العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


Like Tree2Likes

1 
مجدى سالم


أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة

قصة النهر الصغير - قصة قصيرة للأطفال

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


النهر الصغير

****************

كــان النهرُ الصغير، يجري ضاحكاً مسروراً، يزرع في خطواته

الخصبَ، ويحمل في راحتيه العطاء.. يركض بين الأعشاب، ويشدو بأغانيه الرِّطاب، فتتناثر حوله فرحاً أخضر..‏

يسقي الأزهار الذابلة، فتضيء ثغورها باسمة. ويروي الأشجار الظامئة، فترقص أغصانها حبوراً ويعانق الأرض الميتة،
فتعود إليها الحياة.‏

ويواصل النهر الكريم، رحلةَ الفرحِ والعطاء، لا يمنُّ على أحد، ولا ينتظر جزاء..‏

وكان على جانبه، صخرة صلبة، قاسية القلب، فاغتاظت من كثرة جوده، وخاطبته مؤنّبة:‏

-لماذا تهدرُ مياهَكَ عبثاً؟!‏

-أنا لا أهدر مياهي عبثاً، بل أبعث الحياة والفرح، في الأرض والشجر، و..‏

-وماذا تجني من ذلك؟!‏

-أجني سعادة كبيرة، عندما أنفع الآخرين‏

-لا أرى في ذلك أيِّ سعادة!‏

-لو أعطيْتِ مرّة، لعرفْتِ لذّةَ العطاء .‏

قالت الصخرة:‏

-احتفظْ بمياهك، فهي قليلة، وتنقص باستمرار.‏

-وما نفع مياهي، إذا حبستها على نفسي، وحرمْتُ غيري؟!‏

-حياتكَ في مياهكَ، وإذا نفدَتْ تموت .‏

قال النهر:‏

-في موتي، حياةٌ لغيري .‏

-لا أعلمُ أحداً يموتُ ليحيا غيره!‏

-الإنسانُ يموتُ شهيداً، ليحيا أبناء وطنه.‏

قالت الصخرة ساخرة:‏

-سأُسمّيكَ بعد موتكُ، النهر الشهيد!‏

-هذا الاسم، شرف عظيم.‏

لم تجدِ الصخرةُ فائدة في الحوار، فأمسكَتْ عن الكلام.‏

**‏

اشتدَّتْ حرارةُ الصيف، واشتدّ ظمأُ الأرض والشجر والورد، و..‏

ازداد النهر عطاء، فأخذَتْ مياهه، تنقص وتغيض، يوماً بعد يوم، حتى لم يبقَ في قعره، سوى قدرٍ يسير، لا يقوى على المسير..‏

صار النهر عاجزاً عن العطاء، فانتابه حزن كبير، ونضب في قلبه الفرح، ويبس على شفتيه الغناء.. وبعد بضعة أيام،
جفَّ النهر الصغير، فنظرَتْ إليه الصخرةُ، وقالت:‏

-لقد متَّ أيها النهر، ولم تسمع لي نصيحة!‏

قالت الأرض:‏

-النهر لم يمتْ، مياهُهُ مخزونة في صدري.‏

وقالت الأشجار:‏

-النهر لم يمتْ، مياهه تجري في عروقي‏

وقالت الورود:‏

-النهر لم يمت، مياهه ممزوجة بعطري.‏

قالت الصخرة مدهوشة:‏

لقد ظلَّ النهرُ الشهيدُ حياً، في قلوب الذين منحهم الحياة!‏

***‏

وأقبل الشتاء، كثيرَ السيولِ، غزيرَ الأمطار، فامتلأ النهرُ الصغير بالمياه، وعادت إليه الحياة، وعادت رحلةُ الفرح

والعطاء، فانطلق النهر الكريم، ضاحكاً مسروراً، يحمل في قلبه الحب، وفي راحتيه العطاء..

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة



قصة أغبى طفل في العالم !


أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة



دخل طفل صغير لمحل الحلاقة

فهمس الحلاق للزبون :
هذا أغبى طفل في العالم ،،
انتظر وأنا سأثبت لك ذلك !!



