العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
مجدى سالم


قصة القصر الكئيب

قصة القصر الكئيب
في قديم الزمان ورث شاب عن أسرته قصرا كبيرا .. وكان له صديق يحبه كثيرا .. ولكنه فقير .. ومع فقره كان الشاب الثري يحبه كثيرا .. وفي أحد الأيام قال الشاب الثري إني أعيش بمفردي في هذا القصر وأشعر بالوحدة فهل تعيش معي ...
فقال صديقه الفقير .. ولكن لدي زوجة وطفلة صغيرة .. ولا أستطيع أن آتي بهما إلى هنا فأنت تعلم أن جميع من في القرية يخافون القصر بعد أن احترقت فيه أسرتك وقد انتشرت الكثير من القصص أن قصرك مسكون وانك ساحر وكلما رأو دخانا اسودا يخرج من قصرك قالوا لقد بدأ عمله ...

فقال الشاب الثري : لا تقلق .. أريدك وحدك لتعيش معي واترك اسرتك فلدي سر أريد أن أطلعك عليه ..
وافق الفقير .. وودع أسرته وأخبرهم بأنه سيعود يوما ما .. .ودخل الفقير إلى القصر واستقبله صاحبه الثري .. ولما صار المساء أرشده إلى غرفته وقد كانت غرفة كبيرة كأنها بيت لوحدها .. وقد وضع فيها سرير ناعم .. وعلى الطاولة ألذ الثمار .. وكانت هناك طاولة أخرى وضع فوقها مزهرية كبيرة جميلة .. أغلق الفقير على نفسه الباب وأخذ يأكل من الفاكهة حتى امتلأت معدته ثم راح يعبث فوق سريره ويقفز وكأنه ملك توجه منذ قليل .. ولازال هكذا حتى تعب وخلد إلى النوم .. وفي منتصف الليل شعر الفقير بحاجته إلى الحمام ..
خرج مسرعا من غرفته وراح يبحث في ذلك القصر عن الحمام .. ووجده أخيرا ..كان الحمام أكبر من بيته .. أصابه الحزن لفقره .. وكيف يعيش شاب غير متزوج في بيت كبير كهذا .. وبعد أن انتهى من قضاء حاجته راح يتمشى في القصر وكأنه متاهة كبيرة حتى سمع صوت صاحبه الثري يدمدم ويتكلم بكلام مبهم .. فوجده في إحدى الغرف يقول : أحتاج فقط إلى فتاة في العاشرة من عمرها .. أقدمها قربانا .. فتتحقق رغبتي .. وتصبح الجواهر تحت قدمي .. فأصابت الدهشة قلب الفقير .. وراح ينظر من فوهة الباب .. فوجده يقرأ كتابا .. وعرف أن هناك خلطة سحرية او طلاسم تجعله ثريا ..
ثم إن الفقير أراد أن يرجع إلى غرفته لكنه أضاعها فدخل إلى غرفة أخرى .. وقد كانت غرفة مظلمة .. فرجع إلى الممر وأخذ قنديلا ودخل به إلى الغرفة .. فوجد ثلاث توابيت .. وبجانبها رؤوس ثعابين معلقة .. دخل الخوف إلى قلبه وخرج مسرعا .. وراح يركض ويركض حتى وصل إلى غرفة أخرى .. إنها تشبه غرفته لكنها ليست هي .. كانت الغرفة لصاحبه الثري .. لكنه لم يعلم أنها له فرمى بنفسه فوق السرير ونام بعمق .. وعندما انتهى الشاب الثري من طلاسمه رجع إلى غرفته ليجد صديقه نائما في سريره .. عرف أنه قد خرج من غرفته وربما سمع كلامه .. لكنه لم يبالي لأنه كان يريد أن يخبر صاحبه لعله يساعده ..
وعند الصباح .. ناداه ليتناول الفطور معه .. كانت المائدة مليئة ولم يكن لديه خدم .. بل كان الشاب الثري هو من يقوم بكل ما يتطلبه هذا القصر .. وبعد أن انتهى من الفطور .. قال له الفقير .. قلت لي أن لديك سرا تريد ان تخبرني إياه .. فأجابه الشاب قائلا : نعم أريد ان اخبرك بسري .. انا من احرقت عائلتي عندما أرادوا قتلي .. لأنني فتحت باب الغرفة السرية ..
