العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجحي )

تفسير قوله تعالى: (وأتموا الحج والعمرة لله...)
قال الله تعالى: [ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196]. قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ لما ذكر تعالى أحكام الصيام وعطف بذكر الجهاد؛ شرع في بيان المناسك، فأمر بإتمام الحج والعمرة، وظاهر السياق إكمال أفعالهما بعد الشروع فيهما، ولهذا قال بعده: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَإِنْ أُحْصِرْتُمْ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج أي: صددتم عن الوصول إلى البيت ومنعتم من إتمامهما، ولهذا اتفق العلماء على أن الشروع في الحج والعمرة ملزم، سواء قيل بوجوب العمرة أو باستحبابها، كما هما قولان للعلماء، وقد ذكرناهما بدلائلهما في كتابنا الأحكام مستقصى، ولله الحمد والمنة ]. الصواب أن من دخل في الحج والعمرة يجب عليه إتمامهما بإجماع العلماء؛ لهذه الآية الكريمة: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج ولو كان الحج تطوعاً والعمرة تطوعاً، فمن أحرم بالحج أو أحرم بالعمرة وجب عليه أن يتمهما، بخلاف نفل الصيام والصلاة، فإن الأولى أن يتمه، ولكن له أن يخرج منه، فلو صلى ركعتين نفلاً وقطعهما فلا حرج، لكن الأفضل أن يستمر فيهما، وكذلك الصوم، فلو صام يوماً تطوعاً ليس قضاء من رمضان ولا نذراً ولا كفارة فإنه يجوز له الخروج منه، لكن الأفضل أن يتمه، وقد يكون الأفضل قطعه، كما إذا جاءه ضيف وكان يشق عليه أن يبقى صائماً، فالأفضل أن يفطر في هذه الحالة. أما الحج والعمرة فإنه إذا أحرم بهما فإنه يجب عليه أن يتمهما، وليس له أن يخرج منهما، ولو كانا نفلين؛ لهذه الآية الكريمة. وقد اختلف في العمرة هل هي واجبة أو ليست بواجبة على قولين لأهل العلم: فمن العلماء من قال: إن العمرة واجبة في العمر مرة كالحج، ومنهم: من قال إنها مستحبة، ومنهم: من قال إنها واجبة على غير أهل مكة. والصواب أن العمرة واجبة في العمر مرة، ومن أصرح الأدلة على وجوب العمرة حديث عائشة رضي الله عنها: (أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: هل على النساء جهاد؟ قال: عليهن جهاد لا قتال فيه، الحج والعمرة). وكذلك أيضاً حديث الدارقطني في سؤال جبرائيل للنبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام؟ فقال: (الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج وتعتمر، وتغتسل من الجنابة، وتتم الوضوء). فقوله: (وتحج وتعتمر)، فيه وجوب العمرة، فالصواب أن العمرة واجبة في العمر مرة كالحج.
فإن قيل: أليس الله يقول: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[محمد:33] فهي عامة في الحج وغيره؟ فالجواب: هذه الآية عامة مخصصة بما ثبت من أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لمن صام أن يخرج من الصوم، ولأن الله تعالى لم يوجب إلا خمس صلوات في اليوم والليلة، ولم يوجب إلا رمضان، ولو كان يجب على الإنسان صوم النفل لوجب عليه أكثر من صيام رمضان وكذلك الصلاة.
فإن قيل: إذا دعي الصائم للطعام فهل يفطر أم يتم صومه؟ الجواب: هذا فيه تفصيل، فالصائم يجيب الدعوة ويدعو وينصرف، فإن كان يشق على صاحب البيت فالأفضل له الفطر في هذه الحالة.
بيان معنى تمام الحج والعمرة


