موقع المصطبة

العودة   منتديات الدولى > منتديات الجوال > برامج والعاب وثيمات الجوال

برامج والعاب وثيمات الجوال أحدث برامج الموبايل وتطبيقات الجوال، أجمل الثيمات والخلفيات، العاب موبايل 2017


1 
مهره



الجهاز يستغرق 10 ثوانٍ لعرض نتائج تحليل النفس على شاشة الهاتف على شكل رسم. من المصدر
تتوافر للهواتف الذكية تطبيقات عدة تساعد المستخدمين ممن يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن على متابعة خطتهم، فيقدم بعضها تذكيراً بمواعيد الوجبات والتمرينات الرياضية، ومعلومات حول الأغذية الملائمة، بجانب تسجيل أوزانهم لتحديد مقدار تقدمهم باتجاه الوزن الذي يرغبون فيه.

ويفتقد بعض المستخدمين وسيلة سريعة تقيس مدى نجاح النظام الذي يتبعونه، فقد لا يظهر أي تغير في الوزن سوى بعد أيام أو أسابيع، لذلك اتجه باحثون في اليابان لابتكار جهاز صغير يتصل بالهواتف الذكية، يشير لنجاح الجسم في حرق الدهون من خلال تحليل التنفس.

ويعتمد النموذج الأولي من الجهاز، الذي قدمه باحثون في شركة «إن تي تي دوكومو» اليابانية لخدمات الهواتف المحمولة، على جهاز صغير بحجم كف اليد يتصل بالهاتف الذكي، يعمل على تحليل زفير المستخدم لقياس نسبة «الأسيتون» فيه، باعتبار ذلك مؤشراً إلى حرق الجسم للدهون.

وتستند فكرة الجهاز على ما يتضمنه الزفير من مركبات عدة يدل بعضها على عمل أجهزة الجسم، كما قد تُنذر بأمراض في الجهاز الهضمي والتنفسي، ويُخرج الجسم البشري «الأسيتون» كناتج لعملية التمثيل الغذائي وحرق الأحماض الدهنية، ويتم إطلاقه في الدم والبول، كما يخرج من خلال الرئتين مع الزفير. ويركز فريق البحث على قياس تركيز «الأسيتون»؛ إذ يحتوي زفير الأشخاص الذين تحرق أجسامهم الدهون على مستويات عالية نسبياً من «الأسيتون»، ومن خلال قياس تركيزه في النفس، يمكن الحصول على صورة دقيقة لمدى نجاح الجسم في حرق الدهون.

وبحسب الباحث المشارك في الدراسة، تسجيوشي تويوكا، فإن الجهاز يساعد الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية معينة على موازنة استهلاكهم للسعرات الحرارية مع التدريبات الرياضية لتحقيق أقصى قدر من فقدان الوزن الزائد.

ويرى تويوكا أن تمكين المستخدمين من متابعة إنجازهم في حرق الدهون يلعب دوراً محورياً في إدارة النظام الغذائي اليومي، مضيفاً أن الطرق المستخدمة حالياً لقياس عملية حرق الدهون تتطلب أجهزة خاصة مُكلفة ومهارة خاصة، ما يجعلها غير ملائمة للاستخدام داخل المنزل وخارجه.

ويشبه جهاز شركة «دوكومو» شكل الهاتف الذكي بطوله البالغ 10 سنتيمترات تقريباً، ووزنه البالغ 125 غراماً، ويعمل ببطاريات جافة، ويشتمل الجهاز على نوعين من أدوات الاستشعار الإلكترونية، يتمتع كل منهما بحساسية مختلفة للغازات، ويعتمدان على أشباه الموصلات محدودة الكلفة وسهلة الصيانة.

ويتضمن الجهاز مدخلاً يضعه المستخدم في الفم لتحليل تركيز «الأسيتون» في النفس، ومن خلال اتصاله بهاتف ذكي يعمل بنظام «أندرويد» بواسطة سلك أو من خلال تقنية «بلوتوث»، فإنه يعرض على شاشة الهاتف خلال 10 ثوانٍ رسماً يُبين مقدار حرق الدهون في الجسم اعتماداً على قياس تركيز مركب «الأسيتون» في هواء الزفير.

