العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الصحة والتغذية

قسم الصحة والتغذية قسم خاص بالغذاء وفوائده على الجسم، وإيجاد الحلول المناسبة لصحتك والتداوي والإعلاج بالأعشاب الطبيعية


1 
مجدى سالم


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

التهاب الاذن الوسطى المزمن



تتكون الأذن البشرية من ثلاثة أجزاء هي :
1- الأذن الخارجية : وتجمع الأمواج الصوتية الى داخل القناة السمعية ثم الى غشاء الطبلة فتذبذبه .
2- الأذن الوسطى : وهي عبارة عن تجويف يحوي ثلاث عظيمات تنقل الذبذبات من طبلة الأذن الى الأذن الداخلية .
3- الأذن الداخلية : يوجد بها القوقعة التي تنقل الاهتزازات الصوتية الى الدماغ عن طريق عصب السمع

تتصل الاذن الوسطى بالأنف عن طريق قناةاستاكيوس التي يكون هدفها موازنة الضغط الهوائي وتصريف افرازات الأذن الوسطى . و هو يفتح ويقفل بطريقة مدروسة . في حالة اغلاقه بشكل دائم يحدث تجمع للسوائل في الأذن الوسطى .


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



ما هو التهاب الأذن الوسطى :

عادة تحتوي الأذن الوسطى على الهواء فقط ولا توجد سوائل . ويحدث الألتهاب عندما تتجمع السوائل في الأذن الوسطى وتبدأ البكتيريا بالتكاثر .بسبب تجمع الصديد والضغط على طبلة الأذن وفي حالة عدم العلاج المباشر تنفجر طبلة الأذن نتيجة الضغط الشديد ويخرج الصديد عن طريق قناة الأذن للخارج ويحدث ثقب في طبلة الأذن . هذا الثقب قد يلتحم أو يبقى بشكل دائم .
في حالة عدم التئام الثقب في طبلة الأذن : فان الأذن الوسطى تبقى معرضة لدخول المياه والبكتيريا من الخارج مما يسبب التهاب مزمن في الأذن الوسطى.


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج






طريقة انتقال الألتهاب للأذن الوسطى :



1- قناة استاكيوس : أي رشح أو زكام في الأنف ينتقل مباشرة الى الأذن الوسطى مسببا الالتهاب
2- وجود ثقب في طبلة الأذن : يسبب انتقال مباشر للمياه من الخارج( خاصة أثناء السباحة أو الاستحمام) الى الأذن الوسطى
3- عن طريق الدم والشعيرات الدموية




أنواع التهاب الأذن الوسطى:

**الالتهاب الحاد : ويحدث عادة بسبب :
1- انغلاق قناة استاكيوس وخاصة عند الأطفال.
2- انتقال البكتيريا عبر قناة استاكيوس بسبب الرشح او الزكام في المجاي التنفسية العليا .
في كلتا الحالتين يؤدي ذلك الى تجمع السوائل في الأذن الوسطى واحتقانها واعراض الالتهاب .
**الالتهاب المزمن : يحدث بسببين :
وجود ثقب دائم في طبلة الأذن مما يؤدي الى تكرار دخول المياه اثناء السباحة او الاستحمام الى الأذن الوسطى مما يسبب الالتهابات المتكررة .
السبب الاخر هو وجود كيس جلدي مزمن ( كراتوما) في منطقة العظام الصدغية خلف الأذن وهو ينمو ببطء على مدى سنوات ويسبب نخر في العظام والعديد من المضاعفات .


الأعراض :
**تتيجةالضغط الشديد للسوائل الملتهبة داخل الأذن الوسطى فتكون الأعراض للالتهاب الحاد كما يلي :
1- الم شديد في الأذن وصداع
2- ضعف في السمع
3- حرارة عالية
في الأطفال يلاحظ البكاء الشديد و اضرابات النوم و ضعف الرضاعة و حكة في الأذن وحرارة عالية .
**في حالة تكرار الألتهابات وعدم علاجها بالشكل الصحيح ينتج ثقب دائم في طبلة الأذن مسببة التهاب مزمن وتكرار دخول المياه من الخارج للأذن الوسطى وتكون الاعراض للالتهاب تامزمن :

1-افرازات صديدية متقطعة( في حالة الثقب فقط ) او مستمرة وبرائحة كريهة ( في حالة كراتوما)
2-ضعف في السمع : يكون نتيجة الثقب المزمن في طبلة الأذن وكذلك النخر في عظيمات السمع .
3- صداع مزمن في منطقة الأذن .
4- دوخان وغثيان ودوار مزمن في بعض الحالات .


العوامل المساعده على حدوث الألتهابات المتوسطه عند الاطفال :


هنالك بعض العوامل التي تجعل اصابة الأطفال أكثر من غيرهم ومن أهم هذه العوام:
*التدخين عند أحد أو كلا الوالدين.
*الرضاعة الصناعية
*تكرر الاصابة بنزلات البرد والرشح والتهابات اللوز واللحميات المتكرره
* تضخم اللحميات خلف الأنفية
*العمر وخاصة الأطفال أقل من عمر ثلاثة سنوات
*الأصابة بأمراض الحساسية والأزمة الصدرية




المضاعفات :



ضعف في السمع
تأخر قدرة الطفل على الكلام وتعلم اللغة .
ثقب دائم في طبلة الأذن
بقاء السوائل في الأذن الوسطى
انتقال الالتهاب الى مناطق اخرى كالغشاء الدماغي
ضعف في العصب الوجهي السابع


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

الالتهاب المزمن يظهر ككتلة بيضاء التهابية كراتوما مع ثقب كبير في الطبلة

العلاج :



**الالتهابات الحادة :

يتم العلاج عادة بشكل تحفظي باستعمال المضادات الحيوية لمدة 7-10 أيام .
عندما تبدأ الافرازات بالظهور ويزول الألم فهذه علامة ان الطبلة قد انثقبت .
في بعض حالات الألم الشديد وعدم استجابة المريض للعلاج التحفظي فيتم احداث ثقب في طبلة الأذن
وشفط السوائل مما يسرع في الشفاء بسرعة .
عند الاطفال وفي حالة تكرار الالتهابات فينصح بوضع أنبوب صغير في طبلة الأذن لمنع تكرر الالتهابات وفي بعض الحالات يتم ازالة اللحميات خلف أنفية بنفس الوقت لازالة الضغط على قناة استاكيوس .

**الالتهابات المزمنة :
ان الحل الجدري هو جراحي :
في حالة عدم التئام ثقب طبلة الاذن فيتم رقع طبلة الأذن جراحيا حيث أن هذه العمليات تعطي نسب عالية من النجاح. يتم اجراء عملية رقع طبلة الأذن في الحالات التالية :
1- لوقف الألتهابات المزمنة .
2- لتحسين السمع .
3- الرغبة في السباحة.
في حالات وجود الكراتوما فالحل الوحيد هو عملية في الأذن والعضام الصدغية لاستصال هذا الالتهاب ولا ينصح بالسكوت عليه بسبب المضاعفات المستديمة التي يسببها اذا تم اهماله .

التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

صورة لعملية تسوس الأذن الخطير ( الكراتوما )



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج
صورة بعد ازالة التسوس للعظام الصدغية

التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج


امراض الاذن ونقص السمع


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



أمراض الأذن ونقص السمع



امراض الأذن غالبا ما تسبب نقصا في السمع ولا بد من معرفة أقسام الأذن وتكويناتها قبل الخوض
في تفاصيل هذه الامراض وكيف تسبب نقص السمع .



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج


تتكون الأذن البشرية من ثلاثة أجزاء هي :
1- الأذن الخارجية : وهي عبارة عن صيوان الاذن وقناة السمع : تجمع الأمواج الصوتية وترسلها الى غشاء الطبلة فتحصل الذبذبات .
2- الأذن الوسطى : وهي عبارة عن تجويف يحوي ثلاث عظيمات تنقل الذبذبات من طبلة الأذن الى قوقعة الأذن الداخلية .
3- الأذن الداخلية : يوجد بها القوقعة التي تنقل الاهتزازات الصوتية الى الدماغ عن طريق عصب السمع .