قال المؤلف رحمه الله تعالى رحمه الله تعالى: [ وقوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] . قال الإمام مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أنه كان يقول: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] شاة. وقال ابن عباس : الهدي من الأزواج الثمانية: من الإبل والبقر والمعز والضأن. وقال الثوري عن حبيب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهم في قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] قال: شاة. وكذا قال عطاء و مجاهد و طاوس و أبو العالية و محمد بن علي بن الحسين و عبد الرحمن بن القاسم و الشعبي و النخعي و الحسن و قتادة و الضحاك و مقاتل بن حيان وغيرهم مثل ذلك، وهو مذهب الأئمة الأربعة. وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج قال: حدثنا أبو خالد الأحمر عن يحيى بن سعيد عن القاسم عن عائشة و ابن عمر رضي الله عنهم أنهما كانا لا يريان ما استيسر من الهدي إلا من الإبل والبقر. قال : وروي عن سالم و القاسم و عروة بن الزبير و سعيد بن جبير نحو ذلك.
قلت: والظاهر أن مستند هؤلاء فيما ذهبوا إليه قصة الحديبية، فإنه لم ينقل عن أحد منهم أنه ذبح في تحلله ذلك شاة، وإنما ذبحوا الإبل والبقر ].
وكانوا يشتركون فيها كل سبعة في بقرة، أو في بعير.
قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ ففي الصحيحين عن جابر رضي الله عنه قال: (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر، كل سبعة منا في بقرة) . وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] قال: بقدر يسارته. وقال العوفي عن ابن عباس : إن كان موسراً فمن الإبل، وإلا فمن البقر، وإلا فمن الغنم. وقال هشام بن عروة عن أبيه: (فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ) قال: إنما ذلك فيما بين الرخص والغلاء. والدليل على صحة قول الجمهور فيما ذهبوا إليه من إجزاء ذبح الشاة في الإحصار أن الله أوجب ذبح ما استيسر من الهدي، أي: مهما تيسر مما يسمى هدياً، والهدي من بهيمة الأنعام، وهي: الإبل والبقر والغنم، كما قاله الحبر البحر ترجمان القرآن وابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد ثبت في الصحيحين عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: (أهدى النبي صلى الله عليه وسلم مرة غنماً) . وقوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] معطوف على قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] وليس معطوفاً على قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] كما زعمه ابن جرير رحمه الله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عام الحديبية لما حصرهم كفار قريش عن الدخول إلى الحرم حلقوا وذبحوا هديهم خارج الحرم، فأما في حال الأمن والوصول إلى الحرم فلا يجوز الحلق ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجحَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] ]. يعني أن قوله تعالى: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] معطوف على قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196]، ومحله داخل الحرم. فلو كان قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] معطوفاً على قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَإِنْ أُحْصِرْتُمْ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] لكان يجب على المحصر أن يذبح في الحرم، وقد لا يتمكن في الحرم، فهذا هو توجيه الحافظ ابن كثير رحمه الله راداً على ابن جرير في قوله: إنه معطوف على: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجفَإِنْ أُحْصِرْتُمْ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196]، ولكن قول ابن جرير له وجه، وهو أن قوله: ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراجوَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ( تفسير سورة البقرة الآية [196] - [1] ) للشيخ : ( عبد العزيز بن عبد الله الراج[البقرة:196] يكون معطوفاً على: (فإن أحصرتم) على أن المراد به: المكان الذي أحصر فيه من حل أو حرم، وهذا هو هو الذي ذكره ابن تيمية .

قال المؤلف رحمه الله تعالى: [ ويفرغ الناسك من أفعال الحج والعمرة إن كان قارناً، أو من فعل أحدهما إن كان منفرداً أو متمتعاً، كما ثبت في الصحيحين عن حفصة رضي الله عنها أنها قالت: (يا رسول الله! ما شأن الناس حلوا من العمرة ولم تحل أنت من عمرتك؟ فقال: إني لبدت رأسي، وقلدت هديي، فلا أحل حتى أنحر) ].





2 
بسومه

جزاك الله خير عمرو
وجعله فى ميزان حسناتك
وانار دربك بالايمان

ويعطيك العافيه على طرحك
ماننحرم من جديدك المميز
خالص ودي وورودي


3 
عمرو شعبان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
ربنا يبارك فيكم
و ردودكم هي الأخرى

دوما في قمة التميز و الروعة
و أسعد دائما بتلقيها
لكم خالص ودي و تقديري



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.