وشملت الدراسة، التي نُشرت الشهر الماضي في مجلة «بريث ريسيرش» العلمية، اختبار جهاز تحليل الزفير مع متطوعين من النساء والرجال على مدى أسبوعين، وشارك في التجربة 17 شخصاً من البالغين الأصحاء من ذوي الوزن الزائد. وجرى تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات؛ مارست المجموعة الأولى الرياضة، كالركض أو المشي فترة تراوح بين نصف ساعة وساعة يومياً، وأضافت المجموعة الثانية إلى الأنشطة الرياضية السابقة تناول وجبات غذائية ذات سعرات حرارية محددة، أما المجموعة الثالثة من المتطوعين فلم تُحدث أي تغيير في نمط حياتها المعتاد.

وعلى مدى أسبوعين وعقب تناول الإفطار، استخدم كل فرد في المجموعات الثلاث جهاز شركة «دوموكو» لتحليل تركيز «الأسيتون» في النفس، وبعدها مباشرةً استخدم حقيبة خاصة لإخراج عينة أخرى من الزفير ليجري تحليلها بواسطة الأجهزة المعتمدة في المختبرات لمقابلة النتائج، وأظهرت المقارنة تقارباً كبيراً بين الجانبين. كما قام الباحثون بقياس وزن المتطوعين على مدار التجربة.

وأظهرت النتائج أن المتطوعين الذين لم يجروا أي تغيير في نمط حياتهم العادي أو اكتفوا بممارسة بعض الأنشطة الرياضية، لم يتغير تركيز «الأسيتون» لديهم، ولم يتمكنوا من خسارة أي قدر يُعتد به من الدهون، بينما زاد تركيز «الأسيتون» لدى المجموعة التي مارست الرياضة واتبعت نظاماً غذائياً قليل السعرات، وتمكنوا من خسارة بعض الدهون خلال أسبوعين.

وبجانب دور الجهاز في متابعة الأنظمة الغذائية، أشار تويوكا إلى فوائده لمرضى السكري؛ إذ إنه يوفر لهم وسيلة مريحة لمتابعة حالة المرض، فكثيراً ما يتسبب عدم ضبط مستوى السكر ونقص الأنسولين إلى اتجاه الجسم لحرق الأحماض الدهنية، وارتفاع مستوى الأسيتون في الجسم، وهو ما قد يمثل خطراً على المرضى.

وفي تقييم لجدوى إنتاج مثل هذا الجهاز ونفعه للمستخدمين، يرى الباحث في إحدى الشركات الأميركية لتصنيع الأدوات الطبية، سامار كوندو، أن طرح هذا الجهاز في الأسواق سيفيد الأشخاص الساعين لإنقاص أوزانهم، بحسب ما ذكر لمجلة «تكنولوجي ريفيو».

وسبق لكوندو تطوير جهاز يكشف عن تركيز «الأسيتون» في الزفير خلال عمله السابق، لكن الشركة حينها لم تُسوق الجهاز لأسباب مختلفة.

ويعتقد كوندو أن هذه الوسيلة تفوق غيرها من أساليب متابعة نجاح الحميات الغذائية، مضيفاً أن وزن الجسم لا يكفي لبيان مدى التقدم الذي يحرزه الشخص مع حميته الغذائية، كما أن أدوات قياس الدهون في الجسم ليست بالدقة المطلوبة، وذلك بعكس تحليل «الأسيتون» في النفس.

ولم يُعلن بعد عن كلفة جهاز «إن تي تي دوكومو» لقياس حرق الدهون في الجسم، أو تاريخ إنتاجه تجارياً، أو التطبيق الذي سيعمل مع الهاتف، وكذلك لم تحدد الشركة ما إذا كانت ستجري اختبارات على نطاق أوسع بمشاركة متطوعين آخرين، إلا أن الابتكار يُضاف إلى المحاولات العديدة للاستفادة من الهواتف الذكية لأغراض علمية وطبية، سواء من خلال التطبيقات أو بواسطة أجهزة ملحقة.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.