تتصل الاذن الوسطى بالأنف عن طريق قناةاستاكيوس التي يكون هدفها موازنة الضغط الهوائي وتصريف افرازات الأذن الوسطى الى البلعوم الأنف . هذه القناة تفتح وتقفل بطريقة مدروسة . في حالة اغلاقه بشكل دائم يحدث تجمع للسوائل في الأذن الوسطى .


أنواع نقص السمع :

1- نقص سمعي توصيلي : بسبب خلل في توصيل الصوت في الأذن الخارجية أو الوسطى . غالبا هذا النوع من نقص السمع يكون قابلا للعلاج التحفظي أو الجراحي وعودة السمع الى مستوياته الطبيعية وارد جدا .
2- نفص السمع العصبي : يكون عادة بسبب خلل في عمل الاذن الداخلية أو عصب السمع . عادة ما يتم علاجه تحفظيا أو باستعمال السماعة لتحسين السمع .

الأذن الخارجية :


أ - انسداد قناة الأذن الخلقي : حيث يمنع هذا وصول الامواج الصوتية الى الأذن الوسطى . في هذه الحالات تتم توسعة القناة جراحيا .

ب – التهاب الاذن الخارجية الحاد : يحدث غالبا بسبب دخول مياه الى قناة الأذن الخارجية . مما يسبب تكاثر البكتيريا والفطريات وتهيج أنسجة قناة الأذن الخارجية وانسدادها . الاعراض تكون الم شديد وصداع حاد بالاضافة الى افرازات وضعف في السمع .
العلاج في هذه الحالات يكون عن طريق شفط الافرازات تحت المجهر في العيادة لتحديد نوع الالتهاب بالظبط ودرجته واعطاء العلاج المناسب .
ج – الشمع : بعض الاشخاص وخاصة الرجال تتكون مواد شمعية تغلق قناة الأذن ويتم شفطها في العيادة . هنالك طريقة الغسيل بالماء لكن هذه الطريقة تسببت في بعض المضاعفات عند وجود ثقب في طبلة الأذن ودخول المياه الى الاذن الوسطى مما يسبب التهاب الأذن الوسطى .

الاذن الوسطى :


أ - انثقاب طبلة الأذن :


انثقاب طبلة الأذن يكون عادة بسبب التهابات مزمنة سابقة حدثت أو بسبب ضربة أو جسم غريب اخترق الطبلة . يتراوح الثقب في الحجم من صغير الى ثقب كامل .

عادة يسبب هذا الثقب فقدان للسمع بنسبة تتراوح من 15 – 40 % وتزيد النسبة في حالة الألتهابات .
يتسبب الثقب عادة بمشكلتين رئيسيتين وهما :
1- نقص السمع : فقدان للسمع بنسبة تتراوح من 15 – 40 % وتعتمد على حجم الثقب .
2- تكرار الالتهابات : وجود الثقب يسبب دخول المياه الى الأذن الوسطى مما يسبب التهابات حادة متكررة في الأذن الوسطى .
ينصح عادة باجراء عملية رقع طبلة الأذن حيث أن نسبة نجاحها عالية وتتجاوز 90 % .

ب – التهاب الأذن الوسطى :


عادة تحتوي الأذن الوسطى على الهواء فقط ولا توجد سوائل . ويحدث الألتهاب عندما تتجمع السوائل في الأذن الوسطى وتبدأ البكتيريا بالتكاثر .بسبب تجمع الصديد والضغط على طبلة الأذن وفي حالة عدم العلاج المباشر تنفجر طبلة الأذن نتيجة الضغط الشديد ويخرج الصديد عن طريق قناة الأذن للخارج ويحدث ثقب في طبلة الأذن . هذا الثقب قد يلتحم أو يبقى بشكل دائم .

في حالة عدم التئام الثقب في طبلة الأذن فان الأذن الوسطى تبقى ( كما سبق ذكره )معرضة لدخول المياه والبكتيريا من الخارج مما يسبب التهاب مزمن في الأذن الوسطى.
مما سبق ذكره فان أنواع التهاب الأذن الوسطى تنقسم الى نوعين : حادة ومزمنة .
طريقة انتقال الألتهاب للأذن الوسطى :
1- قناة استاكيوس : أي رشح أو زكام في الأنف ينتقل مباشرة الى الأذن الوسطى مسببا الالتهاب
2- وجود ثقب في طبلة الأذن : يسبب انتقال مباشر للمياه من الخارج( خاصة أثناء السباحة أو الاستحمام) الى الأذن الوسطى .
3- عن طريق الدم والشعيرات الدموية .
عادة يتم علاج الالتهاب الحاد تحفظيا ويستجيب في أغلب الحالات أما في حالة الالتهابات المزمنة فان العلاجات التحفظية غالبا ما تفشل ويحتاج المريض الى التدخل الجراحي .

ج – تصلب عظمة الركاب :
يحدث تجمع كلسي على عظمة الركاب ( احدى عظيمات السمع ) مما يؤدي الى اعاقة نقل الذبذبات الصوتية الى الاذن الداخلية .
تبدأ الأعراض في الظهور في سن الشباب وتزداد مع العمر وتصيب كلتا الأذنتين .
الحل الأمثل هو عملية جراحية لاستبدال عظمة الركاب بعظمة صناعية بنسبة نجاح تتجاوز 85 % .

د – سوائل الأذن الوسطى :
في الأطفال غالبا وأحيانا عند الكبار تتجمع السوائل في الأذن الوسطى بدلا من الهواء . يحدث هذا بعد حالات الزكام الأنفي أو بسبب تضخم اللحميات خلف الأنفية . يسبب وجود السوائل نقص في السمع ومضاعفات على المدى البعيد .
العلاج يكون تحفظيا واذا استمرت السوائل اكثر من شهرين فينصح بعملية شفط السوائل ووضع أنابيب تهوية مؤقته في طبلة الأذن لمنع تجمع السوائل .

الأذن الداخلية :


هنالك العديد من اضرابات الأذن الداخلية وتسبب نقصا في السمع يسمى نقص السمع العصبي

وله عدة اسباب :
أ‌- المتلازمات الخلقية التي تصيب الأطفال وغالبا ما تكون وراثية و يلعب زواج الأقارب دورا مهما في الشرق الأوسط لهذه الظاهرة .
ب‌- الالتهابات الفيروسية كالحصبة والنكاف تسبب تلف في خلايا الأذن الداخلية والعصب السمعي .
ج - التهابات الأذن الداخلية الحادة : تسبب نقص سمعي مع دوخان وتقيؤ شديد وطنين في الأذن . تختفي خلال أيام مع العلاجات التحفظية لكن نقص السمع قد يكون مؤقت او دائم .
العلاج تحفظي وغالبا لا تتكرر الحالة مرة أخرى .
د – متلازمة منييرز : تصيب النساء عادة وتسبب دوران ونقص سمعي متكرر مع طنين.
عادة ما تختفي الأعراض خلال 24 ساعة لكن تتكرربشكل مزعج . العلاج تحفظي بالعادة
ه – نقص السمع مع العمر : عادة ما يضعف السمع مع الكبر وتختلف من شخص لاخر
( مثل الشيب ) والسبب تلف خلايا القوفعة الدقيقة . يسبب هذا طنين مزعج مزمن .
عادة ما يستفيد المريض من وضع سماعة طبية .



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

طريقة عمل السماعة



الخلاصة :


هنالك العديد من اضطرابات الاذن التي تسبب نقصا في السمع . من الضروري تسخيص الحالة مبكرا لان النتائج تختلف بشكل جذري في العلاج المبكر عن المتأخر . أيضا من الضروري معرفة نوع نقص السمع : توصيلي ام عصبي لان ألية العلاج تختلف جذريا وكذلك النتائج .

التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



جراحة الاذن الدقيقة


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

جراحة الأذن الدقيقة




التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



حدث تقدم كبير على مفاهيم جراحة الأذن الدقيقة مع تطور المعلومات الطبية والابحاث وكذلك تطور الأجهزة الدقيقة التي تستخدم لجراحة الأذن .
وسنناقش التدخلات الجراحية للحالات الأكثر شيوعا خاصة في منطقة الشرق الأوسط .