فـ وضع الحلاق ريال في يد
و خمس ريالات في اليد الأخرى ..
نادى الطفل وعرض عليه المبلغين
أخذ الطفل الريال ومشى !!

قال الحلاق: ههههه ألم أقل لك ؟
هذا الطفل لا يتعلم ابدا
وفي كل مرة يكرر نفس الأمر !!

عندما خرج الزبون قابل الطفل
خارجاً من محل الآيس كريم
تقدم منه وسأله ..

لماذا تأخذ الريال كل مرة
ولا تأخذ الـ 5 ريالات ؟؟؟
قال الطفل : لأنه فى اليوم الذي
سآخذ فيه الـ 5 ريالات سوف تنتهي اللعبة !!

* الغبي فعلاً : هو من
يظن ان الناس أغبياء

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


قصه ياسر والحذاء


قصه مصوره



أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة



أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة





أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة



الحوت الظالم

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
يروى أنه في قديم الزمان كان هناك حوت كبير .. كبير جداً .. وكان يتغذى على الأسماك بكل أنواعها .. كان يفتح فمه الكبير ويبتلع كل ما يصادفه من أسماك .. صغير وكبير .. حي وميت .. وديع وشرس .. جميل وقبيح ..لم يكن يفرق بين أحد .. كان من الطبيعي أن يتغذى الحوت على الأسماك .. ولكن هذا الحوت كان يكره الأسماك ويقتلها متعمداً حتى لو كان غير جائع .. ويكون الحوت مسروراً كلما قتل أكبر عدد ممكن من الأسماك. وكانت الأسماك تتمنى دائما أن تتخلص منه ..
وذات يوم جاءت سمكة ذكية صغيرة وجلست على أذن الحوت وقالت له: السلام عليك أيها الحوت الكبير
فرد الحوت: ما هذا ؟ من أنت ؟
قالت السمكة: أنا سمكة صغيرة .. صغيرة جداً .. ولكن عندي لك فكرة
قال الحوت: ما هذه الفكرة ..قوليها بسرعة وإلا أكلتك على الفور خافت السمكة .. ولكنها كانت مصممة على أن تمضي في خطتها قالت السمكة: أيها الحوت الكبير .. إنك دائماً تأكل الأسماك .. ولا بد أنك مللت طعمها وتريد شيئاً جديداً
قال الحوت: وهل لديك طعام آخر لي ؟
فردت السمكة: هل جربت طعم الإنسان ؟ إنه شهي ولذيذ .. بل إنه أشهى طعام في الكون أحس الحوت بلعابه يسيل
وقال للسمكة: الإنسان ؟ وأين أجد هذا الإنسان ؟
فأجابت السمكة: اصعد إلى سطح البحر وستجد جسماً بني اللون يسمونه القارب .. اقترب منه .. وافتح فمك عن آخره ، وابتلع القارب بما فيه .

كان جاسم فتى صيّاداً من فتيان قرية السعادة التي تقع على شاطئ البحر .. وكل أهلها صيادون .. وكان ينوي الحصول عل صيد وفير هذا اليوم فابتعد بقاربه .. ولكنه وجد نفسه فجأة أمام حوت كبير .. فتح الحوت فمه وابتلعه مع القارب .
ووجد جاسم نفسه داخل الحوت مع قاربه .. وجد هناك أشياء كثيرة غريبة .. فكر جاسم في طريقة للخروج .. فما كان منه إلا أن قام وأخذ يضرب ويرفس أحشاء الحوت .. أحس الحوت بألم في بطنه ..
فنادى الحوت: ماذا تفعل أيّها الإنسان ؟
فرد جاسم : إنني أتمرن
قال الحوت بانزعاج : بالله عليك توقف عن ذلك .. إنك تؤلمني
قال جاسم: لن أتوقف إلا إذا سمحت لي بالخروج.
غضب الحوت وقال : لن أدعك تخرج .. وسأتحمل ضرباتك .. قرر الحوت أن يتحمل ضربات جاسم .. وأحس جاسم بذلك .. فما كان منه إلا أن جمع بعض الأخشاب من قاربه .. وأشعل فيها النار وعندها أحس الحوت بالألم الشديد ..
فنادى : أيها الإنسان .. ماذا تفعل ؟
قال جاسم : الجو بارد وأريد أن أتدفأ .. فأشعلت بعض الحطب فقال الحوت: أطفئها .. إنك تحرقني
فأجاب جاسم : لن أطفئها إلا إذا سمحت لي بالخروج كانت السمكة الصغيرة لا تزال جالسة على أذن الحوت ..
فقالت السمكة بسرعة : أيها الحوت .. يبدو أن هذا الإنسان غير عادي .. ولا بد أن تسمح له بالخروج. فكر الحوت قليلاً .. لكن ازدياد الألم جعله يحسم أمره .. فنادى : أيها الإنسان لقد سمحت لك بالخروج .. سأفتح فمي كله وعليك أن تهرب بسرعة.



أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
فرد عليه جاسم : لا أيها الحوت .. لقد تحطم قاربي في أحشائك .. وعليك أن تضعني على الشاطئ
فقال الحوت بغضب: إن هذه فرصتك الأخيرة إما أن تخرج الآن وإلا فلن أسمح لك بعد ذلك
قال جاسم ببرود وصبر: افعل ما تشاء .. أما أنا فسأستمر في تدفئة نفسي بالنار ..
اشتد الألم على الحوت .. وأصبح لا يطاق .. وهنا سمع السمكة الصغيرة تهمس له في أذنه: عليك أن ترمي هذا الإنسان على الشاطئ وإلا سبب لك الأذى .. انطلق الحوت إلى الشاطئ حيث قرية الصيادين ..

كان الصيادون مجتمعين على الشاطئ ينتظرون عودة جاسم الذي تأخر .. وبينما هم كذلك إذ رأوا حوتاً ضخماً يقترب منهم .. اقترب الحوت من الشاطئ .. لكنه توقف عندما رأى الصيادين عليه .. تردد قليلاً ..
ثم قال : أيها الإنسان .. لقد اقتربنا من الشاطئ .. هيا أخرج
فصاح جاسم : لن أخرج إلا على الشاطئ .. عليك أن تقترب أكثر.
انطلق الحوت إلى الشاطئ .. ومن شدة الألم لم يهتم بالصيادين المجتمعين .. ولكنه ما إن وصل إلى الشاطئ حتى انطلقت الحراب من كل مكان وهجم عليه الصيادون .. اضطرب الحوت ولم يدر ماذا يفعل .. حاول أن يتراجع ويهرب .. ولكن جاسم سارع بأخذ صاري قاربه وأخذ يمزق أحشاء الحوت ..

لم تمض لحظات إلا وكان الحوت جثة هامدة .. أخذ الصيادون يحتفلون بانتصارهم على الحوت .. واشتد فرحهم عندما رأوا جاسم يخرج سالماً من بطن الحوت .. ولكن الفرحة لم تكن على الشاطئ فحسب .. بل كانت أيضاً في البحر .. حيث الأسماك مع السمكة الصغيرة أخذوا يحتفلون بانتصارهم على الحوت الكبير ..
وهذه عاقبة الظلم والطمع!






أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة




ذلك هو الفوز العظيم









أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة






كانت “هادية” أصغر الأبناء في الأسرة، وكان أشقاؤها يدابعونها في قسوة، ويتعاملون معها بعنف. وضاقت بذلك، ونقلت إلى أمها شكواها عن أشقائها، واكتفت الأم بأن عاتبتهم في رفق، فلم يكفوا عن عبثهم. وحدثت هادية أباها في الامر، فنهر إخوتها ولامهم على سوء تصرفهم، ومع ذلك لم يرتدعوا.



ولم ترغب الصغيرة في مواصلة الشكوى، خاصة وهمم يرددون على مسامعها كلمات جارحة مثل أنت طفلة.
وكانت في البداية تحس بغضب شديد، فتدمع عيناها، ويزيدهم ذلك رغبة في مزيد من العبث، والعناد، لذلك دربت نفسها على أن تبتعد عنهم، فما إن تحس أنهم على وشك ممارسة هوايتهم في إغاظتها حتى تسارع إلى غرفتها، لتغلق على نفسها الباب، ولا تغادر المكان إلا بعد انصرافهم، أو عودة الأم أو الأب من الخارج.




أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
تكرر عبث الإخوة مع شقيقتهم، مما جعلها تذهب كثيراً إلى غرفتها وتغلق على نفسها الباب في ضيق وحزن. وطال وقت مكوثها وحيدة، لا تفتح لهم إذا هم طرقوا الباب، بل كانت في أحيان عدة لا ترد عليهم عندما ينادونها، ويحاولون أن يعتذروا إليها، ويعدون بألا يضايقوها. كانت تعرف جيداً أنهم سيسكتون عنها قليلاً، ثم يعودون لعاداتهم السخيفة، وساعتها تضطر للرجوع إلى غرفتها حيث تبقى فيها وحيدة حزينة، لا أحد يدري ما تفعله!
وكان الإخوة محبين للاستطلاع، يحاولون أن يعرفوا ما تفعله هادية، وهي وحدها جالسة، لكنهم أخفقوا، فما قالت لهم، ولا استطاعوا هم من جانبهم أن يروا ما تصنعه. إذ كان يسود الغرفة – بعد ما تغلقها – سكون عميق، وإن تصاعدت في البداية همهما لا يتبينونها، تصوروا أنه صوت بكائها، أو شكواها منهم. واستمر لشهور طويلة، تصور فيها الإخوة أنها تقاطعهم، أو تحاول أن تبتعد عنهم، ولا تريد أن تشاركهم في لعبهم، ولا ترغب في أن تتبادل معهم الحديث.
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
بدأ الإخوة يشكون “هادية” إلى الأم، التي أبدت دهشتها، فقد انقلب الأمر، وحاولت هي من جانبها أن تعرف منها سر بقائها الطويل في غرفتها، وعزلتها، وغمغمت بكلمات يفهم منها أنها أراجت أشقاءها واستراحت، ويكفي أنها ما عادت تزعجهم بالشكوى.. وسكتوا عن ملاحقتها، وتناست الأم الأمر، إلى أن جاءتها هادية يوماً تقول:
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
- أمي، سوف أدخل مسابقة حفظ القرآن الكريم.
سألتها أمها: ماذا؟! هل تحفظين بعض سوره؟
قالت هادية في ثقة: بل، كل سوره وآياته..
تطلعت الأم إليها في دهشة شديدة، فما كانت تعرف عنها إلا أنها طالبة ممتازة، متفوقة في دراستها العادية، وتحفظ القليل مما تيسر من آي الذكر الحكيم.
قالت هادية:
- لقد كنت يا أمي أكاد أنفجر غيظاً وحنقاً من أشقائي وعبثهم وعندما كنت أغلق على نفس الباب كنت أبكي طويلاً.

وذات مرة امتدت يدي إلى كتاب الله أتلو منه. فهدأت نفسي ورأيتني أقبل عليه وأحفظ آياته، حتى استطعت أن أحفظه كله عن ظهر قلب.
وتقدمت هادية إلى المسابقة..
وفازت بها..
كان ذلك هو (الفوز العظيم)
لقد استطاعت الصغيرة أن تحول لحظات الضيق إلى أجمل ساعات العمر، ونجحت في أن تنفض عن نفسها الحزن لتعيش مع آيات الله أفضل الأوقات وأحلاها.
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


