العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
مجدى سالم


التوسل صفاته وأنواعه

ملخص الخطبة
1- لا يجوز صرف العبادة بأنواعها لغير الله. 2- التوسل عبادة من العبادات. 3- التوسل بأسماء الله وصفاته. 4- التوسل يصاع العمل. 5- التوسل بدعاء الصالحين. 6- التوسل المبتدع والمحرم.
-------------------------
الخطبة الأولى
أيها الإخوة: إن الله تعالى خلق الخلق ليعبدوه وحده لا شريك له. قال تعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون وقال تعالى: وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء وقال تعالى: إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصاً له الدين. فلا يصح صرف شيء من العبادة لأي مخلوق، وإلا لكان ذلك شركاً محبطاً للعمل إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
ومن أنواع العبادة التي صرف بعض الناس منها شيئاً لغير الله قديماً وحديثاً ... الدعاء، والتوسل، والتضرع، في الرخاء والشدة، بل إن المشركين قديماً يشركون في الرخاء، أما في الشدة فيدعون الله وحده، ويتوسلون بأسمائه وصفاته، ويتضرعون إليه مخلصين، كما قال تعالى: فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون.
أما مشركو زماننا فإنهم يشركون في الشدة والرخاء بدعائهم الأموات أو الجن، والتضرع والتوسل بالقبور والأضرحة والعياذ بالله.
أيها الإخوة: إن الدعاء والتوسل والتضرع لا يكون إلا لله وحده قال تعالى: وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين وقال تعالى: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعانِ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون.
والدعاء والتوسل والتضرع إلى الله عز وجل لابد أن يكون خالصاً لله عز وجل، وموافقاً لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وهذان الشرطان أساسيان في كل عبادة .. فكل عباده لا تقبل إلا إذا كانت خالصة لله عز وجل وموافقة لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً، فالعمل الصالح هو الموافق للسنة ولما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، والخالص هو الذي يكون لله وحده لا شريك له، والتوسل من العبادات فلا بد أن يكون خالصاً لله وموافقاً لما جاء به النبي صل الله عليه وسلم قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون.
وقال تعالى: أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذوراً. والوسيلة هنا معناها القربة أي تقربوا إلى الله بطاعته والعمل بما يرضيه.
والتوسل المشروع أيها الإخوة: يكون بأحد ثلاثة أمور لا رابع لها، وما سوى هذه الأنواع الثلاثة مردود، لأنه إما توسل بدعي أو توسل شركي نسأل الله العافية.
النوع الأول من التوسل المشروع: التوسل إلى الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العليا: ولله الأسماء الحسنى مثل قولنا: اللهم إني أسألك بأنك أنت الرحمن الرحيم أن ترحمني وتغفر لي. وقد جاء في القرآن والسنة من هذه التوسلات الكثير مثل قول الله تعالى: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. وقوله تعالى: وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين.
ومثل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي)).
وقول النبي صلى الله عليه وسلم لرجل: ((قد غفر له، قد غفر له)) حينما دعا في تشهده فقال: اللهم إني أسألك يا الله، الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم، وقوله صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر: ((يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث)) وقوله صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أعوذ بك بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني))، فهذه توسلات إلى الله باسم من أسمائه الحسنى أو بصفة من صفاته سبحانه وتعالى.
النوع الثاني: التوسل إلى الله تبارك وتعالى بالعمل الصالح كما جاء في قوله تعالى: ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين، وقوله تعالى: ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار.
فنلاحظ في هذه الآيات أنه جاء توسل فيها بالإيمان بالله وبكتبه وبرسله صلى الله عليهم وسلم تسليماً كثيراً لطلب المغفرة وحسن الخاتمة، وهذا ما فعله الثلاثة الذين دخلوا في كهف فسدت الصخرة عليهم الغار، فقرروا أن يتوسلوا إلى الله بأحسن ما عملوا في حياتهم، فتوسل الأول ببره لوالديه وكيف كان لا يشرب اللبن الذي يحلبه من الماشية إلا بعد أن يشرب والديه، وأما الثاني فذكر قصة العامل الذي ترك أجرته، فقام باستثمار تلك الأجرة حتى نمت وكبرت، فحينما جاءه العامل الأجير أعطاه كل تلك الأموال التي كثرت والتي كان أصلها أجرته التي تركها منذ مدة.
أما الثالث: فقد توسل بخشيته من الله عز وجل بعد أن قارب الوقوع في فاحشة الزنا مع ابنة عمه التي كانت في حاجة للمال فأعطاها ما تريد مقابل أن تمكنه من نفسها، فحينما قالت له اتق الله، قام ولم يقارف الفاحشة خوفاً من الله عز وجل وتنازل عن المبلغ الذي أعطاها إياه.
وقد ذكر هؤلاء الثلاثة أن فعلهم ذلك كان خالصاً لله لا يريدون به إلا وجهه، فسألوا الله عز وجل أن يفرج عنهم مما هم فيه فتزحزحت الصخرة وانفتحت المغارة وخرجوا سالمين.
التوسل الثالث المشروع هو التوسل إلى الله تعالى بدعاء الصالحين .. وهذا لا ينافي ما ذكرناه في خطبة الدعاء أن الأصل في الإنسان أن يدعو لنفسه في الأوقات المرجوة وأن يكثر من الأدعية الثابتة الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فلا بأس أن يطلب أحياناً من أحد الصالحين أن يدعو له، وخاصة ممن يعرف عنه التقوى وإجابة الدعوة، وأخص من ذلك في حالة ما إذا كانت الدعوة لعامة المسلمين، كالدعوة للمجاهدين بالنصرة أو في حالة القحط حيث يطلب من الرجل الصالح أن يستسقي للمسلمين أو يطلب منه الدعاء بالمغفرة، فلقد طلب عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو من هو، طلب من أويس القرني أن يستغفر له، وأويس هذا تابعي، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر عنه وعن تقواه ... وقال لعمر: إن رأيته فاطلب منه أن يستغفر لك، وهذا معاوية رضي الله عنه أيام خلافته يطلب من أحد التابعين أن يستسقى للمسلمين لما عرف من تقواه وأنه مجاب الدعوة.
أيها الإخوة هذه هي الأنواع الثلاثة الثابتة والصحيحة من التوسل. فعلينا الالتزام بها راجين من الله قبول العمل والاستجابة للدعاء.
أسأل الله العلي العظيم أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا إنه سميع مجيب.
-------------------------
الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وأشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله.
أيها الإخوة: إن المسلم الذي رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى عليه وسلم رسولاً، ملتزم بما جاء به الشرع الحنيف، يقتدي ويتأسى بالنبي صلى الله عليه وسلم وبالخلفاء الراشدين المهديين، فلا يدعو ولا يتوسل ولا يفعل من أمور الدين التي تقربه إلى الله إلا بما ثبت وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يؤدي هذه الأعمال إلا بنية خالصة لله لا يريد منها رياء ولا سمعه، ويحرص على كل ما من شأنه قبول عبادته، وقبول دعائه، وقبول توسله، فلا يأكل ولا يشرب ولا يلبس إلا طيباً حلالاً، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر لأن من أسباب عدم إجابة الدعاء، ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: ((والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم)).

