العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


Like Tree1Likes

1 
مجدى سالم


قصة قصيرة  بائع الخردة


بائع الخردة
"قصة قصيرة"
الكاتب :الروائي توفيق عبيد

الشمس تميل إلي الغروب , تسقط خلف الأفق البعيد في بحر غزة مخلفة لوناً أرجوانياً جميلاً تشوبه حُمره باردة , يزحف الظلام رويداً رويداً يلتهم بقايا الضوء , تهب نسمة باردة لطيفة في ذلك اليوم الربيعي الغائم لتعانق وجه صابر الحداد الذي هرب من بيته مهرولاً تحت إلحاح حاجة أطفاله السبعة ولسان زوجته الذي يُعيره بالبطالة وقلة العمل , توتره النفسي أزاح حرارة الباطن باتجاه وجهه الذي اكتسي ببعض حبات العرق .
نزل صابر إلي الأسفل , وقف علي باب منزله في حي الشيخ رضوان ,
وجد جاره أبو حسن حسين يجلس بباب منزله مشعلاً النرجيلة , يكركر وينفث بدخان نرجيلته في كل اتجاه محاولاً إفراغ ما في صدره من هموم , يجالسه ضيف غريب قادم من الجنوب لزيارة صديقه ابو حسن .
نادي أبو حسن علي صابر قائلاً :
- تعال يا جاري العزيز ... تعال انضم إلينا.
جلس صابر بعد أن صافحهما وقال :
- أهلا وسهلاً بالضيف الكريم
- هذا جاري صابر الحداد وهذا ضيفي العزيز ... عزيز التايه من رفح.
- جئت لزيارة أخي أبو حسن لشوقي له , لنتذكر الأيام الخوالي , رغبة في اجترار الأيام الحلوة التي قضيناها في ورشة شموئيل بتل أبيب
- حقاً أيام حلوة يا عزيز ... ذهبت أدراج الرياح كالحلم الجميل .
- صابر ... مالي أراك تتصبب عرقاً في هذا الجو البارد !!!
- طوال اليوم تطاردني سياط لسان زوجتي سعاد , تعيرني بالبطالة والجلوس في البيت مثل النساء !!!
هربت أيضا من عيالي السبعة دائمي الطلبات , دائما هات ... هات ... حتى ظهرت علي أعراض الهت هات !!!
- فاكر يا عزيز صديقنا الذي كان يعمل معنا في الورشة , أعتقد أنه الكاسب ونحن الخاسرون !!!
- من هو جميل هذا ؟ وكيف كسب ؟ شوقتموني ... بالله عليكم زيدوني !!! قال صابر .
- عزيز... أنت دائم الاتصال بجميل ... أطفئ لظى الشوق عند صابر وهات القصة من البداية وأخر أخباره .
- كنا نعمل ثلاثتنا ... أنا وأبو حسن وجميل في ورشة شموئيل للبناء ,
ذات يوم تعلق قلب جميل بابنة الجيران ... جيران المدرسة التي كنا نعمل ببنائها في مدينة الطيبة في أراضي فلسطين المحتلة عام 48 , قصة حب عاصفة ... طلب يدها ... وافق أهلها .. تزوجها ... رزقه الله بطفل وطفلة ... منحته السلطات الصهيونية هوية إقامة , وفقه الله في العمل , جرت النقود بين يديه كجريان الماء بين أصابعه , أصبح يفهم في الأزهار , خبير في الروائح العطرية , الفاكهة دائمة الحضور في بيته , طعم البروتين الحيواني يكاد لا يفارق أسنانه, قبل أن يذهب إلي الطيبة كان العدس ملك المائدة بأنواعه وأشكاله , والبروتين الحيواني لا يعرف طريق معدته إلا مدعواً , تنهد عزيز تنهيدة قوية وزفر زفرة حارة كادت أن تشوي وجوهنا ... وتوقف عن الكلام برهة ...
- أكمل بالله عليك ... قال صابر .
- قبل ثلاثة أشهر وفي رحلة العودة من العمل , تعرض جميل لحادث سيارة , قتل من كان معه في السيارة وكان هو الناجي الوحيد , كسرت قدماه وذراعاه , خرج من المستشفي بعد أسبوعين والجبس في يديه وقدميه , لا يستطيع الحراك , زوجته الحامل في شهرها التاسع دائمة الرعاية له رغم آلام الحمل , في عيادة المدينة ا لخاصة برعاية الأمومة والطفولة حدث هرج ومرج , لأن سناء زوجة جميل لم تحضر للعيادة للفحص الدوري علي الحامل والجنين , مضت ثلاثة أيام على موعدها , تم حصر المتخلفات عن حضور الفحص , اتصلوا تليفونياً ... الخط مقطوع , اتصلوا علي الهاتف الخليوي ...لا يرد . !!!
- أبلغت العيادة شرطة المدينة , فريق من العيادة مكون من طبيب وممرضة وضابط إسعاف وسيارة إسعاف بصحبة الشرطة ,