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



صورة تظهر عظيمات الأذن الوسطى حيث يشير السهم الاسود الصغير الى عظيمة المطرقة والاسهم الأسود الكبيرالى السندان والسهم الأبيض الصغير الى الركاب


سوائل الأذن الوسطى :


تحدث هذه على الأغلب عند الأطفال والصغار ويكون السبب الرئيسي هو انغلاق قناة أستاكيوس بسبب ضعف نمو العضلات المحيطة بها او بسبب تضخم اللحميات خلف الأنفية مما يؤدي الى تجمع السوائل في الأذن الوسطى وعدم تصريفها الى الأنف . تجمع السوائل هذا يؤدي الى :


أ‌- -نقص في السمع .
ب‌-- تكرار الألتهابات في الأذن الوسطى .
ت‌-- اذا أهملت لفترة طويلة تسبب التهاب مزمن في الأذن الوسطى. .
ينصح باجراء شفط لسوائل الأذن الوسطى ووضع انابيب تهوية صغيرة جدا في غشاء طبلة الأذن الوسطى لمنع تجمع السوائل .
هذا الانبوب عادة يخرج من الأذن لوحده بعد 6 -12 شهر وبالمقابل توجد أنابيب دائمة تبقى لسنوات . يتم اجراء العملية تحت البنج الكامل للاطفال والبنج الموضعي للكبار.
عندما يعاني الطفل من وجود لحميات خلف أنفية أو التهاب اللوز المتكرر فانه ينصح بازالتهما بنفس الوقت لان هذه عوامل تساعد على تكرار التهابات الأذن الوسطى


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

سوائل في الاذن الوسطى





انثقاب طبلة الأذن :


يحدث عادة بسبب التهاب سابق للأذن الوسطى أو بسبب ضربة على الأذن . في الحالات التي لا يلتئم فيها الثقب فان هذا يسبب المضاعفات التالية :
ا - ضعف في السمع : تعتمد درجة الضعف على حجم الثقب وموقعه .
ب- التهابات متكررة بسبب دخول المياه الى الأذن الوسطى .
في أغلب الحالات فان ثقب الأذن يكون قديما ومنذ الصغر بسبب الاهمال في علاج التهابات الاذن منذ الصغر . في الحالات المزمنة وعندما لا يلتئم الثقب وبحالة حدوث ما سبق من المضاعفات فاته ينصح بعملية رقع طبلة الأذن حيث أنها تعطي نسب نجاح عالية تتجاوز التسعين بالمائة .من الضروري التأكد عند اجراء العملية عدم وجود التهاب في الاذن . تجري هذه العملية عادة تحت البنج العام وباستخدام المايكروسكوب الدقيق ويمكن أن تجرى من داخل الأذن اذا كان الثقب صغيرا أو من خلف الأذن اذا كان الثقب كبيرا . يتم عادة أخذ الرقعة من غشاء رقيق خلف الأذن


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

ثقب في طبلة الأذن




التهاب الأذن الوسطى المزمن :
يحدث عادة بسبب وجود ثقب دائم في طبلة الأذن مسببا دخول المياه الى الأذن الوسطى . الألتهاب المزمن هذا يسبب العديد من المضاعفات على المدى البعيد . العلاج عادة يكون تحفظيا في البداية لعدة اسابيع وعندما تجف الأذن ويختفي الالتهاب فينصح باجراء عملية رقع طبلة الأذن لمنع تكرر الالتهابات كما ذكر سابقا




تسوس عظام الأذن الصدغية :
يحدث عادة بسبب وجود كيس جلدي مزمن ( كراتوما ) ويبدأ عادة في الأذن الوسطى وينتقل الى العظام الصدغية خلف الأذن . ينمو هذا الكيس ببطء على مدى سنوات طويلة ويسبب اعراضه بالتدريج لكن العديد من المضاعفات الخطيرة تحدث بشكل مفاجئ . الاعراض :
ا – افرازات صديدية مزمنة مع رائحة كريهة ولا تستجيب للعلاج التحفظي .
ب- ضعف سمعي متوسط الى شديد .


المضاعفات :


1- تأكل عظيمات السمع وتلفها مما يسبب ضعف توصيلي دائم للسمع .
2- انتقال الالتهاب الى الأذن الداخلية مما يسبب دوخان وضعف سمعي عصبي .
3- انتقال الالتهاب الى الغشاء الدماغي أو الدماغ مما يسبب التهاب الدماغ والسحايا .
4- تجمع صديد قيحي خلف الاذن مع حرارة عالية .
5 - شلل وضعف في العصب الوجهي السابع .
6- تخثر للاوردة الدماغية القريبة للاذن . هذه حالة خطيرة ولا يجب السكوت عليها واهمالها .


التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

تسوس الأذن




العلاج لتسوس الأذن فقط جراحي بعملية ولا مجال للطرق التحفظية : يجب اجراء عملية حفر وتنظيف للعظام الصدغية المتعفنة بالكامل وبنفس الوقت يتم توسيع قناة الاذن الخارجية .
بالنسبة للسمع فيتم لاحقا بعد عدة أشهر اجراء عملية على العظيمات السمعية لتحسين السمع .
هذه العملية تعطي نتائج بنسبة شفاء ممتازة ويجب على المريض أن يتابع لعدة اشهر للتنظيف المستمر للاذن في العياده.


تكلس ( تصلب ) عظمة الركاب :



يحدث بسبب تكلس عظمة الركاب ( من عظيمات السمع ) فتصبح حركتها محدودة ولا تصبح قادرة على نقل الذبذبات الصوتية الى الأذن الداخلية . هذا يسبب ضعف سمعي توصيلي بالاضافة الى طنين مزعج . هذا المرض وراثي في بعض الحالات ويبدأ في الظهور عادة بين عمر 20 – 35 سنة . ينخفض السمع بالتدريج على مدى سنوات وعادة يصيب كلتا الاذنتين . العلاج الوحيد له هو عملية جراحية حيث يتم استبدال عظمة الركاب بعظيمة صناعية وتجرى اما تحت البنج العام او تحت البنج الموضعي . يمكن أن تجرى العملية لكلا الاذنتين بفارق زمني قدره سنة بين كل واحدة . نسبة نجاح العملية وعودة السمع الى طبيعته عالية جدا . في حالة عدم صلاحية المريض للعملية لاسباب مرضية أو رفض المريض فيتم وضع سماعة



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج



تصلب عظمة الركاب



زراعة القوقعة :
عملية كبرى حيث يجري زرع جهاز الكتروني وتثبيته خلف الأذن . يتم توصيل هذا الجهاز الى قوقعة الأذن الداخلية عن طريق اسلاك خاصة أثناء العملية. يتم التقاط الذبذبات الصوتية الخارجية بهذا الجهاز وتحويلها الى نبضات كهربائية ونقلها الى الأذن الداخلية وعصب السمع . تجرى هذه العملية للأطفال من عمر 1-5 سنوات في حالات فقدان كامل أو شبه كامل للسمع . هنالك فحوصات خاصة تجرى قبل العملية لمعرفة مدى صلاحية الأذن للعملية . تكمن بعض الصعوبات في :
**المريض بحاجة الى تأهيل لمدة 12 شهرا بعد العملية وتعاون كامل من الأهل ويفضل أن يقوم بالتأهيل نفس الفريق الذي أشرف على المريض قبل العملية وبنفس البلد .

**تكلفة العملية فقط بين 30 – 40 ألف دولار ( عدا تكاليف التأهيل ) وتعتمد على نوع الجهاز المستعمل حيث أن سعر الجهاز لوحده بين 18 – 35 ألف دولار .



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج

الخلاصة :


ان عمليات الأذن الدقيقة ليست للهواة وهي من العمليات الدقيقة والمعقدة وييتطلب اجراؤها أجهزة حديثة وأدوات دقيقةو تقنية طبية عالية . حقيقة ان الاساس في نجاح تلك العمليات هي عدة عوامل وهي التوقيت المناسب للعملية والتجهيزات المناسبة والأهم من ذلك مدى تمرس الجراح وخبرته في هذا المجال .



