العودة   منتديات الدولى > المنتديات الطبية > قسم الصحة والتغذية

قسم الصحة والتغذية قسم خاص بالغذاء وفوائده على الجسم، وإيجاد الحلول المناسبة لصحتك والتداوي والإعلاج بالأعشاب الطبيعية


1 
ريمآآ




أثناء الامتحانات على الطلاب الاسترخاء قبل الذهاب للفراش وخفض إضاءة الغرفة

نقص مدة النوم واضطرابه يقللان من القدرة على التحصيل العلمي

اضطراب النوم يقلل من القدرة على التحصيل العلمي
النوم ليلة الامتحان مهم للطلاب حتى يتذكروا ما قرؤوه في الصباح
نعالج في هذه الصفحة أهمية النوم والأضرار التي يسببها نقص النوم أو اضطرابات النوم. ونحن هذه الأيام مقبلون على فترة الامتحانات، لذلك رأيت أنه من الضروري التذكير بأهمية النوم الكافي خلال فترة الامتحانات واستعراض الأبحاث التي تعرضت لعلاقة النوم الجيد بالأداء الأكاديمي المتقدم.

النوم ليلة الامتحان مهم للطلاب حتى يتذكروا ما قرؤوه في الصباح. نذكر دائما كمختصين في طب النوم أن النوم مهم لتفعيل الذاكرة. وهناك أبحاث علمية تؤيد هذا الاعتقاد، فقد نشر بحث هذا العام في مجلة نيورن (الخلية العصبية) على حيوانات التجارب لمعرفة التفاعلات التي تحدث على مستوى المخ وتؤثر في الذاكرة المرئية للحيوان كأن يتذكر على سبيل المثال مكان أكله. وقد توصل الباحثون إلى وجود مستقبلات لإنزيم يرمز له بإنزيم NMDA تتحكم في دخول الكالسيوم إلى الخلايا العصبية وتؤثر في الذاكرة. ووجد الباحثون أن حرمان الحيوان من النوم يؤثر على وظائف هذا الإنزيم ويعطل عمله ويؤثر بعد ذلك على الذاكرة.

اضطراب النوم يقلل من القدرة على التحصيل العلمي

ويعتقد الكثير من الباحثين والتربويين أن نقصان مدة النوم أو اضطراب النوم يؤديان إلى نقص القدرة على التحصيل العلمي والأداء بصورة جيدة. ونقص النوم بدون شك يؤثر على تحصيل الطلاب العلمي وأدائهم في المدرسة وخاصة في المهام التي تحتاج إلى التركيز كالامتحانات. وكما يعلم الجميع فإن الكثير من الطلاب يسهر خلال ليالي الامتحانات للمذاكرة رغبة في أداء أفضل خلال الامتحانات إيمانا بالمثل الذي يقول من طلب العلا سهر الليالي. ولكن المقصود بالمثل العمل الجاد المتواصل وليس المعنى الحرفي للسهر وقلة النوم ليلة الامتحان. من المعلوم أن مثل هذا السلوك له مردود عكسي على أداء الطالب في الامتحان وهناك العديد من الدراسات التي تدعم هذا الاعتقاد. وقد أظهرت بعض الدراسات أن التحصيل العلمي للطلاب الذين ينامون أقل أو الذين يعانون من اضطرابات النوم مثل الشخير أو مشاكل التنفس أثناء النوم اقل من قرنائهم، وتحسن الأداء الدراسي للطلاب المصابين بالشخير بعد علاجهم. وقد نشرنا دراسة قمنا بإجرائها على عينة من طلاب المدارس الابتدائية في مدينة الرياض مع مجموعة من الباحثين من كلية الطب بجامعة الملك سعود في إحدى المجلات العالمية المتخصصة في طب النوم (Sleep and Hypnosis). وهدفت الدراسة إلى تقييم تأثير اضطرابات النوم وعادات النوم السيئة على أداء الطلاب في الامتحانات وتحصيلهم العلمي. وشملت العينة أكثر من ألف طالب وطالبة من كل مراحل التعليم الابتدائية. وقد أظهرت الدراسة الكثير من النتائج التي قد تفيد الآباء والأمهات وكذلك المربين والمعنيين بالتربية والتعليم. ولتقييم الأداء المدرسي في الدراسة التي قمنا بها تم استخدام التقارير الشهرية التي تصدرها المدارس. وبناء على ذلك قسم الأداء الدراسي للعينة تحت الدراسة إلى ممتاز ومتوسط. فعندما تم تقييم عادات النوم لدى الطلاب حصلنا على نتائج مهمة قد يؤدي تعديلها إلى تحسن الأداء الدراسي للطلاب.

