العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى الكتب الإلكترونية

منتدى الكتب الإلكترونية تحميل أحدث الكتب الإلكترونية، كتب إلكترونية مجانية للقراءة للكمبيوتر وللجوالات، كتب تعليمية بصيغة pdf


1 
مهره


[h=1]كيف أكلت معدتي؟.. قصة معركة مع السرطان[/h]



كتاب كيف أكلت معدتي







جاك أندريه برتران من مواليد عام 1946، وعندما دخل في العقد السادس من عمره اكتشف أنه مصاب بورم خبيث في معدته. وفي هذا العمل الجديد الذي يحمل عنوان "كيف أكلت معدتي" يروي المؤلف معركته مع السرطان. وهو يعود للوقائع التي عاشها منذ اكتشاف الأطباء للمرض، بنوع من اليوميات التي عاشها تحت ملامح شخصيته البديلة: "اناتول بيرتو". إذ أعطى لعمله توصيف "رواية".

موضوع هذا العمل هو إذن المعاناة التي عاشها مؤلفه مع المرض. وهو يقدّم تلك التجربة من جميع وجوهها "الأكثر تفاهة" وحتى "الأكثر إيلاما ".
إن المؤلف ـ المريض، يتطرّق بخفة وبأسلوب لا ينضح أبدا بشيء من المرارة، الى أحداث ووقائع عاشها تدفع للهلع. وهكذا يتحدث عن: فتح القفص الصدري، إبعاد الضلوع عن بعضها، استئصال العضو المريض، ربط الأمعاء مع بعضها، جلسات العلاج الكيميائي والإشعاعي، العلاج المكثّف، الأشهر الطويلة التي أمضاها في المستشفى. وحيال هذه الأمور كلّها، لا يبدي المؤلف أية شكوى أو صرخة يأس.
يبدأ المؤلف حكايته لقصّة مرضه بالتصريح أنه، ومن دون سبب موضوعي لذلك، ومن غير أن "يلعب بالنار" والإفراط في أي سلوك يمكن أن يكون عامل تخريب للجسد وزيادة احتمال الإصابة بالمرض، كان ينتظر قليلا ما وقع له. وينقل بهذا الصدد ما كانت تردده دائما جدّته على مسامعه، ومفاده أن الحياة لم تتوقف عن "المفاجآت غير السارة" حياله.
لكنه يشير بالوقت نفسه، الى أنه كان منذ سنوات طفولته، وبمقدر ما تسمح له ذاكرته العودة إلى الوراء، ذا بنية بدنية ضعيفة. وأنه لم يكن يمتلك قدرا كافيا من القيام بنشاطات جسدية كالتي كان يقوم بها أقرانه. وكان باختصار، شخصا ضعيف البنية وكان يدرك ذلك.
صحته التي لم تكن ذات يوم من النوع الذي يسمح له أن يكون "بطلا اولمبيا" جعلته ينظر بنوع من الريبة حيال عدم إصابته بمرض خطير . من هنا بالتحديد كان اكتشاف إصابته بالورم الخبيث بالمعدة نوعا من "الحدث المنتظر". ويشرح المؤلف أنه، رغم إدراكه هشاشة بنيته، لم يكن يولي اهتماما خاصّا لهذا العضو أو ذاك من جسده. ويؤكد أنه لم يركّز انتباهه الخاص لمعدته قبل أن يكتشف أن ورما خبيثا اكتشفه التصوير الإشعاعي.
وكان وقع الخبر مفاجئا وأكثر ثقلا بسبب ترافقه مع اكتشاف إصابة زوجته بـ" ورم صغير" بالثدي. ومثل ذلك الوضع المثير للقلق قابله المؤلف بكثير من "حس التفهّم" ولم يدخل، كما يشير، في منطق الدخول بوضع "ميؤوس منه" .
تبقى الصعوبة الأكبر التي واجهها المؤلف أثناء فترة إقامته في المستشفى، هي في "الحداد الذي ينبغي على المريض أن يعيشه حيال حريته المفقودة". منذ اكتشاف المؤلف للمرض أدرك أن "روحه" في معدته، كما يقول . ويضيف ان مثل ذلك الاعتقاد كان قد ترسّخ لديه من خلال قبيلة في الأكوادور بأميركا اللاتينية . وبما أن الورم السرطاني موجود في المعدة بالتالي ليست الإصابة بعيدة عن "الروح".
المؤلف في سطور
جاك اندريه برتران. كاتب وروائي فرنسي. قدّم أكثر من 20 عملا من الروايات والدراسات. نال عام 1995 جائزة مقهى "فلور" الأدبية عن روايته "خطوة الذئب". ثم حاز عام 2007 على جائزة جورج براسانس عن عمله "لا أحب الآخرين".
الكتاب: كيف أكلت معدتي
تأليف: جاك اندريه برتران
الناشر: جوليار - باريس- 2014
الصفحات: 112 صفحة
القطع: الصغير





4 
بسومه

شكررا لك مهره
يعطيكِ العافية..

لكِ مني اجمل تحية..



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.