ذلك هو الفوز العظيم







أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


الكنز الثمين

جمع رجل أولاده الثلاثة قبل موته وقال لهم :لقد كافحت في زراعة أرضي حتى جاءت بأطيب الثمرات .وقد تركت لكم فيها كنزاً ثميناً فاحرصوا على أن تستخرجوه.
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
وانتقلت المزرعة إلى أولاده فاقتسموها فيما بينهم .وراح الأخوان الأوسط والأكبر يقلبان الأرض بحثا عن الكنزحتى فات أوان الزرع. فما وجدا كنزاً ولا زرعاً في الأرض. أما الإبن الأصغر فقد زرع أرضه وتعهدها بالعناية فجادت بأحسن الزرع.
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
ذهب الأخوان إلى الأخ الأصغر يشكوان إليه حالهما
فقال الأكبر : لقد مضى وقت الزرع ولم نستفد من الأرض شيئا.وقال الأوسط : ليت أبانا عرفنا مكان الكنز,أما الأصغر فقد أجابهما : إن الكنز الذي في الأرض هو الثمرة والغلة التي تجود بها ,لقد قصد أبونا الحكيم أننا إذا اجتهدنا في تقليب الأرض وزرعناها فإنها ستدر علينا الذهب والفضة , فطن الأخوان إلى وصية أبيهما , وعاد إلى أرضهما وتعهداها بالرعاية والعناية فأعطتهما غلات عظيمة.

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


جدول الضرب





أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة


انظروا.. هذا هو السوق الطويل، ونحن التلاميذ الصّغار نجتازه، منطلقين إلى مدرستنا، مدرسة” نور الدين الشهيد”، لانتوقّف أمام دكان، ولانتلهّى أمام بائع، كنّا نسرع في الوصول إلى مدرستنا التي نحبّها، لم يكن هنك مدرسة مثلها!..

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
باب عريض يفتح كلّ صباح لاستقبالنا، باب عالٍ كبير يتّسع لدخول عربة مع حصان يجرّها، ومع ذلك فهو باب لمدرستنا القديمة، والتلاميذ يدخلون بنظام، قبل أن يحين الدوام بنصف ساعة.



ليس هناك من يتأخّر.. ومنْ يجرؤُ على ذلك؟!
مَنْ يستطيع أن يتحدّى عصا الأستاذ” صفا”؟! وأيّة عصا كان يرفعها أمام التلاميذ؟ وهو يلوّح بها، والجرس يتابع رنينه باكراً ، جرس مدرستنا يُسمع في الساحة كلّها ، وربّما يصل صوته إلى السوق ، جرس قديم له إيقاع خاص:- ترن ترن..رن..ترن ترن .. رن…

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
و” أبو الخير” الآذن، بطربوشه الأحمر، وقامته الطويلة، ونظّارته السميكة التي تكشف عن عينين طيبتين، تحملان مودّة للتلاميذ الصّغار.
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
أبو الخير يحثّ الأطفال على الركض إلى الصفوف ، قبل أن تدركهم عصا الأستاذ ” صفا” ، ذات العقد المرعبة، مازالت الأكفّ الصغيرة تتذكّر لسعاتها، ما زالت الأصابع تعرف طعمها وهي ترتجف، والأستاذ” صفا” صاحب جدول الضّرب لايتوقّف عن طرح أسئلته ، ولسعنا بعصاه لسعاً سريعاً خاطفاً، العصا تهوي على الأكفّ المحمرّة، لها صوت يختلف عن غيره من الأصوات، كأنّه صوت الريح الشديدة..ف.. و.. و.. ف.. و.. و.. والتلميذ المقصّر في دروسه يصرخ:- والله أحفظ..- والله لن أنسى..
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
وجدول الضّرب يتراقص أمام عيوننا ، تتراقص الأرقام، تتراقص الحروف، تختلط مع بعضها، ونحن التلاميذ نشعر بالقلق والرهبة، ماذا يمكن أن نفعل؟ لقد صرنا في الصّف الثاني، وهذه الأعداد تركض ركضاً متواصلاً، ستة في خمسة، تسعة في سبعة، أربعة في ثمانية، خيول تتسابق في ميدان سباق محموم، والتلاميذ يلهثون وراءها لايستطيعون فهمها، لايعرفون من أين أتت هذه الارقام والأعداد الكثيرة المتداخلة، ما معنى خمسة في تسعة، وثمانية في أربعة، وما شأننا- نحن الصّغار- بهذه الأرقام والإشارات ؟ من الذي وضعها في طريقنا؟ من الذي قطع علينا أحلامنا وأخيلتنا.. أرقام وأرقام وأعداد لا ندري من أين جاءت، ولا كيف وصلت، وتمدّدت على الألواح الخشبية، وانتقلت إلى حقائبنا، بدأت تناكدنا، تمطّ رؤوسها وأنوفها ، ترقّص أمامنا أذيالها، تتسلق صفحات دفاترنا ، تنام معنا في فراشنا أو تقفز على وسائدنا، أرقام مضحكة مبكية، لاترتبط برسوم، ولاتتعلّق بألوان،…
أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
في الصف الأول، الذي ودّعناه، كان الأستاذ “محمّد” يعلّمنا درس الحساب مع دروس الرياضة وحصص الموسيقى والأناشيد، فما بال الأستاذ “صفا” يلجأ إلى هذه الطريقة؟!
أسئلته كزخّ المطر، وعصاه لاتسامح مَنْ يخطىء في الجواب!..
في الصّف الأول كانت حناجرنا تُبحّ من المرح والضّحك والفكاهة والتمثيل في الدروس.. كنّا ننشد دروس الحساب كالبلابل..
أمّي وأبي** كانا اثنين
وأنا وأخي** جئنا اثنين
دخلتْ أختي** همستْ همسهْ
إنْ تجمعنا** ترنا خمسهْ