ومن أسباب عدم قبول الدعاء والتوسل، الابتداع في الدين، فمن أحدث بدعة لم يشرعها الرسول صلى الله عليه وسلم فإن عمله ذلك مردود ولا يقبل منه كما أنه لا تقبل له توبة حتى يدع بدعته كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: ((إن الله حجب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته)). فكيف بمن يتوسل ويدعو بتوسلات وأدعية بدعية لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم كالتوسل بالأموات وبالأضرحة، أو التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ... فنحن نعلم أن جاه النبي صلى الله عليه وسلم عند الله عظيم، ومكانته عالية، ولكن ليس من السنة ولا من فعل السلف الصالح التوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم، أو التوسل بطريقة غير التي ذكرت في -------------------------
الخطبة الأولى، فتلك الطرق الثلاث هي الثابتة وهي الصحيحة، فعلى المسلم أن يلتزم بها ولا يحيد عنها إلى غيرها.
أيها الإخوة: حافظوا على السنن واجتنبوا المحدثات والبدع حتى تنالوا الفوز والفلاح، وحتى تنالوا شربة هنيئة من حوض نبيكم، واتبعوا السلف الصالح فإن في اتباعهم النجاة في الدارين، قال الله تعالى: اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون، وقال تعالى: فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين.
أيها الإخوة: تخيروا الأوقات المرجوة لدعائكم وتوسلوا فيها بأسماء الله تعالى وصفاته وأكثروا من الدعاء والاستغفار وأكثروا من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فمن صلى عليه واحدة صلى الله بها عليه عشراً، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وأكثروا من الصلاة على النبي في هذا اليوم الجمعة وخاصة في آخره بعد العصر.
أسأل الله العلي العظيم أن يتقبل منا أعمالنا وأن يجعلها خالصة لوجه الكريم إنه سميع مجيب.
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.
(1/1537)

التوسل صفاته وأنواعه




2 
بسومه

أسأل الله العلي العظيم أن يتقبل منا أعمالنا وأن يجعلها خالصة لوجه الكريم إنه سميع مجيب.

جزاك الله خير أخي مجدي على هذا الطرح القيم

وجعله الله فى ميزان حسنا تك....
دمت بحفظ الرحمن ....
ودي وشذى الورود





3 
مجدى سالم

حضورك كـنور يبعث الدفء بين الحروف
لكِ كل الشكر والاحترام على هذة الكلمات الجميلة

ارق تحية لقلبك وقلمك
ودمت بكل الود
دمتي بحفظ الرحمن



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.