التهابات الأذن وزراعة القوقعة والعلاج






2 
مجدى سالم

تصلب عظمة الركاب




نقص السمع ظاهرة يعاني منها العديد من المرضى والغريب عندما تحدث في أعمار الشباب .
توجد في مجتمعنا المحلي العديد من الحالات نقص السمع الغير مشخصة ونتفاجا في العيادة وبعد فحوصات السمع.
أن بعض هذه الحالات كان من الممكن علاجها في مراحل مبكرة بدلا من تأخرها لعشرات السنوات .
في البداية لا بد من شرح مبسط لمكونات الأذن حيث تتتكون الأذن البشرية من ثلاثة أجزاء هي :

ا - الأذن الخارجية وهي عبارة عن صيوان الاذن وقناة السمع : تجمع الأمواج الصوتية وترسلها الى غشاء الطبلة فتحصل الذبذبات
ب - الأذن الوسطى : وهي عبارة عن تجويف يحوي ثلاث عظيمات تنقل الذبذبات من طبلة الأذن الى قوقعة الأذن الداخلية . العظيمات هي المطرقة والسندان والركاب .عظمة اللركاب هي عظيمة رقيقة وصغيرة تنقل الذبذبات الى القوقعة مباشرة .
ج - الأذن الداخلية : يوجد بها القوقعة التي تنقل الاهتزازات الصوتية الى الدماغ عن طريق عصب السمع. اذا فان عظيمة الركاب هي أصغر عظمة في الجسم وتوجد في الاذن الوسطى وهي مسؤولة عن نقل الصوت الى الاذن الداخلية . العظمية بطبيعتها تتميز بحرية الحركة لنقل الذبذبات

أسباب التصلب :

توجد عظيمة صغيرة تسمى عظمة الركاب في الأذن الداخلية . العظمية بطبيعتها تتميز بحرية الحركة لنقل الذبذبات وعندما يحدث تكلس على العظيمة فتصبح حركتها محدودة ولا تصبح قادرة على نقل الذبذبات الصوتية الى الأذن الداخلية .
ينتشر عادة في الغرب أكثر من الشرق ويصيب البيض أكثر بكثير السود .يسبب عادة نقص سمعي توصيلي ومن الضروري في هذه الحالات التفريق بين نقص السمع التوصيلي والعصبي .





صورة عظمة الركاب







مكان التكلس على عظمة الركاب ويشار اليه بالسهم الاسود


أنواع نقص السمع :

يوجد عادة نوعين لنقص السمع
توصيلي : بسبب وجود خلل في توصيل الصوت الى الأذن الداخلية . عادة يكون السبب : – انسداد قناة الأذن الخارجية لعدة اسبابب – ثقب في طبلة الأذن – خلل في عظيمات السمع ومثال على ذلك تصلب عظمة الركاب .
عصبي : بسبب خلل في الأذن الداخلية أو العصب السمعي . عادة هذا النوع قد يكون وراثيا منذ الصغر أو يحدث مع التقدم في العمر

الأعراض :
نقص في السمع : يظهر عادة بشكل تدريجي في الاعمار بين 20 – 40 سنة ويصيب الأناث أكثر من الرجال بنسبة الضعف . يتطور نقص السمع بشكل تدريجي وغالبا ما يصيب كلتا الاذنين مع الزمن في حوالي 80 % من الحالات .
طنين في الأذن : يظهر عادة في الحالات المتقدمة .
دوخان ودوران : حيث يصيب حوال ي ثلث الحالات .
التشخيص :
لا بد من استشارة اختصاصي الانف والاذن والحنجرة لاجراء الفحوصات اللازمة .تنظير الأذن
بالمايكروسكوب يظهر طبلة الأذن بشكل طبيعي وكذلك قناة الاذن .
يتم عادة التشخيص عن طريق الفحص السمعي الذي يظهر فيه ضعف سمعي توصيلي . يتم ايضا اجراء تخطيط الطبلة والذي يظهر عادة بشكل طبيعي أو منخفض الكمية .
لا بد من ملاحظة العامل الوراثي الذي يظهر عادة في ثلث الحالات وينتشر في بعض العائلات .

العلاج :
بعد التشخيص الدقيق لهذه الحالات فان العلاج الوحيد هو الجراحة عن طريق العملية .
تتم العملية عبر قناة الأذن تحت البنج العام عادة ويتم خلالها استكشاف عظيمات السمع الثلاثة .
بعد التاكد من تصلب عظمة الركاب فيتم ازالة العظمة واستبدالها بعظيمة صناعية صغيرة .







حالة تسوس عظمة السندان والمطرقه









صور تمثل العظيمة الصناعية بعد تثبيتها في الاذن الوسطى
عادة تعطي هذه العمليات نسبة نجاح عالية .

ان هذه العمليات الدقيقة ليست للهواة وهي من العمليات الدقيقة والمعقدة وييتطلب اجراؤها أجهزة حديثة وأدوات دقيقةو تقنية طبية عالية . حقيقة ان الاساس في نجاح هذه العمليات هي عدة عوامل وهي التوقيت المناسب للعملية والتجهيزات المناسبة والأهم من ذلك مدى تمرس الجراح وخبرته في هذا المجال .في حالة رفض المريض للعملية فيمكن وضع سماعة خارجية لتحسين السمع لكن السماعة لا تعالج الحالة ولا تغني عن العملية .




رقع طبلة الاذن




رقع طبلة الأذن



طبلة الأذن هي عبارة عن غشاء رقيق يفصل بين الأذن الوسطى والأذن الخارجية .
تكمن أهمية الطبله هي انها عندما تكون سليمة فان ذبذبات الصوت تقوم بهزها وتنتقل هذه الاهتزازات الى عظيمات السمع بالأذن الوسطى ومنها الى الأذن الداخليه .
وجود ثقب في هذا الغشاء يسبب خلل وظيفي للأذن حيث تصبح الاهتزازات ضعيفة ولا تنتقل الى الأذن الوسطى كما يجب مما يسبب ضعفا في السمع .
تكمن اهمية طبلة الاذن في أنها عنصر مهم من ناحيتين :

1- السمع : تقوم الطبلة بنقل الذبذبات الصوتية من الأذن الخارجية الى الأذن الوسطى
2- الحماية : تحمي الاذن الوسطى من دخول الجراثيم والمياه الى الأذن الوسطى

لماذا يحدث الثقب في الأذن ؟


هنالك عدة أسباب ومن أهمها
أ – التهاب الأذن الوسطى : في مرحلة الصغر و أثناء التهاب الاذن الوسطى يحدث ضغط شديد
على طبلة الأذن مما يؤدي الى انثقابها وخروج الصديد الالتهابي عبر الثقب . غالبا ما يلتئم الثقب
لوحده لكن في العديد من الحالات يبقى كثقب دائم .
ب-التعرض للضرب أو دخول اداة حادة او جسم غريب واختراقه للطبلة مثلا اثناء تنظيف الاذن .
ج- صوت الانفجارات العنيفة والقنابل
د- تغيرات الضغط الجوي القوية : اثناء الطيران ( خاصة الصعود) يصبح ضغط الاذن الوسطى كبيرا جدا بالنسبة للخارج مما يسبب تمزق في الطبلة وانثقابها لموازنة الضغط داخل وخارج الطبلة .

ما هي الأعراض ؟

أ‌- فقدان السمع : يعتمد هذا بالذات على حجم الثقب وموقعه . اذا كان الثقب صغيرا فقد لا يلاحظ المريض نقصا في السمع اذا كانت
الاذن الاخرى سليمة .في حالة ان الثقب متوسط او كبير الحجم ويقع مباشرة فوق العظيمات فانه نقص كبيرا في السمع في تلك الاذن .
ب‌- افرازات صديدية من الاذن : بسبب الثقب فان المياه تدخل مباشرة الى الأذن الوسطى اثناء السباحة او الاستحمام مما يسبب
الالتهابات المزمنة والمتكررة .
ج - طنين مزعج







ثقب كبير في طبلة الأذن وتظهر أيضا عظيمات الأذن الدقيقة

ما مضاعفات الثقب ؟


أ‌- نقص السمع :في حالات الثقب فان نقص السمع يكون من النوع التوصيلي وليس العصبي . يفقد عادة الشخص بسبب الثقب عادة بين 15 – 35 % من سمعه في الأذن . اذا كات التفص السمعي اكثر من ذلك فانه لا بد من وجود خلل في عظيمات السمع بنفس الوقت .
ب‌- الالتهابات المتكررة للاذن الوسطى :خطر تكرار الالتهابات هو أنه مع الزمن يحدث تلف في عظيمات السمع ويفقد المريض سمعه تدريجيا مع الزمن . لا ننسى ايضا المضاعفات الخطيرة لالتهاب الاذن الوسطى المزمن كتكوين الكراتوما والتهاب الغشاء الدماغي وغيره .