توجهوا إلي بيت جميل , وضعوا سناء فوراً علي سرير الفحص ,أخضعوها لفحوصات مكثفة , تنفسوا الصعداء ... الأم والجنين بخير , وعند ذلك سال الطبيب :
- لماذا لم تحضري للفحص الدوري يا سناء ؟
- زوجي مصاب كما ترون , أخدمه وأخدم طفلاي , الوهن دائماً يداهمني وضعف الحمل يفت في عضدي !!!
تم الاتصال بمدير العيادة, تقرر وضع ممرضتين مقيمتين , واحدة لخدمة سناء والثانية لخدمة جميل , تدخلت الشؤون الاجتماعية وصرفت مساعدة عاجلة للأسرة ,بعد أيام قليلة هاجمت آلام المخاض سناء , وضعت طفلة جميلة, تدخل التامين الاجتماعي , بدا يصرف مساعدة شهرية لكل من الطفلة 1300 شيكل , والأم 1200 شيكل وجميل 1200 شيكل ,مع كمية كبيرة من الحليب والبامبرز.
انتهي عزيز من كلامه وأخذ يهرش في ساقيه ويديه ووجهه وقال :
- ما هذا ؟ البعوضة عندكم مثل الذباب يا أبو حسن !!!
- هذه بعوضة مباركة من بركة الشيخ رضوان, يقولون أن البلدية تقوم بتربية البعوض لتصديره إلي الصين !!! ويقولون أيضا ً أن المشروع سوف يحل مشكلة البطالة في الحي !!!
- استأذن عزيز التاية بالانصراف على أمل بلقاء قريب و ودعه أبو حسن قائلاً:
- مجلس لا يمل يا عزيز
- أستأذن صابر بالانصراف ولوح لهما مودعاً , أخذت أحلام المساعدات تدغدغ عواطفه , وضع رأسه علي المخدة , غاص في نوم عميق , أخذت أحلام كثيرة تداعب خياله ,أحلام تناول أصناف متعددة من الفاكهة واللحوم وآخرها كان الأجمل منسفاً كبيراً مبطوحاً فوقه خروف محمر ومقمر , مد يده وهو يقول :
- أهلاً بالمحمر والمشمر ...ضربات قوية علي الباب , أستيقظ من نومه فزعاً, كانت الشمس قد أشرقت , طرق شديد علي الباب ,هرول مسرعاً عاري الرأس , حافي القدمين , منكوش الشعر , فتح الباب وإذا بمجموعة من الناس , سمع صوت جاره صامد , كانت قد أصابته رصاصة أقعدته , أصبح نصفه الأسفل مشلولاً , سأل صابر:
- مالك يا صامد ؟لماذا تصرخ يا غالي ؟
- لقد صادروا بسطة السجائر التي أعتاش منها !!! لا أحد يساعدني , ألا يكفي أنكم لا تساعدون !!!
صرخ أحد الواقفين بالباب ... خليك في حالك !!! عليك ضريبة 1000 شيكل , وقذف بفاتورة مطبوعة بين يديه . - ضريبة ... أية ضريبة !!!
- ضريبة حرف على محلات الخردة خاصتك .
- محلات الخردة ... محلات تشكو قلة حيلتها وانعدام الخردة فيها وهوانها علي الأتربة .
مكتوب عندي محلات خردة ... إما تدفع أو الحبس !!!
منذ أكثر من أربعة أعوام لم تدخل الخردة من إسرائيل, محلاتي كلها غبار , ألم تسمع بالحصار !!! والله أحنا اللي صرنا خردة !!!
سقط صابر مغشياً عليه , نقلوه بسرعة للمستشفي , وضعوه علي سرير قسم الطوارئ , حضر الطبيب لتوقيع الكشف ,طلب تذكرة , ذهبت زوجة صابر للكاتب لاستخراج تذكرة علاج , طلب الكاتب التامين الصحي,قالت :ليس عندنا تأمين صحي , طلب رسوم , قالت : لا نقود عندنا , زوجي عاطل عن العمل , قال : إذن روحوا موتوا !!!
مر عامل النظافة ورد عليه : الموت رخيص لكن القبر غالي !!! يا لطيف موت وخراب ديار !!

قصة قصيرة  بائع الخردة



2 
بسومه

لاحول ولاقوة الا بالله
الفقر قاتل ..
قصة مؤلمة ..ولكني استمتعت بقرائتها
شكرا لك اخي مجدي


3 
قصيدتي

قصة جميلة ومؤلمة نص فاخر المضمون
دمت بهذا التألق اخ مجدي
رمضان كريم وكل سنة وانت طيب عزيزي

تحياتي


4 
مجدى سالم

اللهم اهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والاسلام اللهم ارزقنا صيامه وقيامه وتلاوة القرآن فيه اللهم سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه وقد عفوت عنا وغفرت لنا ورحمتنا ياالله

شاكرمروركم وردكم الماسي ووجودكم هنا بمتصفحي
أنارت سطوري وأبتهجت
واصبحت حروفي تتراقص فرحاً وتشدوا ألحاناً

لحروف خالطت تعبيرها وأمتزج منه شكرها وتقديرها
يسعدني ويشرفني تواجدكم بين مواضيعى




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.