ثم نقفز من مقاعدنا، ونكتب العدد” خمسة”
نرسمه بالألوان، ونشكّله بالمعجون، نأتي بحبّات الفاصولياء، نبدأ بالعدّ ،نتسابق، نملأ أكياساً قماشية بيضاً، هذا الكيس فيه عشرون حبّة من الفاصولياء. وهذا فيه عشر حبّات..
كفّي اليمنى** فيها خمسٌ
كفّي اليسرى** فيها خمسٌ
فاجمع هذي** واجمعْ هذي
تصبح عشراً*** ياأستاذي

أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة
لكنّ الأستاذ “صفا” صاحب جدول الضرب يختلف، صوته يختلف، حديثه يختلف، يلوّح لنا بالعصا فنحسب لها حساباً، صار جدول الضرب في أول السنة الدراسية شغلنا الشاغل، ولم ينقضِ شهران حتى حفظناه غيباً، كما نحفظ أسماءنا لم نكن نلجأ إلاّ لأصابعنا، أصابعنا التي التهبت من لسعات العصا، لا أحد يمكنه أن ينسى منظرنا نحن تلاميذ الصّف الثاني، بعد مرور شهرين من بدء الدراسة لا أحد يستطيع أن يكتم شهقته وهو يرى تلاميذ الصّف الثاني، وقد اصطفوا ثلاثة.. ثلاثة.. رتلاً رتلاً.. لقد حفظنا جدول الضّرب عن ظهر قلب، استظهرناه من اليمين إلى الشمال، ومن الشمال إلى اليمين، ومن فوق إلى تحت، ومن تحت إلى فوق، وفي كل الاتجاهات، والأستاذ “صفا” يحاول أن يربك هذا، أو يهزّ العصا المخيفة في وجه ذاك، ولكنّ التلاميذ الصّغار قهروا هذه المرّة العصا، قهروا الأرقام والأعداد، وحفظوا الجدول العتيد، وانتصروا على ستة في سبعة، وثمانية في تسعة، كانت أجوبتهم كالمطر أيضاً، سريعة متلاحقة!
لقد صمّمنا- نحن الأطفال- أن نخرج من الامتحان مرفوعي الجبين، عزمنا على أن نقف ورؤوسنا عالية،… لم يكن أحدٌ أسعد منّا..
الفرحة حملتنا على جناحيها، طرنا معها ، طرنا من السعادة، كتبوا أسماءنا في لوحة الشرف المدرسية، أعطوا كلّ واحد استحساناً، الأساتذة كلّهم شملونا بمحبّتهم، حتى الأستاذ “صفا” .. لقد اكتسحنا جدول الضرب، اقتحمنا حصونه وقلاعه، عرفنا أسراره وخفاياه، لأننا محونا كلمة: صعب.. مستحيل ثم كان، في نهاية السنة، أن ودّعنا الاستاذ “صفا” وداعاً مؤثراً، كنّا شاكرين له طريقته المختلفة، وحديثه المختلف، وودّعنا عصاه بالقبلات، لأنّها لم تعد تخيفنا..ولم نعد نرتجف منها.. لم نعد صغاراً.. لقد نجحنا..
واليوم- ما زلنا- نتذكّر حكاياتنا مع أساتذتنا القدامى، وجدول الضرب..




