العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
مهره




المصدر: عواصم ــ وكالات


وصل مفتشو نزع الأسلحة الكيماوية، أمس، إلى سورية لبدء مهمة التخلص من ترسانة الأسلحة الكيماوية التي يمتلكها نظام الرئيس بشار الأسد، والمقدرة بنحو 1000 طن، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118 الذي تم التوصل اليه في توافق دولي غير مسبوق، مع تعهد دمشق بعدم عرقلة مهمتم. في حين أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي، أن الاسد الذي تنتهي ولايته منتصف عام 2014 سيبقى في السلطة.


وفي بداية مهمة تاريخية وصل مفتشو نزع الأسلحة الكيماوية، أمس، إلى سورية.

وعبر الفريق المؤلف من 20 خبيراً تابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية نقطة المصنع الحدودية في شرق لبنان بعد ظهر أمس، في طريقه إلى دمشق، بحسب ما افاد مصور في «فرانس برس». وكان المفتشون وصلوا أول من أمس، إلى بيروت، وسيبدأون في دمشق تطبيق قرار مجلس الامن الدولي المتعلق بتدمير الترسانة السورية من الأسلحة المحظورة، من خلال التحقق من الترسانة تمهيداً لتدميرها.

وقدمت السلطات السورية في 19 سبتمبر الماضي لائحة بمواقع الانتاج والتخزين إلى المنظمة. ومن المقرر ان يزور المفتشون هذه المواقع خلال الايام الـ 30 المقبلة، في إطار اتفاق روسي أميركي يلحظ التخلص من الترسانة السورية بحلول منتصف عام 2014.

وبحسب تقديرات الخبراء، تمتلك سورية اكثر من 1000 طن من الأسلحة الكيماوية، بينها نحو 300 طن من غاز الخردل والسارين، موزعة على نحو 45 موقعاً في مختلف أنحاء البلاد.

وأكد الأسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة «راي نيوز 24» الإيطالية الأحد الماضي التزام دمشق بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2118.

وفي موسكو، أعلن نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، أمس، أن خبراء من روسيا سيشاركون في عملية إتلاف الأسلحة الكيماوية في سورية ضمن بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية. ونقلت وسائل إعلام روسية، عن بوغدانوف قوله «ستكون مشاركتنا في هذه العملية نشيطة جداً، وبالتأكيد سيكون هناك وجود لخبرائنا». في السياق، وصف معارضان سوريان يزوران باريس، الاتفاق بشأن تفكيك الترسانة النووية السورية بأنه «عار على الأمم المتحدة» مستنكرين استعادة الأسد «شرعيته» للتعامل مع المجتمع الدولي.

وفي مقابلة مع «فرانس برس» قال ممثل القيادة العسكرية للجيش السوري الحر العقيد قاسم سعدالدين «إن هذا الاتفاق عار على الامم المتحدة، وفضيحة. المجتمع الدولي ركز على الاسلحة الكيماوية ونسي ضحايا النزاع الـ100 ألف». وأضاف أن «هذا النظام يكذب وسيكسب بعض الوقت. ما نطلبه من فرنسا هو ان تقدم لنا دعماً حقيقياً. اننا نتوجه إلى شعب متحضر يعرف قيمة حقوق الانسان ونريد أن نقول له إن لدينا مصالح مشتركة. لأن في النهاية الاسد سيرحل والشعب السوري هو الذي سيبقى».

من جهته، قال رئيس المجلس المحلي في حلب (شمال)، الهيئة التي شكلتها المعارضة في مارس الماضي لتنظيم الشؤون الحياتية يحيى نعناع «إن بشار الأسد أصبح مجدداً شخصاً محترماً وشرعياً». وأضاف «لماذا اذا كانت كل هذه المجازر للوصول إلى هذا الوضع؟ كما لو ان الثورة السورية قامت من أجل قضية الأسلحة الكيماوية، في حين انها قامت من اجل قيام دولة قانون في سورية».

إلى ذلك، شدد وزير الإعلام السوري على أن الأسد «باق» في السلطة، من دون ان يحسم ما اذا كان سيترشح لولاية ثالثة بعد انتهاء ولايته الحالية صيف عام 2014. وقال الزعبي خلال ورشة عمل اعلامية في دمشق «سورية باقية، الدولة والوطن والشعب والرئيس. هذا خيار السوريين». وأضاف «كل الشعب السوري الشريف والمناضل والقوي والوطني في قواتنا المسلحة ومدنيينا وكل الناس يطالبون بأن يكون الرئيس بشار الأسد رئيساُ لهذه الدولة شاء من شاء وأبى من أبى من المعارضة، ومن الأميركيين ومن الخونة ومن العملاء».

وعن احتمال ترشح الأسد، قال الزعبي «من حق رئيس الجمهورية ان يتخذ القرار الذي يريد في هذا الوقت».



2 
الفارس الابيض

[align=center]
تسلمين يااا غلاااتي {
مهره }


على الأخبار
على طرحك المميز جدااا

ننتظر جديدك المميز بشوق

ارق تحيه واجمل باقة ورررد لكي مني

فارس
[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.