العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


Like Tree1Likes

1 
مجدى سالم


حفاظاً على العرش


حفاظاً على العرش

لم تستطع تلك الدعوة التي تلقتها لحضور حفل العرس أن تسعدها هذه المرة , بل شعرت أنها في ورطة حقيقية , فظروف زوجها و ضائقته المالية في أوجها , و هذه الحفلات و ما يتبعها من ملابس باهظة الثمن و إكسسوارات و حليّ غالية تحتاج ما لا تملكه في هذه المحنة التي تعصف بها .
كانت أناقتها تحظى باهتمام كبير منها رغم أنها لم تكن تسعى إلى لفت الأنظار إليها , و لكنّ اهتمامها بالجميل و الجديد كان كفيلا بجذب أنظارهنّ نحوها , و دفعها مضطرة للاشتراك في تلك المنافسات المستعرة التي تدور حولها, فكان أن توِّجت ملكة عليهن دون منازع .
لم يكن ليسهل عليها التنازل عن عرشها الجميل عندما تذهب للحفل بفستان يعرفه الجميع هناك , و لم يكن الاعتذار عن الحضور بالفكرة الصائبة في هذا الوقت , فهو بمثابة إعلان صامت عن أزمة تمر بها , و ستكون حتما في مرمى ألسنتهن و مجال تندرهن و شفقتهن المخادعة .
وقفت حائرة أمام خزانتها المكتظة بما لم يرضها , و راحت تتمعن في ملابسها لتنتقي ما ينفع للحفاظ على مكانتها .

كان فستانها الأسود الكلاسيكي الهادئ و الموقع باسم مصمم معروف مستعدا لنجدتها كما في كل مرة تضيق بها السبل فلا تعرف ماذا ترتدي , و كان هو الصديق الوفي الذي لا يخيّبها, و هو السهل الممتنع , و الموضة السنوية الراسخة في عالم الأزياء الذي لا يكف عن التبدل و التغيّر , فقد اعتبر رمزا للأناقة النسائية منذ أن قامت ( كوكو شانيل ) بتصميمه في عام ألف و تسع مائة و ست و عشرين , و تربع دوما في أعلى قوائم المجموعات التي يطلقها المصممون العالميون .
و قد عملت هي بنصيحة قرأتها للمصمم الراحل( كريستيان ديور) قال فيها ” أنه أهم قطعة يجب أن تمتلكها المرأة ” فاختارت فستانا أسود بقماش فاخر و خياطة رفيعة و قصة تشبه إلى حد ما شكل فستان الشوال الإنكليزي المعروف , و ممهورا بتوقيع صاحبه الشهير , و تعمدت أن يكون بلا أكمام ليناسب أيام الحر, و اشترت شالاً أسود من الصوف الخفيف لتلبسه معه عندما يكون الجو باردا .
قضت يوما كاملا في التسوق بحثا عما تتحايل به على فستانها الناعم لتضفي عليه شكلا جديدا و متميزا . و عادت إلى المنزل بحزام جلدي عريض أسود لامع و متقنٌ جدا من محل راق تعرفه , و عقد ضخم من اللآلئ الكبيرة الحجم و التي لا يمكنها أن تعطي انطباعا بأنها أصلية , و كانت قد تعمّدت شراءها بهذا الحجم الكبير بعدما رأت مثلها معلقة على رقبة ( ميشيل أوباما ) زوجة الرئيس الأمريكي , و في فترة الانتخابات تحديدا , و قد أكد الجميع أن من المستبعد أن تكون تلك اللآلئ أصلية , و هذا ما أشارت إليه يوما المصممة ( شانيل )حين قالت : ” لا يفترض بالمجوهرات أن تجعلك تبدين ثرية , بل المطلوب منها أن تجمِّلك , و هما أمران مختلفان” و قد اقتنعت بالفكرة تماما و كان أن تجرأت على ركنِ ذهبها في علبة الموزاييك , و راحت تقتني ما يحلو لها من مجوهرات تقليدية بأحجام كبيرة و صغيرة و بمختلف الأشكال و الألوان التي تناسب ما لديها من ملابس .
منذ الصباح بدأت ببرنامج العناية المنزلية ببشرتها , فقامت بوضع قناع البيض و العسل و خليط من زيت الزيتون و زيت الجزر على وجهها لساعة كاملة, و بعد غسله راحت ترشه بماء الزهر كل حين , و من ثم وضعت مستحضرا من خلاصة الشاي الأخضر و زهر البابونج و تركته حتى المساء .
و قبل الموعد بساعة أكملت ماكياجها الخفيف و قد اختارت له اللون الرمادي الساحر , و تركت شعرها ينساب بحرية دون أن تفكر في الذهاب إلى صالون تجميل استكمالا لمظهرها الناعم .
ارتدت فستانها المحافظ و شدته بالحزام الجلدي اللامع , ثم تقلدت عقدها الضخم , و سوارا من الكريستال الأسود تتدلى منه بعض الأحجار من اللون نفسه و بأحجام مختلفة , و اختارت حذاء أسود بكعب عال رفيع , و وشاح من الساتان الطويل , وحملت حقيبتها السوداء الصغيرة المرصعة بماسات رقيقة و المغلفة بالدانتيل الأسود , وقرأت على نفسها آيات الحفظ و أذكار الحماية قبل أن تغادر نحو الغرفة التي يجلس فيها زوجها معلنة استعدادها للذهاب إلى الحفل .
ترك زوجها كتابا كان يتصفحه , و نظر بدهشة نحو الجمال الذي لم يكلفه شيئا مما كان يتكبده من أموال طائلة أيام الرخاء , ابتسم و قد أعجبه صمودها و قدرتها على تدبّر أمرها دون أن تذيقه الأمَرّين كما كانت تفعل عندما تستعد لمثل هذه المناسبات .
دخلت الحفل بثبات و ثقة , أحاطتها نيران العيون الكحيلة , ابتسمت و قد أدركت أنها أشعلت المنافسة بقوة , و أنها حصلت على العرش مرة أخرى و بجدارة لتميّز شكلها , و اختلافها الأنيق عن الأخريات .
لم تغرها أقمشة أثوابهن المهفهفة و المثقلة بالأحجار الساحرة , و لم تفتنها تسريحات شعورهن المعقدة التي ترزح تحت وطأتها رؤوسهن الجميلة .
فقط اكتفت بابتسامة ثقة أرسلتها للجميع , بهدوء ,و تشكر بحب صديقها الوفي الأنيق



2 
قصيدتي

جميل جداً بصراحة القصة شدتني بشكل غريب
فألتهمت سطورها دون ان اشعر
تروقني المرأة الواثقة من نفسها
قصة جميلة عزيزي
بوركت اناملك
تحياتي


3 
مجدى سالم

اسمحــــي لــــي ابــــدي اعجابـــــي بمــــرورك
وتميـــــزك واسلوبـــــك الراقـــــي وتالقــــــك ..
مروركـــــ زاد من جمــــال القصــــــة
لـــ تــــواجـــدك رونـــــق جميـــــل

اسعـــــدني مـــــرورك العــــــذب
يـــا شمعــــة المنتــــدى




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.