أروع مجموعة لقصص الأطفال المصورة



يتبع



2 
مجدى سالم

قصة طفل يتيم



راكان طفل عمره سنتين يسمع اقرانه ينادون بكلمة لايعي معناهاكلمة غريبة عليه يحاول أن يفهم مغزاها ولكنه لايستطيع 00بابا 000بابا 00يبه 00كل من حوله يقول هذه الكلمة وهو يتابع بانشداه لعله يجد معناها الخفي00!
يتوهم أحيانا أن من يقولها إنما يريد شيئا مسليا 00!ويعتقد مرة اخرى أنها كلمة تقولها عندما تكون متضايقا 00!وفي الحقيقة هي بكلتا الحالتين 00صحيحة 00!فعندما نحتاج إلى شيء لانطلبه إلا من الأب 00وعندما نتضايق لانلجأ إلا إلى الأب00000000000000000000000000000000 000000000راكان شاب تخرج من كلية معلمين وتم تعيينه في منطقة بعيدة عن مدينته جدةلم يفكر والداه إلا بتزويجه والفرحة باحفادهم وخصوصا وهو الابن البكر لهملم يعلما عن قصة الحب التي كان يدور رحاها بين راكان وابنة عمه أميرةكان حبا نقيا صادقا فراكان ليس من نوعية الشباب الذي له علاقات عاطفيةكثيرة فهو قد أحب ابنة عمه وأزال هذا الحب حب سواها من الفتيات 00أميرة كانت تدرس بالسنة الجامعية الاخيرة وهي تعلم أن زواجها سيكونبالصيف القادم لأن راكان قد أصبح موظفا 00!!وفعلا كما توقعت فلم يلبث أبواه أن شاوراه بأن يخطبا له وعرضوا عليهمجموعة من فتيات الأسرة ولكن أميرة لم تكن من ضمن ماعرضوا عليهمن أسماء 00!قال راكان لأبويه أريد ابنة عمي أميرة لأنها الأقرب لنا 00!!لم يرفضا والديه ذلك الطلب لأنهم بالاساس لم يتعمدوا اسقاط اسم أميرة عمدا!!وفعلا تمت الخطبة والملكة وبعد فترة تم تحديد موعد الزواج بالصيف القادمكما توقعت أميرة 00!كانت حياة أميرة اشبه بالجنة فهي تزوجت من تحب تزوجت راكان الذي أضناهاحبه والشوق له 00ولم يبقى سوى أن يأتي ذلك الصيف البعيد 00!كان راكان يتردد على جدة كل نهاية أسبوع ليملأ عينيه جمالا من جمال أميرةويروي ضمأ قلبه شوقا إليها 00!وجاء الصيف 0000وتزوجا وتم الفرح واللقاء كانت ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة 00كان الفرح في قلبيهما يكفي الدنيا بأسرها لتكون سعيدة 00وبعد الزواج كان شهر العسل في ماليزيا 00كانت أيام لايضاهيها شيء بجمالها وسعادتها 00ولكن لابد للحياة أن تدور دواليبها وانتهى شهر العسل وبدأت السنة الدراسيةالجديدة وعاد راكان لعمله خارج جدة 00حاول أن يأخذ زوجته معه إلى مدينة عمله ولكن كان يمنعها حاجة أبويها لها 00وصبر راكان لعل أن يتم نقله إلى جدة ليكون بجانب حبه ودنياه 00أميرة 00اتصل راكان على أبويه ليخبرهما خبرا سعيدا طالما انتظراه 00أميرة حامل 00ماروع أيام السعادة عندما تبدأ الدنيا بضخ المزيد والمزيد من الفرح في أنفسناكان راكان حريصا على أميرة أثناء حملها00ويتابعها باتصالاته المستمرةللإطمئنا عليها وكان يقرأ عن فترة الحمل لكي يتعلم ويهتم بأميرة على أكملوجه 00يوم الاثنين العاشر من شوال سنة 1426أتى اتصال لراكان