ما هو العلاج ؟







بداية العملية حيث يتم أخذ الرقعة


في اغلب الحالات فان الثقب يلتئم لوحده خلال ستة أشهر من حدوثه .
اذا لم يلتئم الثقب خلال ستة أشهر فانه يصبح ثقبا دائما وفي هذه الحاله لا بد من التدخل الجراحي .
اذا كان الثقب صغيرا ولا يشكو المريض من شيء فيمكن للمريض التعايش معه لفترات طويلة .
اذا كان الثقب كبيرا أو يسبب نقص في السمع أو التهابات متكررة : فيفضل القيام بعملية رقع لطبلة الأذن .
عملية رقع الطبلة تتم بأخذ غشاء من خلف الأذن او امام الاذن ووضعه بدلا من غشاء الطبلة نفسه . تعطي هذه العملية نسبة نجاح عالية تتجاوز التسعين بالمائة .
يجب التاكد قبل العملية بعدم وجود التهاب وعلاجه قبل العملية.تتم هذه العملية اما عن طريق قناة الأذن أو عن طريق فتح الجلد خلف الأذن .
في السابق كانت هذه العمليات لا تجرى الا للاعمار فوق 12-14 سنة لكن المفاهيم الان تغيرت عالميا وقد قام الكاتب باجراء هذه العملياتاعتبارا من عمر الستة سنوات ووجد ان نسب نجاحها عند الصغار عالية جدا اكثر من الكبار .



مكان أخذ الرقعة







رقعة الطبله في مكانها




زراعة القوقعه







زراعة القوقعة تعني زراعة جهاز الكتروني ( القوقعة الالكترونية ) داخل الأذن الداخلية حيث يقوم بتزويد الاذن بالاصوات في حالات فقدان السمع . أي هي تكنولوجيا تتخطى الخلايا التالفة في الأذن الداخلية بتحويل الاصوات الى اشارات الكترونية مباشرة الى عصب السمع ومنه الى الدماغ .

الحالات التي تصلح :


تجرى العملية للكبار والصغار في مختلف الأعمار في حالة فقدان السمع العصبي ( وليس التوصيلي ) الكلي او الشديد والذي لا يستجيب المريض للمعينات السمعية .

أفضل نتائج تكون للصغار الذين عمرهم أقل من خمسة سنوات .
اسباب نقص السمع العصبي للصغار هي :
1-العامل الوراثي هو السبب في أغلب الحالات
2 التهاب السحايا في العمر المبكر

كيف يعمل الجهاز :

القوقعة الاكترونية هو جهاز الكتروني مكون من جزئين خارجي وداخلي .

الجهاز داخلي يزرع في الأذن الداخلية بعملية جراحية وجهاز أخر يوضع خلف الأذن.
يتكون الجهاز من مايكرفون وجهاز معالج للصوت خلف الأذن يقوم بالتقاط الاصوات وتحويلها الى اشارات خاصة ويرسلها الى عدة أجهزة صغيرة ودقيقة تقوم بدورها بتحويلها الى نبضات كهربائية و يتم نقلها عبر اسلاك دقيقة جدا الى الاذن الداخلية اي باختصار يقوم الجهاز بتحويل الموجات الصوت الى نبضات كهربائية وترسلها مباشرة الى الاعصاب السمعية في الاذن الداخلية .

التقييم قبل العملية :
هنالك معايير دقيقة وشروط لضمان انتقاء الحالات المناسبة لزراعة القوقعة . وقبل العملية لا بد من عمل بعض الفحوصات للتأكد من صلاحية المريض للعملية :
1- فحوصات سمعية : يتم اجراء اختبارات خاصة لتقييم درجة نقص السمع ومقدار الاستجابة للمعينات السمعية .
هذه الاختبارات تشمل التخطيط السمعي الدماغي وجهاز قياس ذبذبات القوقعة وفحص العصب الدماغي .
في حالة ثبت أن العصب الدماغي لا يعمل فيستثنى المريض من العملية .
2- فحوصات اشعة : يتم اجراء صورة مقطعية للقوقعة والاذن الداخلية : لمعرفة اذا كان هنالك انسداد في قنوات القوقعة بسبب التكلسات أو تشوه خلقي في تكوين القوقعة حيث أنه في بعض هذه الحالات فلا ينصح بالعملية .
3 - فحوصات خاصة للنطق والاستيعاب : تقييم مدى نطق الطفل واستيعابه للكلام يحدد فترة التأهيل اللازمة للعملية .
4- تقييم الحالة الاجتماعية والتعليمية للطفل : يجب التأكد من استعداد الأهل للاستمرار بمرحلة التأهيل وكذلك الاستعداد المدرسي المستقبلي .

طريقة العملية :

يتم اجراء العملية تحت البنج العام وعادة تستغرق قرابة الثلاثة ساعات . يتم الدخول الى الاذن الداخلية بعد حفر العظام الصدغية والدخول الى الاذن الوسطى. يتم عمل ثقب صغير في القوقعة وارسال الالكترود الى قناة القوقعة الداخلية . أيضا يتم تثبيت جهاز فك الشفرات خلف الأذن وتحت الجلد مباشرة .

بعد العملية مباشرة يتم التأكد من عمل جهاز القوقعة الالكترونية بواسطة أجهزة خاصة .
ملاحظات :
1- العملية مكلفة وتكلف عادة اكثر من خمسة وثلاثون ألف دولار حيث أن سعر الجهاز المتعدد القنوات لوحده يتراوح بين 24 – 28 الف دولار .
2- بعد العملية هنالك الحاجة الى تأهيل لفترة ليست بالقصيرة وتستمر 6 – 12 شهرا بالمعدل .

العوامل التي تتحكم في نجاح العملية :

العمر : يستحسن أن تتم الزراعة بعمر مبكر اعتبارا من عمر السنة قبل البدء بالنطق حيث يستطيع الطفل سماع الأصوات وتعلم النطق في سن مبكر حيث ثبت ان الأطفال بين عمر السنة الى خمسة سنوات هم اكثر من يستفيد من الجهاز وخاصة بعد اعطائهم برنامج تأهيل مركز بعد العملية .

تجرى العملية أيضا للكبار عند فقد السمع الكلي أو الشديد الذي يحدث في اعمار غير الطفولة حيث يكونوا قد تعلموا النطق سابقا وتوجد لديهم ذاكرة لمفهوم الكلمات .
في حالة الكبار الفاقدي السمع منذ الصغر والذين ليس لديهم نطق أو كلام مفهوم فهذه الحالات تمنع زراعة القوقعة لان الفائدة ستكون معدومة .
التأهيل بعد العملية : هذه مرحلة مهمة جدا وتستمر من 6-12 شهرا حيث يتم تعليم الطفل كيفية سماع الأصوات ودلالاتها وكيفية النطق . عدم التزام الأهل بالتأهيل قد يسبب فشل العملية .
مقدار فقدان السمع : في حالات ضعف السمع الشديد تكون النتائج أفضل من حالات فقدان السمع الكلي .
القدرة على استيعاب الكلام قبل فقدان السمع : هذا يقلل كثيرا من فترة التأهيل اللازمة وتعطي نتائج قوية وخير مثال في حالات الأطفال الذين يفقدون سمعهم بعد عمر الأربعة سنوات والكبار بسبب التهاب السحايا أوالتهابات الأذن الداخلية الفيروسية .
استعمال السماعة العادية : الطفل الذي اعتاد على السماعة العادية يستطيع التأقلم مع القوقعة الألكترونية بسهولة أكبر من الطفل الذي لم يجرب السماعة .
فترة فقدان السمع : كلما قلت فترة فقدان السمع فان الفائدة من زراعة القوقعة تكون أكبر .

الخلاصة :
يجب على الاهل النتباه لسمع الطفل منذ الولاده ولا بد في الدول العالم الثالث أن تقوم باجراء تقييم سمع المواليد منذ الولاده لاكتشاف حالات فقدان السمع لان العلاج المبكر هو الاساس لتنمية مواهب الطفل السمعية والدراكية والنطق
ان زراعة القوقعة تعطي نتائج قوية في الحالات المنتقاه بشكل جيد وبعد التأهيل المكثف وتقوم بتحويل الطفل المعاق سمعيا الى طفل منتج وليس عالة على المجتمع .
تعتمد النتائج على عدة عوامل ذكرت سابقا وهذه التكنولوجيا الحديثه في طريقها للانتشار مع الزمن لكن العائق الاساسي لها هي التكلفة العالية والتي نتأمل ان تنخفض مع الزمن .



