العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


Like Tree3Likes

1 
بسومه


سنة التكبير عند الصعود والتسبيح عند النزول


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
========================
من السنن النبوية المهجورة ( التكبيرعند الصعود والتسبيح عند النزول)
في حديث جابر الطويل في صفة حجة النبي - صلى الله عليه وسلم -
، قال: ( كنا إذا صعدنا كبرنا، وإذا نزلنا سبحنا ) رواه البخاري ،
مما ورد عن النبي – صلى الله عليه وسلم
بمعنى انها من الأذكار أثناء السير التكبيرعند الصعود والتسبيح عند النزول
=======================================
من السنن النبوية المهجورة ايضاً سنة التشهد بعد الوضوء ربما يتذكررها البعض

والبعض لا يعرفها او ينساها فنذكر بعضنا ببعض بمنهج رسولنا الكريم

روى مسلم عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ -أَوْ فَيُسْبِغُ- الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ".
======================
وإسباغ الوضوء يعني إكماله وإتقانه، وإن أردتَ أن تستزيد من الخير فأضف دعاءً قصيرًا، فقد روى الترمذي -وصحَّحه الألباني- عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رضي الله عنه، أنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الوُضُوءَ ثُمَّ قال: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَّوَّابِينَ، وَاجْعَلْنِي مِنَ المُتَطَهِّرِينَ. فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابِ الجَنَّةِ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ".
=================================

نفعنا الله واياكم ورزقنا شفاعته اللهم امين



2 
مجدى سالم

جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم يكبر إذا صعد شرفاً ويسبح إذا نزل وادياً ، وهل هذا التسبيح والتكبير خاص بالسفر ؟ أم أنه يكبر ويسبح للصعود مثلاً في البيت للدور الثانية والثالثة ؟

كان النبي صلى الله عليه وسلم في أسفاره إذا علا صعداً كبر ، وإذا نزل وادياً سبح ، وذلك أن العالي على الشيء قد يتعاظم في نفسه فيرى أنه كبير، فكان من المناسب أن يكبر الله عز وجل فيقول الله أكبر ، وأما إذا نزل فالنزول السفول فناسب أن يسبح الله عزوجل عن السفول ،هذه هي المناسبة ، ولم ترد السنة بأن يُفعل ذلك في الحضر ، والعبادات مبنية على التوقيف ، ويقتصر فيها على ما ورد ، وعلى هذا أنه إذا صعد الإنسان الدرجة في البيت فإنه لا يكبر ، وإذا نزل منها فإنه لا يسبح ، وإنما يختص ذلك في الأسفار .

وأما من رأى أن التكبير عند الصعود على الدرج ونحوه غير مشروع ، فلأجل أن ذلك لم يرد إلا في حالة خاصة ، وهي حالة الصعود على جبل ونحوه في مسير المسافر ، وأما في حال صعود الدرج ونحوه ، فلم يرد ، مع أن هذا كان معتادا لهم ، وموجودا عندهم ، ولو كان مشروعا لفعله النبي صلى الله عليه وسلم ، أو علمه أصحابه ، كما علمهم ما يقولونه عند دخول البيت ، وعند الخروج منه ، ونحو ذلك من أذكار اليوم والليلة .

وهذا هو القول الراجح في المسألة


جزاك الله خير الجزاء على المشاركة القيمة
ونفع بك الاسلام والمسلمين
واثابك الفردوس الاعلى




3 
مشعل عبدالله

جزاك الله خيرا اختي بسومه على هذا الموضوع القيم ذو الفائدة الكبيرة فقد يعلم البعض عن هذا الحديث وقد لا يعلم البعض ولكن من خلال هذا الموضوع خرجنا بفائدة بارك الله فيك .
اخي مجدي شكرا للرد و التوضيح فقد افدتنا بارك الله فيك .


4 
بسومه

مرورك في اوج التألق أخي مجدي,,
ولايكتمل موضوعي ألا بأطلالتكم وإضافتكم

تميزكم
متجدد..
و حضوركم شذي ّ..
فــ جزاك الله خيراً
تحيتى اليكم واحترامى .


5 
بسومه

لي الشرف حضورك أخي مشعل والاستفادة من طرحي

ونبض من الجمال....
يتدفق بمرورك الرائع ...
أبهرني حضورك المميز ,, وكلمات الإطراء بحقي وحق موضوعي .

تحية
معطره
بالورد مغلفة ..
لروعة حضورك ...فـــ جزاك الله خيراً
سلمتم ..لك تقديري واحترامي



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.