، فلما انتهى من الصلاة قال له رجل : يا أمير المؤمنين : إن الله أعطاك، فلو لبست؛ فنكس عمر رأسه ملياً، ثم رفع رأسه، وقال : أفضل القصد عند الجدة، وأفضل العفو عند المقدرة .

3- كتب إلى بعض أهله : أما بعد فإنك إذا استشعرت ذكر الموت ليلك أو نهارك بغَّض إليك كل فانٍِ، وحبب إليك كل باق ٍ .

4- وقال لــ / عنبسة بن سعيد بن العاص : أبا خالد أكثر من ذكر الموت؛ فإن كنت في ضيق من العيش وسَّعه عليك، وإن في كنت في سعة من العيش ضيقه عليك .

5- أصلحوا آخرتكم تصلحْ لكم دنياكم، وأصلحوا سرائركم تصلح لكم علانيتكم، والله إن عبداً ليس بينه وبين آدم أبٌ حيٌّ لمغرقٌ في الموت .

6- قال / مسلمة : دخلت على / عمر بعد الفجر في بيت كان يخلو فيه بعد الفجر؛ فلا يدخل عليه أحد، فجاءت جارية بطبق عليه تمر صبحاني، وكان يعجبه التمر، فرفع بكفه منه، فقال : يا / مسلمة أترى لو أن رجلاً أكل هذا ثم شرب عليه الماء فإن الماء على التمر طيب - أكان يجزيه إلى الليل ؟ قلت : لا أدري، فرفع أكثر منه، قال : فهذا ؟ قلت : نعم يا أمير المؤمنين كان كافيه دون هذا حتى ما يبالي أن لا يذوق طعاماً غيره . قال : فعلام ندخل النار ؟ قال / مسلمة : فما وقعت مني موعظة ما وقعت هذه .


7- أوصى / عمر رجلاً فقال : أوصيك بتقوى الله الذي لا يقبل غيرها، ولا يرحم إلا أهلها، ولا يثيب إلا عليها؛ فإن الواعظين بها كثير، والعاملين بها قليل .

8- وقال لرجل : أوصيك بتقوى الله تخف عليك المؤونة، وتحسن لك من الله المعونة .

9- عليك بالذي يبقى لك عند الله؛ فإن ما بقي عند الله بقي عند الناس، ومالم يبق عند الله لم يبق عند الناس .

10- قال / ميمون بن مهران : ولاني / عمر بن عبد العزيز عمالة، ثم قال لي : إذا جاء الكتاب مني على غير الحق فاضرب به الأرض .

11- قال / عمر بن مهاجر : قال لي / عمر : إذا رأيتني قد ملت عن الحق فضع يدك في تلبابي، ثم هزني، ثم قل : يا / عمر ما تصنع ؟.

12- أيها الناس إنما يراد الطبيب للوجع الشديد، ألا فلا وجع أشد من الجهل، ولا داء أخبث من الذنوب، ولا خوف أخوف من الموت .

13- قال / رباح بن عبيدة : كنت قاعداً عند / عمر، فذكر / الحجاج، فشتمته، ووقعت فيه، فقال / عمر : مهلاً يا / رباح؛ إنه بلغني أن الرجل لَيَظْلِمُ بالمظلمة، فلا يزال المظلوم يشتم الظالم، وينتقصه، حتى يستوفي حقه، فيكون للظالم الفضل .

14- لا ينفع القلب إلا ما خرج من القلب .

15- قد أفلح من عصم من المراء، والغضب، والطمع .

16- لقد بورك لعبد في حاجة أكثر فيها سؤال ربه، أُعطي، أو منع .

17- ما حسدت / الحجاج على شيء حسدي إياه على حبِّه القرآن، وإعطائه أهله، وقوله حين حضرته الوفاة : اللهم اغفر لي؛ فإن الناس يزعمون أنك لا تفعل .

18- قيل لــ / عمر : ما بدءُ إنابتك ؟ قال : أردت ضرب غلام لي، فقال : يا / عمر اذكر ليلةً صبيحتُها يومُ القيامة .

19- من جعل دينه عرضة للخصومات أكثر التنقل .

20- دخل رجل على / عمر يعوده في مرضه، فسأله عن علته، فلما أخبره قال الرجل : من هذه العلة مات فلان، ومات فلان، فقال / عمر : إذا عدت المرضى فلا تَنْعَ إليهم الموتى، وإذا خرجت عنا فلا تعد إلينا .

21- ما أنعم الله على عبد نعمةً، فانتزعها منه، فعاضه من ذلك الصبر إلا كان ما عاضه الله أفضل مما انتزع منه، ثم قرأ : ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ )

22- كتب إلى بعض عماله : اجتنبوا الأشغال عند حضرة الصلاة؛ فمن أضاعها فهو لما سواها من شعائر الإسلام أشد تضييعاً .

23- إن ابتلاك الله - عز وجل - بفقر فتعفف في فقرك، وأخبت لقضاء ربك، واغتفر بما قسم لك من الإسلام ما زوى عنك من نعمة دنيا؛ فإن في الإسلام خلفاً من الذهب، والفضة، والدنيا الفانية .

24- وفي آخر خطبة خطبها / عمر بن عبد العزيز ( رحمه الله ) قال فيها : إنكم لم تخلقوا عبثا, ولم تتركوا سدى, وإن لكم معادا ينزل الله فيه للفصل بين عباده, فقد خاب وخسر من خرج من رحمة الله التي وسعت كل شيء, وحرم جنة عرضها السموات والأرض, ألا ترون أنكم في أسلاب الهالكين, وسيرثها بعدكم الباقون, كذلك حتى ترد إلى خير الوارثين, وفي كل يوم تشيّعون غاديا ورائحا إلى الله قد قضى نحبه, وانقضى أجله, فتودعونه وتدعونه في صدع من الأرض، غير موسّد ولا ممهد, قد خلع الأسباب, وفارق الأحباب, وسكن التراب, وواجه الحساب, غنيّا عمّا خلف، فقيرا إلى ما أسلف، فاتقوا الله عباد الله قبل نزول الموت وانقضاء مواقيته، وإني لأقول لكم هذه المقالة, وما أعلم عند أحد من الذنوب مما أعلم عندي, ولكني أستغفر الله وأتوب إليه, ثم رفع طرف رداءه وبكى حتى شهق، ثم نزل فما عاد إلى المنبر بعدها حتى مات رحمة الله عليه .

ومن روائع شعر الخليفة الراشد الخامس / عمر بن عبد العزيز رحمه الله في الاستعداد للآخرة ما جاء في ترجمة الخليفة العادل / عمر بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ في ( سير أعلام النبلاء، للإمام / الذهبي رحمه الله، 5 / 138 ) قوله : ومن شعره :-
من كان حين تصيب الشمس جبهته أو الغـبـار يـخـاف الشـيـن والشـعـثـا
ويألـف الظـل كـي تبـقـى بشاشـتـه فسـوف يسـكـن يـومـا راغـمـا جـدثـا
فــي قـعـر مظلـمـة غـبـراء موحـشـة يطيل في قعرهـا تحـت الثـرى اللبثـا
تـجــهــزي بـجــهــاز تـبـلـغـيـن بـــــهيا نفس قبل الردى لـم تخلقـي عبثـا

هذا والله يحفظكم ويرعاكم

منقول

بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


مواعظ لسيدنا عمر بن عبد العزيز




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.