اجزاء الجهاز






الجهاز بعد الزراعه









الطنين





هو عبارة عن صوت أو صفير يسمعه الشخص ولا يسمعه غيره .

لا يعتبر مرضا وانما يكون عرضا لأمراض اخرى تصيب الأذن والدماغ .يظهر هذا الطنين كوشيش أو صفير أو طقطقة أو غيره .
عادة ما يصاحب الطنين نقصا في السمع دون ادراك المريض في العديد من الحالات

الأسباب :



1- تقدم العمر ( شيخوخة السمع ) : عادة يحدث نقص في السمع بعد عمر الستين بسبب ضعف الخلايا السمعية العصبية مع العمر . يصاحب ذلك عادة طنين مزعج ويتزايد بالتدريج وببطء ليصيب كلتا الأذنين . يصاحب الطنين نقص تدريجي في السمع يزيد مع العمر ويتركز عادة على الترددات العالية .



2- التعرض للضوضاء : الأصوت العالية جدا تسبب تلفا في خلايا الأذن الداخلية المرتيطة بالعصب السمعي. عادة نقص السمع والطنين يظهر فجأة في حالات التفجيرات والقنابل بسبب شدة وحدة الصوت . في حالة الضوضاء العالية المزمنة كالعسكريين مثلا فان الطنين يظهر بعد سنوات طويلة ويصاحبه نقص في السمع للترددات العالية في البداية ثم يشمل باقي الترددات مع تقدم العمر .



3- أمراض خاصة في الأذن ومن أشهرها :



أ – انسداد قناة الأذن : خاصة بسبب مادة الشمع وعادة يختفي الطنين بعد تنظيف الأذن .

ب- انثقاب طبلة الأذن : ان وجود الثقب يؤدي الى دخول الهواء بشكل غير منتظم الى الاذن الوسطى مسببا نقصا سمعيا بالاضافة للطنين . يتم عادة رقع طبلة الأذن بعملية جراحية بنسبة نجاح عالية . يختفي الطنين عادة بعد العملية .

ج – تصلب عظمة الركاب : عظمة الركاب تقع في الأذن الوسطى و تنقل الذبذبات الى الاذن الداخلية وهي تتميز بمرونة الحركة . عندما تتكلس وتصبح حركتها محددة تسبب بعض الاعراض وهي طنين مزعج ونقص في السمع . في بعض الحالات يحدث دوخان ودوران . العلاج هنا في استبدال عظيمة الركاب بعظمة صناعية وبنسبة نجاح عالية وعادة ما يختفي الطنين بعدها .

د – متلازمة منييرز : تحدث بسبب ارتفاع ضغط السوائل في الأذن الداخلية مما يسبب اعراضا : دوران ونقص في السمع وطنين . يحدث ذلك على شكل نوبات متكررة ويصاحبها تقيء واستفراغ بالاضافة فقدان توازن في بعض الحالات .

متلازمة منييرز هو مرض مزمن وعلاجه غالبا يكون تحفظيا ولا يتم اللجوء للطرق الجراحية الا في حوالي 20 % من الحالات . نسبة الشفاء الكامل تكمن في ثلث الحالات فقط . العلاجات عادة تقلل من حدوث نوبات المرض .



4- اصابات الرأس وكسور الجمجمة والأذن : تسبب عادة ارتجاج في الأذن الداخلية أو أصابة في أعصاب السمع . يتسبب ذلك في طنين قد يكون مؤقت أو دائم . يصاحب ذلك عادة نقص سمعي عصبي حسب موقع وشدة الاصابة .



5- اسباب اخرى متعدده ومنها :

أ– الأدوية مثل الأسبرين وعلاجات الضغط والمهدئات وغيرها.

. ب- ارتفاع الضغط ومرض السكري واضطرابات الغدة الدرقية .

ج – أورام قاع الجمجمة وشرايين العنق والدماغ : ورم عصب التوازن في قاع الجمجمة عادة يكون الطنين من أول أعراضه ويكون في جهة واحدة . وهو ورم حميد قابل للشفاء الكامل . يجب عند أي شخص يتجاوز عمر الأربعين ويشعر بطنين في أذن واحدة لأكثر من عدة أسابيع مراجعة الطبيب وعدم اهمال ذلك .

د- تصلب شرايين العنق والدماغ : يحدث ذلك في الأعمار التي تجاوزت الستين ويكون عادة بسبب تراكم الدهنيات في تلك الشرايين .



التشخيص :

يجب على الشخص الذي يشعر بالطنين عدم اهماله والمبادرة الى مراجعة طبيب الانف والاذن والحنجرة لمعرفة السبب . ان العديد من الامراض اتي تستفيد من العلاج المبكر يكون الطنين من أول أعراضها . تكمن أهمية الكشف المبكر أيضا لمنع تفاقم الأمراض المسببة للطنين .

لا بد بعد الفحص السريري من اجراء مخطط ومقياس للسمع . أيضا في بعض الحالات قد يطلب الطبيب اجراء صورة مقطعية أو رنين مغناطيسية للأذن والدماغ وبعض فحوصات الدم .



العلاج :

يبدأ العلاج بمحاولة معرفة السبب لهذا الطنين فاذا عرف السبب : بطل العجب .

فمثلا اذا كان السبب انغلاق قناة الأذن بالشمع فيتم ازالته . اذا كان هنالك ثقب في طبلة الأذن فيتم رقعه وبالامكان معالجة أغلب الامراض الجراحية للأذن بنجاح.

أيضا يمكن علاج الأسباب الأخرى كايقاف الأدوية المسببة للطنين والتحكم في ضغط الدم والسكري المرتفع .

تكمن الصعوبة اذا كانت المشكلة في الاذن الداخلية على مستوى الخلايا العصبية والعصب السمعي حيث أن هذه الخلايا غير قابلة للتجديد .

يمكن تخفيف حدة الطنين بالابتعاد عن الأشياء التي تزيد من الطنين وهي :

الابتعاد عن الضوضاء العالية

السيطرة على ضغط الدم

تقليل الملح في الطعام

الابتعاد عن المنشطات كالقهوة والدخان .

التقليل من التوتر والاجهاد

عدم التفكير في الطنين

الابتعاد عن الكحول

هنالك بعض الأدوات التي تستعمل للتخفيف من حدة الطنين لكن لم يثبت علميا( بحسب خبرة الكاتب ) جدواها لكنها للأسف شائعة بسبب تعلق المصابيين بأي أمل وهي تشمل :

1- سماعات التي تصدر أصوات تعاكس صوت الطنين الصادر

2- استعمال الليزر لعلاج الطنين

3- التعرض لضغط أكسجين عال داخل غرف خاصة

4- العلاج بالابر الصينية

5- العلاج بالاعشاب

6- التنويم الغناطيسي وغيره .



الخلاصة :

الطنين مشكلة يعاني منها نسبة عالية من الناس وتتعدد أسبابه و في بعض الحالات يصاحبه نقص في السمع . الطنين قد يكون مؤقتا أو دائم ويمكن علاجه والشفاء منه في العديد من الحالات .

أخيرا لا بد من التنبيه أن الطنين في جهة واحدة من الرأس بعد عمر الأربعين لا يجب اهماله ( كونه علامه مبكرة لبعض الأمراض والأورام ) لأنه من السهل اكتشاف اسبابه القابلة للعلاج المبكر وبنسبة شفاء عالية.






متلازمة منييرز



. متلازمة منييرز ( Meniere's Disease ) هو عبارة عن مرض يصيب الأذن الداخلية و يصيب عادة كافة الاعمار لكنه بالعاده يظهر بين عمر 20 – 50 سنة . يصيب عادة أذن واحده ثم يصيب الثانية في 50 % من الحالات مع تقدم العمر . يصيب النساء والرجال بنفس النسبة .