وهذه الغرفة لقد كانت مغلقة منذ سنين طويلة .. لقد أغلقها جدي الكبير وحرم الدخول إليها .. لكنني كسرت التحريم وفتحتها .. فأرادوا قتلي لذلك ..
فقال الفقير وماذا يوجد في تلك الغرفة .؟
أجاب الشاب : إن فيها كتابا يشرح طريقة لصنع المجوهرات الثمينة .. وهذه المجوهرات أغلى من الذهب .. وقرات الكتاب وقد عملت بكل ما يحتويه غير أني احتاج لفتاة في العاشرة من عمرها .. أقتلها واحرقها ثم آخذ الرماد لاخلطه مع باقي المحتوى .. ليصير لدي محلول لو سكبته على الحجر لصار جوهرة ..
تلهف الفقير ودخل في احلامه .. وقال :
وهل سأشاركك في هذا ..؟
فقال الشاب نعم ولكن بشرط أن تجلب لي فتاة صغيرة ..
فكر الفقير وقال : طفلتي في الرابعه من عمرها وتحتاج إلى ست سنوات ..
فضحك الشاب وقال : لست عجولا .. لنصبر ست سنوات ثم نكون بعدها من اثرى الناس وبعدها ستتزوج مئة امرأة وتنجب الف فتاة بدلا من واحدة ..
ضحك الاثنان حتى علت اصواتهما في القصر الكئيب ..
ومضت السنين ولازالا يعيشان في القصر لوحدهما .. ويجربنا في السحر من ذلك الكتاب حتى يتأكدا من فهم الخلطة السحرية .. وكانت في كل يوم تخرج من القصر الوان من الدخان واشترط الشاب على الفقير ان لا يخرج من القصر ولا يرى احدا .. حتى لا يبوح بالسر ..مضت السنين وفهم الفقير كيف يصنع الخلطة السحرية فطمع بالثراء .. فقرر قتل صاحبه وقتله حقا ..
وراح ينتظر الشهور الاخيرة لتصبح ابنته في العاشرة ..
ولما جاء اليوم الموعود .. راح خلسة في الليل إلى القرية ودخل بيته ووجد طفلته الصغيرة نائمة وقد اصبحت في العاشرة ..
حملها رويدا رويدا ولم تستيقظ حتى وصل إلى القصر ..
وربطها ثم القاها في إحدى الغرف منتظرا حلول المساء .. ولما حل المساء نظر إلى القمر وراح يدمدم بطلاسمه ويخلط بخلطته حتى جاء وقت قتل الطفلة . فذهب إلى الغرفة وجلب الفتاة الصغيرة .. ومددها على سرير الموت .. وأخذ يحرك السكين حول رقبتها حتى قطعها .. وصار الدم كنافورة تقذف بالدم حولها .. وبعد ان قتلها وضعها في الموقد وحرقها .. ثم أخذ الرماد .. وعاد إلى الكتاب ليرى ماذا يصنع بالرماد .. كانت الصفحة الأخيرة من الكتاب ممزقة .. لقد مزقها الشاب قبل مقتله .. وأحرقها لأنها آخر خطوة لصنع الخلطة .. غضب الرجل الفقير كثيرا ولم يعرف ماذا يصنع برماد ابنته .. ايضعه في القدر أم ماذا يفعل .. وقرر أن يضعه في القدر ظننا منه أن الخلطة كذلك .. لكنه بعد أن وضع الرماد ثار القدر وكأنه بركان وراح يفيض كالسيل واحترقت يد الفقير القاتل .. وخرج هاربا من القصر حتى وصل إلى ضفة النهر بعيدا عن القصر .. لقد احترق القصر وصار رمادا .. والناس ينظرون إلى القصر المحترق .. ويضحكون مسرورين ان تخلصوا من الساحر .. وأما الفقير فقد خسر ابنته وخسر المال وخسر القصر ايضا .. ثم عاد إلى بيته ليجد زوجته قد أصابها الجنون لفقد ابنتها ...


قصة القصر الكئيب


مما راق لى



3 
مجدى سالم


اختى الرائعة والراقية

تسلمى على مرورك الذي اعتز به
حقيقي مرورك يعني لي الكثير
شكرا من اعماق قلبي لتواجدك معي هنا




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.