وهو في مدرسته يخبره أن أميرة بالمستشفى وبحالة وضع المولود00كاد يطير فرحا وانطلق مسرعا لسيارته لايفكر بشيء سوى الذهاب إليهاوعندما ركب السيارة تذكر أنه خرج ولم يستأذن من مديرهوعاد مسرعا ليخبر مديره أنه مضطر للذهاب إلى جدة وأخبره السببلم يعارض مديره رغبته وقال له لاتعد إلا يوم السبت القادم 00شكر راكان مديره وانطلق بسيارته إلى حبه إلى جدة إلى أميرته 00في المستشفى تجمع والدا راكان وانسابه ينتظرون البكر لابنهم البكر 00وفعلا ماهي إلا دقائق حتى أت ممرضة فلبينية لتبشرهما بالمولود الجميل 00وبسلامة أمه 00عم الفرح كل مكان وأخذ أبو راكان الجوال ليبشر ابنه 00لم يعلم أحد أن راكان في الطريق إلى جدة فهو لم يقل أنه سيأتي 00!لم يرد راكان على اتصالات أبيه المتكررة 00!أعادوا الاتصال مرة تلو مرة ولكن الجوال أصبح مقفلا بعد أن كان يرن 00!كان راكان يلفظ أنفاسه الأخيرة على الطريق بعد أن انقلبت سيارته عدة مراتلم يستطع الاسعاف أن يحضر بالوقت المناسبلقد مات راكان 000نعم مات راكان 000ليست سوى دقائق ويصل الخبر إلى أميرة 00إلى أمه 00إلى أبيه 00إلى جدة مدينته 00وفعلا وصل الخبر إلى أبيه باتصال من المستشفى 00خر أبوه صعقا 00وسقط مغشيا عليه 00وبدأ الحزن يقبل مسرعا 00علمت أمه من وجه أبيه ومن اغماءته أن راكان ليس بخير 00فخرت هي الاخرى مغشيا عليها 00لم يصل الخبر إلى أميرة 000!ياترى ماذا ستفعل 00ماذا ستقول 00!؟مهما فعلت فلن يعود راكان 00لقد مات بساطة 00!وعلمت أميرة 00وضحكت في بداية الأمر 00!نعم لقد ضحكت فليس معقولا أن راكان يتركها 00راكان يحبها لن يذهب عنها 00راكان يعلم أني سألد اليوم 00لا لا لن يذهب ويتركني 00تقول ذلك وقد بدأ الدمع يتطاير من عينيها 00طيب وابنه لمن يتركه ؟؟طيب أنا وابني كيف نستطيع الحياة بعد راكان 00؟؟لقد مات راكان في يوم مولد ابنه البكر من حبيبته البكر 00كانت شهور طويلة لم يجف دمع أميرة 00كانت تبكي كل لحظة 00كانت تبكي عندما تنظر لابنها بين يديها 00كانت تبكي عندما تنظر حولها 00غرفتهما 00مجلسهما 00كانت تشتم ملابس راكان كل ليلة وتبكي حتى يأتي الصباح 00كانت تضع حذاء راكان عند الباب لتشعر نفسها بوجوده معها 00لم يستطيعوا تسمية ابنهم الصغير إلا بعد ثلاثة أشهر من الحزن 00وقد اسموه راكان على اسم ابيه 00وهاهو راكان الصغير يبحث حتى الآن عن معنى كلمة00بابا 000










3 
قصيدتي

قصص جميلة وممتعة جدا
بوركت يمينك عزيزي

راقي قلبا وقالبا
احسنت الاختيار راقني ما قرأت وشكرا لك لأنك ،، هنا
يسعد صباحك اخ مجدي


4 
مجدى سالم

ايتها النجمة المتلألئة...
فى سماء كلماتي...
كم يسعدنى مرورك الرائع
وتواجدك الذى لا يعادله...
من كلمات الترحيب شيئ...
كونى دائما بالجوار...
فمثلك يسعدني تواجدهم...

لقلبك حدائق الورد...
وجنائن الياسمين...



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.