الأعراض :

ياتي المرض على شكل نوبات متكرره وتتضمن :
دوران و دوخان
فقدان توازن
ضعف السمع
طنين
ضغط على الأذن
تقيؤ واستفراغ
عدم تحمل الضوضاء والأضواء

النوبات قد تكون خفيفة أو شديدة. بعض الحالات يصاحبها تقيؤ شديد. قد تحدث بشكل متكرر أو مرة كل عدة اشهر . بعض الحالات يصاحبها غثيان في المعدة تقيؤ شديد . تستمر النوبات من 20 دقيقة الى عدة ساعات لكنها في المعدل 2-4 ساعات . يشعر المريض بعدها بالنعس وعدم التوازن لفترة من الوقت قد تستمر يوم او اكثر .
أحيانا قد يحصل الدوران دون نقص السمع .بالنسبة الى ضعف السمع والطنين فانه يكون مؤقتا في بداية المرض لكن مع مرور الوقت يصبح ضعف السمع والطنين دائم .




انتفاخ القوقعة باللون الازرق يسبب مرض منييرز

الأسباب :
يحدث المرض بسبب تغيرات واضحة في الأذن الداخلية. المسبب لهذه التغيرات غير معروف . هذه التغيرات تحدث بسبب تجمع السوائل في الأذن الداخلية . تجمع السوائل يؤدي الى ضغط كبير على اجزاء الأذن الداخلية الدقيقة مما يرسل اشارات غريبة للدماغ . هذه الاشارات تسبب الدوران والطنين .

التشخيص :
لا بد من استشارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة لتشخيص الحالة . لتشخيص الحالة نعتمد على :
السيرة المرضية والفحص الطبي
فحوصات السمع : عادة يظهر ضعف سمعي عصبي واضح في بعض الترددات مع وجود ضغط طبيعي للأذن الوسطى .
فحوصات التوازن : تظهر عادة وجود ارتفاع في ضغط الأذن الداخلية واضطراب في عملها .

العلاجات :






احدى طرق علاج منييرز

لا يوجد شفاء من مرض منييرز لكن مع العلاج تتحسن الاعراض بشكل واضح . في بعض الحالات يختفي المرض لوحده بعد 5 – 10 سنوات .

1- تجنب المحفزات :يفضل تجنب بعض الأشياء التي تزيد من حدوث المرض وهي :تخفيف كمية الملحالتمارين الرياضيةايقاف التدخينتجنب بعض الأطعمة المنبهة مثل القهوة والشاي والشوكولا والكحول

2- الأدوية : توجد العديد من الأدوية التي تعطى للمريض وهدفها ايقاف الدوران وتخفيف المعاناة ومنها وغالبا ما تعطي نتيجة جيدة ولا بد من الاستمرار على هذه الأدوية مدة 6 – 12 شهرا على الأقل للسيطرة على المرض

3- الحقن : يتم حقن مادة معينة داخل الأذن الوسطى حيث تقوم هذه المادة بالقضاء على الأعصاب المسؤولة عن الدوران . يوجد نوعان من المواد للحقن : كورتيزون وجنتاميسين . لا يوجد أي تأثير على السمع في حالة الكورتزون حيث يبقى كما هو . اما في حالة الجنتاميسين فيمكن ان يتأثر السمع احيانا . تعطي نتائج جيده في أغلب الأحيان .






طريقة الحقن
4-أنبوب التهوية : يتم وضعهه في طبلة الأذن الوسطى لموازنة الضغط بين الأذن الوسطى وخارج الأذن . يتم اجراؤه بسهولة في العيادة تحت البنج الموضعي .
5- العمليات : في الحالات التي لا تستجيب للعلاجات التحفظية أو الحقن فيمكن اجراء التدخلات الجراحية لكنها كما ذكرنا الحل النهائي .






احدى طرق علاج مرض منييرز





3 
مجدى سالم

تسوس الأذن ومضاعفاته


قبل الدخول في تفاصيل التسوس فان الأذن تتكون من ثلاثة أجزاء:الأذن الخارجية وتشمل صيوان الأذن وقناة السمع. الأذن الوسطى وتشمل طبلة الأذن وعظيمات السمع. الأذن الداخلية وتشمل القوقعة والقنوات الهلالية.
تسوس الأذن (Mastoiditis) يحدث عندما تذوب العظام الصدغية المتواجدة خلف الأذن الوسطى لأسباب عدة . أخطر الأنواع يطلق عليه مصطلح الكراتوما Cholesteatoma والكراتوما التهاب مزمن وخطير يصيب الأذن الوسطى ويؤدي إلى نمو خلايا جلدية في غير مكانها الطبيعي.






قبل الدخول في تفاصيل التسوس فانالأذنتتكون من ثلاثة أجزاء:الأذنالخارجية وتشمل صيوانالأذنوقناة السمع.الأذنالوسطى وتشمل طبلةالأذنوعظيمات السمع.الأذنالداخلية وتشمل القوقعة والقنوات الهلالية.
تسوسالأذن(Mastoiditis) يحدث عندما تذوب العظام الصدغية المتواجدة خلفالأذنالوسطى لأسباب عدة . أخطر الأنواع يطلق عليه مصطلح الكراتوما Cholesteatoma والكراتوماالتهابمزمن وخطير يصيبالأذنالوسطى ويؤدي إلى نمو خلايا جلدية في غير مكانها الطبيعي.

تبدأ الكراتوما بالظهور ككيس صغير( من طبلة الأذن) فيالأذنالوسطى لعدة اسباب ويقوم هذا الكيس الصغير بتكوين خلايا داخله تنمو وتكبر مع الزمن (بطريقة تشبه الورم)ومنالأذنالوسطى تنتشر الكراتوما الى باقي اجزاءالأذنوبالذات الى العظام الصدغية خلف الأذن.


تتميز الكراتوما بما يلي :

* بطيئة النمو على مدى سنوات طويلة وقد تظهر المضاعفات بعد سنوات طويلة من المرض من 5 - 20 سنة.
*
قدرتها على اذابة الأنسجة والعظام المحيطة بها عن طريق انزيمات معينة مما يسبب العديد من المضاعفات فيالأذنوالمناطق المحيطة بها.

* مرض غير معد وعادة تبدأ منذ الصغر وفي بعض الحالات تصيب كلا الأذنين.
*
تعتبر كتلة التهابية مليئة بالجراثيم ولا تصلها المضادات الحيوية ولا تستجيب لها.


الأسباب:






رسمه تمثل الكراتوما في الاذن الوسطى
السبب الرئيسي خلل في قناة أستاكيوس. وهي القناة التي تربط بين الأنف والأذن الوسطى وتقوم بموازنة الضغط الجوي بين خارجالأذنوداخلها. وانغلاق القناة يسبب ضغطا سلبيا فيالأذنالوسطى.
بالتالي فان جزءا من طبلةالأذنسينسحب للداخل بشكل كيس. مع بقاء انسداد القناة فان الكيس يتحوصل ويكبر مشكلا كتلة تسمى الكراتوما.
عندها يفقد الجسم السيطرة على هذه الكتلة وتبقى تنمو على مدى سنوات طويلة.


الأعراض:

صديد مزمن : يتصف هذا الصديد بأنه قيحي ويميل الى الصفار وذو رائحة كريهة بسبب الالتهاب المترافق ونوعية الجراثيم.
وعادة لا يستجيب هذا الالتهاب للمضادات الحيوية مهما كانت قوتها.


نقص في السمع : بسبب حجم الكراتوما فانها في بعض الأحيان تملأالأذنالوسطى مسببة نقصا في السمع.

أيضا مع تطور المرض فان الكراتوما تقوم بنخر لعظيمات السمع . كذلك مع الزمن فان الكراتوما تقوم بنخرالأذنالداخلية مسببة نقصاً في السمع من النوع العصبي مما يزيد من حدة نقص السمع.


دوار ودوخة : بشكل خفيف لكن قد يزيد في حالة اصابةالأذنالداخلية.انتفاخ وخراج خلف الأذن في القليل من الحالات المهملة

بالفحص الطبي في العيادة عادة يلاحظ عند المريض وجود ثقب في طبلةالأذنوتكون قناةالأذنمليئة بالصديد والقيح وغيره من الافرازات. بعد تنظيف القناة في العيادة تظهر الكراتوما واضحة فيالأذنالوسطى في أغلب الحالات.


لا يتم اكتشاف الكراتوما الا بعد حدوث المضاعفات في بعض الحالات حيث تظهر المضاعفات قبل تشخيص الالتهاب.