فقد وجدنا أن الأداء الدراسي كان أقل عند الطلاب والطالبات الذين عندهم العادات التالية: عدم الانتظام في مواعيد النوم، النوم مع الوالدين في نفس الغرفة، مشاهدة التلفزيون بعد الساعة الثامنة مساء أو حتى حلول موعد النوم، اللعب بألعاب الكمبيوتر بعد الثامنة مساء أو حتى وقت النوم، وكذلك الطلاب الذين ينامون بالفصل. وكانت مدة النوم أطول عند الطلاب الممتازين مقارنة بالطلاب المتوسطين.

اضطراب النوم يقلل من القدرة على التحصيل العلمي

دراسة حديثة
كما وجدنا في بحث أنهيناه حديثا وتم تقديمه كورقة عمل في المؤتمر السنوي للجمعية السعودية لأمراض الصدر في مارس 2009 والذي أجري على أكثر من 400 طالب وطالبة من كلية الطب أن الطلبة المتفوقين (بناء على السجل الأكاديمي) ناموا لفترة أطول (حوالي 30 دقيقة أكثر يوميا) وذهبوا للنوم في وقت مبكر مقارنة بالطلبة الذين كان أداؤهم الأكاديمي أقل. وهذه النتائج تتوافق مع بعض الدراسات التي أجريت في الدول الغربية فقد أظهرت بعض الدراسات أن مشاهدة التلفاز قبل النوم أو حتى ساعة متأخرة يؤثر على التحصيل العلمي، كما أن وجود جهاز تلفاز في غرفة الطفل قد يؤثر عكسا على تحصيله العلمي. وما سبق قوله ينطبق على ألعاب الكمبيوتر الشائعة بين الأطفال. كما أن دراسات أخرى أظهرت أن الأطفال المتفوقين ينامون 15- 30 دقيقة ليليا أكثر من غير المتفوقين. كما يعتقد بعض الباحثين أن الوصول لمرحلة الأحلام خلال النوم (وهذا يحتاج لنوم مستقر ولمدة كافية) مهم لتقوية الذاكرة والتركيز حيث أظهرت إحدى الدراسات أن أداء الطلاب الذين لم يصلوا لهذه المرحلة خلال نومهم ليلة الامتحان كان أقل من نظرائهم الذين وصلوا إلى مرحلة الأحلام.

تطبيق النظام
لذلك على الآباء والأمهات أخذ كل ما سبق بالاعتبار. وعلى التربويين والأطباء المختصين محاولة الوصول إلى توصيات واضحة تساعد الآباء والأمهات على تطبيق النظام الصحيح للنوم وعلى الاكتشاف المبكر لاضطرابات النوم التي قد تؤثر على صحة الأطفال وتحصيلهم العلمي. كما أن على التربويين السؤال عن نظام وعدد ساعات النوم عند الطلاب أصحاب الأداء الأكاديمي الضعيف علما بأن الطفل في المرحلة الابتدائية يحتاج على الأقل إلى تسع ساعات نوم ليليا.
وخلال فترة الامتحانات الحالية، ننصح الطلاب بصفة عامة بالاسترخاء قبل موعد نومهم بساعة والذهاب للنوم في وقت مبكر. كما ننصح بالنوم في غرفة ذات إضاءة منخفضة وعدم اللعب بألعاب الفيديو أو الكمبيوتر قبل النوم بساعتين وكذلك عدم

إبقاء أجهزة الكمبيوتر والتلفاز في غرف النوم.



2 
الفارس الابيض

[align=center]معلومات قيّمه
الله يعطيك العافيه

موضوع جميل ومفيد
يعطيك العافيية
مجهود رائع يستحق التقدير
كل الشكر للمجهود الجميل
كل التحية لك ولجهودك الرائعه
تقيم
فى امان الله
دمت بود
تحياتى
فارس
[/align]



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.