العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
sonia_midu


بينما هي جالسه على مقعدها الدراسي......
أخذها التفكير بما آلت اليه حياتها من سوء خاصه اجواء المنزل والوضع الاجتماعي الرديء ....خرق مسامعها صوت معلمتها الحاد والقاسي.
هذا الواجب اللي على السبوره ولينقله الجميع وغدا لا أريد أحد أن يأتي إلى المدرسه ولم ينجزه والله سأضرب اللي ما تحله.....واحبسها بحمام المدرسه.... واجعلها تحله هنااااك.
لملمت كتبها ودفاترها داخل حقيبتها.... ونهضت للذهاب إلى المنزل ....وعند دخولها للمنزل وكالعاده وجدت والديها يتشاجران....فهربت إلى غرفتها وأغلقت الباب وظلت تبكي ....وبعد قليل سمعت صوت والدتها تستغيث من والدها الذي بدأ يضربها....
فطرق الباب عليها اخوتها الصغار طالبين منها التدخل لإنقاذ والدتها المسكينه !!!!
ولكنها تدرك ان تدخلها يزيد النار اشتعالا ........فدخلت بعد فتره والدتها التي ظلت تتألم وتشتكي لابنتها التي لاحول ولاقوة لها مؤكده أنها مستعده لتحمل جميع الإهانات من اجل اخوتها.....



حاولت الفتاه الالتفاف إلى حقيبة المدرسه ولكن لم تستطع....لظروفها النفسيه فتمددت على سريرها لتغرق الوساده بدموعها الحزينه على حالها.........
خاصه وان جمالها الطفولي وشعرها الأسود طغت عليه ملامح سيده مسنه قد أكل الدهر عليها وشرب.


وفي صباح اليوم التالي.....
صحت الام واستعد الأبناء للذهاب إلى مدارسهم...... وذهبت الفتاة إلى مدرستها وكانت في قمة الحزن حيث ان الابتسامة لم تعرف طريقا لوجهها .....


وفي الحصة السادسة والأخيرة كان موعد حصة المعلمة القاسية..... فقالت" هيا يا بنات احضرن الدفاتر لأرى حل الواجب"

فجميع الطالبات سلمن دفاترهن عدا تلك الفتاة المسكينة...فقالت للمعلمة ""آنا يا معلمتي لم احل الواجب ....""

فقالت المعلمة مقاطعة لها""هيا قومي معي "" الفتاة ""إلى أين؟؟""
فأوقفت الفتاة على اللوحة و أخرجت المسطرة وضربتها بقوة أمام الطالبات والفتاة تصرخ...لكن.....

كل هذا للآسف لم يشفي غليل المعلمة المجرمة فنظرت إليها قائلة ""أنا حلت اللي ما تحل واجبها راح احبسها بحمام المدرسة لكي تحله هناك !!

هيا تعالي معي........""
واخذت الفتاة إلى دورات المياه وأمرتها بأخذ دفاترها والقلم معها وأدخلتها في دورات المياه فأغلقت الباب عليها..... ثم دق جرس الحصة الذي يعني انتهاء الدوام ....خرجت الفتيات والمعلمات وانصرفت المعلمة تاركة الفتاة التي حبستها بالحمام....


الفتاة المسكينة أخذت عندما أحست أن المكان قد خلى من الناس فأدركت ان المعلمة لن تأتي لكي تخرجها بدأت بالصراخ وطرق الباب لكن لا حياة لمن تنادي....

وانتظر أهل الفتاة عودتها كالمعتاد مع باص المدرسة الذي يتأخر دائما بتوصيلها الى البيت بحجة انه آخر بيت يمر عليه في طريقه إلا أنها لم

تحضر؟؟......فشك أهلها بالامرفانطلقوا الى المدرسة ولم يجدوا الحارس وظلوا يبحثوووون عنها ولكن لاجدوى فأبلغ والدها مركز الشرطة ونشر الخبر في

الصحف اليومية لعل هذا يوصلهم الى ابنتهم.....

وفي اليوم الذي يليه.....
وقبل الحصة الأولى كانت المعلمات يتناولن فطورهن ويضحكن فقالت إحدى المعلمات ""هل سمعتن الخبر الذي بالصحيفة""

فسكتن جميعا ....فقالت ""هناك فتاة ذهبت إلى المدرسة ولم تعد؟؟!!!!""

فصدمت المعلمة .....وظلت تنظر إلى المعلمات من الصدمة ....وقامت وهي

تصرخ...وخرجت مسرعة فلحق بها الجميع وصعدت إلى الدور الرابع متوجهة إلى الحمام الذي في آخر المدرسة حيث حبست الفتاة فوجدته مقفولا مثلما كان ...فاستغربت المعلمات من تصرفها ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!


وهنااااك صدم الجميع .........لما راءوه من منظر........وأخذت تلك المعلمة المجرمة تصرخ صرخات ندم على فعلتها الشنيعة...........فقد وجدوا الفتاة المحبوسة ملقاة على الأرض في الحمام وعيناها مفتوحتان وقد فارقت الحياة من شدة الخوف......


أهل الفتاة طالبوا بإعدام المعلمة لفعلتها المشينة البشعة وان غير حكم الإعدام لن يشفي غليلهم.


وأدى موت الفتاه رحمها الله إلى هداية والدها واهتمامه بأسرته لكنه لن ينسى انه هو السبب في موت ابنته الغاليه.


تقبلوو تحيــــــاااتي


2 
طعون عيت تهون

لا حول ولا قوة الا بالله

ربي لا يبلانا بمثل هذا الصنف من المعلمااات


يعطيك العافيه

لطيب الاختياار

دمت بود لاختك

عنووده


3 
صــادق الاحســاس

[movet=down]لا حول ولا قوة الا بالله[/movet]


[moveo=up]ويعطيك العافيه يا غلاهم [/moveo]


4 
مشعل عبدالله

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.