تكون نسبة انتشار الالتهاب عند الصغار أكثر من الكبار بسبب هشاشة العظام الصدغيةعند الصغار أما عند الكبار فان تصلب العظام الصدغية يقلل من انتشار الالتهاب.


المضاعفات :








خراج وصديد خلف الأذن بسبب التسوس


تتميز الكراتوما أنها تنمو ببطء شديد حيث أنها تبدأ فيالأذنالوسطى ثم تنتشر الى العظام الصدغية خلف الأذن. تتميز طبيعة الكراتوما بقدرتها على اذابة الأنسجة والعظام المحيطة بها عن طريق انزيمات معينة مما يسبب العديد من المضاعفات على المدى البعيد منها:

ثقب مزمن في الأذن.


نقص في السمع : للأسباب السابق ذكرها.


انتقال الألتهاب الى الوجه العنق وتجمع الصديد داخل أغشية العنق والوجه.


تكون انتفاخ و خراج خلفالأذنمما يستدعي عدم تأخير العملية.


دوخة ودوار بسبب اصابة القنوات الهلالية المسؤولة عن التوازن فيالأذنالداخلية.


التهاب الدهليز : يؤدي الى أعراض شديدة تتمثل في دوار شديد بالاضافة الى طنين شديد ونقص سمعي بالاضافة الى استفراغ وغثيان.


شلل العصب الوجهي السابع : حيث أن العصب الوجهي يمر من خلالالأذنالوسطى. من المضاعفات التي تستوجب التدخل الجراحي الفوري خلال أقل من 24 ساعة وفي حالة التأخر فان الشلل يصبح دائماً.


التهاب السحايا الدماغي : حيث أن الغشاء الدماغي ملاصق للعظام الصدغية.عندما تذوب تلك العظام بسبب النخر المزمن فان الغشاء الدماغي يصبح عرضة لانتقال الجراثيم من الكراتوما الملتهبة. في تلك الحالة يجب ادخال المريض للعلاج المكثف من هذا الالتهاب الخطير.


تجمع قيح وصديد التهابي على الغشاء الدماغي : وضعخطيريستوجب التدخل الفوري.



العلاج :


العلاج الوحيد لهذه الحالات هو التدخل الجراحي فقط:تنظيف العظام الصدغيةMastoidectomy.





عملية التسوس من خلف الأذن






حفر العظام الصدغية لازالة التسوس









عظمة الأذن الصدغية بعد ازالة التسوس

لا يوجد أي دور للعلاج التحفظي.تتم العملية بدقة وباستعمال المجهر الجراحي فيالأذنتحت البنج العام حيث يتم تنظيف كاملالأذنالوسطى والعظام الصدغية بنفس الوقت. يتم أيضا توسيع قناةالأذنووضع رقعة مكان الطبلة وكذلك في بعض الحالات يتم اصلاح عظيمات السمع بنفس الوقت.

هذه العملية تعطي نسبة نجاح عالية جدا وبحاجة الى مهارة وخبرة جراحية عالية وهي ليست للهواة.


يفضل دائما اجراء العملية في أوقات مبكرة قبل استفحال المرض وظهور المضاعفات. ويمكن اجراء هذه العمليات حتى في اعمار مبكرة فور تشخيص الحالة للأطفال اعتبارا من السنة الأولى من العمر.






تقنية المنظار في عمليات الأذن

المنظار تقنية حديثة دخلت في مجال عمليات الأنف والأذن والحنجرة وبدأت بالانتشار بسرعه حيث أصبحت عمليات الجيوب الأنفية والحنجرة حاليا تجرى بأغلبها بواسطة المناظير .

يستخدم حاليا المنظار في بعض عمليات الأذن الدقيقة حيث يتم ادخال هذا المنظار الى قناه الأذن ويقوم الجراح باجراء العملية كاملة بكلتا يديه حيث تمسك الأولى المنظار والثانية أدوات الجراحة .



فوائد طريقة المنظار :

1- تجنب الجروح الخارجية والشق الجلدي حيث أن العملية تجرى بالكامل من خلال قناة الأذن
2- امكانية الوصول الى اماكن داخل الاذن الوسطى لا يمكن الوصول اليها بواسطة المايكرسكوب
3- يتم معاينة العملية على شاشه تلفزيونية كبيره حيث يتم تكبير الصورة عدة مرات



العمليات التي يتم اجراؤها بالمنظار :


1- شفط سوائل الأذن ووضع انابيب تهوية بالأذن Myringotomies
يتم عن طريق المنظار اجراء شق صغير بطبلة الأذن وشفط السوائل من الأذن الوسطى ووضع أنبوب التهوية لتصريف السوائل . يتم اجراء هذه العمليات غالبا للأطفال .






أنبوب التهوية بالأذن


2- رقع طبلة الأذن Tympanoplasty
في حالات ثقب الأذن الصغير أو المتوسط يتم رقع طبلة الأذن بعد أخذ رقعة صغيرة من خلف الأذن. تتميز بنسبة نجاح عالية .يتم اجراؤها في حالات الالتهابات المزمنه أو فقدان السمع .







ثقب بطبلة الأذن

3- عملية تصلب عظمة الركابOtosclerosis
تصلب الركاب يسبب فقدان توصيلي بالسمع . وراثي في بعض الحالات . في هذه الحالة يتم استبدال عظيمة الركاب بعظمة بلاستيكية صغيرة تصل بين الأذن الوسطى والقوقعة لتحسين السمع .







العظيمة الصناعية مكان عظمة الركاب



4- تصليح عظيمات السمعOssiculoplasty
يتم استكشاف الأذن الوسطى بعد رفع الطبله بالمنظار وتصليح الخلل او استبدال العظيمة المصابة بعظيمة بلاستيكية .






صورة لعظيمات الأذن الوسطى



5- بعض حالات تسوس الأذن Cholesteatoma
في حالات التسوس المحدود في الأذن الوسطى يتم استكشاف كافة مناطق الأذن خاصة الزوايا الضيقة وازالة التسوس بالكامل دون الحاجة الى جروح خارجية .




الصعوبات في هذه الطريقه :

1- العملية يتم اجراؤها بيد واحده حيث أن اليد اليمنى تمسك بالمنظار فقط
2- صعوبة السيطرة على النزيف ان حصل
3- عدم امكانية الوصول الى بعض المناطق كالعظام الصدغية


ما بعد العملية :

عادة يتم اجراء العملية تحت البنج العام أو الموضعي . عادة يمكن أن يغادر المريض المستشفى بنفس اليوم ولا داعي للمبيت . يراجع العيادة بعد عدة أيام للكشف وتنظيف الأذن . ينصح بعدم الطيران لفترة معينه لتجنب تغيرات الضغط الجوي .ينصح بعدم دخول المياه للاذن لفترة معينه .

الخلاصة :

تعتبر طريقة المنظار طريقة حديثة ومميزه لعمليات الأذن الدقيقة حيث يتم تجنب اجراء أية جروح خارجية وامكانية الوصول الى مناطق مخفية لا يستطيع المايكرسكوب الوصول اليها خاصة في الأذن الوسطى وقاع الجمجمة . بحاجة الى تدريب ومهارة عالية ويتوقع ان تزداد انتشارا قريبا خاصة مع تطور علم المناظير .





طريقة عملية تصلب عظمة الركاب





بعد رفع طبلة الأذن يتم الكشف عن محتويات الأذن الوسطى
عظيمات الأذن الوسطى حيث السهم الاسود الصغير يشير الى عظيمة المطرقة والسهم الاسود الطويل يشير الى عظيمة السندان والسهم الابيض يشير الى عظيمة
الركاب





الخطوه التالية هي ازالة جزء من عظيمة الركاب ويشير السهم الاسود الى ذلك





عظيمة صناعية بديلة عن عظيمة الركاب





يتم ازالة باقي عظيمة الركاب حيث يشير السهم الى قاعدة حفرة الشباك البيضوي






يتم عمل ثقب صغير في الشباك البيضوي











يتم وضع العظيمة الصناعية وتثبيتها على عظيمة السندان وادخال الطرف الاخر في الشباك البيضوي وبذلك تنتقل الذبذبات من السندان الى القوقعة




اد. مجدي عبد الكريم – استشاري الانف والاذن والحنجرة

شكرا لة على ماقدمة لراحة المرضى












Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.